additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💉 Health😎 LifeStyle

6 recommendations to limit risk of excessive use of earphones: WHO

الصحة العالمية: 6 توصيات للحد من مخاطر الاستخدام المفرط لسماعات الأذن

WHO

Over 1 billion people aged 12 to 35 years risk losing their hearing due to prolonged and excessive exposure to loud music and other recreational sounds. This can have devastating consequences for their physical and mental health, education, and employment prospects.

Ahead of World Hearing Day 2022, under the theme To hear for life, listen with care! WHO has issued a new international standard for safe listening at venues and events. The standard applies to places and activities where amplified music is played.

“Millions of teenagers and young people are at risk of hearing loss due to the unsafe use of personal audio devices and exposure to damaging sound levels at venues such as nightclubs, bars, concerts and sporting events,” said Dr Bente Mikkelsen, WHO Director for the Department for Noncommunicable Diseases.

She added: “The risk is intensified as most audio devices, venues and events do not provide safe listening options and contribute to the risk of hearing loss. The new WHO standard aims to better safeguard young people as they enjoy their leisure activities.”   

New recommendations to limit risk of hearing loss

The Global standard for safe listening at venues and events highlights six recommendations for implementation to ensure that venues and events limit the risk of hearing loss to their patrons while preserving high-quality sound and an enjoyable listening experience. The six recommendations are:

(1) a maximum average sound level of 100 decibels

(2) live monitoring and recording of sound levels using calibrated equipment by designated staff

(3) optimizing venue acoustics and sound systems to ensure enjoyable sound quality and safe listening

(4) making personal hearing protection available to audiences including instructions on use

(5) access to quiet zones for people to rest their ears and decrease the risk of hearing damage; and

(6) provision of training and information to staff.

The new standard was developed under WHO’s Make Listening Safe initiative which seeks to improve listening practices especially among young people, drawing on the latest evidence and consultations with a range of stakeholders including experts from WHO, government, industry, consumers, and civil society.  

Hearing loss due to loud sounds is permanent but preventable

Exposure to loud sounds causes temporary hearing loss or tinnitus. But prolonged or repeated exposure can lead to permanent hearing damage, resulting in irreversible hearing loss. Young people can better protect their hearing by:

  • keeping the volume down on personal audio devices
  • using well-fitted, and if possible, noise-cancelling earphones/headphones
  • wearing earplugs at noisy venues
  • getting regular hearing check-ups

Advocating for the new global standard

WHO encourages governments to develop and enforce legislation for safe listening and raise awareness of the risks of hearing loss. The private sector should include WHO’s recommendations for safe listening features in their products, venues, and events. To motivate behaviour change, civil society organizations, parents, teachers, and physicians can educate young people to practice safe listening habits.

“Governments, civil society and private sector entities such as manufacturers of personal audio devices, sound systems, and video gaming equipment as well as owners and managers of entertainment venues and events have an important role to play in advocating for the new global standard,” said Dr Ren Minghui, WHO Assistant Director-General. “We must work together to promote safe listening practices, especially among young people.”

منظمة الصحة العالمية

يواجه أكثر من مليار شخص تتراوح أعمارهم بين 12 و35 سنة خطر فقدان السمع بسبب التعرض لفترات طويلة وبإفراط للموسيقى الصاخبة وغيرها من الأصوات أثناء الأنشطة الترفيهية. وقد تكون لذلك عواقب مدمرة على صحتهم البدنية والنفسية وفرص تعليمهم وعملهم. 

وبمناسبة اليوم العالمي للسمع، الذي ينظم في عام 2022 تحت شعار” اعتنِ بسمعك، وانعم به مدى الحياة“، أصدرت منظمة الصحة العالمية (“المنظمة”) معيارا دوليا جديدا بشأن الاستماع المأمون في الأماكن والفعاليات. ويسري هذا المعيار على الأماكن والأنشطة التي تشغّل فيها موسيقى صاخبة. 

وقالت الدكتورة بينتي ميكيلسن، مديرة إدارة الأمراض غير السارية بالمنظمة “يواجه ملايين المراهقين والشباب خطر فقدان السمع بسبب الاستخدام غير المأمون للأجهزة السمعية الشخصية والتعرض لمستويات ضارة من الصوت في أماكن مثل الملاهي الليلية والحانات والحفلات الموسيقية والفعاليات الرياضية”. 

وأضافت قائلة: “يزداد الخطر تعاظما لأن معظم الأجهزة السمعية والأماكن والفعاليات لا توفر خيارات استماع مأمون وتساهم في خطر فقدان السمع. ويهدف المعيار الجديد للمنظمة إلى تحسين حماية الشباب أثناء تمتعهم بأنشطة الترفيه”.    

توصيات جديدة للحد من خطر فقدان السمع 

يسلّط المعيار العالمي بشأن الاستماع المأمون في الأماكن والفعاليات الضوء على ست توصيات ينبغي تنفيذها حتى يُكفل في الأماكن والفعاليات الحد من خطر فقدان السمع عند مرتاديها مع الحفاظ على جودة الصوت ومتعة تجربة الاستماع. والتوصيات الست هي: 

(1) ألا يتجاوز متوسط مستوى الصوت 100 ديسيبل؛

(2) قيام الموظفين المعيين برصد مستويات الصوت وتسجليها آنيا باستخدام معدات معايرة؛

(3) تحسين الصوتيات وأنظمة الصوت في الأماكن لضمان الاستمتاع بجودة الصوت والاستماع المأمون؛

(4) حماية قدرات السمع الشخصية للجماهير، بما في ذلك إتاحة تعليمات بشأن الاستخدام؛

(5) إتاحة مناطق هادئة للأفراد من أجل إراحة آذانهم والحد من خطر الإضرار بالسمع؛ 

(6) توفير التدريب والمعلومات للموظفين. 

وقد وُضع المعيار الجديد في إطار مبادرة ” اِجعل الاستماع مأموناً” التي أطلقتها المنظمة والتي تسعى إلى تحسين ممارسات الاستماع، لا سيما في أوساط الشباب، بالاستناد إلى أحدث الأدلة والمشاورات مع مجموعة من أصحاب المصلحة، بمن فيهم خبراء المنظمة والحكومات وقطاع الصناعة والمستهلكين والمجتمع المدني.  

فقدان السمع بسبب الأصوات الصاخبة عاهة دائمة ولكن يمكن الوقاية منها 

يسبب التعرض للأصوات الصاخبة فقدان السمع مؤقتا أو طنين الأذن. بيد أن التعرض لهذه الأصوات لفترات طويلة أو متكررة قد يؤدي إلى إضرار دائم بالسمع، مما يؤدي إلى فقدان السمع غير القابل للشفاء. ويمكن للشباب حماية سمعهم على نحو أفضل من خلال ما يلي:

  • إبقاء مستوى الصوت خفيضا على أجهزة السمع الشخصية
  • استخدام سماعات أذن/سماعات رأس مثبتة بإحكام وعازلة للضجيج، إذا أمكن
  • وضع سدادات الأذن في الأماكن الصاخبة
  • المواظبة على إجراء فحوصات السمع

الترويج للمعيار العالمي الجديد 

تشجع المنظمة الحكومات على وضع وإنفاذ تشريعات للاستماع المأمون وعلى إذكاء الوعي بمخاطر فقدان السمع. وينبغي للقطاع الخاص أن يدرج توصيات المنظمة بشأن مواصفات الاستماع المأمونة في منتجاتها وأماكنها وفعالياتها. ومن أجل التحفيز على تغيير السلوك، يمكن لمنظمات المجتمع المدني والآباء والمعلمين والأطباء تثقيف الشباب بشأن ممارسة عادات الاستماع المأمونة. 

وقال الدكتور رين مينغهوي، مساعد المدير العام للمنظمة، “يمكن للحكومات والمجتمع المدني وكيانات القطاع الخاص، مثل الشركات المصنعة للأجهزة السمعية الشخصية، وأنظمة الصوت، وأجهزة ألعاب الفيديو، وكذلك مالكي ومديري أماكن الترفيه والفعاليات، الاضطلاع بدور هام في الترويج للمعيار العالمي الجديد”. وأردف قائلا “يجب أن نعمل معا لتعزيز ممارسات الاستماع المأمون، لا سيما في أوساط الشباب”. 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button