additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured💉 Health😎 LifeStyle

‘Center of the universe’: Experts warn against too many kid photos

“محور الكون”: خبراء يحذرون من المبالغة في تصوير الأطفال

Today.com

Chances are you’ll see a lot of kid photos on Christmas cards this holiday season.

With the proliferation of smartphones, tablets, and digital cameras, children find themselves the stars of their own photo shoots.

Some toddlers grab their parents’ smartphones and snap their own selfies. Other children give creative direction — “Take my picture, Mom, I’m being cute.” 

Others simply smile when anyone reaches for a phone, assuming that this means it’s photo time. Afterward, these same kids ask to see how their photos turned out.

These images create rich memories, but so much photo taking can be too much of a good thing, an expert says.

“We need to keep track of what values we are communicating by taking the picture and posting and distributing the picture,” says Judith Myers-Walls, a professor emeritus of human development and family studies at Purdue University.

“Are you taking a picture of the child and not as a family as a whole? They might think they are the center of the universe.”

Taking photos of children isn’t new, of course. Family portraits have existed since the advent of cameras, and before that, paintbrushes. As time has passed, a portrait transformed from an expensive, special purchase that took time to develop, to an instant, daily event. Myers-Walls does not think people should stop taking photos of their children and knows that during the holidays the photo taking increases, but she does believe that it should be done mindfully.

“I think it becomes almost a habit and not consciously guided,” she says.

She recommends parents consider hiring a professional photographer to take family photos, which highlight that each family member plays an important role.

Myers-Walls also believes parents should encourage their children to use cameras to record images they think illustrate the family or the holidays. This allows the children to turn the focus away from themselves and onto the family.

“I think it’s important to decide when taking the photo: what’s the purpose? Is this to help my memory of something; is this to play around and be silly; is this to communicate? What I am communicating to whom?” she says.

While focusing the camera on the children too frequently might make them feel overly important, Alain Morin, an associate psychology professor at Mount Royal University in Calgary, Alberta, says research finds that taking too many photos creates another problem.

“The use of self-focusing stimuli, a mirror, a picture, a camera … anything that induces awareness for others [makes] you start thinking about who you are. And, you think about your shortcomings,” he says.

With children instantly able to see their photos on cameras and then on social media, they experience two viewing events, meaning there are more opportunities to criticize themselves, he notes.

“When people are exceedingly self-focused, they self-critique a lot and feel bad a lot,” Morin says.

But even though too many photographs might cause people to be overly critical, having a lot of photos isn’t always a negative, he notes. Photos can help people create stronger memories, leading them to have a better sense of who they are.   

“Taking pictures and (having) lots of pictures of kids is going to enrich their autobiographical memory,” Morin explains.

الشرق

في الوقت الذي تضج فيه مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بحسابات تبني محتواها بالكامل على تصوير الأطفال، إما بشكل كوميدي لطيف أو لأغراض تعليمية، كشف المتخصصون أن الإفراط في تصوير طفلك يهدد صحته النفسية وقدرته على النضج والنمو بشكل صحي سليم.

يتم تحذير الآباء الذين يلتقطون صوراً كثيرة جداً لأطفالهم من أن ذلك قد يكون ضاراً بنموهم، لأنه قد يجعلهم يشعرون “بأهمية مفرطة”، أو يسبب لهم تشوهات إدراكية عن العالم وأنفسهم على حدٍّ سواء.

يتوقع أنه محور الكون
تقول جوديث مايرز وولز، الأستاذة في التنمية البشرية والدراسات الأسرية في جامعة بوردو، لموقع Today هل تلتقط صوراً لطفلك باستمرار وليس صوراً عائلية مع الجميع؟ قد يعتقدون مع تكرار هذا النمط أنهم مركز الكون، ويتعاملون وفقاً لهذا المعتقد خلال حياتهم حتى بعد النضج بشكل لا واعٍ.

وبحسب الخبيرة، لا يجب على الناس التوقف عن التقاط صور لأطفالهم وتوثيق اللحظات الهامة والحميمة معهم، ما دام يتم ذلك بعناية ودون إفراط.

التركيز المبالغ فيه على صورته الذاتية
بدوره يقول آلان مورين، أستاذ علم النفس المشارك في جامعة ماونت رويال في الكندية، لموقع Today، إن الأبحاث في مجال علم النفس وجدت أن التقاط الكثير من الصور يخلق مشاكل أخرى نفسية للطفل، وفقا لـ”عربي بوست”.

ويحدث ذلك بسبب ما يُسمى بـ”محفزات التركيز الذاتي”، التي تحدث بسبب أمور مثل المرآة أو الصورة أو الكاميرا، التي يمكن أن تجعل الأطفال يشعرون بمزيد من الوعي الذاتي بشأن مظهرهم، ويبدأون في الهوس بطريقة تصرفهم، وكيف يبدون طوال الوقت بصورة غير صحية.

وضرر هذا الأمر يكمن في أنه عندما يركز الناس على أنفسهم بشكل مفرط فإنهم ينتقدون أنفسهم بصورة كبيرة ومتكررة، ويشعرون بالسوء كثيراً حيال تصرفاتهم وملامحهم وخلافه. وبالتالي يكون الأطفال بنفسيتهم الهشة أكثر عرضة للمعاناة من تبعات هذه المشكلة.

فقدان قيمة اللحظات
ومن زاوية نفسية أخرى يؤدي التصوير المفرط للأحداث واللحظات إلى تبديد معناها وقيمتها، وحتى تأثيرها العاطفي عليك.

أجرت أستاذة علم النفس ليندا هنكل دراسة أظهرت ما سمّته بـ”تأثير إعاقة التقاط الصور”.

وفي تجربتها وفقاً لموقع HuffingtonPost، نظرت مجموعة من المشاركين إلى القطع الأثرية في متحف، والتقطت المجموعة الأخرى صوراً لها. وفي النتائج وجد الباحثون أن المجموعة الأخيرة تذكرت تفاصيل أقل من الأولى.

وهو ما يشرح أنه عندما نلتقط صورة فإننا نعتمد بشكل لا شعوري على الكاميرا لأخذ التفاصيل لنا والاحتفاظ بها بالنيابة عنا، وهو في الواقع ما يعيق بشكل مباشر قدرتنا على تذكر تلك الأشياء بمفردنا والانغماس فيها.

لذلك نتيجة لهذا التأثير، فأنت بشكل مباشر تؤثر على قيمة الذكريات التي تصنعها مع طفلك، وتهدد جودة العلاقة نظراً “لغيابك” النسبي عن الحضور فيها بشكل عميق.

لذا عند قيام الآباء بإغراق هواتفهم المزودة بكاميرات متطورة بمئات الصور للطفل وهو يضحك ويبكي ويتحدث ويلعب وغيرها، يتأثر الآباء والطفل على حدٍّ سواء في طريقة تركيبهم لذكريات تلك اللحظات.

هذه المشكلة لا تؤثر فقط على الوالدين، بل تحرم الطفل من دور والديه الطبيعي في حياته بصورة متكررة كلما تكررت مواقف التقاط الصور لهم.

العلاج يكمن في التصوير الواعي
من الخطأ اعتبار الصور الفوتوغرافية ذكريات في حد ذاتها، بحسب تصريحات باحثة علم النفس ليندا هينكل لموقع NPR الأمريكي.

صحيح أن الصورة ستبقى كما هي في كل مرة تنظر إليها، لكن الذكريات تتغير بمرور الوقت، وبالتالي فإن الاعتماد على الصور لتذكر مناسباتك الهامة ينقص قيمتها وجودتها، وحتى قدرتك على تشكيلها واستعادتها لاحقاً.

على سبيل المثال، في كل مرة تتذكر فيها كيف كان تخرجك في الجامعة قد تلون تلك الذكرى وتغيرها وفقاً لمنظورك الحالي، بسبب الأفكار الجديدة التي تمتلكها أو الأشياء التي تتعلمها.

إذ إن الذاكرة البشرية أكثر ديناميكية مما تستطيع الصور الفوتوغرافية القيام به.

بالفعل يُعد التقاط الصور أداةً قيّمة يمكنها توفير “أدلة استرجاع مهمة” في وقت لاحق، ولكن ينبغي لنا أن نكون أكثر وعياً عند التقاط الصور في المقام الأول، خاصة بالنسبة لتصوير طفل لا يزال بعد في مرحلة النضج والنمو واستيعاب الحياة من حوله.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button