additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📚Education🇶🇦 DOHA

QNL Highlights Its Leading Role in Preserving Arab, Regional Heritage

مكتبة قطر الوطنية ودورها الرائد في الحفاظ على التراث العربي والإقليمي

QNA

Doha: Qatar National Library (QNL) has succeeded in preserving cultural heritage in the Arab region and the Middle East, since its selection in 2015 by the International Federation of Library Associations and Institutions (IFLA), to be the regional center for the preservation of heritage materials in the Arab world and the Middle East, before it was officially opened in March 2018.

The renewal of the agreement between AFLA and QNL recently, for a new period of three years, came in support of its six-year efforts in preserving the Arab heritage in the region, after the great success achieved by the library over the past six years, during which it launched many projects and initiatives.

Qatar News Agency (QNA) visited the QNL to learn about its role in preserving Arab and regional heritage and the services it provides in this regard.

In a statement to QNA on Monday, Book Conservation Specialist at QNL Maxim Nasra said that the library, to perform its role in preserving the heritage, whether the heritage of the library or the Arab or regional libraries, owns a group of laboratories that work to achieve these tasks. There is a laboratory for conservation and preservation and a scientific laboratory, in addition to two other laboratories in which very modern technology is used to remove acidity from papers and collectibles in large quantities, as acidity is one of the most important problems affecting the preservation of heritage collectibles.

The Book Conservation Specialist at QNL added that the role of these laboratories is mainly to maintain the collectibles of the National Library, as the library has thousands of manuscripts, newspapers, photographs, and everything related to documentary heritage. Preserving this heritage is done by addressing it with regard to minor problems such as humidity and heat, in addition to preventive conservation, which works to preserve this heritage in appropriate environmental conditions.

He added that the conservation center team’s primary mission is preventive conservation, therefore, specialists interested in preserving this heritage must be studying materials science and documentation techniques, especially since manuscripts are exposed to many problems, including environmental conditions such as heat and humidity that affect the paper or the materials on the paper and cause stains, along with insects, fungi and mold, as well as gases in the air. Books are an ideal environment for insects and fungi, and thus affect the presence of holes in manuscripts or erosion at the edges, as well as oxidation and paper fossilization, in addition to bad preservation, handling, and storage by individuals, all of this affects manuscripts, especially if it has been in the possession of people for hundreds of years. Therefore, the preservation of manuscripts starts from addressing their problems and then correctly preserving them.

On whether the center preserves manuscripts and collectibles for other institutions in Qatar other than the library, Maxim Nasra clarified that the team is currently preserving the library’s manuscripts, and cooperation is being carried out with various institutions on certain projects so that the library team maintains a project for a specific institution, which is what was done with Qatar University. In addition, the library provides a service through its website, in the name of (Ask the Conservation Specialist), in which the library respond technically to the problems faced by the heritage of families, manuscripts, and ancient documents, and provide them with technical information through which heritage can be preserved.

With regard to the library’s role as a regional center for IFLA, Book Conservation Specialist said in his statement to QNA that the library plays its leading role in coordinating conservation efforts and initiatives among the Arab countries in the Middle East and North Africa, indicating that the selection of the library for this role came after competition with a number of institutions in different countries since 2015 and then it was renewed in 2018, and the agreement will be renewed again this year until 2024 and this is based on the projects submitted by QNL and the new plan.

He pointed out that the QNL achieved this through capacity building and technical support via the training courses that it provides permanently at its headquarters to learn about the most important new technologies in maintenance and preservation, besides providing grants to many libraries, as well as transferring courses to different countries; so, a course was presented in Morocco for the Arab Maghreb countries, another in Lebanon for the countries of the Levant, and a third in the Sultanate of Oman for the Arab Gulf countries, and so on. In addition to the implementation of training courses using video conference, noting that the library is cooperating with the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) to inventory most of the libraries that have a documentary heritage, whether they are public libraries, government libraries or the private sector. The library provided its support to public and private libraries in Yemen, Algeria, and various Arab countries.

Maxim Nasra stated that a questionnaire was conducted to identify the problems and challenges that the documentary heritage suffers from in an attempt to overcome these challenges, which resulted in a report issued in both Arabic and English, which revealed that the most important challenges are the problem of storage, the lack of maintenance and preservation materials and the lack of training and awareness, especially when families own ancient manuscripts, and this is a lot in the Arab world.

He noted that the results of the report were dealt with in the form of training courses; The first course was on cataloging and classification in Jordan, in partnership with UNESCO, and several different Arab countries participated in it, adding that these courses offered by the library to various Arab countries are continuing during this stage as well. The library is also working in the coming years to provide documents in Arabic on ways to preserve manuscripts and documents due to the scarcity of Arabic references specialized in this field, in addition to educational videos about document maintenance, and dealing with crises and document disasters.

Regarding the material and technical support provided by QNL in the Arab and regional domains, Book Conservation Specialist at QNL Maxim Nasra stated that there are conditions for obtaining library support after training; for example, financial support was provided to the Beirut Library after the Beirut port explosion, in cooperation with a number of international organizations, noting that the library is currently working on selecting five private libraries in the Arab region and the Middle East for providing support to them, provided that libraries have important heritage and manuscripts that need preservation.

Regarding the most important projects of QNL in the field of heritage preservation and protection, Nasra said that two projects were launched recently, one of which was a protection project to combat the illicit trafficking of documentary heritage in the Arab region, which was launched last year and continues. he added the focus of the project was on the heritage due to the easiness of illicit trafficking in the documentary heritage and smuggling it.

He noted that the project was carried out in coordination with the library and many partners around the world, pointing out that the library signed a memorandum of understanding in this regard with the Arab League Educational, Cultural and Scientific Organization (ALECSO) and with the International Criminal Police Organization (Interpol), where training is conducted for officers and staff of customs and all concerned to combat illegal trade in documents.

He added that one of the new and important projects of the QNL was the project to protect the audiovisual heritage, because the challenge in this regard was not related to heritage only, but also to the tools through which heritage can be preserved and hidden with the continuous technological development, despite the Arab region’s richness in this heritage, such as the archives of Arab radio stations and old films and others.

Nasra concluded his statement by saying that one of the important projects of QNL was the observatory to monitor endangered heritage, indicating that the library would continue its responsibility in monitoring disasters and dangers that threaten the region’s documentary heritage through cooperation with institutions and relevant authorities to take the necessary and prompt measures and provide support.

He explained that for example, when a flood occurred in Sudan, contact was made with the Sudanese side to find out which libraries were damaged, as well as in Yemen and other countries. He added that the library is a regional center that should provide information to partners in addition to its role in preserving and maintaining heritage when heritage is exposed to any danger, stressing that QNL continues its role in preserving heritage by providing awareness and training necessary to preserve documentary heritage, in continuation of the library’s role as a regional center accredited by IFLA for the preservation and protection of heritage materials in the World.

قنا

الدوحة: نجحت مكتبة قطر الوطنية في الحفاظ على التراث الثقافي في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط وذلك منذ اختيارها عام 2015 من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا)، لتكون المكتبة المركز الإقليمي لصون المواد التراثية في العالم العربي والشرق الأوسط والمحافظة عليه، وذلك قبل افتتاحها رسميا في مارس عام 2018.

وجاء تجديد الاتفاق بين /الافلا/ ومكتبة قطر الوطنية مؤخرا، لفترة جديدة مدتها ثلاث سنوات تعزيزا لجهودها على مدى ست سنوات في المحافظة على التراث العربي وفي المنطقة، وبعد النجاح الكبير الذي حققته المكتبة على مدار السنوات الست الماضية التي أطلقت خلالها العديد من المشاريع والمبادرات.

وقد قامت وكالة الأنباء القطرية /قنا/ بزيارة مكتبة قطر الوطنية، وذلك للتعرف على دورها في حفظ التراث العربي والإقليمي والخدمات التي تقدمها في هذا الشأن.

وقال السيد مكسيم نصرة أخصائي صيانة الكتب بإدارة المجموعات المميّزة بمكتبة قطر الوطنية،في تصريح لوكالة الانباء القطرية / قنا/،اليوم ،أن المكتبة لكي تؤدي دورها للحفاظ على التراث سواء تراث المكتبة او المكتبات العربية أو الإقليمية، فإنها تمتلك مجموعة من المختبرات التي تعمل على تحقيق هذه المهام ، فهناك مختبر للصيانة والحفظ ومختبر علمي، بالإضافة إلى مختبرين آخرين تستخدم فيهما تقنية حديثة جدا لإزالة الحموضة من الأوراق والمقتنيات بكميات كبيرة، حيث الحموضة تعتبر من أهم المشاكل التي تؤثر على الحفظ للمقتنيات التراثية.

وأضاف اخصائي الصيانة بالمكتبة ، إن دور هذه المختبرات في الأساس هو صيانة مقتنيات المكتبة الوطنية، حيث لدى المكتبة آلاف المخطوطات والصحف والصور الفوتوغرافية، وكل ما يتعلق بالتراث الوثائقي، فالحفاظ على هذا التراث يتم من خلال معالجته فيما يتعلق بالمشكلات البسيطة مثل الرطوبة والحرارة، إلى جانب الحفظ الوقائي والذي يعمل على حفظ هذا التراث في شروط بيئية مناسبة.

وتابع أن فريق مركز الحفظ مهمته الأساسية الحفظ الوقائي، ولذلك فالاختصاصيون المهتمون بحفظ هذا التراث لابد أن يكونوا دارسين لعلم المواد وتقنيات التوثيق، خاصة أن المخطوطات تتعرض للعديد من المشكلات، تتعلق منها بالظروف البيئية مثل الحرارة والرطوبة التي تؤثر على الورق أو المواد الموجودة بالورق، فتسبب تبقعات، إلى جانب الحشرات والفطريات والعفن إلى جانب الغازات الموجودة بالهواء، فالكتب بيئة مثالية للحشرات والفطريات وبالتالي تؤثر بوجود ثقوب بالمخطوطات أو تآكل في الأطراف، فضلا عن الاكسدة وتحجر الورق، كما أن الحفظ السيئ وطريقة التعامل والتخزين من قبل الأفراد ، كل هذا يؤثر على المخطوطات خاصة إذا كانت بحوزة أشخاص لمئات السنين، ولذلك فالحفاظ على المخطوطات يبدأ من معالجة المشكلات الخاصة بها ثم الحفظ بطريقة صحيحة.

وحول ما إذا كان المركز يقوم بالحفظ للمخطوطات والمقتنيات لمؤسسات أخرى في قطر خلافا للمكتبة، اوضح السيد مكسيم نصرة حاليا يقوم الفريق بالحفاظ على المخطوطات الخاصة بالمكتبة، ويتم التعاون مع مختلف المؤسسات في مشاريع معينة بحيث يقوم فريق المكتبة بصيانة مشروع لمؤسسة معينة وهو ما تم مع جامعة قطر ، إلى جانب أن المكتبة تقدم خدمة عبر موقعها الالكتروني ، باسم /اسأل أخصائي الصيانة/ ونقوم فيها بالإجابة بشكل فني عن المشكلات التي يتعرض لها التراث الخاص بالعائلات والمخطوطات والوثائق القديمة ، حيث نقدم لهم المعلومات الفنية التي يمكن من خلالها الحفاظ على التراث.

وبالنسبة لدور المكتبة كمركز إقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا) ، بين أخصائي صيانة الكتب في تصريحه لـ/ قنا/ ان المكتبة تقوم بدورها الريادي في تنسيق جهود ومبادرات الحفظ والصيانة بين الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، موضحا ان اختيار المكتبة لهذا الدور جاء بعد منافسة مع عدد من المؤسسات في مختلف الدول وذلك منذ 2015 ثم تم التجديد في 2018 ، وليتجدد الاتفاق مرة أخرى هذا العام حتى عام 2024 ، وذلك بناء على المشاريع التي قدمتها مكتبة قطر، والخطة الجديدة.

وأشار الى ان دور مكتبة قطر في تحقيق هذا الأمر كان في بناء القدرات والدعم الفني من خلال الدورات التدريبية التي تقدمها هذه المكتبة بشكل دائم بمقرها للتعرف على أهم التقنيات الجديدة في الصيانة والحفظ ، إلى جانب تقديم منح للعديد من المكتبات ، فضلا عن الانتقال بالدورات إلى مختلف البلاد فتم تقديم دورة بالمغرب لدول المغرب العربي، وأخرى بلبنان لدول الشام، وثالثة في سلطنة عمان لدول الخليج العربي وهكذا، إلى جانب تنفيذ دورات تدريبية بتقنية الاتصال المرئي، لافتا إلى قيام المكتبة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة / اليونسكو/ لحصر معظم المكتبات التي لديها تراث وثائقي سواء كانت مكتبات عامة او حكومية أو قطاعا خاصا، فقدمت المكتبة دعمها لمكتبات عامة وخاصة في اليمن والجزائر ومختلف الدول العربية .

وذكر السيد مكسيم نصرة أنه تم إجراء استبيان للتعرف على المشكلات والتحديات التي يعاني منها التراث الوثائقي لمحاولة تجاوز هذه التحديات ، أسفر عن تقرير صدر باللغتين العربية والانجليزية، كشف أن أهم التحديات هي مشكلة التخزين، وعدم توفر مواد الصيانة والحفظ، وغياب التدريب والوعي خاصة عندما تمتلك المخطوطات القديمة عائلات وهذا كثير في الوطن العربي، منوها بأنه تم التعامل مع نتائج التقرير في شكل دورات تدريبية فكانت أول دورة عن الفهرسة والتصنيف بالأردن وبالشراكة مع اليونسكو وشارك فيها عدد من مختلف الدول العربية، مضيفا أن هذه الدورات التي تقدمها المكتبة لمختلف الدول العربية مستمرة خلال هذه المرحلة أيضا، كما تعمل المكتبة خلال السنوات القادمة على توفير وثائق باللغة العربية حول طرق صيانة المخطوطات والوثائق لندرة المراجع العربية المتخصصة في هذا المجال، إلى جانب فيديوهات توعوية حول صيانة الوثائق، والتعامل مع الأزمات والكوارث الخاصة بالوثائق.

وحول الدعم المادي والدعم الفني اللذين تقدمهما مكتبة قطر الوطنية في النطاق العربي والإقليمي، ذكر السيد مكسيم نصرة ، أخصائي صيانة الكتب بإدارة المجموعات المميّزة بمكتبة قطر الوطنية ، أن هناك شروطا للحصول على دعم المكتبة، بعد التدريب، فمثلا تم تقديم الدعم المادي لمكتبة بيروت بعد انفجار مرفأ لبنان، وذلك بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية ، مشيرا إلى أن المكتبة تعمل حاليا على اختيار خمس مكتبات من المكتبات الخاصة في المنطقة العربية والشرق الأوسط لتقديم الدعم لها بشرط أن تكون مكتبات لديها تراث ومخطوطات مهمة تحتاج للحفظ.

وبشأن أهم مشاريع مكتبة قطر في مجال حفظ وصيانة التراث، قال أخصائي صيانة الكتب بالمكتبة في تصريحه لـ قنا/ تم إطلاق مشروعين مؤخرا أحدهما مشروع حماية لمكافحة الاتجار غير المشروع بالتراث الوثائقي في المنطقة العربية، وتم اطلاقه العام الماضي ومستمر، مع التركيز على هذا التراث لسهولة الاتجار غير المشروع به وتهريبه، وهذا المشروع يتم بالتنسيق مع المكتبة وشركاء كثر حول العالم، لافتا إلى ان المكتبة وقعت في هذا الشأن مذكرة تفاهم مع المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة “ألكسو” ومع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الانتربول”، حيث يتم التدريب للضباط وموظفي الجمارك وكل المعنيين لمكافحة الاتجار غير المشروع بالوثائق . فهو مشروع طويل الأمد .

وأضاف أن من المشروعات الجديدة والمهمة لمكتبة قطر مشروع حماية التراث السمعي البصري لأن التحدي في هذا الشأن لا يتعلق بالتراث فقط بل بالأدوات التي يمكن من خلالها حفظ التراث واختفائها مع التطور التكنولوجي المستمر، على الرغم من غنى المنطقة العربية بهذا التراث مثل أرشيف الإذاعات العربية، والأفلام القديمة وغيرها.

واختتم أخصائي صيانة الكتب بالمكتبة تصريحه بالقول من المشاريع المهمة لمكتبة قطر الوطنية المرصد لترقب التراث المعرض لأي خطر أو كوارث طبيعية بالمنطقة، مبينا ان المكتبة ستواصل مسؤوليتها في رصد الكوارث والأخطار التي تهدد تراث المنطقة الوثائقي عبر التعاون مع المؤسسات والجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات الضرورية والسريعة وتقديم الدعم المتاح.

فمثلا عندما حدث فيضان في السودان تم التواصل مع الجانب السوداني لمعرفة المكتبات التي تضررت، وكذلك في اليمن وغيرهما، لأن المكتبة مركز إقليمي لابد لها أن توفر المعلومات للشركاء إلى جانب دورها في حفظ وصيانة التراث ، وعندما يتعرض التراث لأي خطر ، مؤكدا أن مكتبة قطر الوطنية مستمر دورها في الحفاظ على التراث من خلال تقديم الوعي والتدريب اللازم لحفظ التراث الوثائقي استمرارا لدور المكتبة كمركز إقليمي معتمد من الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات لصون المواد التراثية والمحافظة عليها في العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button