additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government🇶🇦 DOHA

Education City to be car-free on Qatar National Sport Day

يوم خالٍ من السيارات بالمدينة التعليمية في اليوم الرياضي

Doha: Qatar Foundation’s (QF) first car-free day will coincide with Qatar’s National Sport Day on February 8, when staff, students and visitors making their way to Education City will need to park their cars in designated spots around campus and then either walk or use alternative modes of transport – such as scooters, bikes and the Education City Tram – to reach their final destination.

With sustainability being one of QF’s core values, car-free days at Education City will be a recurring event. Their main goal is to spread environmental awareness and fostering a culture of using public transport, and even walking when the weather allows.

“Days like this represent an opportunity to break old habits and develop new ones,” said Dr Damilola S Olawuyi, associate dean for research, College of Law at QF’s Hamad Bin Khalifa University (HBKU).

“In this region, we are so used to a car-dependent lifestyle, we don’t even realise that it’s a choice we make every single day without thinking of them as choices,” Dr Olawuyi continued. “If not by a car, whether personal or a public taxi, how else can we get from point A to point B? We tend to forget the significant environmental and public health costs of excessive car dependency.”

Dr Olawuyi is an energy and environmental lawyer and has spent the better part of his career studying how different regulatory tools can be adopted to support responsible environmental behaviour.

Changing behaviour is never easy and straightforward, it is a gradual process which is why days like this are so important; they inevitably nudge people into trying new things, QF said in a press statement. Of course, it doesn’t mean users will switch to it permanently, but having tried it, they will at least know a better and sustainable option is available, and that they are consciously foregoing the more environmentally friendly choice.

“Human psychology is amazing; we love doing feel-good things, so the chances are your brain will convince you to try it again, maybe not every time but at least once a month, and that is still change,” said Dr Olawuyi.

Qatar Foundation’s (QF) first car-free day will coincide with Qatar’s National Sport Day on February 8, when staff, students and visitors making their way to Education City will need to park their cars in designated spots around campus and then either walk or use alternative modes of transport – such as scooters, bikes and the Education City Tram – to reach their final destination.

With sustainability being one of QF’s core values, car-free days at Education City will be a recurring event. Their main goal is to spread environmental awareness and fostering a culture of using public transport, and even walking when the weather allows.

“Days like this represent an opportunity to break old habits and develop new ones,” said Dr Damilola S Olawuyi, associate dean for research, College of Law at QF’s Hamad Bin Khalifa University (HBKU).

“In this region, we are so used to a car-dependent lifestyle, we don’t even realise that it’s a choice we make every single day without thinking of them as choices,” Dr Olawuyi continued. “If not by a car, whether personal or a public taxi, how else can we get from point A to point B? We tend to forget the significant environmental and public health costs of excessive car dependency.”

Dr Olawuyi is an energy and environmental lawyer and has spent the better part of his career studying how different regulatory tools can be adopted to support responsible environmental behaviour.

Changing behaviour is never easy and straightforward, it is a gradual process which is why days like this are so important; they inevitably nudge people into trying new things, QF said in a press statement. Of course, it doesn’t mean users will switch to it permanently, but having tried it, they will at least know a better and sustainable option is available, and that they are consciously foregoing the more environmentally friendly choice.

“Human psychology is amazing; we love doing feel-good things, so the chances are your brain will convince you to try it again, maybe not every time but at least once a month, and that is still change,” said Dr Olawuyi.

QF has the right environment to bring about sustained change. It has a tram network, the Education City campus is walkable, and alternative modes of transport like bikes and scooters are available. The infrastructure is there, it is only the active participation from people that is needed to turn intentions into actions.

Car-free day also allows the opportunity to measure the actual impact of reducing cars in terms of mitigating emissions and improving air quality, both of which are useful for evidence-based policy formulation at a national level.

“Days like this often create a ripple effect, and other organisations might be motivated to try it too. The first step is always the most difficult one, once the movement gains momentum, it can make a real and substantial difference in a matter of a few years,” added Dr Olawuyi.

Speaking about the environmental impact, Mohamed Ayoub, senior research director, Environment & Sustainability Centre at Qatar Environment and Energy Research Institute, part of HBKU, said: “The first thing to understand is that, unlike global warming, air pollution operates on both the local [neighbourhood] scale, as well as the national [regional] scale. It is a regional problem with local and behavioural solutions.”

What this means is, from an air quality perspective the individual choices people make “matter very much”. “If we decrease our emissions today, we will almost immediately see an improvement in air quality,” said Ayoub.

When talking about championing greenhouse gas reduction or improving air quality, it is important that it is done in a way that is sustainable and economically viable. Ayoub added, “The most effective way to do that is through behaviour change.

“What we don’t want is a one-time reaction, but a sustained behavioural change stemming from improved awareness and more importantly the willingness to do our part.”

الدوحة: تنظم مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع «يوم بدون سيارات» داخل المدينة التعليمية بالتزامن مع اليوم الرياضي للدولة هذا العام، حيث سيقوم الموظفون والطلاب في 8 فبراير بركن سياراتهم في أماكن مخصصة، والمشي سيرًا على الأقدام أو استخدام وسائل النقل البديلة مثل الدراجات الهوائية ودراجات السكوتر وترام المدينة التعليمية للوصول إلى وجهاتهم النهائية.

وانطلاقًا من حرص مؤسسة قطر على تعزيز الاستدامة كإحدى قيمها الأساسية، سيتم تنظيم «يوم بدون سيارات» في المدينة التعليمية بصورة متكررة بهدف نشر الوعي البيئي وتعزيز ثقافة النقل العام، وحث أفراد مجتمعها على تبني أنماط حياة أكثر صحة ونشاطًا من خلال ممارسة المشي حين يسمح الطقس بذلك.

يقول الدكتور داميلولا اولاوي، الأستاذ المشارك في كلية القانون والسياسة العامة بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر: «تتيح هذه المناسبات فرصة لنتخلى عن العادات القديمة ونبدأ في تبني عادات أخرى جديدة».

على الرغم من الجهود المستمرة للتذكير بخطورة أنماط الحياة غير المستدامة التي يتبعها معظم الأفراد وتبعات ذلك على تغيّر المناخ، إلا أن العديد من الأفراد يواجهون صعوبة في تغيير سلوكياتهم الخاطئة، وهو أحد أهم الحلول لمواجهة أكبر تحدٍّ في حياتنا وهو تغير المناخ. ومن أجل مواجهة هذا التحدي والبدء في تبني ممارسات أفضل، يتعين علينا أن نقوم بإحداث تغيير في محيطنا كخطوة ننطلق منها نحو أسلوب حياة جديد، وهو ما يهدف إليه «يوم بدون سيارات». يقول الدكتور اولاوي: «في منطقتنا، اعتدنا على استخدام السيارة في حياتنا اليومية، حتى أننا لا ندرك أنها خيار نتخذه كل يوم دون أن نفكر بها بهذه الطريقة. فإذا لم يكن بالسيارة، سواء كانت شخصية أو سيارة أجرة، فكيف يمكننا الانتقال من النقطة (أ) إلى النقطة (ب)؟ في الواقع، نحن نميل إلى غض النظر عن العواقب البيئية والصحية الكبيرة الناجمة عن الاعتماد المفرط على استخدام السيارة».الدكتور اولاوي هو محامٍ في مجال الطاقة والبيئة، وقد أمضى الجزء الأكبر من حياته المهنية في دراسة كيفية اعتماد أدوات تنظيمية مختلفة لدعم السلوك البيئي المسؤول، ويعلّق قائلاً: «يعدّ تغيير السلوك عملية تدريجية وليست سهلة أو مباشرة، وهنا تكمن أهمية تنظيم مثل هذه المبادرات، حيث يتم تحفيز الأفراد لاتباع عادات جديدة. بالطبع، لا يعني ذلك أن يتحول الجميع نحو الطرق الجديدة بشكل دائم، لكن، بعد هذه التجربة، سيصبحون أكثر وعيًا بالخيارات الأكثر استدامة والأفضل للبيئة».

ويضيف: «علم النفس البشري مفيد جدًا، نحن نميل إلى الممارسات التي تبعث على الشعور بالسعادة، لذا من المحتمل أن يقنعك عقلك بالقيام بالتجربة مرة أخرى، ربما ليس في كل مرة ولكن على الأقل مرة واحدة في الشهر، وهذا لا يزال يعدّ تغييرًا».

قال روري ساذرلاند، نائب الرئيس في شركة أوجلفي، المملكة المتحدة، ومؤسس وحدة علم النفس السلوكي في الشركة: «هذه الأيام تمنح الناس طعمًا لواقع مختلف لا يمكنهم تخيله بطريقة أخرى». يشير ساذرلاند، الخبير في سلوك المستهلكين، إلى أنه من الناحية النفسية، من السهل كثيرًا على البشر اتباع القواعد التي تنص على «عدم القيام بشيء ما» بدلاً من «محاولة فعل شيء بصورة أقل»، وفي هذه الحالة حظر السيارات بدلاً من تشجيع الأشخاص على تقليل استخدامها قد يكون له تأثير أكبر، قائلًا: «إن فرض هذه القواعد هو ما يجعلها تُطبق».

وتابع ساذرلاند: «من المثير للاهتمام أننا نرى هذا أيضًا في العديد من الأديان، وخير مثال على ذلك هو الصيام، قواعد مثل هذه تحث على تغيير العادات المتكررة من أجل صناعة الفرق الإيجابي».

تتمتع مؤسسة قطر بالبيئة الملائمة لإحداث تغيير مستدام، حيث تتوفر فيها شبكة الترام، وإمكانية المشي في الحرم الجامعي، كما تتوفر طرق بديلة للنقل مثل الدراجات الهوائية ودراجات السكوتر، فالبنية التحتية مجهزة بكل المرافق اللازمة، وهي ترحب بجميع أفراد المجتمع للمشاركة وممارسات العادات المستدامة على أرض الواقع.

يتيح «يوم بدون سيارات» أيضًا الفرصة لقياس التأثير الفعلي لتقليل استخدام السيارات على البيئة، من حيث التخفيف من الانبعاثات وتحسين جودة الهواء، وكلاهما مفيد في صياغة السياسات القائمة على الأدلة على المستوى الوطني.

غالبًا ما تحدث مثل هذه المبادرات تأثيرًا إيجابيًا كبيرًا، وقد تحفز منظمات أخرى في المجتمع لتجربتها أيضًا. وفي هذا الصدد، يقول الدكتور أولاوي: «الخطوة الأولى هي التحدي الأكبر دائمًا، فبمجرد أن تكتسب المبادرة زخمًا، يمكن أن تحدث فرقًا حقيقيًا وجوهريًا في غضون بضع سنوات».

وفي حديثه عن الأثر البيئي، قال محمد أيوب، مدير أول بحوث بمركز البيئة والاستدامة، معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر: «على عكس ظاهرة الاحتباس الحراري، فإن تلوث الهواء قضية تعمل على النطاق المحلي، وكذلك على المستوى الإقليمي، ودون شك يُشكل قضية عالمية لكن مع حلول محلية وسلوكية».

يعني ذلك أنه من حيث جودة الهواء، فإن الخيارات الفردية التي نتخذها مهمة للغاية. يقول أيوب: «إذا قللنا انبعاثاتنا اليوم، فسنرى في وقت قريب، تحسنًا في جودة الهواء».ويضيف: «عند الحديث عن أهمية الحد من غازات الاحتباس الحراري أو تحسين جودة الهواء، من المهم أن يتم ذلك بطريقة مستدامة ومجدية اقتصاديًا. إن الطريقة الأكثر فعالية للقيام بذلك هي من خلال تغيير السلوك، على أن يكون تغييرًا مستدامًا ينبع من وعينا ومن رغبة كل واحد منا في أداء دوره».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button