additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💰 Business🌍 World

QNB Discusses What Bond Markets Are Telling about US Economy

كيو ان بي يناقش دلالات تطورات أسواق السندات على الاقتصاد الأمريكي

QNA

Doha: Qatar National Bank Group (QNB) weekly report discussed what bond markets are telling about the US economy, saying that bond markets are sending a strong contrarian message to investors and economists, challenging the dominant narrative of continued strong growth and unanchored inflationary pressures in the US. It is also indicating that the Fed should be cautious not to withdraw stimulus too early.

In its weekly economic commentary released today, QNB Group said: “The Great Pandemic Reflation (2020-21), a stimulus-induced recovery that brought the US economy back to life from the depths of a sharp downturn, will likely go down in history as one of the most dramatic macroeconomic events on record. After the US nominal GDP collapsed by more than 33% annualized in Q2 2020, it rebounded strongly, printing annualized nominal growth rates of 38%, 6% and 11% in the three following quarters to Q1 this year.

In the process, US markets enjoyed extraordinary rallies, with equity indices staging strong performances and cyclical commodities paring previous losses or even making new highs.

Importantly, macro-sensitive bond markets confirmed the positive backdrop. In fact, from August 2020 to March 2021, bond yields pointed to continuous tailwinds for the US economy. The benchmark spread between 10-year and 2-year Treasuries widened, producing a healthy steepening of the yield curve. This was a positive sign for the economic expansion as lower yields at the short-end of the curve implied monetary stimulus and higher yields at the longer-end of the curve implied stronger growth or inflation expectations. Moreover, the price ratio between high-yield corporate bonds and US Treasury bonds increased, suggesting elevated risk appetite from bond investors or a “risk-on” environment for months.

After March 2021, however, bond markets started to act differently, with the yield curve flattening and risk appetite diminishing. This process accelerated after the most recent Fed Open Market Committee (FOMC) meeting in June. Then, policymakers communicated both their willingness to start discussing a reduction in quantitative stimulus and projections for two policy rate hikes in 2023, coming from zero hikes projected in March 2021.

In our view, bond markets are sending two messages about the US economy.

First, bonds are predicting that US growth has probably already peaked in Q2 2021, after several quarters of hyper-strong activity. In other words, bond markets are pointing to a significant slowdown of the US economic recovery, with nominal growth rates set to return to a more normal ballpark of around 4% per year. This insight from bond markets seems to be supported by a plethora of other data, including weakening money supply, personal income and retail sales growth. This is also consistent with a more risk averse stance from bond investors in recent months.

Second, the bond market is discounting current inflationary pressures as merely temporary, probably driven by pandemic-related supply constraints for goods. A flattening yield curve (short rates up and long rates down) suggests that inflation is only a short-term worry. In fact, 10-year bond implied inflation expectations (breakeven inflation rate) have gone down substantially by 25 basis points last month to stand at a contained 2.3%, significantly below the current consumer price inflation of 5% for May 2021. Hence, bond markets believe inflation is going to moderate moving forward.

All in all, bond markets are sending a strong contrarian message to investors and economists, challenging the dominant narrative of continued strong growth and unanchored inflationary pressures in the US. It is also indicating that the Fed should be cautious not to withdraw stimulus too early.”

قنا

الدوحة: ناقش أحدث تقرير اقتصادي لمجموعة بنك قطر الوطني /كيو ان بي QNB/، دلالات تطورات أسواق السندات على الاقتصاد الأمريكي، معتبرا أن هذه الأسواق تبعث برسالة معارضة قوية إلى المستثمرين والاقتصاديين، وتشير إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ينبغي أن يتوخى الحذر وألا يسحب تدابير التحفيز مبكرا.

وقال التقرير الأسبوعي الصادر اليوم عن المجموعة، إن عملية إنعاش الاقتصاد بعد الجائحة (2020-2021)، والتي تشير إلى التعافي الاقتصادي المدفوع بتدابير التحفيز الهادفة لإنقاذ الاقتصاد الأمريكي من التراجع الحاد، من المرجح أن تسجل في التاريخ كأحد أكبر أحداث الاقتصاد الكلي على الإطلاق.

وأضاف التقرير أنه بعد التراجع الحاد في الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للولايات المتحدة الذي تجاوزت نسبته 33% على أساس سنوي في الربع الثاني من عام 2020، تعافى النشاط بقوة، وسجل معدلات نمو اسمي سنوي بلغت 38% و6% و11% في الأرباع الثلاثة التالية حتى الربع الأول من العام الجاري.

وأكد أن الأسواق الأمريكية شهدت أثناء هذه العملية، ارتفاعا استثنائيا، حيث سجلت مؤشرات الأسهم أداء قويا وعوضت السلع شديدة التأثر بالعوامل الدورية عن خسائرها السابقة بل وحققت ارتفاعات جديدة، مشيرا إلى أن أسواق السندات التي تتأثر بشدة بعوامل الاقتصاد الكلي أكدت هذه الأرضية الإيجابية، في الواقع، منذ أغسطس 2020 وحتى مارس 2021، عندما ظلت عائدات السندات تشير إلى استمرار العوامل الإيجابية الداعمة للاقتصاد الأمريكي.

وأشار إلى اتساع الهامش الرئيسي بين سندات الخزانة لأجل 10 سنوات وسندات الخزانة لأجل سنتين، مما أدى إلى انحدار صحي من منحنى العائد، وكان ذلك دليلا إيجابيا على حدوث توسع اقتصادي، حيث إن انخفاض العائدات قصيرة الأجل في المنحنى يعني ضمنا وجود تحفيز نقدي، بينما يشير ارتفاع عائدات السندات الأطول أجلا إلى تعزز توقعات النمو أو التضخم.

وذكر التقرير الأسبوعي الصادر عن مجموعة /كيو ان بي/ أن نسبة السعر بين سندات الشركات ذات العائد المرتفع وسندات الخزانة الأمريكية، ارتفعت علاوة على ذلك، مما يشير إلى تزايد شهية المخاطرة بين مستثمري السندات أو إلى بيئة من “الإقبال على المخاطر” لأشهر.

ولفت التقرير إلى أنه بعد شهر مارس الماضي، بدأ أداء أسواق السندات في التغير، مع استقرار منحنى العائد وتراجع الرغبة في المخاطرة، وتسارعت هذه العملية بعد الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في شهر يونيو، حيث أعلن صناع السياسات بعد الاجتماع أنهم يرغبون في البدء في مناقشات لتخفيض التحفيز الكمي، مشيرين إلى أنهم يتوقعون جولتين من رفع أسعار الفائدة في عام 2023، بعد أن كانوا لا يتوقعون إجراء أي زيادات لأسعار الفائدة في مارس 2021.

ورأى تقرير /كيو ان بي/ أن أسواق السندات تبعث برسالتين حول الاقتصاد الأمريكي:

أولا، تتوقع أسواق السندات أن النمو في الولايات المتحدة ربما بلغ ذروته بالفعل في الربع الثاني من عام 2021، بعد عدة أرباع من النشاط القوي للغاية. وبعبارة أخرى، تشير أسواق السندات إلى تباطؤ كبير في التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة، حيث من المقرر أن تعود معدلات النمو الاسمي إلى مستوى طبيعي يبلغ حوالي 4% سنويا.

ويبدو أن توقعات أسواق السندات مدعومة بعدد كبير من البيانات الأخرى، بما في ذلك تراجع المعروض النقدي، والدخل الشخصي، ونمو مبيعات التجزئة، ويتوافق ذلك أيضا مع تزايد العزوف عن المخاطرة من قبل مستثمري السندات في الأشهر الأخيرة.

ثانيا، تتعامل سوق السندات مع الضغوط التضخمية الحالية باعتبارها مجرد ضغوط مؤقتة، ومدفوعة على الأرجح بنقص معروض السلع جراء الجائحة. ويشير تسطح منحنى العائد (ارتفاع المعدلات قصيرة الأجل وانخفاض المعدلات طويلة الأجل) إلى أن التضخم يعتبر مصدر قلق على المدى القصير فقط.

في الواقع، شهدت توقعات التضخم الضمنية للسندات لأجل 10 سنوات (معدل تضخم التعادل) انخفاضا كبيرا بواقع 25 نقطة أساس الشهر الماضي لتستقر عند 2.3%، وهي نسبة أقل بكثير من المعدل الحالي لتضخم أسعار المستهلك والذي بلغ 5% لشهر مايو 2021. ولذلك، فإن أسواق السندات تتصور أن التضخم في طريقه إلى الاعتدال مستقبلا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format