additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💰 Business👮‍♂️ Government🇶🇦 DOHA

Qatar Economic Forum Kicks Off Today

فعاليات منتدى قطر الاقتصادي تنطلق اليوم

QNA

Doha: Under the patronage of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, the activities of the first edition of the three-day Qatar Economic Forum will start on Monday via videoconferencing.

HH the Amir will deliver a speech at the opening session of the forum, which is held in cooperation with Bloomberg, under the theme “Reimagining the World.”

Global government leaders participating in the inaugural virtual event include HE President of the Republic of Ghana Nana Akufo-Addo; HE Prime Minister of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland Boris Johnson; HE President of the Republic of Rwanda Paul Kagame; HE President of the Republic of South Africa Cyril Ramaphosa; HE President of the Republic of Senegal Macky Sall and HE President of the Republic of Armenia Armen Sarkissian, in addition to more than 100 speakers from around the world.

The event welcomes a global delegation of more than 2,000 government leaders, chief executives, influential voices and decision-makers in the fields of finance, economics, investment, technology, energy, education, sports and climate in an effort to identify opportunities, present solutions and rethink the global economic landscape through the lens of the Middle East.

The forum agenda will be centered around six main pillars over three days: “Technology Advanced” takes a closer look at permanent changes to the human-technology nexus; “A Sustainable World” will explore the intersection of capitalism and climate; “Markets and Investing” poses the question of whether investors, in their inexorable pursuit of growth opportunities, can shape a more resilient global economy; “Power and Trade Flows” gathers global power brokers to share their vision of the road ahead; “The Changing Consumer” examines the future of commerce; and “A More Inclusive World” will offer ideas for healing fissures in a post-pandemic society.

The Qatar Economic Forum aims to prepare plans that support the growth of the global economy during the post-pandemic phase and to benefit from the strategic location of the State of Qatar, which is one of the most important points of connection between the East, the West and Africa regions to discuss ways to enhance international cooperation and communication to develop and support economic opportunities. It also sheds light on the efforts of the State of Qatar to lead economic growth, achieve comprehensive development goals, and consolidate its leading position as one of the most important investment destinations regionally and globally.

The forum coincides with the success of the Qatari economy as it reaches the recovery stage more than a year after the start of the COVID-19 pandemic and its spread throughout the world in a way that prompted most countries of the world to take strict preventive measures that reached the point of closing economies and even closing countries completely or almost completely in some cases.

The State of Qatar, and other countries of the world, had implemented strict preventive measures against the COVID-19 pandemic to protect society and the economy since the beginning of April 2020, and these steps contributed to reaching, during March 2021, a point closest to pre-pandemic levels, which imposed a new reality on the world, as the pandemic is described as one of the biggest challenges of the 21st century that caused losses of up to USD10 trillion to the global economy.

The forum acquires its importance from its agenda, participants and timing. It affirms Qatar’s keenness to play its global role to face the COVID-19 repercussions and to come up with a unified position and practical and global steps to reach the global economic recovery. It also confirms that Doha will remain the capital of important global meetings and a center for making decisions and positive steps that the world and its economy await. The distinguished and high-level global participation in the work of the forum reflects that the decisions and expected results will be at the level of the challenges and ambitions. The great participation of African leaders in the forum shows the strength of the bet on Africa and its capabilities and potentials for the future of the international economy, placing it in its rightful place in future strategic studies. 

The events of the Qatar Economic Forum and its agenda show the leading role of the State of Qatar, and that Doha is not only concerned about its own and local issues, but has a wider and more comprehensive view of international issues, interests, ambitions and contemporary challenges.

The forum constitutes good evidence of the efforts of the State of Qatar during the period of global economic recovery, as well as its keenness to exclusively be one of the initiators and first seekers of moving the international power and mobilizing its energies, to confront the pandemic and pave the way to redirect the global economy to its previous tracks, successes and usual rates.

The COVID-19 pandemic has shown the fragility of the development systems prevailing all over the world, which requires mobilizing human energies, competencies and capabilities, and natural, industrial, scientific and economic capabilities, to formulate a comprehensive approach based in its essence on international cooperation and solidarity, given that the next stage will not be easy economically and financially for any of the countries involved in the global economy, especially because the desired economic recovery can only be achieved by opening broader horizons for cooperation and building a better future for all nations and peoples at all levels.

The forum, which will readdress the global economic scene from the Middle East perspective, will hold seven sessions that will include a number of round tables, the participants’ speeches and discussions about the latest and most prominent developments and economic axes of today’s world, including leadership in the post-pandemic world, the digital future and the role that business can play to create a more just future for all, and the need for a new economic plan and restructuring the global economy.

The sessions of the forum will also address the future of vaccines in Africa, advanced technology, cyber risks and cybersecurity, the future of banking services supported by financial technology, the facts of global adoption of cryptocurrency, geopolitical alliances and trade relations, as well as the upgrading of global trade to pre-virus levels and the future of the rules-based global trading system, the development of Gulf sovereign wealth funds and their role in promoting economic recovery in the region, global challenges -from the pandemic to climate change- and economic regions and their role to revitalize globalization, in addition to other significant topics.

The speeches and discussions of the participants will address topics that include renewable energy, virtual money and the transition to a new energy economy, electric digital mobility, industry and society’s readiness for the new mobility revolution, green recovery and the future of the planet and humans, in addition to the digital future of sports, the role of the internet with future health emergencies, millennial consumers as the largest purchasing power in the world today, real estate and the virtual world, and the economics of the environment and public health.

The discussions will also address topics, such as the future of travel and tourism after the pandemic has put millions of jobs and billions of dollars at stake, food security, hunger in a world of plenty, the future of global communications, making use of artificial intelligence in future industrialization, as well as the continuous differences in health, access to education and human rights in different regions of the world and their impact on the efforts made to reform the global economy, women’s role after the pandemic and the challenges they face in terms of work and wages, in addition to the transformative power of sport and how the FIFA World Cup Qatar 2022 will create a lasting legacy for the world and build a better tomorrow for youth and future generations.

قنا

الدوحة: تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى تنطلق اليوم /الاثنين/ فعاليات النسخة الأولى من منتدى قطر الاقتصادي، التي تعقد عبر تقنية الاتصال المرئي وتستمر ثلاثة أيام.

وسيلقي سمو أمير البلاد المفدى، اليوم كلمة في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي يعقد بالتعاون مع /بلومبيرغ/، تحت شعار/ إعادة تصوّر العالم/.

ويشارك بالنسخة الأولى من المنتدى، العديد من قادة الدول ورؤساء الحكومات، من بينهم فخامة الرئيس نانا أكوفو-أدو رئيس جمهورية غانا، ودولة السيد بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، وفخامة الرئيس بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا، وفخامة الرئيس سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا، وفخامة الرئيس ماكي صال رئيس جمهورية السنغال وفخامة الرئيس أرمين سركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا، إضافة إلى أكثر من 100 متحدث من كافة أنحاء العالم.

كما يستضيف المنتدى نخبة عالمية تضم أكثر من 2000 شخص من رؤساء تنفيذيين، وشخصيات ملهمة وصنّاع قرار بمجالات التمويل والاقتصاد والاستثمار والتكنولوجيا والطاقة والتعليم والرياضة والمناخ، حيث سيعملون معاً لتحديد الفرص وتقديم الحلول وإعادة التفكير بالمشهد الاقتصادي العالمي من منظور الشرق الأوسط.

ويتضمن جدول أعمال المنتدى والذي يقام على مدار ثلاثة أيام ستة محاور رئيسية، وهي: /التكنولوجيا المتقدمة/ والتي ستسلط الضوء على التغييرات الدائمة في العلاقة بين الإنسان والتكنولوجيا، و/عالم مستدام/ والذي سيستكشف تقاطع الرأسمالية مع المناخ، و/الأسواق والاستثمار/ التي تناقش قدرة المستثمرين، في سعيهم الحثيث إلى فرص النمو، على تشكيل اقتصاد عالمي أكثر مرونة، و/تدفقات الطاقة والتجارة/ التي تجمع بين وسطاء الطاقة العالميين لمشاركة رؤيتهم المستقبلية، و/المستهلك المتغير/ الذي يتناول مستقبل التجارة، و/عالم أكثر شمولاً/ لتقديم أفكار حول تعافي المجتمعات ما بعد جائحة كورونا / كوفيد-19/.

ويهدف منتدى قطر الاقتصادي لإعداد الخطط الداعمة لنمو الاقتصاد العالمي خلال مرحلة ما بعد الجائحة، والاستفادة من الموقع الاستراتيجي لدولة قطر، والتي تعد واحدة من أهم نقاط الوصل بين مناطق الشرق والغرب وأفريقيا لبحث سبل تعزيز أواصر التعاون والتواصل الدولي لتطوير ودعم الفرص الاقتصادية، كما يهدف إلى تسليط الضوء على جهود دولة قطر لقيادة النمو الاقتصادي وتحقيق أهداف التنمية الشاملة، وترسيخ مكانتها الرائدة كإحدى أهم الوجهات الاستثمارية إقليمياً وعالمياً.

يتزامن المنتدى مع نجاح الاقتصاد القطري وبلوغه مرحلة التعافي بعد أكثر من عام على بداية جائحة كورونا وانتشارها بجميع أنحاء العالم بالشكل الذى دفع أغلب دول العالم لاتخاذ تدابير وقائية صارمة وصلت إلى حد إغلاق الاقتصادات بل وإغلاق البلدان بشكل كامل أو شبه كامل في بعض الأحيان.

وكانت دولة قطر وكغيرها من دول العالم، قد طبقت تدابير وقائية صارمة ضد جائحة كورونا لحماية المجتمع وحماية الاقتصاد منذ بداية أبريل 2020 ، وقد أسهمت هذه الخطوات بالوصول خلال مارس 2021 إلى نقطة هي الأقرب لمستويات ما قبل الجائحة، التي فرضت واقعا جديداً على العالم، ووصفت بأنها أحد أكبر تحديات القرن الحادي والعشرين، وألحقت بالاقتصاد العالمي خسائر تصل إلى 10 تريليونات دولار.

ويكتسب المنتدى أهميته من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله ومن المشاركين فيه ومن توقيت انعقاده، ويؤكد حرص قطر على القيام بدورها على الصعيد الدولي لمواجهة تداعيات أزمة جائحة كورونا والخروج بموقف موحد وخطوات عملية وعالمية للانتقال لمرحلة التعافي والانتعاش الاقتصادي العالمي، كما يؤكد أن الدوحة ستظل مثلما كانت دائما عاصمة للقاءات العالمية الهامة ومركزاً لاتخاذ القرارات والخطوات الإيجابية التي ينتظرها العالم واقتصاده، وتعكس المشاركة العالمية المتميزة والرفيعة المستوى بأعمال المنتدى أن القرارات والنتائج المرتقبة ستكون على مستوى التحديات والطموحات والآمال المعقودة، وتظهر المشاركة الكبيرة للقادة الأفارقة بأعمال المنتدى قوة الرهان على القارة السمراء ومقدراتها وإمكاناتها لمستقبل الاقتصاد الدولي، وأخذها بالاعتبار ووضعها بمكانها الصحيح في الدراسات والحسابات الاستراتيجية المستقبلية.

وتظهر فعاليات منتدى قطر الاقتصادي وجدول أعماله الدور الريادي لدولة قطر وأن الدوحة لا تعتني بشؤونها المحلية والخاصة فقط وإنما تمتلك رؤية أشمل وأعمق تتسع للقضايا والاهتمامات والطموحات الدولية والتحديات المعاصرة، ويشكل المنتدى خير دليل على جهود دولة قطر في مرحلة التعافي الاقتصادي العالمي وحرصها على أن تكون بصدارة المبادرين وأوائل الساعين لتحريك القوى الدولية وحشد طاقاتها، لمواجهة الجائحة وفتح الطريق لإعادة الاقتصاد الدولي إلى مساراته ونجاحاته السابقة ومعدلاته الطبيعية المعهودة.

فقد أظهرت جائحة كورونا هشاشة النظم التنموية السائدة بجميع أنحاء العالم وهو ما يتطلب حشد الطاقات والكفاءات البشرية والمقدرات والإمكانات الطبيعية والصناعية والعلمية والاقتصادية لصياغة مقاربة شاملة ترتكز بجوهرها على التعاون والتضامن الدولي، كون المرحلة القادمة لن تكون سهلةً اقتصادياً ومالياً على أي دولة من الدول المنخرطة بالاقتصاد العالمي خاصة وأنه لا يمكن تحقيق التعافي الاقتصادي المنشود إلا من خلال فتح آفاق أوسع للتعاون وبناء مستقبل أفضل لجميع الأمم والشعوب على كافة الأصعدة.

وسيعقد المنتدى الذي سيعيد التفكير بالمشهد الاقتصادي العالمي من منظور الشرق الأوسط، سبع جلسات تتضمن عددا من الموائد المستديرة وتتناول كلمات المشاركين ومناقشاتهم أبرز المستجدات والتطورات والمحاور الاقتصادية لعالم اليوم، ومنها القيادة في عالم ما بعد الوباء ، والمستقبل الرقمي والدور الذي يمكن أن تلعبه الأعمال لخلق مستقبل أكثر عدلاً للجميع، والحاجة لمخطط اقتصادي جديد وإعادة هيكلة الاقتصاد العالمي، ومستقبل اللقاحات بأفريقيا، والتكنولوجيا المتقدمة، والمخاطر الإلكترونية وأمان الفضاء الإلكتروني، ومستقبل الخدمات المصرفية المدعومة بالتكنولوجيا المالية، وحقائق اعتماد العملة المشفرة عالمياً، والتحالفات الجيوسياسية والعلاقات التجارية، والارتقاء بالتجارة العالمية إلى مستويات ما قبل الفيروس ومستقبل نظام التجارة العالمي القائم على القواعد، وتنمية صناديق الثروة السيادية الخليجية ودورها بتعزيز الانتعاش الاقتصادي بالمنطقة، والتحديات العالمية، من الوباء إلى تغير المناخ، والمناطق الاقتصادية ودورها لتنشيط العولمة من جديد، وآثار الوباء على الأوضاع الاقتصادية والمكاسب الديموقراطية بالقارة الأفريقية، والتوترات المرتبطة بالممرات البحرية والجوية والأرضية باعتبارها الشرايين التي تحرك التجارة العالمية.

كما تتناول كلمات المشاركين ومناقشاتهم حول الطاقة المتجددة، والأموال الافتراضية والانتقال إلى اقتصاد الطاقة الجديد، والتنقل الرقمي الكهربائي ومدى استعداد الصناعة والمجتمع لثورة التنقل الجديدة، والانتعاش الأخضر ومستقبل الكوكب والبشر، وندرة المياه /الذهب السائل/ والحلول المستقبلية، والمستقبل الرقمي للرياضة، وأهداف نمو شبكات الجيل الخامس 5، ودور الإنترنت بالطوارئ الصحية المستقبلية، وطريق الحرير الجديد، والمستهلكون من جيل الألفية كونهم القوة الشرائية الأكبر بعالم اليوم، والعقارات والعالم الافتراضي، واقتصاديات البيئة والصحة العامة، ومستقبل السفر والسياحة بعد أن وضعت الجائحة ملايين الوظائف ومليارات الدولارات على المحك، والأمن الغذائي، والجوع بعالم الوفرة، ومستقبل الاتصالات العالمية، والاستفادة من الذكاء الاصطناعي بالتصنيع المستقبلي، والفروقات المستمرة بالصحة والوصول للتعليم وحقوق الإنسان بمناطق متفرقة من العالم وأثرها على الجهود المبذولة لإصلاح الاقتصاد العالمي، ودور المرأة بعد الجائحة، والتحديات التي تواجهها من جهة العمل والأجر، والقوة التحويلية للرياضة والكيفية التي ستخلق بها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 إرثًا دائماً للعالم، وبناء غد أفضل للشباب والأجيال القادمة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format