additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

MME Supports Ships and Fishing Boats with Fuel and Ice

البلدية والبيئة تدعم السفن وقوارب الصيد بالوقود والثلج

QNA

Doha: The Ministry of Municipality and Environment (MME), represented by the Agriculture and Fisheries Affairs Sector signed on Thursday contracts to support fishermen, owners of ships and fishing boats with fuel and ice with Qatar Fuel Company (WOQOD), Al Wakra Port Ice Factory and the Doha Import and Export Centre (DIEC) with the aim of reducing the cost of production for fishermen, owners of ships and fishing boats and to encourage them to continue in this profession to serve the food security of the State of Qatar.

Under these contracts, an integrated program is provided to support fishermen and owners of ships and boats for 3 consecutive years 2021, 2022, 2023 by providing ordinary petroleum for fishing boats operating at sea, estimated at 350 boats, and diesel for fishing vessels estimated at 480, and also supplying them with ice blocks and crushed ice.

On this occasion, HE Assistant Undersecretary of Agriculture and Fisheries Affairs at the Ministry of Municipality and Environment Sheikh Dr. Faleh bin Nasser Al-Thani, stated that this package provided by the Ministry to fishermen of ships and fishing boats is one of many initiatives launched by the Ministry to support fishing inputs, encourage workers in this field to continue and strengthen the ministrys strategy to achieve product quality and reduce fish losses, and to contribute in the countrys food security.

His Excellency pointed out that the Ministry supports the inputs of the fishing process as well as the soft loans it provides in cooperation with Qatar Development Bank.

HE Sheikh Dr. Faleh bin Nasser Al-Thani noted that the Ministry monitors prices in cooperation with the Ministry of Commerce and Industry, especially after the Coronavirus pandemic, which had a great impact on all countries of the world and led to a decrease in consumption due to the closures of restaurants and cafes, pointing out that the markets began to recover and that fishermen are satisfied with the current prices.

His Excellency also stressed that the Ministry seeks to satisfy all elements of the production process, starting with the fisherman and ending with consumer, and to ensure an appropriate price for all these parties.

For his part, the Director of the Fisheries Department at the Ministry of Municipality and Environment Abdulaziz Al Dehaimi, stated that this service comes within the framework of the ministrys keenness to provide all forms of support to fishermen, solve obstacles and facilitate their requirements for the development of fisheries wealth in the country, pointing out that there are a number of conditions required to obtain fuel support for fishing vessels. Al Dehaimi said that the condition include that the fishing license must be valid and sea journeys verified, including at least two journeys per month during the six months preceding the date of submitting the application for support, and the applicant must be committed to the laws and legislations related to living aquatic resources and did not commit violations during the year preceding the date of submitting the application.

Al Dahimi added that with regard to fishing boats, the same conditions apply to them, but with the verification of the number of sea journeys for the boat, which is not less than 84 in the year in which the support is disbursed.

Regarding the support mechanism, the Director of the Fisheries Department at the Ministry of Municipality and Environment explained that WOQOD will install electronic chips on the fuel tanks of all ships and boats mentioned in the disclosure submitted by the Fisheries Department.

It is worth noting that refueling will be limited to stations located in the main fishing ports.

قنا

الدوحة: وقعت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بقطاع شؤون الزراعة والثروة السمكية، يوم الأمس، عقودا لدعم الصيادين وملاك السفن وقوارب الصيد بالوقود والثلج مع شركة قطر للوقود /وقود/، ومصنع ميناء الوكرة للثلج، ومركز الدوحة للاستيراد والتصدير بهدف تخفيض تكلفة الإنتاج لدى الصيادين وملاك السفن وقوارب الصيد وتشجيعهم على الاستمرار في هذه المهنة بما يخدم الأمن الغذائي لدولة قطر.

وبموجب العقود يتم تقديم برنامج متكامل لدعم الصيادين وملاك السفن والقوارب لمدة 3 سنوات متتالية /2021، 2022، 2023/، بتوفير البترول العادي لقوارب الصيد العاملة في البحر والتي يقدر عددها بـ/350 قاربا/، والديزل لسفن الصيد التي يصل عددها إلى /480 سفينة/ وإمدادهم كذلك بقوالب الثلج والثلج المجروش.

وبهذه المناسبة، أوضح سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني، الوكيل المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية بوزارة البلدية والبيئة، أن هذه الحزمة التي تقدمها الوزارة لصيادي السفن وقوارب الصيد واحدة من مبادرات عديدة أطلقتها الوزارة لدعم مدخلات الصيد، وتشجيع العاملين في هذا المجال على الاستمرار، وتعزيز استراتيجية الوزارة في تحقيق جودة المنتج، وتقليل الفاقد من الأسماك، بما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي للدولة.

وأضاف أن اختيار الوقود وقوالب الثلج والثلج المجروش في هذه المبادرة جاء بناء على اختيار “لجنة الموارد المائية الحية” التي تم تشكيلها من قبل الوزارة وبمشاركة عدد من الصيادين، مشيرا إلى أن الوزارة تقوم بدعم مدخلات عملية الصيد بتوفير الثلاجات والأكياس الصديقة للبيئة و/مناشل سحب القراقير/ وكذلك القروض الميسرة التي توفرها بالتعاون مع بنك قطر للتنمية.

ولفت سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني إلى أن الوزارة تراقب الأسعار بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة خاصة بعد جائحة كورونا التي كان لها انعكاس كبير على جميع دول العالم وأدت إلى انخفاض الاستهلاك بسبب إغلاقات المطاعم والمقاهي، منوها إلى أن الأسواق بدأت تستعيد عافيتها وأن الصيادين راضون عن الأسعار الموجودة حاليا.

كما أكد أن الوزارة تسعى لإرضاء جميع عناصر العملية الإنتاجية بداية من الصياد وانتهاء بالمستهلك وضمان سعر مناسب لجميع هذه الأطراف، منبها إلى أن هذا الدعم سيتم تقديمه بصورة منظمة ووفقا لعدد الطلعات التي يقوم بها القارب أو السفينة وأن هذه المبادرة يستفيد منها حوالي 80 بالمائة من أصحاب القوارب والسفن.

من جانبه، بين السيد عبدالعزيز الدهيمي، مدير إدارة الثروة السمكية بوزارة البلدية والبيئة، أن هذه الخدمة تأتي في إطار حرص الوزارة على تقديم كل أشكال الدعم للصيادين وحل المعوقات وتسهيل متطلباتهم من أجل تنمية الثروة السمكية بالدولة، مشيرا إلى أن هناك عددا من الشروط المطلوبة للحصول على الدعم الخاص بالوقود، بالنسبة لسفن الصيد، منها أن يكون ترخيص الصيد ساري المفعول، وأن يتم التحقق من عدد الطلعات البحرية للسفينة، بما لا يقل عن طلعتين شهريا خلال الستة أشهر السابقة لتاريخ تقديم طلب الحصول على الدعم، فضلا عن أن يكون مقدم الطلب ملتزما بالقوانين والتشريعات الخاصة بالثروات المائية الحية ولم يرتكب مخالفات خلال السنة السابقة لتاريخ تقديم الطلب، وأن تعتمد حركة دخول وخروج السفن التي تتم عبر منافذ الموانئ الرئيسية التالية /الوكرة، الدوحة، الخور، والرويس/ فقط.

وتابع الدهيمي قوله “إنه بالنسبة لقوارب الصيد فتنطبق عليها نفس الشروط لكن مع التحقق من عدد الطلعات البحرية للقارب، والتي لا تقل عن /84/ طلعة في السنة التي يصرف فيها الدعم”.

وعن آلية تقديم الدعم، أوضح مدير إدارة الثروة السمكية بوزارة البلدية والبيئة أن شركة /وقود/ ستقوم بتركيب شرائح إلكترونية على خزانات الوقود لجميع السفن والقوارب الواردة في الكشف المقدم من إدارة الثروة السمكية والذي يتضمن أسماء وأرقام التراخيص للسفن والقوارب التي تتوافر فيها الشروط المطلوبة للاستفادة من الدعم بالوقود وكميات الوقود المدعوم المطلوب وتجديد هذا الكشف بصورة مستمرة، لافتا إلى أن الوزارة تقدم، بموجب العقود الجديدة، الدعم لسفن وقوارب الصيد بالوقود بمبلغ /16.8/ مليون ريال وذلك في إطار التعاون مع شركة /وقود/، كما شمل تقديم الدعم بالثلج والثلج المجروش بمبلغ وقدره 12 مليونا و951 ألفا و600 ريال قطري، من خلال توقيع عقود مع مصنع ميناء الوكرة للثلج ومركز الدوحة للاستيراد والتصدير.

وبين أن مصنع ميناء الوكرة للثلج سوف يغطي كلا من ميناء الوكرة وفرضة الدوحة، بينما يغطي مركز الدوحة للاستيراد والتصدير كلا من ميناء الخور وميناء الرويس.

جدير بالذكر أنه سوف يقتصر التزود بالوقود على المحطات المتواجدة في موانئ الصيد الرئيسية، ويتم التزود بالوقود المدعوم فقط داخل خزانات الوقود /المثبتة في سفن وقوارب الصيد/ ولا يجوز تعبئته في حاويات بلاستيكية متنقلة، ولا يسمح باستخدام الوقود المدعوم لتزويد السيارات أو الشاحنات أو أي غرض آخر غير سفن وقوارب الصيد، ويحق لإدارة الثروة السمكية إيقاف الدعم في حالة عدم الالتزام بالشروط والقواعد المنظمة ذات الصلة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format