additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

Qatar Has Leadership, Vision to be Reliable Partner for Peace, Security in the Region

قطر لديها قيادة ورؤية لتكون شريك سلام وأمن موثوق به في المنطقة

QNA

Saint Petersburg: HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani stressed that the State of Qatar has a wise leadership and a clear vision to be a reliable partner for peace and security in the region and the world, saying that Qatar has been a facilitating country and a mediator between the various conflicting parties and has proven its success for decades in this field, and it is not something new for Qatar but a continuation of the same path.

This came during his participation in a session entitled “West Asia and North Africa.. Paths Towards Stability and Prosperity,” which was organized by the Doha Forum during the St. Petersburg International Economic Forum 2021.

On the recent developments in the Gaza Strip and the Israeli governments request from the United States for USD1 billion and military aid to restore the Iron Dome, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that what led to the situation that happened in Gaza is not related to the restoration of the Iron Dome, or how strong or steadfast the Israelis are, but in fact with the behavior of the Israelis in Jerusalem recently, mainly the evacuation of the Sheikh Jarrah neighborhood and the provocation that occurred to the people trying to reach Al-Aqsa Mosque, most of whom are Muslims and Christians.

HE the Foreign Minister considered that all these behaviors angered the people in the West Bank and Gaza, and led to the latest round of violence, which unfortunately witnessed the killing of children, innocents, and civilians and the destruction of the Gaza Strip as a result of the recent raids, stressing the need to focus on building peace rather than focusing only on the resilience of one side or the other in the conflict.

In response to a question about the following countries in the Gulf Cooperation Council that will join the “Abraham Accords,” along with the UAE and Bahrain, or is such a decision premature?, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said, “We cannot judge whether the decision was premature or mature enough. We see from our point of view in Qatar, which I can comment on, that the main reason for the lack of a relationship between us and Israel is the occupation of the Palestinian territories, and the reason is still there, still valid, and there is no step or any hope toward peace yet. We didnt see any light at the end of the tunnel.” He pointed out that “back in the 1990s, after the Madrid and Oslo negotiations, there was some hope that we could achieve peace, and Qatar took the first step at that time and opened trade missions for exchange between Qatar and Israel and had a relationship until 2008 when the war in Gaza, however, we decided after that to close the offices because we believe that what we have done has not contributed anything to peace.”

His Excellency explained, “Now we see that there are principles on which there is unanimity, one of which is the Arab Peace Initiative and the principles of the Quartet, and we believe that if there is a willingness on the Israeli side, which it has not demonstrated during the past decades, this will constitute a good starting point, which is the recognition of the Palestinian state, and then All Arabs can go ahead and then establish a relationship with Israel.” He added, “So it’s not really about a country on its own having a relationship with Israel because that’s not a solution to the entire conflict, but I think we have to address the conflict first; at least for us from our point of view in Qatar, then we take the step to have the peace with Israelis.”

On whether he is concerned that Naftali Bennett may not be the best person to make peace, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said, “We cannot comment on something that is not known yet. There is a coalition that we have heard about that will form the new government, but it has not taken the oath yet, and no one knows what will happen in the next few days and whether there will be changes in conditions there,” pointing out, “What we want is to see a government that has a vision of a Palestinian state, that has a vision that takes some serious steps toward peace and stops any action that provokes the Palestinians, especially with regard to Jerusalem, which is very sensitive for everyone, for Muslims, for Christians, for everyone.”

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs also expressed his belief that “any behavior that talks about new settlements, or what they call the activities of the settler communities, which led to the evacuation of Sheikh Jarrah, will not help in resolving the issue and will be counterproductive and keep us in this circle, a day of violence, a day of the cease-fire and so on,” adding, “I think we need a government that leads a process towards achieving peace by recognizing the Palestinian state on the 1967 borders with East Jerusalem as its capital.” 

Regarding the focus of the administration of US President Joe Biden on the Iranian file, Qatar’s willingness in the past to facilitate discussions between the Taliban movement and the US, between other partners, and with Hamas and Qatar’s vision to achieve peace and a two-state solution, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that Qatar has always been a reliable partner for peace and security in the region, and has facilitated and mediated between the various conflicting parties.

HE the Foreign Minister said, “About Iran and the United States, it is in our interest not only in Qatar, but also in the Gulf Cooperation Council states that there be an agreement between them, that there is an agreement that also stops the nuclear race that is taking place in our region, and it is in our interest not to see any escalation between the US And Iran, the United States is a strategic ally for Qatar, and we want to maintain this strategic alliance. Iran is our next-door neighbor, and we want to see stability over there.”

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs stated that if both parties request Qatar to participate in facilitating matters, Qatar will certainly do so. “Right now, we are just conveying the message for both parties to be more positive and more constructive in engaging with each other, and to reach a deal as soon as possible,” he said.

On the US’ designation of several movements in the region as terrorist organizations, and whether Qatar’s willingness to facilitate negotiations between these parties puts it at odds with the US, HE the Foreign Minister said, “We respect each country’s designation of the matter, which may sometimes apply to our regulations and sometimes may not, for example, one of the designated parties was (Taliban), but ultimately the US needed to talk to them to end this conflict.. and we think it is better for the US to have a friend to talk to its opponents and enemies instead of talking to their opponents through other enemies.” He continued, “Therefore, I think that this has proven to be beneficial for everyone. Communication and maintaining this open channel with the various parties is in the interest of regional security and stability, which is what Qatar aims for. The existence of a communication or a relationship does not mean support or even belief in the same principles and ideologies. So there is a clear distinction between these two elements. Communication is only to help promote peace and stability because we believe in Qatar that no conflict will end militarily and all conflicts will end diplomatically.”

Regarding the controversy surrounding Qatar during the past years due to the blockade and the accusations of its support for Hamas and extremist elements in Gaza and the financing of terrorist elements, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said, “Unfortunately, this is part of the misinformation campaign that Qatar is exposed to. Our aid and money go directly to the people. We apply very strict mechanisms that everyone knows, including the Israelis and the United States. We also abide by all international rules and the US sanctions system because we are tied to the dollar in the end. Our banking system works transparently and in accordance with good governance practices. Our relationship with Hamas and the Taliban movements does not mean that we finance or support them.”

HE the Foreign Minister added that Qatar aims with this relationship to establish contact and open a channel with them, adding that in Gaza now there is, unfortunately, a lot of misinformation spread by the Israelis, while they know very well how strict Qatar controls this process and where the money it contributes goes. Since 2012, Qatar has contributed USD1.4 billion to the reconstruction of Gaza, and has built 42,000 housing units, roads, hospitals, and schools, and is contributing to the care and maintenance of those facilities, he pointed out.

On whether any of this money found its way into the pockets of the Palestinians, HE the Foreign Minister said, “Of course, it is a very tight process by which all the materials are managed and all the contracts are prepared through our reconstruction committee. Our employees are there on the ground and they are working by themselves now. In the last three years, if we take that period as an example, Gaza has been getting electricity for only two hours a day at first, and when Qatar intervened, it increased that period to 16 hours.”

His Excellency also asked, “Where do we get fuel from?”, explaining”It is obtained from the Israeli side and sent to the Electricity Company of the Palestinian Authority, which generates electricity for the people of Gaza, and this support represents 50 percent of the money that Qatar donates monthly to Gaza, and the remaining 50 percent goes to 230,000 poor families in Gaza, each of whom receives USD100.”

HE the Foreign Minister said, “I have here a big question about it: Will this USD100 finance Hamas, or will it build its weapons system or anything the Israelis claim?” explaining that “Another part of the money goes to financing the work of the United Nations Development Program, and we are working in full coherence with the United Nations, we have a well-defined coordination mechanism with our international partners.” He added, “For three years we have been inviting all international partners to participate, and there was no one except Qatar and a few countries. Gaza needs a lot, especially since, as you know, for 14 years it has been an open prison for 2.1 million people who are under siege and cannot move.”

About the shift in Western media coverage of the recent war in the Gaza Strip, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that the people are aware of what happened in Sheikh Jarrah and the evacuation of people there appears to be ethnic cleansing and aggression against Al-Aqsa Mosque, unfortunately, some media outlets turned from the main cause to what happened later between Gaza and Israel, and shortened the conflict to be between Hamas and Israel, while it has spread all over there.

His Excellency added that there may have been some improvement in some coverage, but the prevailing narrative there is still that it is a war between a small group of the Palestinian people and the Israelis, While the reality is different, it is a conflict between the Palestinian people, who live under occupation and have no state, and another country that has a strong army.

On whether he expects Syria to return to the Arab League in the near term, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs stated, “We have been hearing this question for a long time, and a lot has been said about Syria’s return to the Arab League over the past two years, and some the countries in the Arab League demand that and support such a thing, but our main question is: What prompted the suspension of Syria’s membership in the Arab League in the first place?” adding, “I think the question is still valid, especially since there are still, I believe, 6.7 million refugees outside the country, and more than 6 million internally displaced persons, and there is still a conflict between the Syrian people and the regime, so why do we change our position that we took in 2011 or 2012 by suspending Syria and now we want to return it?.. What did the regime do to make us return it to the Arab League?.. I think that there are serious steps that must be taken to reach a political settlement in Syria before considering that matter from our point of view.”

On whether His Excellency believes that it is wrong to restore diplomatic relations with Syria at this stage, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani explained that this is a sovereign decision of every country, pointing out that Qatar does not intend to restore diplomatic relations with Syria, as long as the reasons for its severance remain, if there is progress in the political settlement, then Qatar will consider its options.

On the UAE’s quest to become a major influence in the region, and Saudi Arabia’s guidance of the policy of the GCC countries, and his vision of Qatar’s role, HE the Foreign Minister said that looking at the GCC countries, the six countries can complement each other to bring stability to the region, as the GCC has been a stabilizing factor in this region, adding that the UAE has chosen for itself to be a soft power in the region, it is a good thing that the effect is for peace and security, and that is what Qatar seeks for. He further explained that the Kingdom of Saudi Arabia will remain a very important country, as it is the largest country in the GCC and Makkah and Madinah are in it, pointing out that Qatar is also blessed with natural resources and has leadership and vision to be a reliable peace and security partner in the region, and it has been a facilitating country and a mediator between the various parties with proven success in this field for decades, it is nothing new for Qatar but a continuation of this path.

Concerning whether the Middle East can afford Lebanon to become another failed state after Palestine and Syria, HE the Minister said “Unfortunately, there are now countries in a critical stage, for example, Libya, and we believe that they will move to the stage of stability after the elections. As for Iraq, it is trying, after the war against ISIS, to reform some laws, especially after the recent protests, and the Prime Minister is trying will arrange for the upcoming elections, and we hope that these elections will bring national unity to Iraq, not sectarian elections.”

HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani expressed his belief that many Arab countries are either in a gradual stage to achieve stability, or in a fragile stage, for example, Sudan, which is witnessing some small progress but faces many challenges such as economic and geopolitical challenges.

His Excellency stressed, “We do not want to see a country collapse. Lebanon is very important and it is now in a very dangerous situation, but unfortunately, the political parties there do not agree to form a new government, and now the Central Bank of Lebanon will stop financing the government shortly, and it will become government without a budget.”

He pointed out, “There are many poor families who depend a lot on government subsidies, and we are doing our best, and France is also doing its best, to get Lebanon out of this crisis, but we have not seen any result so far. Our advice has always been to the Lebanese to settle their differences and to look forward to the interest of the people, but unfortunately, we have not seen any such serious steps.”

Regarding what is most worrying about the Iranian nuclear negotiations, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that the State of Qatar’s vision, which HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani mentioned several times, is to have a regional security framework for dialogue between Iran and the GCC countries and to address Iran’s concerns toward the GCC countries or the GCC countries’ concerns toward Iran. His Excellency expressed his belief that what is important for the region is stopping enrichment and the nuclear race because it will affect regional and global security.

HE the Foreign Minister also added, “As for the political differences between Iran and the GCC countries, we believe that these differences can be resolved through dialogue between the GCC and Iran directly. I think that this will be a good opportunity if we build this dialogue based on our common interests. I am sure there are many things in common that we can build in this dialogue for the prosperity of our region and people.” He urged the neighbors in the GCC countries and Iran, to sit around the table and put their fears to rest based on the common interest.

On whether the State of Qatar has ongoing talks with Iran about this dialogue, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani replied, “Yes, we have ongoing talks with Iran, and Iran is serious about the idea of regional dialogue, and there is a kind of understanding from our partners in the GCC on the necessity of this regional dialogue.”

“We believe it’s important that we have the leadership of such a dialogue and not leave it for other countries,” he said. “We appreciate and respect (the five permanent members of the UN Security Council) to be part of this, to be (a) supporter for this, but the core of this dialogue should be handled by the GCC and Iran.”

Regarding the role of the Qatar Investment Authority (QIA), the investment situation, and economic outlook in today’s world, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that the COVID-19 pandemic has changed the global economic landscape, created many opportunities, and stopped some businesses that were growing in previous years. He pointed out that QIA is focusing heavily on diversifying Qatar’s economy, and this means creating an alternative energy source for hydrocarbon, adding that Qatar’s natural resources are managed by Qatar Petroleum, and the QIA is the arm that helps and supports the government to create alternative energy sources for future generations.

His Excellency continued, “We are very much focused on sustainable investments whether it’s in technology, infrastructure, education, healthcare, and those sectors prevailed even during the (COVID-19) pandemic.”

“And one important element we are looking at is to apply it to our matrix which should have any economic impact for the country that we are investing in and for Qatar and its environmental impact for the globe,” he added.

“We are very much focused and determined even with the pandemic. I believe most of the sovereign wealth fund has done very well in terms of investments in the last year, and we hope that we continue like this.

“It is very important to keep our strategy very dynamic given the change in the dynamics in the world, (it) is getting much faster than before,” HE the Minister said.

In response to a question about the importance of technology, digital assets, and diversification of assets, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that it was very important even before the pandemic, and historically QIA has focused on financial assets, real estate, and traditional assets, but in recent years it has redirected its strategy to focus on technology and education, for example, the distance education, which QIA invested in since 2018 and when the pandemic came, these companies became among the leading companies. “For us, technology and digitization is a very important element and I think it is an infrastructure goal. We have seen an expansion in communications technology.”

About digital and cryptocurrencies, HE the Foreign Minister said, “For us, as a sovereign wealth fund, we look very carefully how risky is the investment because we believe that we are managing funds for our children, our grandchildren, for the next generations to come, not for ourselves to enjoy for a short term.”

“Digital currency is still unclear there is no certainty about it, maybe in the coming years it will be strengthened, it will be something more popular and it will get much better value and this will be good for the early investors but we would rather have less return but be on a solid ground,” he said. HE the Minister stressed that they have no plans to get into the crypto space anytime soon.

On the future of the QIA in the next ten years, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that the goal is to have a balance between financial services, technology, infrastructure, healthcare, and education, as QIA focused at the beginning on financial services and real estate, now it is investing mainly in infrastructure, technology, healthcare, and education. “Diversification in terms of sector and geography is key for us,” he added.

On the impact of the COVID-19 pandemic on tourism and preparations for the 2022 Qatar World Cup, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that the people will not stop traveling and tourism, which is seen in Saint Petersburg, as there are many people and everyone wants this pandemic to end as quickly as possible because they want to return to their normal lives, adding there is an impact on the work of hotels because of the pandemic, that needs a year or two years to return to normalcy.

His Excellency added that concerning the upcoming World Cup, Qatar is ready to host the 2022 Qatar World Cup even if there is uncertainty about the duration of the pandemic and how the vaccines will work. He added that Qatar has prepared an alternative plan to ensure that all people who will attend the World Cup have been vaccinated and tested to provide them with the maximum experience they would like to see at the World Cup. He expressed the belief that the World Cup will be a happy celebration for people after two years of lockdown, so Qatar is focused on organizing an amazing World Cup.

Regarding the talks of leaders of airlines and governments about opening countries to tourists and vaccinations programs, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said, “For us, we are talking with the countries that are currently closed… and we are following up with them what is the situation there, and I believe that during the coming months when the vaccination campaign achieve the level they aim for, they will open their countries,” expressing the hope that by the end of 2021 most of the world will have been vaccinated and the travel ban will be lifted.”

In response to a question about Qatar’s plans to host the 2032 Olympic Games, HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that at the moment Qatar is in an ongoing dialogue with International Olympic Committee (IOC), therefore, they cannot comment, explaining that Qatar has planned something that is fully consistent with the Qatar National Vision, and the United Nations’ Sustainable Development Goals, and there is a lot of investment underway for the FIFA World Cup in Qatar, and the country’s infrastructure has been built, so Qatar will focus on delivering a sustainable, environmentally friendly, economic and social impact.

His Excellency added, “The region has been deprived of such events as the World Cup and the Olympics, and Qatar is trying to seize this opportunity to bring this to the region because we believe that the benefit of the entire region, and we have a proven legacy that supports successful sporting events since the Asian Games and all tournaments after that, and we hope and dream about the 2022 World Cup. I think Qatar is proving even more that it is capable of hosting a world-class event like the World Cup.”

On the blockade imposed on the State of Qatar, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that it is an unfortunate incident that occurred and divided the GCC countries, and Qatar is looking forward to overcoming this issue, but also learning from this experience, adding that the GCC countries have been divided for years and lost a lot of cooperation, therefore, at present, the important thing is to maintain and protect the GCC from being divided in the future, and building positive and constructive relations with the neighbors and building common interests.

He explained that many areas can be built between Qatar and other GCC countries and between our peoples who build a better future that is not subject to any conflicts, adding that any country that has gone through this crisis will be on solid ground in the future.

On Qatar’s differences with Saudi Arabia and the UAE previously, HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that it is a very sensitive issue and the GCC needs some time to heal. He stated Qatar is positive, and the GCC partners are also positive. He pointed out Qatar is a forward-looking country and it wants to build friendly relations with everyone, adding that the commonalities between the GCC countries are more than the differences, therefore, let us focus on the common denominators and leave the differences. “There is a new page in the GCC, we are optimistic about it,” he said.

قنا

سانت بطرسبورغ: أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن لدى دولة قطر قيادة حكيمة ورؤية واضحة لتكون شريك سلام وأمن موثوق به في المنطقة والعالم، قائلا “لقد كنا دولة ميسرة ودولة وسيط بين مختلف الأطراف المتصارعة، وأثبتنا نجاحنا لعقود في هذا المجال..إنه ليس بالأمر الجديد بالنسبة لقطر في هذا المجال وهي مواصلة السير في هذا الطريق”.

جاء ذلك خلال مشاركة سعادته في جلسة بعنوان “غرب آسيا وشمال إفريقيا.. مسارات نحو الاستقرار والازدهار” التي نظمها منتدى الدوحة خلال منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي 2021.

وحول التطورات الأخيرة في قطاع غزة وطلب الحكومة الإسرائيلية من الولايات المتحدة مليار دولار ومساعدات عسكرية لترميم القبة الحديدية، أعرب سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عن اعتقاده بأن “ما أدى إلى الوضع الذي حدث في غزة لا يتعلق بترميم القبة الحديدية، أو مدى قوة أو صمود الإسرائيليين، ولكن في الحقيقة بسلوك الإسرائيليين في القدس مؤخرا وبشكل رئيسي إخلاء حي الشيخ جراح من السكان ثم الاستفزاز الذي حدث للأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى المسجد الأقصى، ومعظمهم من المسلمين والمسيحيين”.

واعتبر سعادته أن “كل هذه السلوكيات أثارت غضب الناس هناك في الضفة الغربية وغزة، وأدت بنا إلى هذه الجولة الأخيرة من العنف التي شهدنا فيها للأسف مقتل الأطفال والأبرياء والمدنيين وتدمير قطاع غزة جراء الغارات الأخيرة”، مضيفا “أعتقد أننا بحاجة إلى التركيز على بناء السلام بدلا من التركيز فقط على صمود جانب أو آخر في الصراع”.

وردا على سؤال حول الدول التالية بمجلس التعاون الخليجي التي ستنضم إلى اتفاقية “إبراهام” بجانب الإمارات والبحرين أم أن مثل هذا القرار سابق لأوانه، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “لا يمكننا الحكم على ما إذا كان القرار سابقا لأوانه أو ناضجا بدرجة كافية.. إذ نرى من وجهة نظرنا في قطر، والتي يمكنني التعليق عليها، أن السبب الرئيسي لعدم وجود علاقة بيننا وبين إسرائيل هو احتلال الأراضي الفلسطينية، وأنه لا توجد أي خطوة أو أي أمل نحو السلام حتى الآن، كما أننا لم نر أي ضوء في نهاية النفق”، لافتا إلى أنه “بالعودة إلى تسعينيات القرن الماضي، وبعد مفاوضات مدريد وأوسلو، كان هناك بعض الأمل في أن نتمكن من تحقيق السلام، وقد اتخذت قطر الخطوة الأولى في ذلك الوقت وفتحت بعثات تجارية للتبادل بين قطر وإسرائيل وكانت لديها علاقة حتى عام 2008 عندما وقعت الحرب في غزة، غير أننا قررنا بعد ذلك إغلاق المكاتب لأننا نعتقد أن ما قمنا به لم يساهم بأي شيء في السلام”.

وأوضح سعادته “الآن نرى أن هناك مبادئ يوجد إجماع عليها، إحداها مبادرة السلام العربية ومبادئ الرباعية، ونعتقد أنه إذا كان هناك استعدادا من الجانب الإسرائيلي، وهو ما لم يظهره خلال العقود الماضية، فإن ذلك سوف يشكل نقطة انطلاق جيدة وهي الاعتراف بالدولة الفلسطينية ومن ثم يمكن لجميع العرب المضي قدما ومن ثم وإقامة علاقة مع إسرائيل”، مضيفا “لذا فإن الأمر لا يتعلق بالفعل بأن تقوم دولة ما بمفردها بإقامة علاقة مع إسرائيل لأن ذلكم لا يشكل حل للنزاع بأكمله، ولكن أعتقد أنه يجب علينا معالجة الصراع أولا على الأقل بالنسبة لنا من وجهة نظرنا في قطر ، ثم نتخذ بعد ذلك الخطوة لتحقيق السلام مع الإسرائيليين”.

وعما إذا كان سعادته يشعر بالقلق من أن نفتالي بينيت قد لا يكون الشخص الأفضل لصنع السلام، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني “لا يمكننا التعليق على شيء غير معروف حتى الآن.. هناك ائتلاف سمعنا عنه سيقوم بتشكيل الحكومة الجديدة، لكنه لم يؤدي القسم بعد ولا أحد يعرف ما سيحدث في الأيام القليلة المقبلة وما إذا كانت هناك تغييرات في الأحوال هناك”، لافتا سعادته إلى أن “ما نريده هو أن نرى حكومة لديها رؤية للدولة الفلسطينية، ولديها رؤية تتخذ بعض الخطوات الجادة نحو السلام وتتوقف عن أي عمل يستفز الفلسطينيين خاصة فيما يتعلق بالقدس، وهو أمر حساس للغاية للجميع، بالنسبة للمسلمين وللمسيحيين والجميع”.

كما أعرب سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عن اعتقاده بأن “أي سلوك يتحدث عن مستوطنات جديدة، أو ما يسمونه أنشطة مجتمعات المستوطنين، والتي أدت إلى إخلاء الشيخ جراح، لن يساعد في حل القضية وسيؤدي إلى نتائج عكسية ويبقينا في هذه الدائرة، يوم عنف، يوم وقف إطلاق النار وما إلى ذلك”، مضيفا “أعتقد أننا بحاجة إلى حكومة تقود عملية نحو تحقيق السلام من خلال الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وبشأن تركيز إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على الملف الإيراني الآن واستعداد قطر في الماضي لتسهيل المناقشات بين حركة /طالبان/ والولايات المتحدة، وبين شركاء آخرين، ومع حركة /حماس/ ورؤيته لدور قطر لتحقيق السلام وحل الدولتين، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أنه لطالما كانت قطر شريكا موثوقا به من أجل السلام والأمن في المنطقة، وقامت بالتيسير والتوسط بين مختلف الأطراف المتصارعة.

وبين سعادته أنه “فيما يتعلق بإيران والولايات المتحدة، من مصلحتنا ليس فقط في قطر، بل في دول مجلس التعاون الخليجي أن يكون هناك اتفاق بينهما، أن يكون هناك اتفاق يوقف أيضا السباق النووي الذي يحدث في منطقتنا، كما من مصلحتنا عدم رؤية أو حدوث أي تصعيد بين الولايات المتحدة وإيران، فالولايات المتحدة حليف استراتيجي لقطر ونريد الحفاظ على هذا التحالف الاستراتيجي معها، مثلما تعتبر إيران جارتنا ونريد أن نرى الاستقرار هناك”.

وأوضح سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أنه “إذا طلب كلا الطرفين من قطر أن تشارك في تسهيل الأمور، فسنفعل ذلك بالتأكيد.. ففي الوقت الحالي نحن فقط نقوم بإيصال رسالة لكلا الطرفين ليكونا أكثر إيجابية في التعامل مع بعضهما البعض والتوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن”.

وحول تصنيف الولايات المتحدة لعدد من الحركات في المنطقة كمنظمات إرهابية، وما اذا كان استعداد قطر لتسهيل المفاوضات بين هذه الأطراف يضعها في خلاف مع الولايات المتحدة، قال سعادته “نحن نحترم تصنيف كل دولة للأمر، والذي قد ينطبق أحيانا مع لوائحنا وأحيانا قد لا ينطبق، فعلى سبيل المثال كان أحد الأطراف المصنفة (طالبان)، لكن في نهاية المطاف احتاجت الولايات المتحدة للتحدث معها لإنهاء هذا الصراع.. ونرى أنه من الأفضل للولايات المتحدة أن يكون لها صديق للتحدث مع خصومها وأعدائها بدلا من التحدث إلى خصومهم من خلال أعداء آخرين”، متابعا قوله “لذلك أعتقد أن هذا قد ثبت أنه مفيد للجميع.. فالاتصال والحفاظ على هذه القناة المفتوحة مع الأطراف المختلفة هو لصالح الأمن والاستقرار الإقليميين، وهو ما تهدف إليه قطر.. فوجود اتصال أو علاقة لا يعني دعم أو حتى الإيمان بنفس المبادئ والأيديولوجيات، لذلك هناك تمييز واضح بين هذين العنصرين.. فالاتصال هو فقط للمساعدة في تعزيز السلام والاستقرار لأننا نؤمن في قطر بأنه لا يوجد صراع سينتهي عسكريا وأن جميع النزاعات ستنتهي دبلوماسيا”.

وبخصوص الجدل المثار حول قطر خلال السنوات الماضية بسبب الحصار والاتهامات التي وجهت لها بدعمها لحركة /حماس/ وعناصر متطرفة في غزة وتمويل عناصر إرهابية، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني “للأسف هذا جزء من حملة التضليل التي تتعرض لها قطر، فمساعداتنا وأموالنا تذهب مباشرة إلى الناس، وهناك نطبق آليات صارمة للغاية يعرفها الجميع بما في ذلك الإسرائيليون والولايات المتحدة، كما نحن نلتزم بجميع القواعد الدولية وبنظام العقوبات الأمريكية لأننا مرتبطين بالدولار في نهاية الأمر، ونظامنا المصرفي يعمل بشفافية ووفقا لممارسات الحوكمة الرشيدة.. وعلاقتنا مع حركتي /حماس/ أو /طالبان/ لا تعني أننا نمولهما أو ندعمهما”.

وبين سعادة أوضح “إننا نهدف بهذه العلاقة إلى إقامة اتصال وفتح قناة معهم.. نحن نساعد الناس كما يحدث، على سبيل المثال في غزة الآن هناك للأسف الكثير من المعلومات الخاطئة التي ينشرها الإسرائيليون، بينما يعرفون جيدا مدى صرامة تحكم قطر في هذه العملية وأين تذهب الأموال التي تساهم بها قطر وتتبرع بها للشعب وقطاع غزة، فمنذ عام 2012 ساهمت قطر بمبلغ 1.4 مليار دولار أمريكي لإعادة إعمار غزة، وقامت ببناء 42000 وحدة سكنية هناك وبنت الطرق والمستشفيات والمدارس وهي تساهم في رعاية وصيانة تلك المرافق”.

وعما إذا كانت أي من هذه الأموال وجدت طريقها إلى جيوب الفلسطينيين، أبان سعادته “بالطبع، إنها عملية محكمة للغاية يتم من خلالها إدارة جميع المواد وإعداد جميع العقود من خلال لجنة إعادة الإعمار لدينا.. موظفونا هناك على الأرض وهم يعملون بأنفسهم الآن، ففي السنوات الثلاث الماضية، إذا أخذنا تلك الفترة كمثال، كانت غزة تحصل على الكهرباء لمدة ساعتين فقط في اليوم في البداية، وعندما تدخلت قطر، قامت بزيادة هذه الفترة إلى 16 ساعة”.

كما تسائل سعادته “من أين نحصل على الوقود؟”، ليبين أنه “يتم الحصول عليه من الجانب الإسرائيلي وارساله إلى شركة الكهرباء التابعة للسلطة الفلسطينية التي تولد الكهرباء لأهالي غزة، ويمثل هذا الدعم 50 من الأموال التي تتبرع بها قطر شهريا لغزة، أما الـ 50 الباقية فتذهب إلى 230 ألف أسرة فقيرة في غزة، تحصل كل أسرة منها على 100 دولار أمريكي”.

وقال سعادته “لدي هنا سؤال كبير عنها: هل ستمول هذه المائة دولار أمريكي /حماس/ أم ستبني لها نظام أسلحتها أو أي شيء مما يدعيه الإسرائيليون؟ “، موضحا أن “جزء آخر من الأموال يذهب إلى تمويل أعمال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ونحن نعمل باتساق تام مع الأمم المتحدة، ولدينا آلية تنسيق واضحة المعالم مع شركائنا الدوليين”، ومضيفا “لقد ظللنا لمدة ثلاث سنوات ندعو جميع الشركاء الدوليين إلى المشاركة، ولم يكن هناك أحد باستثناء قطر وبعض البلدان القليلة، فغزة بحاجة إلى الكثير لاسيما أنها، كما تعلمون، ظلت لمدة 14 عاما سجنا مفتوحا لـ 2.1 مليون شخص يرزحون تحت الحصار ولا يمكنهم التحرك”.

وعن التحول في التغطية الإعلامية الغربية للحرب الأخيرة في قطاع غزة، قال سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “حسنا، هناك شيء ما هنا.. أعتقد أن الناس يدركون ما حدث في الشيخ جراح وإخلاء الناس هناك فيما يبدو تطهيرا عرقيا وعدوانا على المسجد الأقصى، ولسوء الحظ، تحولت بعض وسائل الإعلام عن السبب الرئيسي إلى ما حدث لاحقا بين غزة وإسرائيل، وقامت باختصار الصراع ليكون بين حركة /حماس/ وإسرائيل، بينما أنه انتشر في كل مكان هناك”.

وأضاف سعادته “ربما كان هناك بعض التحسن في بعض التغطية ولكن لا تزال الرواية السائدة هناك أنها حرب بين مجموعة صغيرة من الشعب الفلسطيني والإسرائيليين، في حين أن الواقع يختلف، فهو صراع بين الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال وليس له دولة وبين دولة أخرى تملك جيشا قويا”.

وحول إن كان سعادته يتوقع عودة سوريا إلى الجامعة العربية على المدى القريب، ذكر سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “لقد ظللنا، كما تعلم، نسمع هذا السؤال منذ فترة طويلة، وقيل الكثير عن إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية في العامين الماضيين، وبعض الدول في الجامعة العربية تطالب بذلك وتدعم مثل هذا الشيء، لكن سؤالنا الاساسي هو: ما الذي دعا إلى تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية في المقام الأول؟”، ليضيف “أعتقد أن السؤال لا يزال وجيها، خاصة أنه لا يزال هناك فيما أعتقد 6.7 مليون لاجئ خارج البلاد، وأكثر من 6 ملايين نازح داخليا، ولا يزال هناك صراع بين الشعب والنظام السوري، فلماذا نغير موقفنا الذي اتخذناه في 2011 أو 2012 بتعليق سوريا ونريد الآن نريد إعادتها؟ ..ماذا فعل النظام ليجعلنا نعيدها إلى الجامعة العربية؟ ..أعتقد أن هناك خطوات جادة لابد من اتخاذها للتوصل إلى تسوية سياسية في سوريا قبل النظر في ذلك الأمر من وجهة نظرنا”.

وعما إذا كان سعادته يعتقد أنه من الخطأ إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا في هذه المرحلة، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن “هذا قرار سيادي لكل دولة… ففي قطر، بلدي الذي أتحدث باسمه، لا ننوي إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا طالما أن أسباب قطعها لا تزال قائمة، لم يتغير شيء بعد، إذا حدث تقدم في التسوية السياسية، عندها سننظر في خياراتنا”.

وبشأن سعي دولة الإمارات لأن تصبح مؤثرا رئيسيا في المنطقة وتوجيه السعودية غالبا لسياسة دول مجلس التعاون، ورؤية سعادته لدور قطر، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “حسنا، أعتقد بالنظر إلى دول مجلس التعاون الخليجي، كما تعلمون، يمكن للدول الست أن تكمل بعضها البعض لتحقيق الاستقرار في المنطقة، وأعتقد أنه إذا نظرتم إلى منطقتنا، فإن دول مجلس التعاون الخليجي كانت عامل استقرار في هذه المنطقة.. الآن اختارت الإمارات لنفسها أن تكون قوة ناعمة في المنطقة، إنه لأمر جيد أن يكون التأثير من أجل السلام والأمن، وهذا ما نسعى إليه”، مضيفا “ستبقى المملكة العربية السعودية دولة مهمة للغاية.. إنها أكبر دولة في مجلس التعاون الخليجي وبها مكة المكرمة والمدينة المنورة..و قطر أيضا تنعم بالموارد الطبيعية ولديها قيادة ورؤية لتكون شريك سلام وأمن موثوق به في المنطقة، لقد كنا دولة ميسرة ودولة وسيط بين مختلف الأطراف المتصارعة، وأثبتنا نجاحنا لعقود في هذا المجال، إنه ليس شيئا جديدا بالنسبة لقطر ونحن نواصل سيرنا في هذا الطريق”.

وحول ما إذا كان بوسع الشرق الأوسط تحمل أن تصبح لبنان دولة فاشلة أخرى بعد فلسطين وسوريا، قال سعادته “حسنا، لسوء الحظ، توجد الآن دول في مرحلة حرجة، على سبيل المثال ليبيا، ونعتقد أنها ستنتقل إلى مرحلة الاستقرار بعد إجراء الانتخابات.. أما العراق فهي تحاول بعد الحرب ضد /داعش/، إصلاح بعض القوانين، خاصة بعد الاحتجاجات الأخيرة، ويحاول رئيس الوزراء الترتيب للانتخابات مقبلة، ونأمل أن تأتي هذه الانتخابات بوحدة وطنية للعراق وليس انتخابات طائفية”.

وأعرب سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، عن اعتقاده بأن “العديد من الدول العربية إما في مرحلة تدرجية لتحقيق الاستقرار، أو في مرحلة هشة، على سبيل المثال السودان الذي يشهد بعض التقدم البسيط، لكنه يواجه العديد من التحديات مثل التحديات الاقتصادية والجيوسياسية”.

وأكد سعادته “لا نريد أن نرى دولة تنهار.. لبنان مهم جدا وهي الآن في وضع خطير جدا، لكن لسوء الحظ الأحزاب السياسية هناك لا توافق على تشكيل حكومة جديدة، والآن أعتقد أن البنك المركزي في لبنان سوف يتوقف عن تمويل الحكومة في القريب، وتصبح الحكومة بدون ميزانية”، لافتا إلى أن “هناك العديد من العائلات الفقيرة تعتمد كثيرا على الإعانات الحكومية، ونحن نبذل قصارى جهدنا، وفرنسا كذلك تبذل قصارى جهدها، لكي تخرج لبنان من هذه الأزمة، لكننا لم نر أي نتيجة حتى الآن.. نصيحتنا دائما للبنانيين بتسوية خلافتهم وأن يتطلعوا إلى مصلحة الشعب، ولكن للأسف لم نر أي خطوات جادة من هذا القبيل”.

وبشأن ما يثير القلق أكثر في المفاوضات النووية الإيرانية، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “أعتقد أن الحديث الآن هو في الحقيقة حول البرنامج النووي، ورؤيتنا في دولة قطر والتي ذكرها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عدة مرات، هي أن يكون هناك إطار أمني إقليمي للحوار بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي، ومعالجة مخاوف إيران تجاه دول مجلس التعاون أو مخاوف دول المجلس تجاه إيران”، معربا سعادته عن اعتقاده بأنه “من المهم للمنطقة هو وقف التخصيب والسباق النووي، لأنها سوف توثر على أمن المنطقة وعلى الامن العالمي”.

كما أضاف سعادته “أما من الناحية السياسية بالنسبة للخلافات التي بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي، نعتقد أنه يمكن حل هذه الخلافات عن طريق الحوار بين مجلس التعاون الخليجي وإيران بشكل مباشر.. وأعتقد أن هذا سوف يكون بمثابة فرصة جيدة، إذا قمنا ببناء هذا الحوار على أساس مصالحنا المشتركة، وأنا متأكد من أن هناك العديد من الأشياء المشتركة التي يمكننا بناءها في هذا الحوار من أجل ازدهار منطقتنا وشعبنا”، مبينا “”لذلك نصيحتنا لجيراننا في دول مجلس التعاون الخليجي، وجيراننا في إيران، هي الجلوس حول الطاولة وأن نضع مخاوفنا ونبنيها على أساس مصلحتنا المشتركة”.

وعما إذا كان لدى دولة قطر محادثات مستمرة مع إيران عن هذا الحوار، أجاب سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بالقول “نعم، نحن لدينا محادثات مستمرة مع إيران، وإيران جادة في فكرة الحوار الإقليمي، وهناك نوع من التفاهم من شركائنا في مجلس التعاون الخليجي لضرورة هذا الحوار الإقليمي.. ربما حان الوقت لإجراء هذا الحوار الإقليمي، ولكن من المهم أن يعقد مثل هذا الحوار، ونعتقد أنه من المهم لنا قيادة مثل هذا الحوار ولا نتركه لدول أخرى، ونحن نقدر ونحترم الولايات المتحدة ومجموعة الدول الخمس لتكون جزءا داعما لذلك، لكن في الأساس، يجب أن يكون الحوار بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي”.

وبشأن دور جهاز قطر للاستثمار ووضع الاستثمار والتوقعات الاقتصادية في عالم اليوم، ذكر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “نعتقد أن وباء /كوفيد-19/ غير المشهد الاقتصادي العالمي وخلق العديد من الفرص، وأوقف بعض الأعمال التجارية التي كانت تنمو في السنوات السابقة”، مبينا أن “جهاز قطر للاستثمار يركز بشكل كبير على تنويع اقتصادنا، وهذا يعني إنشاء مصدر طاقة بديلة للهيدروكربون.. ولدينا مواردنا الطبيعية التي تديرها قطر للبترول، ويعتبر جهاز قطر للاستثمار هو الذراع الذي يساعد الحكومة ويدعمها لإنشاء مصادر طاقة بديلة للأجيال القادمة”.

وتابع سعادته “نحن نركز بشكل كبير على الاستثمارات المستدامة، سواء في التكنولوجيا والبنية التحتية والتعليم والرعاية الصحية.. حيث ظلت هذه القطاعات صامدة أثناء فترة الوباء.. وأحد العناصر المهمة التي نتطلع إليها هو التطبيق على مقاييسنا التي يجب أن يكون لها تأثير اقتصادي على البلد الذي نستثمر فيه وعلى دولة قطر، وكذلك تأثير اجتماعي للبلد الذي نستثمر فيه، بالإضافة الي التأثير البيئي على الكرة الأرضية”.

كما رأى سعادته أن معظم استثمارات الصندوق السيادي كان أداؤها جيدا للغاية في العام الماضي، وعبر عن الأمل في أن يستمر على هذا المنوال، قائلا في هذا السياق “من المهم جدا الحفاظ على ديناميكية استراتيجيتنا نظرا لأن الديناميكيات المتغيرة في العالم تزداد سرعة أكثر من أي وقت مضي”.

وردا على سؤال حول أهمية التكنولوجيا والأصول الرقمية وتوزيع الأصول، قال الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني “لقد كانت مهمة جدا حتى قبيل الوباء، ومن الناحية التاريخية كان جهاز قطر للاستثمار يركز على الأصول المالية والعقارات والأصول التقليدية ولكن في السنوات الأخيرة قمنا بإعادة توجيه استراتيجيتنا لتركز على التكنولوجيا والتربية، ومثال على ذلك التعليم من على البعد، وكنا نستثمر في التعليم من على البعد منذ عام 2018، وعليه عندما حل الوباء أصبحنا نرى تلك الشركات أصبحت من الشركات الرائدة لنا.. وبالنسبة لنا التكنولوجيا والرقمنة عنصر مهم جدا وأعتقد أنها هدف للبنية التحتية وقد شهدنا توسعة في تكنولوجيا الاتصالات”.

وحول مستقبل العملة الرقمية، قال سعادته “إن الأمر لا يزال غير واضح.. فإذا كانت لديك عملة بدون تغطية أو سند انتاج فسوف تنتابك الشكوك حولها، وبالتالي بالنسبة لنا كصندوق ثروة سيادي ننظر بحذر شديد لمخاطر هذا الاستثمار لأننا نعتقد أن إدارة هذا الصندوق لأبنائنا ولأجيالنا القادمة وليس لأنفسنا لنستمتع بمنافع قصيرة الأجل”، لافتا إلى أنه “لا تزال العملة الرقمية غير واضحة حتى الآن ولا يوجد ضمان حولها وربما يتم تقويتها خلال السنوات القادمة وربما تصبح شيء أكثر شعبية وتحصل على قيمة كبيرة، وهذا سيكون جيدا لكل المستثمرين الأوائل، ولكن نحن نفضل أن نحصل على عائد أقل ونقف على أرضية صلبة مما يكون لنا عائد كبير غير مضمون”، ليضيف سعادته خلال رده على سؤال حول وجود خطة للحصول على العملة الرقمية قريبا بالقول “لا أعتقد ذلك”.

وعن مستقبل جهاز قطر للاستثمار خلال العشرة أعوام القادمة، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، “هدفنا أن يكون لنا توازن بين الخدمات المالية والتكنولوجيا والبنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم، حيث أننا ركزنا على الخدمات المالية والعقارات في البداية، ونحن نستثمر في الوقت الحالي بصورة رئيسية على البنى التحتية والتكنولوجيا والرعايا الصحية والتعليم، وعليه ليس حقيقة أننا نعيد توجيه أو نعطي المزيد من الاهتمام للتكنولوجيا فقط، في الوقت الحالي نحن ننوع بشكل كبير لأن التنوع في القطاعات الرئيسية هو الأهم بالنسبة لنا”.

وحول تأثير جائحة /كوفيد-19/ على السياحة والاستعدادات لتنظيم كأس العالم قطر 2022، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، “أرى أن الناس لن يتوقفوا عن السفر وعن السياحة، وقد رأيت هذا بوضوح في سانت بطرسبرغ إذ هناك العديد من الناس والجميع يريد أن ينتهي هذا الوباء بالسرعة الممكنة لأنهم يريدون العودة إلى حياتهم الطبيعية، وهناك تأثير على عمل الفنادق بسبب الوباء واعتقد أنها تحتاج إلى عام أو عامين”.

وأضاف سعادته “بالنسبة لكأس العالم المقبلة، أعتقد أن قطر مستعدة لاستضافة كأس العالم /قطر2022/ حتى لو كنا لا نزال غير متأكدين من مدة الوباء وكيف ستعمل اللقاحات.. ونحن نعد أيضا لخطة بديلة لضمان أن جميع الناس الذين سيحضرون لكأس العالم قد تم تحصينهم وتم اختبارهم حتى يكون لهم أقصى قدر من التجربة التي يودون مشاهدتها في كأس العالم، ونعتقد أن كأس العالم سيكون احتفالا سعيدا للناس بعد عامين من الإغلاق، ومن ثم نحن نركز بصورة كبيرة على تنظيم نسخة مدهشة من كأس العالم لكرة القدم”.

وعن محادثات قادة شركات الطيران والحكومات بشأن فتح الدول للسياح وبرامج التحصين، ذكر سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “بالنسبة لنا نحن نتحدث مع الدول التي أغلقت حاليا.. ونحن نتابع معهم ما هو الوضع هناك، وأعتقد أنه خلال الشهور القادمة عندما تحقق حملة التطعيم المستوى الذي يهدفون إليه سيفتحون بلدانهم”، معربا عن الأمل بأنه في نهاية عام 2021 يكون معظم العالم قد تم تحصينه ويتم رفع حظر السفر “وهناك دائما مفاجأة واختلافات جديدة، ولكن دعونا نأمل في الأفضل”.

وردا على سؤال حول خطط قطر لاستضافة الألعاب الأولمبية 2032 ، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أنه “في الوقت الحالي نحن في حوار مستمر مع اللجنة الدولية وعليه لا نستطيع التعليق، لكن نحن خططنا لشيء يتناغم بشكل كامل مع رؤيتنا الوطنية، وبالتالي مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وهناك استثمارات كبيرة قائمة للنسخة المقبلة لكأس العالم لكرة القدم في قطر، وقد تم بناء البنية التحتية للبلاد، ومن ثم فسوف نركز كثيرا على تقديم أثر مستدام وصديق للبيئة واقتصادي وذا إثر اجتماعي”.

وأضاف سعادته “المنطقة حرمت من هذه الفعاليات مثل كأس العالم والأولمبياد، وقطر تحاول انتهاز هذه الفرصة لتجلب هذا للمنطقة لأننا نؤمن بأن المنفعة لكامل المنطقة، ونحن لدينا إرثا مثبتا يدعم الفعاليات الرياضية الناجحة منذ الألعاب الأسيوية وجميع البطولات بعد ذلك ونأمل ونحلم بشأن كأس العالم 2022.. وأعتقد أن قطر تثبت أكثر أنها قادرة على استضافة حدث من الطراز العالمي مثل كأس العالم”.

وعن الحصار الذي تعرضت له دولة قطر، قال سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “إنها حادثة مؤسفة وقعت وقسمت دول مجلس التعاون، ونحن نتطلع للتغلب على هذه القضية ولكن أيضا نتعلم من التجربة التي مررنا بها”، مضيفا “لقد انقسمت دول مجلس التعاون لسنوات وفقدت الكثير مما يخص التعاون والكثير لشعوبنا، وعليه في الوقت الحالي نحن في حاجة للحفاظ والتركيز على حماية مجلس التعاون الخليجي من أن ينقسم في المستقبل، وبناء علاقات إيجابية وبناءة مع جيراننا وبناء مصالح مشتركة”.

كما قال سعادته “هناك العديد من المجالات التي يمكن بناءها بيننا ودول مجلس التعاون الأخرى وبين شعوبنا التي تبني مستقبل أفضل لا يكون عرضة لأي نزاعات.. وأعتقد أن أي دولة مرت بهذا الأزمة ستكون على أرض صلبة في المستقبل”.

وعن خلافات قطر مع السعودية والامارات سابقا، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “إنها قضية حساسة جدا، نحن نعلم أن مجلس التعاون يحتاج لبعض الوقت ليشفى ولكننا نحن إيجابيين، ونرى أن شركائنا في مجلس التعاون ايجابيين أيضا.. ويجب علينا أن نتطلع للأمام وللمستقبل.. نحن دولة تتطلع للأمام ونريد بناء علاقات صداقة مع الجميع، واعتقد أن القواسم المشتركة بين دول مجلس التعاون أكثر من الخلافات، وعليه دعونا نركز على القواسم المشتركة ونترك الخلافات”، مضيفا “أرى أن هناك صفحة جديدة في مجلس التعاون الخليجي ونحن متفائلون حول ذلك”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format