additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🚦Traffic

QU .. New Batch of Graduates, Promising Achievements

جامعة قطر .. دفعة جديدة وإنجازات واعدة

QNA

Doha: Qatar University (QU) celebrated Sunday the graduation of the 43rd batch (class of 2020), which is the batch that witnessed the qualitative achievements of the university despite the COVID-19 pandemic challenge, turning this challenge into a catalyst for development and innovation at the administrative, scientific and research level in a new stage of promising achievements for a renewed scientific renaissance.

Since its establishment in 1977, the university has not hesitated to provide quality, distinguished education, whatever the circumstances and challenges, but has succeeded in exploiting the challenges to develop its research programs and plans, as its president, HE Dr. Hassan Al Derham, confirmed today during the graduation ceremony of the 2020 batch, while he talks about the university’s success in facing the challenge of COVID-19.

His Excellency said that they started in Qatar University in dealing with this pandemic with a methodology of challenge and response, and their goal is to preserve the essential tasks and roles of the university in teaching, scientific research, and community service, and the university realized early on that this pandemic creates opportunities to enhance its roles by mobilizing its scientific energies and expertise, and opening its laboratories have opened the state’s participation in its efforts to combat this pandemic.

Al Derham affirmed that the university has moved smoothly, flexibly, and in record time to the remote teaching system, and integrated teaching. We helped in this by having a prior plan to convert the university into a smart campus, with the availability of technical infrastructure in which the university has invested in recent years.

This success reflects Qatar University’s commitment to fulfilling its mission to the highest international standards, to guarantee the quality of the education provided, and to adopt several strategies for that, including the interest in what is known as the international classification of universities, and the international academic accreditations for colleges and multiple programs, which currently attract about 25 thousand students, among them are a large number of international students.

Today, the university includes ten colleges, namely College of Arts and Sciences, Business and Economics, Education, Engineering, Health Sciences, Law, Medicine, Pharmacy, Sharia and Islamic Studies, Dental Medicine, offering a wide range of academic programs, consisting of 47 bachelor’s degree programs and 58 postgraduate programs, consisting of 20 PhD programs, 29 master’s programs, nine diploma programs, and a “Doctor of Pharmacy” certificate, which is a professional certificate in pharmacy, all of these programs come to meet the needs of Qatari society, a large number of which are academically accredited by international institutions.

The university is preparing to open new programs, as the Board of Trustees of Qatar University recently approved the establishment of a Bachelor of Arts in Fine Arts program at the College of Arts and Sciences, and the establishment of two minors in the College of Health Sciences, namely a minor in Public Health and a minor in Food Safety, and the council also approved the establishment of a sub-specialty in business analytics and expanding the sub-specialty in Entrepreneurship and Innovation in the College of Business and Economics.

Among the new programs is the Master’s Program on Human Nutrition, which is expected to open next fall, and a detailed proposal for two new minor programs, a Public Health minor and a minor in Food Safety, as well as a 4+1 public health program, a program in which a student receives a bachelor’s and master’s degree in five years, as well as a professional doctorate proposal in clinical laboratories.

The Board of Trustees of Qatar University (QU) approved the merging of the current cooperative program in health sciences with three doctoral degrees in biomedical sciences, pharmaceutical sciences, and medical sciences into a single doctoral degree in health sciences with two tracks: biomedical and pharmaceutical research, clinical research and community health, as of autumn 2021.

The Graduate Program in Health Professions Education (HPE) at Qatar University launched the Master of Science Program in Health Professions Education. This program is the first of its kind in Qatar, and it is the result of a joint effort by members of the Qatar University’s Health Specialties Cluster, namely the College of Health Sciences, Pharmacy, Medicine and Dentistry, in cooperation with the College of Education, and a number of external partners, including the Hamad International Training Centre, and Medical Education Department.

The College of Engineering also announced the launch of a new program within the postgraduate programs, which is the Master of Gas Engineering and Operations, which is a significant addition to the university and supports the state’s projects in industry and gas.

On the research level, Qatar University continued its path in developing the culture of scientific research, which earned it a global reputation, which was reflected in the universitys ranking at the global level, and increased its community presence.

It has also strengthened its influence in the various service and economic sectors in the country, in light of its focus on vital sectors and areas that constitute the country’s priorities in the four areas of research: information and communication technology, energy and environment, health and biomedical sciences, and human and social sciences.

Based on this, Qatar University seeks to become the pioneer of economic and social development in the State of Qatar, via cooperation and partnerships with governmental and industrial sectors, academia, the business sector, and civil society inside and outside the State of Qatar.

The university, over the past years, has strengthened its research facilities as part of its endeavors to promote scientific research, establishing a research complex that includes 16 research centers of excellence, working on more than 400 collaborative research projects in more than 130 countries.

There is no doubt that these facilities have begun to bear fruit. The Innovation and Intellectual Property Office (IIP Office) at Qatar University announced late last year that it had succeeded in facilitating the registration of 39 patents for several university affiliates covering a wide range of fields, and it is studying 7 of them to turn them into startups serving the national economy, while there are approximately 200 patent applications.

Certainly, an elite group of scientists, researchers, academics, and experts from inside and outside Qatar stand behind these achievements, whose reputation has turned towards the world thanks to their sober research that the most famous and oldest scientific journals compete for in various sciences and arts.

Recently, the university celebrated more than 50 distinguished scientists from the faculty, who have made distinguished global research efforts and realized achievements that Qatar University is proud of, and they are among the top 2 percent of the scientists most cited for their research in the world, according to the new list issued by Stanford University, USA.

For example, Qatar University was able, thanks to these scientists, to contribute to the country’s efforts to confront the COVID-19 pandemic, and even gain a global reputation in the field of scientific research dedicated to tracking the pandemic, and its health, economic and social implications.

In this regard, the President of Qatar University said that the universitys researchers have published more than two hundred scientific studies on understanding the Coronavirus and ways to combat it, perhaps the most important of which is the study published by the researchers of the Biomedical Research Center in the New England Journal of Medicine (NEJM) on monitoring mutated strains of the emerging coronavirus and the effectiveness of the (Pfizer) vaccine in combating it.

This study resonated widely in the international press, as it was cited in a private session of the US Senate.

These academic and research achievements were reflected in the Qatar University ranking globally which achieved qualitative leaps over the past years, due to the interdependence of its qualitative and quantitative achievements that are included in the evaluation processes of universities, and last year was another witness to the importance of the achievements made at various levels.

In this context, the President of Qatar University announced that the university has moved from the 267 rank in 2020 to the 245 in 2021, according to the QS World University Rankings. According to the Times Higher Education World University Rankings, the university advanced 90 positions within one year, to reach 318 in 2021.

Qatar University also made a quantum leap in the Times Higher Education Foundation (THE) rankings for emerging economies for 2021, ranking 26th out of 606 universities from 48 countries around the world, among emerging economies, for the first time entering Qatar university’s top 30 global universities.

According to the classification, Qatar University has advanced 12 places from last year, and has shown a strong improvement since 2017, when it entered the classification for the first time, at that time, and occupied the 75th position, and the ranking also shows that out of 55 Arab universities, Qatar University ranks third in the Arab world which indicates the strength of its distinction in the region. The university comes in second place in the category of scientific research indicators that assess reputation survey, research income, and productivity.

Qatar University still ranks first in the category of international outlook indicators, which indicates its success in attracting students and faculty from all over the world, and it is a major component of any university looking to make a global impact.

The Times Higher Education (THE) rankings are distinguished by its focus on universities that focus on education, scientific research, knowledge exchange, and their global reputation.

Qatar University has made remarkable progress in the Quacquarelli Symonds (QS) classification of international universities according to specializations for the year 2021, which strengthens its position on the global map in the research and academic fields.

According to the classification, the university scored the best performance in the disciplines of computer science and information systems, chemical engineering, accounting and finance, electrical and electronic engineering, pharmacy and pharmacology, mechanical engineering, aviation and manufacturing, management and business studies, and education, as well as medical, economics, econometric, and interconnected sciences. chemistry, and biological sciences.

Qatar University ranked 101-200 out of 1115 universities worldwide in the annual ranking of The Times of Higher Education (THE) for the year 2021, which measures the impact of the success of global universities in achieving the United Nations goals of sustainable development.

Qatar University participated in 13 sustainable development goals (out of 17 goals adopted by the United Nations member states in 2015), which represent a global call to work to end poverty and hunger, protect the planet, and ensure that all people enjoy peace and prosperity by 2030.

In light of its five-year strategy 2018-2022, Qatar University will continue its efforts to enhance its local and international presence and to achieve its vision of being known regionally for its qualitative distinction in education and research, being the preferred option for science students and researchers, and a catalyst for sustainable economic and social development in the State of Qatar. 

قنا

الدوحة: احتفلت جامعة قطر، يوم الأمس، بتخريج الدفعة الـ 43 (دفعة 2020)، من طلبتها، وهي الدفعة التي عايشت إنجازات نوعية للجامعة بالرغم من التحدي الذي فرضته جائحة كورونا /كوفيد-19/، ليتحول هذا التحدي إلى محفز للتطوير والابتكار على الصعيد الإداري والعلمي والبحثي في مرحلة جديدة من الإنجازات الواعدة لنهضة علمية متجددة.

ولم تتوان الجامعة، منذ تأسيسها عام 1977، في تقديم تعليم نوعي، متميز، مهما كانت الظروف والتحديات، بل إنها نجحت في استغلال التحديات لتطوير برامجها وخططها البحثية، كما أكد رئيسها سعادة الدكتور حسن الدرهم اليوم خلال حفل تخريج دفعة 2020، وهو يتحدث عن نجاح الجامعة في مواجهة تحدي كورونا.

وقال سعادته: “انطلقنا في جامعة قطر في تعاملنا مع هذه الجائحة بمنهجية التحدي والاستجابة، وهدفنا الحفاظ على المهام والأدوار أساسية للجامعة في التدريس، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع، كما أدركت الجامعة مبكرا أن هذه الجائحة تخلق فرصا لتعزيز أدوارها عبر حشد طاقاتها وخبراتها العلمية، وفتح معاملها ومختبراتها مشاركة الدولة في جهودها لمكافحة هذا الوباء”.

وأكد أن “الجامعة انتقلت بسلاسة ومرونة وفي زمن قياسي لنظام التدريس عن بعد، والتدريس المدمج. ساعدنا في ذلك وجود خطة مسبقة لتحويل الجامعة لحرم ذكي، مع توافر بنية تحتية تقنية استثمرت فيها الجامعة في الأعوام الأخيرة”.

ويعكس هذا النجاح التزام جامعة قطر في أداء رسالتها بأرقى المعايير العالمية، حتى تضمن جودة التعليم المقدم، وتعتمد في ذلك، عدة استراتيجيات، من بينها الاهتمام بما يعرف بالتصنيف الدولي للجامعات، والاعتمادات الأكاديمية الدولية للكليات والبرامج المتعددة، والتي تستقطب حاليا نحو 25 ألف طالب وطالبة بينهم عدد كبير من الطلبة الدوليين.

وتضم الجامعة اليوم عشر كليات، هي الآداب والعلوم، والإدارة والاقتصاد، والتربية، والهندسة، والعلوم الصحية، والقانون، والطب، والصيدلة، والشريعة والدراسات الإسلامية، وطب الأسنان، وتقدم خياراتٍ واسعة من البرامج الأكاديمية، تتمثل في 47 برنامجًا في مرحلة البكالوريوس، و58 برنامج دراسات عليا، تتألف من 20 برنامج دكتوراه، و29 برنامج ماجستير، و9 برنامج دبلوم، وشهادة “دكتور صيدلي” وهي شهادة مهنية في الصيدلة، وتأتي كافَّة هذه البرامج بما يُلبِّي احتياجات المجتمع القطري، علما أن عددا كبيرا منها حاصل على الاعتماد الأكاديمي من مؤسسات عالمية.

وتستعد الجامعة لافتتاح برامج جديدة، حيث وافق مجلس أمناء جامعة قطر مؤخرا على إنشاء برنامج بكالوريوس الآداب في الفنون الجميلة بكلية الآداب والعلوم، وإنشاء تخصصين فرعيين في كلية العلوم الصحية، وهما التخصص الفرعي في الصحة العامة والتخصص الفرعي في سلامة الأغذية، كما وافق المجلس على إنشاء تخصص فرعي في تحليلات الأعمال وتوسيع الطرح في التخصص الفرعي ريادة الأعمال والابتكار في كلية الإدارة والاقتصاد.

ومن البرامج الجديدة التي تستعد لها الجامعة، برنامج الماجستير في تغذية الإنسان، الذي يتوقع افتتاحه في الخريف المقبل، كما يجري العمل حاليا على تحضير مقترح مفصل لبرنامجين فرعيين جديدين هما برنامج فرعي في الصحة العامة وبرنامج فرعي في سلامة الأغذية، إلى جانب طرح /برنامج 4+1/ في الصحة العامة، وهو عبارة عن برنامج يحصل من خلاله الطالب على البكالوريوس والماجستير في خمس سنوات، إضافة إلى مقترح دكتوراه مهنية في المختبرات السريرية.

ووافق مجلس الأمناء في جامعة قطر على دمج البرنامج التعاوني الحالي في العلوم الصحية بثلاث درجات دكتوراه في العلوم الطبية الحيوية والعلوم الصيدلانية والعلوم الطبية في درجة دكتوراه واحدة في العلوم الصحية بمسارين: البحوث الطبية الحيوية والصيدلانية، والبحوث السريرية وصحة المجتمع، وذلك اعتبارا من خريف 2021.

وأطلق برنامج الدراسات العليا بتجمع التخصصات الصحية بجامعة قطر، برنامج ماجستير العلوم في تعليم المهن الصحية، ويعدُّ هذا البرنامج الأول من نوعه في قطر، وهو نتاج جهد مشترك لأعضاء تجمع التخصصات الصحية بجامعة قطر، وهي كلية العلوم الصحية، والصيدلة، والطب وطب الأسنان، بالتعاون مع كلية التربية، وعدد من الشركاء الخارجيين، منهم مركز حمد الدولي للتدريب، وإدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية.

كما أعلنت كلية الهندسة عن طرح برنامج جديد ضمن برامج الدراسات العليا وهو ماجستير هندسة الغاز وعملياته، ويعدُّ إضافة معنوية للجامعة ودعما لمشاريع الدولة في الصناعة والغاز.

وعلى الصعيد البحثي، واصلت جامعة قطر خطاها في تطوير ثقافة البحث العلمي، الأمر الذي أكسبها سمعة عالمية انعكست على تصنيف الجامعة على المستوى العالمي، وزاد من حضورها المجتمعي، كما عزز تأثيرها في مختلف القطاعات الخدمية والاقتصادية في الدولة، في ضوء تركيزها على قطاعات ومجالات حيوية تشكل أولويات للدولة في مجالات البحث الأربعة: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطاقة والبيئة، والصحة والعلوم الطبية الحيوية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية.

وتسعى جامعة قطر في ضوء ذلك إلى أن تصبح رائدة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة قطر، وذلك من خلال التعاون والشراكات مع القطاعات الحكومية والصناعية والأوساط الأكاديمية وقطاع الأعمال والمجتمع المدني داخل دولة قطر وخارجها.

وعززت الجامعة خلال السنوات الماضية مرافقها البحثية في إطار مساعيها لتعزيز البحث العلمي، فأنشأت مجمعا للبحوث يضم 16 مركزًا بحثيًا متميزًا، تعمل على ما يفوق 400 مشروع بحثي تعاوني في أكثر من 130 دولة.

ولا شك أن هذه المرافق بدأت تؤتي ثمارها، فقد أعلن مكتب الابتكار والملكية الفكرية بجامعة قطر أواخر العام الماضي أنه نجح في تسهيل تسجيل 39 براءة اختراع لعدد من منتسبي الجامعة تشمل مجالات واسعة، ويعكف على دراسة 7 منها لتحويلها إلى شركات ناشئة تخدم الاقتصاد الوطني، بينما يصل عدد طلبات تسجيل براءات الاختراع إلى نحو 200 طلب.

ومن المؤكد أن هذه الإنجازات يقف خلفها نخبة من العلماء والباحثين والأكاديميين والخبراء من داخل قطر وخارجها اتجهت سمعتهم نحو العالمية بفضل أبحاثهم الرصينة التي تتسابق عليها أشهر المجلات العلمية وأعرقها في مختلف العلوم والفنون.

ومؤخرا، احتفت الجامعة بأكثر من 50 عالما متميزا من أعضاء هيئة التدريس، ممن بذلوا جهودًا بحثية عالمية متميزة وحققوا إنجازاتٍ تفخر بها جامعة قطر، وهم يُعدون من بين أفضل 2 بالمئة من العُلماء الأكثر استشهادًا بأبحاثهم على مستوى العالم، وذلك حسب القائمة الجديدة التي أصدرتها جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى سبيل المثال، تمكنت جامعة قطر بفضل هؤلاء العلماء من المساهمة في جهود مواجهة الدولة لجائحة كوفيد-19، بل واكتساب سمعة عالمية في مجال البحث العلمي المخصص لتتبع الجائحة، وتداعياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذا السياق يقول رئيس جامعة قطر إن باحثي الجامعة نشروا أكثر من مائتي دراسة علمية حول فهم فيروس كورونا وطرق مكافحته، لعل من أهمها الدراسة التي نشرها باحثو مركز البحوث الحيوية الطبية في مجلة New England Journal of Medicine حول رصد السلالات المتحورة لفيروس كورونا المستجد ومدى فاعلية لقاح (فايزر) في مكافحتها.

وقد أحدثت هذه الدراسة أصداء واسعة في الصحافة العالمية، كما تم الاستشهاد بها في إحدى الجلسات الخاصة في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وقد انعكست هذه الإنجازات الأكاديمية والبحثية في تصنيف جامعة قطر عالميا لتحقق قفزات نوعية خلال الأعوام الماضية، بفعل ترابط إنجازاتها النوعية والكمية التي تدخل ضمن عمليات التقييم للجامعات، وكان العام الماضي شاهدا آخر على أهمية الإنجازات التي تحققت على مختلف المستويات.

وفي هذا السياق، أعلن رئيس جامعة قطر أن الجامعة انتقلت من المركز مئتين وستة وسبعين العام الماضي إلى المركز مئتين وخمسة وأربعين هذا العام، وفقا لتصنيف كيو إس العالمي. وحسب تصنيف التايمز للتعليم العالي تقدمت الجامعة تسعين مركزا خلال عام واحد محققة المركز ثلاثمائة وثمانية عشر هذا العام.

كما حققت جامعة قطر قفزة نوعية في تصنيفات مؤسسة تايمز للتعليم العالي (THE) للاقتصاديات الناشئة لعام 2021، واحتلَّت المركز 26 من بين 606 جامعات من 48 دولة من مختلف أنحاء العالم، ضمن دول الاقتصادات الناشئة، لتدخل جامعة قطر لأول مرة قائمة أفضل 30 جامعة عالمية.

ووفقا للتصنيف، فقد تقدَّمت جامعة قطر 12 مركزًا عن العام الماضي، وأظهرت تحسنًا قويًا منذ عام 2017، عندما دخلت التصنيف لأول مرة، حينها، واحتلت المركز 75، كما يظهر التصنيف أنه من بين 55 جامعة عربية، تحتل جامعة قطر المرتبة الثالثة على مستوى العالم العربي، وهو أمرٌ يدل على قوة تميزها في المنطقة. وتأتي الجامعة في المرتبة الثانية ضمن فئة مؤشرات البحث العلمي الذي يقيِّم مسح السمعة ودخل البحث والإنتاجية.

وما تزال جامعة قطر تحتل المرتبة الأولى ضمن فئة مؤشرات التوقعات الدولية، وهو ما يُشير إلى نجاحها في جذب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من جميع أنحاء العالم، وهو مُكونٌ رئيسي لأي جامعة تتطلَّع إلى إحداث تأثيرٍ عالمي.

وتتميز تصنيفات مؤسسة تايمز للتعليم العالي (THE) بتركيزها على الجامعات التي تركز على التعليم، والبحث العلمي، وتبادل المعرفة وسمعتها العالمية.

وحققت جامعة قطر تقدما ملحوظا في تصنيف مؤسسة Quacquarelli Symonds (QS) للجامعات العالمية بحسب التخصصات لعام 2021، مما يعزز مكانتها على الخارطة العالمية في المجالات البحثية والأكاديمية .

وسجلت الجامعة، وفقا للتصنيف، أفضل أداء في تخصصات علوم الحاسوب ونظم المعلومات، والهندسة الكيميائية، والمحاسبة والمالية، والهندسة الكهربائية والإلكترونية، والصيدلة وعلم العقاقير والهندسة الميكانيكية والطيران والتصنيع، ودراسات الإدارة والأعمال، والتربية، وكذلك تخصصات الطب، والاقتصاد، والاقتصاد القياسي، والعلوم البينية والكيمياء ، والعلوم البيولوجية.

وحلت جامعة قطر في المرتبة 101-200 من بين 1115 جامعة، على مستوى العالم في التصنيف السنوي لمؤسسة التايمز للتعليم العالي (THE) للعام 2021، الذي يقيس تأثير نجاح الجامعات العالمية في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وشاركت جامعة قطر في 13 هدفا من أهداف التنمية المستدامة (من أصل 17 هدفا اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في عام 2015)، تمثل دعوة عالمية للعمل على إنهاء الفقر والجوع وحماية الكوكب وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والازدهار بحلول عام 2030.

وتمثلت الأهداف التي شاركت فيها الجامعة في القضاء التام على الجوع، حيث حلت في المرتبة الثانية عربيا والأولى خليجيا، بينما حلت في المرتبة الرابعة عربيا والثالثة خليجيا فيما يتعلق بأهداف “الصحة الجيدة والرفاه”، و”التعليم الجيد”، و”المياه النظيفة والنظافة الصحية”.. كما جاءت في المركز الرابع عربيا وخليجيا في هدفي “الطاقة النظيفة وبأسعار معقولة”، و”العمل اللائق والنمو الاقتصادي”. وحلت الجامعة في المرتبة الرابعة عربيا والأولى خليجيا في هدفي “الحد من أوجه عدم المساواة”، و”مدن ومجتمعات محلية مستدامة”، بينما جاءت الأولى خليجيا وعربيا في هدفي “العمل المناخي”، و”الحياة تحت الماء”، وكذلك في هدف “لحياة في البر”.

وفي هدفي “السلام والعدل والمؤسسات القوية، و”عقد الشراكات لتحقيق الأهداف”، حلت جامعة قطر في المرتبة الرابعة عربيا، والثانية خليجيا.

وعلى ضوء استراتيجيتها الخمسية 2018-2022، ستواصل جامعة قطر جهودها لتعزيز حضورها المحلي والدولي، وبما يحقق رؤيتها في أن تعرف إقليمياً بتميزها النوعي في التعليم والبحث، وبكونها الخيار المفضل لطلبة العلم والباحثين ومحفزاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة لدولة قطر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format