additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🇶🇦 DOHA

Middle East most affected by heatwaves in summer 2021

الشرق الأوسط الأكثر تأثّرًا باحترار الكوكب صيف ٢٠٢١

Although some parts of the Middle East are already among the hottest spots in the world, a new international study led by scientists from the Cyprus Institute’s Climate and Atmospheric Research Center and the Max Planck Institute of Chemistry predicts that ignoring climate change signals while increasing greenhouse gas emissions will lead to a very harsh life in the Middle East, with the threat of heat waves in the region.

Naturally, such extraordinary thermal events will have a severe impact on the population of the region.

Temperatures may reach 56 degrees Celsius and higher in urban areas and last for weeks, which poses a threat to human and animal life, even heat-tolerant animals, such as camels, the researchers said in a press release from CMCC, the Euro-Mediterranean Center for Climate Change, according to Arabi Post.

The study, which is based on collaboration between climate scientists from the MENA region, aims to assess the characteristics of the emerging heat waves.

The research team used the first-of-its-kind multi-model set of climate projections designed exclusively for the region.

Such detailed mini-studies were not present in the region, so the researchers expect future heat spells that have been described as an “heat wave size index.”

A good match between model results and observations indicates a high level of accuracy of heat wave forecast.

Summer 2021 in the Middle East

“Our results of normal weather indicate the emergence of severe and unprecedented heat waves, especially in the second half of this century,” explains the study’s first author, Giorgos Zittis, of the Cyprus Institute, according to Phys.org.

These events include extremely high temperatures of up to 56°C and higher in urban areas, and can last several weeks, which can pose a threat to the lives of humans and animals.

In the second half of the century, nearly half of the Middle East and North Africa (MENA) population, or nearly 600 million people, are expected to experience such frequent extreme weather conditions annually.

“Vulnerable citizens may not have the means to adapt to such extreme environmental conditions,” said Jos lelieveld, director of the Max Planck Institute of Chemistry, who leads the research team.

“These heatwaves, along with regional economic, political, social and demographic motives, increase the likelihood of causing forced mass migration to cooler areas in the north,” he said.

“To avoid such high-temperature waves in the region, scientists recommend immediate and effective measures to mitigate climate change”.

“These measures include a sharp reduction in greenhouse gas emissions such as carbon dioxide and methane in the atmosphere, but also adaptation solutions for cities in the region,” Says lelieveld.

It is expected that over the next 50 years, nearly 90% of the vulnerable population in the Middle East and North Africa region will live in urban centres, which will need to deal with these socially turbulent weather conditions.

Zittis therefore stresses “the urgent need to make cities more adaptable to climate change.”

Paula Mercogliano, director of CMCC’s Regional Models and Hydrological Impacts Division, noted that there is no research on how climate change affects the region.

“The scientific community dealing with regional climate modelling is mainly concentrated in Europe and North America, and there is still little interest and funding to study the effects of climate change in the Mediterranean and North Africa,” Mercogliano said in a press release published in USA News.

رغم أن بعض أجزاء منطقة الشرق الأوسط، بالفعل، من بين أكثر المواقع سخونة على مستوى العالم، تتوقع دراسة دولية جديدة بقيادة علماء من مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي التابع لمعهد قبرص ومعهد ماكس بلانك للكيمياء، أنَّ تجاهل إشارات تغير المناخ مع زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري سيؤدي إلى حياة قاسية جداً في منطقة الشرق الاوسط، في ظل تهديد موجات الحر بالمنطقة.

وبطبيعة الحال سيكون لمثل هذه الأحداث الحرارية غير العادية تأثير شديد على سكان المنطقة.

وقد تصل درجات الحرارة إلى 56 درجة مئوية وأعلى في المناطق الحضرية وتستمر لأسابيع، مما يشكَّل خطراً يهدد حياة الإنسان والحيوان، حتى الحيوانات التي تتحمل الحرارة، مثل الإبل، كما قال الباحثون في بيان صحفي من مؤسسة CMCC، المركز اليورومتوسطي لتغير المناخ، وفقا لـ”عربي بوست”.

وتهدف الدراسة، التي تستند إلى التعاون بين علماء المناخ من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى تقييم خصائص الموجات الحارة الناشئة.

واستخدم فريق البحث مجموعة النماذج المتعددة الأولى من نوعها، من الإسقاطات المناخية المصممة حصرياً للمنطقة.

وكانت مثل هذه الدراسات المصغرة التفصيلية غير موجودة في المنطقة، لذا يتوقع الباحثون نوبات حارة في المستقبل تم وصفها بـ”مؤشر حجم الموجة الحرارية”.

يشير التطابق الجيد بين نتائج النموذج والملاحظات إلى مستوى عالٍ لدقة توقعات موجة الحرارة.

صيف 2021 في منطقة الشرق الاوسط

بدوره يوضح المؤلف الأول للدراسة جورج زيتيس، من معهد قبرص: “تشير نتائجنا للأحوال الجوية المعتادة إلى ظهور موجات حر شديدة وغير مسبوقة، خاصة في النصف الثاني من هذا القرن”، حسب ما نشره موقع Phys.org.

تشمل هذه الأحداث درجات حرارة عالية للغاية تصل إلى 56 درجة مئوية وأعلى في المناطق الحضرية، ويمكن أن تستمر عدة أسابيع، مما قد يشكل تهديداً على حياة البشر والحيوانات.

أما في النصف الثاني من القرن، فمن المتوقع أن يتعرض نحو نصف سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أو ما يقرب من 600 مليون شخص، لمثل هذه الظروف المناخية القاسية المتكررة سنوياً.

ويضيف جوس ليليفيلد، مدير معهد ماكس بلانك للكيمياء والذي يقود فريق البحث: “قد لا يكون لدى المواطنين المستضعفين الوسائل للتكيف مع مثل هذه الظروف البيئية القاسية”.

وأوضح: “إن موجات الحر هذه، جنباً إلى جنب مع الدوافع الإقليمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والديموغرافية، تزيد من احتمالات التسبب في هجرة جماعية قسرية إلى مناطق أكثر برودة في الشمال”.

ولتجنُّب مثل هذه الموجات شديدة الحرارة في المنطقة، يوصي العلماء بإجراءات فورية وفعالة لتخفيف تغير المناخ.

يقول ليليفيلد: “تتضمن هذه الإجراءات انخفاضاً حاداً في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان في الغلاف الجوي، ولكن أيضاً حلول التكيف للمدن بالمنطقة”.

من المتوقع أنه خلال الأعوام الخمسين القادمة، سيعيش ما يقرب من 90% من السكان المعرضين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في المراكز الحضرية، التي ستحتاج التعامل مع هذه الظروف المناخية المضطربة اجتماعياً.

لذا يشدد زيتيس على “الحاجة المُلحة لجعل المدن أكثر قدرة على التكيف مع تغير المناخ”.

بدورها أشارت مديرة قسم النماذج الإقليمية والتأثيرات الجيولوجية الهيدرولوجية في مؤسسة CMCC، باولا ميركوجليانو، إلى عدم وجود بحوث حول كيفية تأثير تغيُّر المناخ على هذه المنطقة.

وقالت ميركوجليانو في بيان صحفي نشرته صحيفة USA News: “المجتمع العلمي الذي يتعامل مع نمذجة المناخات الإقليمية يتركز بشكل أساسي في أوروبا وأمريكا الشمالية، ولا يزال هناك قليل من الاهتمام والتمويل لدراسة آثار تغير المناخ في منطقة البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
5
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format