additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🚘 Cars😎 LifeStyle📱 Technology

Your car is spying on you more than your phone

سيارتك تتجسس عليك أكثر من هاتفك

U.S. Customs and Border Protection has purchased technology that downloads large amounts of personal information stored inside cars, according to a federal contract reviewed by The Intercept, illustrating the serious risks of connecting your car to your smartphone.

The contract, shared with the site by the Latin Rights Advocacy Organization (Mijente), shows that the U.S. Customs and Border Protection Administration known as CBP paid the Swedish data extraction company MSAB for a package of programs, including five Berla vehicle forensic tool kits, according to Al-Jazeera.

A related document suggests that CBP believes the software package will be “critical to CBP investigations, as it can provide evidence, not only with regard to vehicle use, but also information obtained through mobile devices associated with the INFOS.

According to the document, the iVe software group was the only tool available to buy that could take advantage of these systems.

According to the Berla founder, the seriousness of the process of pulling data from cars is that many drivers are unaware of the fact that their cars know a lot of information about them, often containing highly sensitive information that has been inadvertently transmitted from smartphones.

MSAB promises police access to a wide range of sensitive personal information stored in information and entertainment controllers and many other computers used by modern vehicles.

MSAB claims that this data can include “modern destinations, preferred locations, call logs, contact lists, SMS messages, emails, photos, videos, social media summaries, and navigation history for every place the car was in”.

MSAB even promotes the ability to recover deleted data, “identify known partners and create communication patterns between them.

MSAB says the group also has the ability to detect certain events that most car owners may not realize until they are recorded, such as “when and where the car lights are turned on, which doors were opened and closed in specific locations, gear cycles, odometer reading, ignition cycles, speed records and more,” in other words, The surveillance goes beyond the car itself”.

iVe is in line with more than 20 types of vehicles and is rapidly expanding acquisition and decryption capabilities, according to MSAB.

Civil liberties monitors say the Customs and Border Protection contract raises concerns that these types of extraction tools could be used more broadly to circumvent constitutional protections against unacceptable searches.

“The scope that CBP can benefit from such a contract is staggering,” said Mohamed Tajsar, a lawyer with the American Civil Liberties Union of Southern California.

MSAB spokeswoman Carolyn Eettander declined to comment on the privacy and civil liberties risks posed by iVe programs.

When asked whether the company retained any guidance on the use of its technology, she said the company “does not establish a customer policy or a use policy.

MSAB’s contract with CBP last year lasted until February 28, 2021, and was with the agency’s Forensic and Scientific Department, laboratories and scientific services, and included training on how to use MSAB equipments.

اشترت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية تقنية تعمل على تفريغ كميات كبيرة من المعلومات الشخصية المخزنة داخل السيارات، وذلك وفقا لعقد فدرالي تمت مراجعته بواسطة موقع ذي إنترسبت (The Intercept)، مما يوضح المخاطر الجسيمة في توصيل سيارتك بهاتفك الذكي.

ويُظهر العقد، الذي تمت مشاركته مع الموقع من قبل منظمة الدفاع عن الحقوق اللاتينية ميجنتي (Mijente) ، أن إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية المعروفة اختصارا بـسي بي بي (CBP) دفعت لشركة استخراج البيانات السويدية مساب (MSAB) مقابل حزمة من البرامج، بما في ذلك 5 مجموعات أدوات التحليل الجنائي للمركبات من إنتاج شركة بيرلا (Berla)، وفقًا لموقع الجزيرة.

وتشير وثيقة ذات صلة إلى أن مكتب الجمارك وحماية الحدود يعتقد أن مجموعة البرامج ستكون “حاسمة في تحقيقات الجمارك وحماية الحدود، لأنها يمكن أن تقدم أدلة، ليس فقط فيما يتعلق باستخدام السيارة، ولكن أيضا المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال الأجهزة المحمولة المقترنة بنظام المعلومات والترفيه”.

ويقول المستند إن مجموعة البرمجيات آي في (iVe) كانت الأداة الوحيدة المتاحة للشراء والتي يمكنها الاستفادة من هذه الأنظمة.

ووفقا لتصريحات مؤسس بيرلا، فإن خطورة عملية سحب البيانات من السيارات تكمن في أن العديد من السائقين لا يدركون حقيقة أن سياراتهم تعرف الكثير من المعلومات عنهم، وغالبا ما تتضمن معلومات حساسة للغاية تم نقلها عن غير قصد من الهواتف الذكية.

وتعد عروض شركة مساب رجال الشرطة بالوصول إلى مجموعة واسعة من المعلومات الشخصية الحساسة المخزنة في وحدات تحكم المعلومات والترفيه والعديد من أجهزة الحاسوب الأخرى التي تستخدمها المركبات الحديثة.

وتدعي مساب أن هذه البيانات يمكن أن تشمل “الوجهات الحديثة والمواقع المفضلة وسجلات المكالمات وقوائم جهات الاتصال ورسائل النصية “إس إم إس” (SMS)، ورسائل البريد الإلكتروني والصور ومقاطع الفيديو وموجزات الوسائط الاجتماعية وسجل التنقل في كل مكان كانت السيارة فيه”.

حتى أن مساب تروج للقدرة على استرداد البيانات المحذوفة، و”تحديد الشركاء المعروفين وإنشاء أنماط اتصال بينهم”.

وتقول مساب إن المجموعة لديها أيضا القدرة على اكتشاف أحداث معينة ربما لا يدركها معظم مالكي السيارات حتى يتم تسجيلها، مثل “متى وأين يتم تشغيل مصابيح السيارة، وأي الأبواب يتم فتحها وإغلاقها في مواقع محددة، ودورات التروس، وقراءة عداد المسافات، ودورات الإشعال، وسجلات السرعة والمزيد”، بعبارة أخرى تتجاوز المراقبة السيارة نفسها.

وتتوافق “آي في” مع أكثر من 20 نوعا من المركبات، وتقوم بتوسيع قدرات الاستحواذ وفك التشفير بسرعة، وفقا لـ”مساب”.

ويقول مراقبو الحريات المدنية إن عقد الجمارك وحماية الحدود يثير مخاوف من استخدام هذه الأنواع من أدوات الاستخراج على نطاق أوسع للتحايل على الحماية الدستورية ضد عمليات البحث غير المقبولة.

وقال محمد تاجسار المحامي في الاتحاد الأميركي للحريات المدنية في جنوب كاليفورنيا “إن النطاق الذي يمكن أن يستفيد منه مكتب الجمارك وحماية الحدود من مثل هذا العقد مذهل”.

ورفضت كارولين إيتاندر المتحدثة باسم “مساب” التعليق على مخاطر الخصوصية والحريات المدنية التي تشكلها برامج “آي في”.

وعند سؤالها عما إذا كانت الشركة تحتفظ بأي إرشادات بشأن استخدام تقنيتها، قالت إن الشركة “لا تضع سياسة العميل أو سياسة الاستخدام”.

واستمر عقد مساب مع مكتب الجمارك وحماية الحدود من يونيو من العام الماضي حتى 28 فبراير 2021، وكان مع “قسم الطب الشرعي والعلمي” للوكالة، والمختبرات والخدمات العلمية، وشمل التدريب على كيفية استخدام معدات مساب.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format