🌍 World

Biden raises refugee cap to 62,500

بايدن يرفع سقف استقبال اللاجئين إلى ٦٢٥٠٠

U.S. President Joe Biden has announced that he will raise the refugee admission cap from 15,000 under former President Donald Trump to 62,500 this year, Al Jazeera tweeted.

The decision comes after weeks of criticism from Democratic lawmakers of Biden’s approval in April of continuing Trump’s 15,000 refugee admission limit by the end of September, after which he will return and announce his intention to raise the number later.

Biden promised in February to raise the admissions cap to 62,500 immigrants for the current fiscal year, which ends September 30, before raising the cap to 125,000 next fiscal year, eight times larger than the numbers inherited from his Republican predecessor.

The initial decision to maintain Trump-era levels angered lawmakers and refugee advocates, with Democratic Senate Foreign Affairs Committee Chairman Bob Menendez saying 15,000 refugees were “very low” and denouncing the White House’s quirks as slowing the regime’s restart, saying in a letter to Biden that he feared the situation would prevent him from achieving his ambitious goals later.

Rep. Pramila Jayapal, a Democrat who chairs the Congressional Progressive Caucus, described the decision as “unacceptable and unreasonable.” “After four painful years of confronting Trump’s brutal attack on immigrants, President Biden promised to return America as a beacon of hope and committed to increase the refugees resettled,” she said in a statement.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن رفع سقف استقبال اللاجئين من 15000 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، إلى 62500 هذا العام، بحسب الجزيرة عبر تويتر.

ويأتي هذا القرار بعد أسابيع من انتقادات من النواب الديمقراطيين لموافقة بايدن في أبريل الماضي على استمرار الحد الأقصى لقبول اللاجئين الذي أعلنه ترامب ويبلغ 15000 شخص حتى نهاية سبتمبر، ليعود بعدها ويعلن عن نيته رفع العدد لاحقاً.

وكان بايدن وعد في فبراير الماضي برفع سقف القبول إلى 62 ألفاً و500 مهاجر للسنة المالية الحالية، التي تنتهي في 30 سبتمبر، قبل رفع السقف إلى 125 ألفًا في السنة المالية المقبلة، أي أكبر بـ8 أضعاف من الأعداد الموروثة عن سلفه الجمهوري.

وأثار القرار الأولي بالإبقاء على مستويات عهد ترامب غضب المشرعين والمدافعين عن اللاجئين، حيث اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الديمقراطي بوب مينينديز أن عدد 15 ألف لاجئ “متدنٍ للغاية”، وندد بأن مراوغات البيت الأبيض أسهمت في إبطاء إعادة تشغيل النظام، قائلاً في رسالة إلى بايدن، إنه يخشى أن يمنعه هذا الوضع من تحقيق أهدافه الطموحة في ما بعد.

ووصفت النائبة براميلا جايابال -وهي ديمقراطية وتترأس التجمع التقدمي بالكونغرس- القرار بأنه “غير مقبول وغير معقول”. وقالت في بيان “بعد 4 سنوات مؤلمة من مواجهة هجوم ترامب الوحشي على المهاجرين، وعد الرئيس بايدن بإعادة أمريكا كمنارة للأمل والتزم بزيادة اللاجئين الذين تتم إعادة توطينهم لدينا”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format