🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

Germany looks to buy 30 million doses of Russia’s Sputnik vaccine

ألمانيا على وشك شراء ٣٠ مليون جرعة من لقاح سبوتنيك الروسي

AFP

Germany wants to purchase 30 million doses of the Russian-made Sputnik V coronavirus vaccine, said Michael Kretschmer, governor of the eastern state of Saxony, who discussed the issue with Russian President Vladimir Putin on Thursday.

“Germany is negotiating 3 x 10 million doses for June, July, August. The prerequisite for this is the swift EMA approval of the vaccine,” Kretschmer wrote on Twitter.

Kretschmer posted the tweet after meeting Russian Health Minister Mikhail Murashko as part of a visit to Moscow ostensibly focusing on cultural relations with Russia.

As part of the visit, he also discussed joint efforts to fight the virus in a phone call with Putin, the Kremlin said in a statement.

“Putin confirmed the readiness of the Russian side to cooperate with German partners to this end, in particular to organize deliveries and joint production of vaccines,” it said.

Germany sparked controversy in early April when it said it had started talks with Russia about purchasing doses of the Sputnik vaccine without waiting for coordinated European Union action.

Health Minister Jens Spahn said Europe’s biggest economy was seeking a “binding commitment on which amounts specifically could reach Germany after regulatory approval and when.”

The negotiations come as the two countries are at loggerheads over issues, including repeated Russian cyberattacks against the West, the Kremlin’s treatment of opposition leader Alexei Navalny and escalating tensions on the Ukraine border.

Germany has until now coordinated its vaccine buying with the EU.

Since inoculations began in late December, Germany has deployed vaccines produced by Pfizer-BioNTech, AstraZeneca and Moderna.

A fourth, from Johnson&Johnson, is expected to be rolled out across the bloc in the coming weeks.

The southern state of Bavaria and the eastern state of Mecklenburg-Western Pomerania have already announced plans to preorder doses of Sputnik.

The EMA has launched a rolling review of the Sputnik jab, which could become the first non-Western coronavirus vaccine approved for use across the 27-nation bloc.

د ب أ

تسعى ألمانيا لشراء ما لا يقل عن ثلاثين مليون جرعة من اللقاح الروسي “سبوتنيك في” رغم أن “الأوروبية للأدوية” لم تحسم بشأنه بعد. خطوة تتزامن مع توتر جيوـ إستراتيجي بين الغرب وروسيا يجعل من كل صفقة تجارية كبرى معضلة سياسية.

رغم الجدل الدائر على المستوى الأوروبي بشأن لقاح “سبوتنيكـ في” المضاد لفيروس كوفيد-19، إلا أن ألمانيا باتت قاب قوسين أو أدنى من شراء ما لا يقل عن ثلاثين مليون جرعة من هذا اللقاح، حسبما أعلنه رئيس ولاية ساكسونيا ميشائيل كريتشمر (22 أبريل/ نيسان 2021) في تصريحات أدلى بها على هامش مباحثات أجراها مع وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو في موسكو في سياق زيارة يقوم بها المسؤول الألماني لروسيا تستمر عدة أيام. وأوضح كريتشمر أن برلين تود شراء اللقاحات الروسية بمعدل عشرة ملايين جرعة في الفترة ما بين يونيو/ حزيران/ وأغسطس / آب المقبلين.

ويرى عدد من القادة الأوروبيين أن روسيا توظف لقاحاتها في عدد من بلدان العالم ولا سيما بعض الدول الصغيرة في الاتحاد الأوروبي، لتلميع صورتها. موقع شبكة “إن.تي.فاو” الألمانية (22 أبريل/نيسان)، استعرض سيلا من الانتقادات التي حصدتها زيارة المسؤول الألماني إلى موسكو من بينها تغريدة للقنصلية الأمريكية في لايبزيغ تقول “لا ينبغي أن نتسامح أو نجد أعذارا للسلوك غير النزيه لروسيا، سواء كان تضليلًا أو هجمات قراصنة أو تسميم واحتجاز ناشطين أو تفاقم الصراعات الإقليمية”، ووصفت القنصلية موعد زيارة كريتشمر بـ”الوقت الخطأ”.

امتعاض غربي من استعمال روسيا للقاح كأداة دعائية

اختيار روسيا اسم “سبوتنيك” للقاح ضد جائحة عالمية لم يكن بريئا، فهو يُذكر بالعهد الذهبي للإنجازات الفضائية الروسية. القمر الاصطناعي سبوتنيك شكل في أوج الحرب الباردة مفاجأة علمية وصناعية أبهرت العالم. وهناك بالتالي إيحاء بأن فعالية اللقاح ضد فيروس كورونا هو من نفس فعالية أول قمر وضعه الإنسان في المدار حول الأرض ما أعطى الاتحاد السوفياتي حينها صدارة السباق نحو الفضاء.

وتراكمت بعدها النجاحات السوفياتية مع أول رحلة مأهولة إلى الفضاء قادها يوري غاغارين عام 1961. وهذا بالضبط ما يثيره اسم سبوتنيك في المخيلة الغربية في وقت تشهد فيه العلاقات مع روسيا تدهورا متواصلا يجعل من كل الصفقات التجارية الكبرى مع هذا البلد موضوع جدل سياسي وإعلامي لا ينتهي، تختلط فيه الصبغة التجارية بالأبعاد السياسية، كما حدث مع مشروع خط أنبوب الغاز الروسي إلى أوروبا “نوردستريم 2”.

برلين سارعت على لسان وزير خارجيتها هايكو ماس، إلى تحذير كريتشمر، من أن تستغل الحكومة الروسية زيارته لموسكو. ودعا كريتشمر إلى بحث موضوع زحف القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا واعتقال المعارض البارز أليكسي نافالني” مع القيادة الروسية، تجنبا لأن تكون (الزيارة) عرضة للاستغلال”.

الخارجية الفرنسية على سبيل المثال لا الحصر، لم تتردد في اتهام روسيا باستخدام اللقاحات كأداة “للدعاية”. كما سبق للمفوضية الأوروبية أن أبدت تحفظاتها بشأن فائدة حصول الاتحاد الأوروبي، من وجهة نظر صناعية، على اللقاحات الصينية أو الروسية. غير أن ألمانيا أكدت في أكثر من مناسبة أن شراء لقاحات سبوتنيك سيظل مشروطًا بموافقة وكالة الأدوية الأوروبية.

“فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” كتبت (22 أبريل/ نيسان) أن هذا اليوم “لم يكن يومًا سيئًا بالنسبة لبوتين، حيث أتى رئيس وزراء (ولاية) ألماني ليعلن عن شراء ثلاثين مليون جرعة (..). بصرف النظر عن النقاش بشأن الصلاحية القانونية لمسؤول ولائي بشأن طلبات (لقاحات) على المستوى الاتحادي، فإن روسيا حققت مكسبا أكيدا في حملتها العالمية لتسويق سبوتنيك. إنجاز صفقة مع أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي يعتبر بهذا الخصوص بلا شك جائزة ثمينة”.

فعالية سبوتنيك ـ حماس روسي وتحفظ أوروبي

أعلن مركز غامالايا الوطني الروسي للأبحاث وعلم الأوبئة وصندوق الاستثمار المباشر الروسي في بيان أن فعالية لقاح سبوتنيك في روسيا تبلغ 97.6  في المئة. وذكرت وكالة بلومبرغ التي نقلت الخبر أن هذا التقييم يستند لنتائج اعتمدت بيانات لـ3.8 مليون روسي تلقوا اللقاح بين الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2020 و31 مارس / آذار 2021.

ولتقييم فعالية اللقاح، انتقل خبراء “وكالة الأدوية الأوروبية” (مقرها أمستردام) إلى موسكو حيث زاروا العيادات التي يتلقى فيه الروس اللقاح إضافة إلى مواقع إنتاج سبوتنيك. وبموجب إجراءات المراجعة التي تقوم بها الوكالة يتم التدقيق في نتائج التجارب.

وليس من الواضح بعد الفترة الزمنية التي سيستغرقها استصدار ترخيص يسمح باستعمال اللقاح الروسي على المستوى الأوروبي. وهذا لم يمنع عددا من المسؤولين في دول الاتحاد الأوروبي عن إبداء اهتمامهم بإبرام صفقات مع روسيا، تحت ضغط تعثر إن لم نقل فشل إستراتيجية التلقيح الأوروبية.

وفي هذا الصدد، انتقدت المستشارة أنغيلا ميركل التهافت على اللقاح الروسي حتى قبل موافقة السلطات الصحية الأوروبية. وزير الصحة الألماني ينس سبان، سبق وأن أعلن بدوره، عن مفاوضات بشأن شراء سبوتنيك بعد حصوله على الترخيص. وبالإضافة إلى ساكسونيا، تفاوضت ولايات ألمانيا أخرى مثل بافاريا ومكلنبورغ فوربومرن بشكل مستقل مع الشركة المصنعة الروسية.

وفي هذا السياق ذهبت صحيفة “تاغشبيغل” البرلينية (الثامن من أبريل/ نيسان) إلى القول بأن “الوكالة الأوروبية للأدوية لا تزال تتحقق فيما إذا كانت روسيا قد قدمت وثائق تم التلاعب بها وما إذا كانت سلسلة الاختبارات تتوافق مع المعايير الأخلاقية والعلمية للاتحاد الأوروبي”. 

واستطردت الصحيفة أن سلوفاكيا التي “استعملت سبوتنيك دون موافقة أوروبية، أكدت أن جرعات سبوتنيك المقدمة، لا تتطابق مع نتائج العينة التي أكدت دراسة في المجلة المتخصصة “لانسيت” المتخصصة أنها فعالة للغاية. ولذلك لم تصدر موافقة وكالة الأدوية الأوروبية وربما لن يحدث ذلك أبدا”.

روسيا فطنت مبكرا لمزايا الدخول في سباق اللقاحات

لقد انتبهت روسيا والصين بشكل مبكر للمزايا التي قد تجنيها من السباق العالمي نحو تطوير لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد. فالنجاح في هذا السباق سيكون مرادفا لفعالية الابتكار العلمي المنتهجة في البلاد وبالتالي تعزيز صورة “الدولة القوية” في الساحة الدولية.

وبالفعل كانت روسيا سباقة في إعطاء موافقتها لاستعمال أول لقاح في العالم وسط ذهول عالمي صاحبته ظلال من الشكوك خصوصا أمام ضبابية القواعد الخاصة بالشفافية واتباع بروتكول منظمة الصحة العالمية بشأن أبحاث واختبار اللقاحات.

ورغم ذلك لم تدخر روسيا الجهد للتسويق لسبوتنيك حيث تلقى العلماء الروس أنفسهم اللقاح أمام أعين الكاميرات، والأمر نفسه قامت به كبار الشخصيات في البلاد التي تلقت اللقاح في مراحله التجريبية، بمن فيهم ابنة الرئيس فلادمير بوتين.

المعلومات الأولى التي نُشرت بشأن دراسات الخاصة بسبوتنيك في المرحلتين الأولى والثانية أثارت مخاوف من قبل عدد من الدوائر العلمية في الغرب، ما زاد من حدة جدل لم ينته إلى يومنا هذا. صحيفة “نويه تسوريشر تسايتونغ” الصادرة في زوريخ أكدت في تعليق لها (التاسع من أبريل/ نيسان) أن مسؤولية تعثر إستراتيجية التلقيح في أوروبا يتحملها الأوروبيون وحدهم:

“فشل الاتحاد الأوروبي في شراء لقاحات ضد فيروس كورونا، تتحمله المفوضية كما رؤساء الدول والحكومات الذين سمحوا ببساطة بحدوث هذه الكارثة. لم يعد هناك وقت للكبرياء والغطرسة والألعاب السياسية. يجب الآن الحصول على اللقاحات الفعالة حيثما كانت متوفرة. إذا لزم الأمر من روسيا كذلك. بالطبع، هذا يمنح موسكو انتصارا. لكن هذا أمر يمكن تحمله. من خلال شراء لقاحات سبوتنيك، لن تصبح أوروبا معتمدة على روسيا على المدى الطويل، فالعرض سيكون كافيا بحلول نهاية هذا العام، حتى بدون روسيا لتغطية الطلب. (…) في الوضع الحالي المزري، يجب الترحيب بكل صفقة تلقيح”.

نجم سبوتنيك يلمع وسط انتكاسات اللقاحات الأخرى

يتصاعد الضغط في ألمانيا من أجل استخدام اللقاح الروسي وسط انتقادات تأخذ على الحكومة بطء حملة التلقيح. وهذا ما يفسر جزئيا مبادرة ولايات ألمانية لإبرام “عقود بيع أولية” مع روسيا على أمل حصولها على ضوء أخضر أوروبي. وأكد معهد روسي طوّر سبوتنيك أن هذا اللقاح لا يتسبب بجلطات دموية، وهو أثر جانبي محتمل ظهر مع استخدام لقاحات أخرى وأدى إلى وقف حملات التلقيح في دول غربية عدة. 

فقد أوصت الولايات المتحدة على سبيل المثال بتعليق استخدام لقاح “جونسون آند جونسون” مؤقتا بعد وفاة شخص واحد من بين نحو سبعة ملايين أميركي تلقوا اللقاح اثر إصابته بجلطة دماغية من نوع نادر.  وعانى لقاح “استرازينيكا” من مشاكل مماثلة حيث أوقفت استعماله عدة دول على خلفية الاشتباه بحصول آثار جانبية نادرة وخطيرة للقاح.  وهو ما عرض حملات التلقيح الأوروبية لانتكاسات متتالية.

 صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” (الثامن من أبريل/ نيسان) حسمت في أمر اللقاح الروسي وكتبت “يجب أن يكون هناك معيار واحد فقط لشراء واستخدام لقاح سبوتنيك: الفعالية والأمان. بمجرد الموافقة عليه، سيصبح الأمر سهلاً. يجب على سبوتنيك أولا اجتياز اختبار وكالة الأدوية الأوروبية”. (..) إذا صدرت موافقة وكالة الأدوية، فلن يفشل أي طلب أو إنتاج في الاتحاد الأوروبي لأسباب أيديولوجية”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format