😎 LifeStyle📚Education

QNL Sheds Light on the Journey of Writing the Holy Quran Through Ages

مكتبة قطر الوطنية تسلط الضوء على رحلة كتابة المصحف الشريف عبر العصور

QNA

Doha: Qatar National Library held a lecture entitled (Writing the Holy Quran through the ages), which reviewed the history of writing of the Holy Quran and the development of its writing and production over different times, as part of the activities of Doha, Capital of Culture in the Islamic World 2021, and to celebrate the blessed month of Ramadan.

The first axis of the event was presented by the Engineer Ibrahim Youssef Al Fakhro, a Qatari researcher interested in manuscripts and Qurans, especially the fonts used in writing the Holy Quran, he also issued a book and (a catalog) illustrated on the topic entitled (The Journey of Arabic Calligraphy in the Shadows of the Holy Quran ).

In his speech, Al Fakhro relied on displaying aesthetic models from his private collection of Quran manuscripts that he owns in Doha, and many of his collections have also been displayed in specialized exhibitions.

While the second axis presented by the Library’s manuscript specialist, Mahmoud Zaki, dealt with the general traditions of writing and producing Qurans, and what is related to manuscript science studies of paper, ink, etc. This was done through an applied study of a group of rare and precious Qurans in the collection of rare manuscripts in the Qatar National Library, a group belonging to different parts of the Islamic world and its eras, from the Arabian Peninsula to Africa, and from China to Andalusia.

In this context, the Head of Collection Access at Qatar National Library Maryam Al Mutawa, stated that the partnership between QNL and the Ministry of Culture and Sports reflects QNL’s commitment to the importance of educating and transferring knowledge about Islamic culture and traditions, adding that in celebration of Doha, the capital of culture in the Islamic world, we have planned a series of educational events that shed light on several topics, including the history of codification of the Holy Quran, the presentation of scientific applications to preserve the Islamic documentary heritage, the role of public and private libraries in preserving the Islamic heritage, and the efforts of the founder of the State of Qatar in printing and publishing religious books.

Throughout history, Muslims have devoted a great deal of care and attention to the service of their holy book.

قنا

الدوحة: أقامت مكتبة قطر الوطنية محاضرة بعنوان/كتابة المصحف الشريف عبر العصور/، التي صحبت المشاركين في رحلة عبر تاريخ كتابة المصحف الشريف وفنونه وتطور كتابته وإخراجه عبر الأزمنة المختلفة، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي 2021، واحتفالًا بشهر رمضان المبارك.

وقد تناول المحور الأول من الفعالية، الذي قدمه المهندس إبراهيم يوسف الفخرو، وهو باحث قطري مهتم بالمخطوطات والمصاحف، خاصة الخطوط المستعملة في كتابة المصحف الشريف، والزخارف الموظفة لتحلية الكتاب المعظم، وغيرها من فنون المخطوط، وكما أصدر كتابا و(كاتلوجا) مصورا في الموضوع بعنوان /رحلة الخط العربي في ظلال المصحف الشريف/.

وقد اعتمد الفخرو في حديثه على عرض نماذج جمالية من مجموعته الخاصة من مخطوطات المصاحف التي يقتنيها في الدوحة، كما تم عرض العديد من مقتنياته في معارض متخصصة.

بينما تناول المحور الثاني الذي قدمه محمود زكي، أخصائي المخطوطات بالمكتبة، التقاليد العامة لكتابة المصاحف وإخراجها، وما يتصل بمباحث علم المخطوطات من الورق والحبر وغيره، وذلك عبر دراسة تطبيقية لمجموعة من المصاحف النادرة والنفيسة ضمن مجموعة المخطوطات النادرة بمكتبة قطر الوطنية، وهي مجموعة تنتمي إلى مختلف بقاع العالم الإسلامي وعصوره، من الجزيرة العربية إلى أفريقيا، ومن الصين حتى الأندلس.

وفي هذا الإطار، قالت السيدة مريم المطوع، رئيس قسم إتاحة المجموعات بمكتبة قطر الوطنية: “تعكس شراكتنا مع وزارة الثقافة والرياضة التزامنا بأهمية التثقيف ونقل المعرفة حول الثقافة والتقاليد الإسلامية،واحتفالًا بالدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، خططنا لسلسلة من الفعاليات التثقيفية التي تسلط الضوء على عدة موضوعات منها تاريخ تدوين القرآن الكريم، وعرض التطبيقات العلمية للحفاظ على التراث الوثائقي الإسلامي، ودور المكتبات العامة والخاصة في الحفاظ على التراث الإسلامي، وجهود مؤسس دولة قطر في طباعة الكتب الدينية ونشرها”.

وعبر التاريخ، كرس المسلمون قدرا كبيرا من العناية والاهتمام لخدمة كتابهم المقدس، سواء كان ذلك في خدمة نصه (القرآن الكريم)، أو خدمة الوعاء الذي يجمع ذلك النص بين دفتين (المصحف الشريف) الذي كان ولا يزال يكتب بخط اليد، وينتج على شكل مخطوط يتم لاحقًا طباعته أو رقمنته.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format