💉 Health

HMC Launches Blood Donation Campaign

مؤسسة حمد الطبية تنفذ حملة وطنية للتبرع بالدم

QNA

Doha: The Blood Donor Center of Hamad Medical Corporation (HMC) has launched a national campaign to encourage citizens and residents of Qatar to donate blood.

Giving blood is safe and hygienic with the HMC guidelines infection control practices in place at Hamad Medical Corporations both Blood Donor Centers and two Ramadan mobile units at Souq Waqif and Msheireb Downtown.

One out of every 10 patients admitted to hospitals may be in urgent need of a transfusion of blood or blood products, and there are many patients whose lives depend on blood and blood products transfusions. The unit of blood donated may benefit at least three patients if used as separate blood components.

Patients who might benefit from the donation are many, including victims of road accidents, victims of other accidents and burns, patients with different types of cancers, patients with a blood disease or bleeding problems, pregnant or post-delivery mothers, and many others.

“Modestly, giving blood saves lives. The blood you give is a lifeline to many patients in an emergency and for people who need long-term treatment, for example, cancer patients. We need new donors from all backgrounds to ensure there is the right and safe blood available for patients who need it,” Chairperson of the HMC Department of Laboratory Medicine and Pathology Dr. Einas Al Kuwari said.

“This Ramadan, you can make a real difference to someones life. We do advise people who are fasting to wait after Iftar to donate blood and people who are not fasting can donate between 8am to 1pm.”

Dr. Al Kuwari assured the public that giving blood during COVID-19 is safe and hygienic.

“We can also assure all member of the public that giving blood is safe and they should have no concerns about donating. Our teams at Qatar Blood Services have stepped up precautionary measures to ensure that every blood donation is safe during the pandemic,” she said. “This includes asking all donors to show the Ehteraz application and a checkup and triage checking body temperature, asking about recent travel history, as well as regular cleaning and stringent disinfection of all surfaces and equipment. COVID-19 tests are not required for donors to donate blood.”

قنا

الدوحة: أطلق مركز التبرع بالدم بمؤسسة حمد الطبية، حملة وطنية للتشجيع على التبرع بالدم من خلال مراكز التبرع ووحدات متنقلة للغرض.

وتم تجهيز مركزي التبرع بالدم الدائمين ووحدتي التبرع المتنقلتين (في سوق واقف ومنطقة مشيرب) المخصصتين لخدمات التبرع بالدم خلال شهر رمضان للبدء في إجراء عمليات التبرّع بالدم في ظروف صحية آمنة ووفق أفضل ممارسات مكافحة العدوى المتعارف عليها دوليا.

وقالت الدكتورة إيناس الكواري رئيس قسم المختبرات الطبية بمؤسسة حمد الطبية، إن التبرع بالدم ينقذ حياة المرضى، حيث يعتبر التبرع طوق نجاة للكثير من مرضى الحالات الحرجة والطارئة ومرضى آخرين يحتاجون للمعالجة الطبية طويلة الأمد، مثل مرضى السرطان، مؤكدة على الحاجة لمتبرعين لضمان توفير إمدادات كافية ومأمونة من الدم للمرضى.

وأوضحت أن التبرع بالدم خلال جائحة كورونا مأمون وصحي حيث قامت فرق خدمات التبرع بالدم برفع مستوى الإجراءات الاحترازية بحيث تكون كافة العمليات مأمونة على الرغم من الظروف السائدة.

واشارت إلى أن الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تطبّقها هذه الفرق تتضمن الطلب من المتبرع إبراز تطبيق “احتراز” إضافة إلى إجراء تقييم صحي أولي للمتبرع يشمل قياس درجة حرارة الجسم، والاستفسار عن رحلات السفر التي قام بها المتبرع مؤخرا إضافة إلى أعمال تطهير وتعقيم الأسطح التي تقوم بها هذه الفرق بصورة متكررة، في حين أن فحص الخلو من فيروس كورونا (كوفيد-19) لا يعتبر متطلبا للتبرع بالدم.

يٌذكر أن واحدا من بين كل عشرة مرضى يتم إدخالهم إلى المستشفى يكون بحاجة ماسة لنقل الدم أو منتجات الدم، كما أن حياة العديد من المرضى تعتمد على نقل الدم أو منتجاته، وقد يستفيد من وحدة الدم الواحدة التي يتم التبرع بها ثلاثة مرضى على أقل تقدير إذا ما تم فصل مكونات الدم إلى المنتجات أو المشتقات الأساسية.

ويمكن للأشخاص الذين تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا (كوفيد-19) التبرع بالدم بعد ثلاثة أيام من تلقيهم لجرعة اللقاح على أن لا تكون لديهم أعراض مثل الحمى أو أي من أنواع العدوى أو الالتهابات، أما بالنسبة للأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) وتعافوا منها فيترتب عليهم الانتظار ثلاثة أشهر على الأقل بعد تلاشي أعراض الإصابة ليتمكنوا من التبرع بالدم.

وبحسب المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية فإن الأشخاص الذي قاموا بالسفر مؤخرا عليهم الانتظار مدة 28 يوما من تاريخ وصولهم إلى دولة قطر ليتمكنوا من التبرع بالدم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format