😎 LifeStyle🎸 Music

Britney Spears to speak directly to LA court on her conservatorship

بريتني سبيرز تطلب التحدث إلى المحكمة في قضية الوصاية عليها

Reuters

LOS ANGELES – Pop star Britney Spears will personally address the Los Angeles court dealing with her long-running conservatorship in June, a judge agreed on Tuesday. Spears, 39, has been under a conservatorship since 2008, but rarely takes part in court hearings and has not publicly commented on the legal arrangement where a court-appointed adviser controls her personal and financial affairs, including her medical treatment, security and career.

“My client (Britney Spears) has requested a hearing at which she can address the court directly,” the singer’s lawyer Samuel Ingham told the court on Tuesday. “My client has asked that it be done on an expedited basis.”

The judge set a June 23 hearing for Spears to speak to the court. It was not known which matters the singer planned to address.

The singer’s father, Jamie Spears, was appointed his daughter’s conservator in 2008 after the pop star was hospitalized for psychiatric treatment following a widely publicized breakdown.

Britney Spears, who became a teen phenomenon 20 years ago with hits like “…Baby One More Time” and “Toxic,” made clear last year through her lawyer that she no longer wants her father involved in her affairs.

A previous bid to remove him failed in August 2020 and a hearing on Tuesday on a new request to replace him with someone else was postponed until July without discussion.

Vivian Thoreen, an attorney for Jamie Spears, said in interviews last month that the pop star had never requested the termination of the legal arrangement.

Spears has not performed in public since October 2018, though she frequently posts photos and videos of herself dancing at her Los Angeles area home. In 2019, she pulled out of a Las Vegas concert residency and briefly entered a mental health facility.

The release of a television documentary in February brought new scrutiny to the case and to the #FreeBritney movement started by fans.

#FreeBritney supporters, who rallied outside the courthouse on Tuesday, believe Spears is being kept prisoner and she is sending cryptic signals begging to be freed through her social media accounts.

Loud cheers rang out as some 30 supporters heard the news about her upcoming appearance. One fan had shaved her head in solidarity with Spears, who shocked fans when she took pictures of herself doing the same in 2007 at the height of her health breakdown.

“This is the first time in 13 years we’re getting any sort of word from Britney about her conservatorship and it’s the biggest deal to me. My life is Free Britney and it just changed,” said supporter Jake Yonce, outside the court.

رويترز

قال محامي المغنية بريتني سبيرز إنها طلبت التحدث مباشرة إلى المحكمة في قضية الوصاية عليها.

وكان والد بريتني، جيمي سبيرز، قد مُنح حق السيطرة على شؤونها الشخصية والتجارية في حكم وصاية صادر عن محكمة عام 2008.

ومُنح حق الوصاية في الأصل بعد نقل نجمة الغناء إلى المستشفى وسط مخاوف بشأن صحتها العقلية.

وأثار فيلم وثائقي صدر في وقت سابق من هذا العام نقاشا بشأن التدقيق في ترتيب أمر الوصاية.

وقال المحامي صموئيل إنغام للمحكمة الثلاثاء “طلبت موكلتي عقد جلسة استماع لتتمكن فيها من التحدث إلى المحكمة بشكل مباشر”، مضيفا أن موكلته “طلبت أن يتم ذلك على وجه السرعة”.

وحدد القاضي موعدا للجلسة في 23 يونيو/ حزيران.

ومن غير الواضح ما إذا كانت سبيرز ستحضر الجلسة شخصيا، وإن فعلت، فماذا ستقول.

وسبق أن أشارت المغنية من خلال المحامين إلى أنها لم تعد تريد أن يشرف والدها على شؤونها الشخصية.

ما هي الترتيبات القانونية للوصاية؟

عُيّن جيمي سبيرز في الأصل كوصّي مؤقت على ابنته بعد أن دخلت المستشفى للعلاج النفسي عام 2008، بعد سلسلة من الحوادث العامة التي أثارت مخاوف بشأن سلامتها.

لم يُعلن عن التفاصيل الدقيقة لحكم الوصاية الخاص بها، لكن عادة ما تُمنح الوصاية من قبل المحكمة على الأفراد غير القادرين على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم، مثل المصابين بالخرف أو غيره من الأمراض العقلية.

وتنقسم وصاية سبيرز إلى قسمين – أحدهما خاص بممتلكاتها وشؤونها المالية، والآخر خاص بها كشخص.

وقد اعتاد والدها أن يتحكم في كليهما، لكنه تنحى كوصي شخصي لها عام 2019 لأسباب صحية.

وحلت أخصائية الرعاية، جودي مونتغمري، محله مؤقتا كوصي شخصي، لكن سبيرز طلبت أن يكون ذلك دائما.

وقال محامي سبيرز، البالغة من العمر 39 عاما، للمحكمة في وقت سابق إنها تخشى والدها وأنها لن تعود إلى الغناء طالما لا يزال والدها يسيطر على حياتها.

ودعمت حركة شعبية من المعجبين، تُعرف باسم حملة “فري بريتني” FreeBritney# ، كفاح سبيرز القانوني لاستعادة استقلاليتها.

واكتسب الخلاف القانوني المطول الاهتمام مجددا بعد إطلاق الفيلم الوثائقي “فريمنغ بريتني سبيرز” Framing Britney Spears، الذي ركز على الصراع على وصاية المغنية، في وقت سابق من هذا العام.

وقالت سبيرز على إنستغرام في مارس/ آذار إنها “بكت لمدة أسبوعين” بسبب الفيلم الوثائقي.

ووصفت فيفيان تورين، محامية جيمي سبيرز، والد بريتني بأنه “أب محب ومتفان ومخلص”، وقالت إنه حال دون تعرض ابنته للاستغلال.

ورفض قاض في فبراير/ شباط طلبا من جيمي سبيرز لممارسة سيطرة أكبر على الشؤون المالية لابنته.

لكنه لا يزال شريكا في الوصاية على ممتلكاتها إلى جانب شركة بيسيمير ترست “Bessemer Trust” المالية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format