💉 Health🦠Coronavirus

Sidra Medicine Research Identifies Mutation-Free

باحثون في سدرة للطب يحددون مواقع خالية من الطفرات في كوفيد-١٩

QNA

Doha: Researchers at Sidra Medicine have identified spots within the novel coronavirus SARS-CoV2 that do not mutate; paving the way for future vaccine design that can address variants of the virus.

Mutations in the novel coronavirus SARS-CoV2 are a major concern as they might lead to drug or vaccine resistance. Although most mutations may be detrimental to the virus’s function, some will confer a significant advantage to the virus, helping it propagate and spread more rapidly. Many people infected with COVID-19, experience symptoms such as sneezing, which can lead to the virus spreading more widely.

In COVID-19, the SARS-CoV2 virus mutates about twice a month, almost half the common influenza virus’s rate. Despite the reduced level of activity, tens of thousands of mutations continue to be documented, some of which lead to ‘strains’ or ‘variants’ that spread more aggressively in humans and result in hospitalization.

Dr. Navaneeth Krishnamoorthy, a molecular biochemist along with Dr. Khalid Fakhro, Chief Research Officer at Sidra Medicine, developed models of mutations in the main protein of the COVID-19 virus. The project is part of Sidra Medicine’s Precision Medicine Program aimed at addressing questions related to what spots (sites) of the COVID-19 virus do not mutate and whether it is possible to map them and use them to guide vaccine design.

Krishnamoorthy said: “It was fundamental that we addressed the question around mutation free spots, because genetic theory suggests that these spots are mostly conserved due to mutations that would be highly detrimental to the virus itself, i.e., they need to be conserved to ensure the virus can function properly.”

Fakhro for his part said that the “new mutations are bad in two ways, firstly, the virus may become more harmful and more efficient at invading its host and spreading, like the prevalent variants in the UK and South Africa. Second, the virus may change the shape of the site recognized by antibodies, thereby enabling the virus to evade the human immune response and continue spreading even in vaccinated individuals.”

Dr. Krishnamoorthy and Dr. Fakhro spent several months analyzing more than 19,000 mutations circulating worldwide in the SARS-CoV2 main viral protein (protease) to map the mutation ‘coldspots’. They successfully identified a map of mutation ‘coldspots’ and concluded that these are ideal sites for targeting the coronavirus. Their findings were published by the international union of biochemistry and molecular biology (IUBMB), in their flagship journal, Life, giving it full attention on the April 2021 cover page.

“It is a futuristic approach because we found conserved regional patterns (among the coronavirus family) near the mutation-free spots that can be targeted effectively now and in the future when similar viruses emerge. The identification and short list of these coldspots offers a new perspective to target the SARS-CoV2 while avoiding mutationbased drug resistance. The study pinpointed optimum target sites and opened new avenues for the design of mutation-free antivirals. This important work is as timely as it is valuable, as major countries around the world are releasing and trialing vaccines and drugs or are in the process of approving anti-COVID-19 agents,” Dr. Krishnamoorthy added.

“The fight against COVID-19 is constantly evolving. To resolve this global healthcare challenge in such critical times, we have to understand the viral defense mechanism of such mutations; our findings further this understanding and align with Sidra Medicine’s ambition to deliver precision medicine,” Dr. Fakhro concluded. 

قنا

الدوحة: حدد الباحثون في سدرة للطب مواقع لا تنشأ بها طفرات في فيروس كورونا /كوفيد-19/ ( SARS-CoV2 )، مما يمهد الطريق أمام ابتكار لقاح مستقبلي يتمكن من معالجة السلالات المتحورة من الفيروس.

ويعد نشوء الطفرات في فيروس /كورونا/ المستجد هو التخوف الأكبر، حيث يمكن أن تؤدي إلى مقاومة الأدوية أو اللقاح.

وعلى الرغم من احتمالية أن يكون لأغلب الطفرات تأثير سلبي على وظيفة الفيروس، فبعضها يمنح الفيروس ميزة كبيرة تساعده على التفشي والانتشار بسرعة أكبر، حيث يعاني الكثير من الأشخاص المصابين بكوفيد-19 من أعراض مثل العطس، الذي يمكن أن يؤدي إلى انتشار الفيروس على نطاق أوسع.

وفي /كوفيد-19/، يتحور فيروس SARS-CoV2 حوالي مرتين كل شهر، وهو نصف معدل فيروس الأنفلونزا الشائع تقريبا، وعلى الرغم من انخفاض مستوى نشاط الطفرات، يستمر توثيق عشرات الآلاف منها، حيث يؤدي بعض منها إلى “سلالات” أو “سلالات متحورة” تنتشر بين البشر انتشارا أكثر شراسة، ويترتب عليها دخول المستشفيات.

وقد طور الدكتور نافانيث كريشنامورثي، باحث في الكيمياء الحيوية الجزيئية إلى جانب الدكتور خالد فخرو رئيس قسم البحوث في سدرة للطب، نماذج من الطفرات في البروتين الأساسي لفيروس /كوفيد-19/.

ويعد المشروع جزءا من برنامج الطب الدقيق التابع لسدرة للطب، والذي يهدف إلى تناول المباحث المتعلقة بأي المواقع من فيروس /كوفيد-19/ لا تتحور وهل هناك إمكانية لتحديد أماكنها واستخدامها للاسترشاد بها في ابتكار لقاح.

وقال الدكتور نافانيث كريشنامورثي إنه من الأساسي أن يتم تناول الأمور المتعلقة بالمواقع الخالية من الطفرات حيث تشير النظرية الجينية إلى أن هذه المواقع تكون في الغالب محفوظة بسبب الطفرات التي يمكن أن يكون لها أثر سلبي كبير على الفيروس نفسه، أي أنها بحاجة إلى أن تكون محفوظة لضمان قيام الفيروس بوظيفته جيدا.

من جانبه، قال الدكتور خالد فخرو إن الطفرات الجديدة لها وجهان من السوء، الأول قد يصبح الفيروس أشد ضررا وأكثر فعالية في غزو مضيفه والانتشار، مثل السلالتين المتحورتين المتفشيتين في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا، والثاني أن الفيروس قد يغير شكل الموقع الذي تعرفه الأجسام المضادة، وبالتالي يتمكن الفيروس من الإفلات من الاستجابة المناعية البشرية ومواصلة الانتشار حتى بين الأفراد الذين تلقوا اللقاح.

وقام الدكتور كريشنامورثي والدكتور فخرو ولمدة أشهر عدة بتحليل أكثر من 19 ألف طفرة منتشرة حول العالم في البروتين الفيروسي الأساسي لـ SARS-CoV2 (البروتياز) من أجل تحديد “النقاط الباردة” للطفرات، ونجحا في تحديد خريطة لمواقع “النقاط الباردة” للطفرات وخلصا إلى أن هذه النقاط هي مواقع مثالية لاستهداف فيروس كورونا.

وقد نشر الاتحاد الدولي للكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية نتائجهما في مجلته الرئيسية “Life” بتسليط الضوء كاملا عليها في صفحة غلاف عدد إبريل الجاري.

ويستمد البحث أهميته نظرا لعدة اعتبارات ومنها توقيته والذي يتزامن أن الدول الكبرى حول العالم تبتكر لقاحات وعقاقير وتجربها أو تعمل في مرحلة الموافقة على العوامل المضادة لفيروس /كوفيد-19/.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format