💉 Health🩺 Health🌍 World

India fights fierce battle against Covid

الهند تخوض معركة ضارية في مواجهة كورونا

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: India is struggling in a fierce battle with the country’s new wave of Covid-19 virus, which has pushed the health system there to the brink of collapse.

India has continued to set world records for coronavirus infection and death rates. Authorities recorded one death almost every four minutes in Delhi with the near-complete collapse of the health system, and the country’s crematoriums and cemeteries are experiencing fears of running out of designated space, following the catastrophic spread of infections and deaths recorded daily by the densely populated country at a terrifying speed.

The catastrophe prompted a global alert to help India in its efforts to deal with this wave of the pandemic, and many countries, notably Qatar, expressed solidarity with the Indian people as the epidemic crisis intensified, as the number of pandemic deaths approached the level of 200,000, and hospitals began to refrain from receiving patients, due to the lack of beds and lack of oxygen supplies. For the sixth day in a row, India recorded 323,144 new infections due to the new malignant mutation. Ministry of Health data showed that the number of people infected in India, with a population of 1.3 billion, exceeded 18 million and nearly 200,000 died.

Running out of oxygen

The crisis emerged when hospitals in Delhi began refusing to receive patients because there were no beds as well as running out of medical oxygen supplies. A spokesman for Sir Ganga Ram Hospital in New Delhi said the hospital was “in a state of severe crisis,” Reuters reported. According to health officials, hospitals in new Delhi are experiencing shortages of oxygen, beds and medicines.

Hospitals have asked the central government to provide urgent assistance and fill the shortage. An official at Jaipur Golden Hospital in Delhi said 20 people died of lack of oxygen. For their part, the authorities have deployed military aircraft and trains to bring oxygen from far away parts to Delhi.

Delhi Prime Minister Arvind Kejriwal requested oxygen supplies in a live television broadcast last Friday. “The government must immediately run all oxygen plants in the country through the army,” he said.

Full cemeteries and incinerators

In the hardest-hit cities, Indians have resorted to cremation in temporary facilities providing funeral services. A crematorium in the eastern city of Muzaffarpur announced that the bodies of the dead had been piled up, while bereaved families awaited their role.

Heartbreaking images emerged of patients dying on their way to hospitals due to lack of oxygen, and funeral incinerators lit up the night of badly damaged cities. In downtown Bhopal, some crematoriums have increased their capacity from dozens to more than 50 bodies, and there are still long waiting hours, Reuters reports.

“The virus swallows the people of our city like a monster,” said Manish Sharma, an official at the Bhadbhada Vishram Ghat crematorium. “We burn the bodies as soon as they arrive.” It’s like we’re at war,” he said, referring to the growing influx of corpses into the crematorium. More bodies are arriving than last year, said the gravedigger at New Delhi’s largest Islamic cemetery, where 1,000 people were buried during the epidemic. He feared that space would soon run out.

Indian Strain

India announced in February that the number of infections was declining at its lowest level and that it had been able to cope with the disease. But health experts say they have been lax in implementing preventive measures in the previous period, when the number of new cases reached about 10,000 a day, and the situation appeared to be under control.

In March, the Minister of Health said, “India is in the final phase of the epidemic.” But a new wave of the virus, accompanied by new strains, emerged strongly after the lifting of restrictions, allowing the return of large gatherings such as the Kumbh Mela Festival, which saw millions gather earlier this month.

Known as B1.617, the mutated Indian Strain debuted in India last October. “India’s high population density is a huge incubator for the virus to mutate,” said Dr Ravi Gupta, professor of medical microbes at Cambridge University, but cases of new wave infections in India may be caused by mass gatherings and the absence of preventive measures, such as wearing masks or social distancing.

International support

As the epidemic crisis escalated, Qatar expressed solidarity with the friendly Indian people. A shipment of medical supplies from Britain arrived in Delhi. France has said it will send oxygen generators that can provide enough for 250 beds a year.

The United States plans to send raw materials to manufacture the vaccine, medical equipment and preventive means to help New Delhi cope with the dramatic increase in Coronavirus cases . “Just as India helped the United States when our hospitals were under enormous pressure from the epidemic, we are determined to help India in a time of need,” U.S. President Joe Biden posted on Twitter.

“The situation in India is sad,” said Tedros Adhanom Gebresus, director-general of WHO. He said the organization had sent more health workers and supplies.

Isolation proceedings

Indian authorities have decided to extend the isolation proceedings in New Delhi for a week. “We have decided to extend the Isolation proceedings for a week,” said Metropolitan Government Chief Arvind Kejriwal, stressing that everyone supports extending the isolation. Several cities were ordered to impose curfews, while police were deployed to enforce social distancing and wearing masks.

Bangladesh’s foreign ministry said the authorities had closed the border with India for 14 days, excluding the movement of goods.

Some countries have suspended flights with India for fear of the arrival of india’s mutated strain of the Coronavirus, while others have imposed restrictions on arrivals from India and its neighboring countries.

الشرق

الدوحة: تكافح الهند في معركة شرسة مع الموجة الجديدة التي تشهدها البلاد من فيروس كوفيد 19، التي دفعت النظام الصحي هناك الى حافة الانهيار، وواصلت الهند وتواصل تسجيل أرقام قياسية على مستوى العالم في معدلات الاصابة والوفاة بفيروس كورونا. وسجلت السلطات وفاة واحدة كل 4 دقائق تقريبا في دلهي مع انهيار شبه كامل للنظام الصحي، وباتت محارق الجثث والمقابر في البلاد تشهد حركة ومخاوف من نفاد المساحات المخصصة، بعد الانتشار الكارثي للاصابات والوفيات الذي يسجله يوميا البلد المكتظ بالسكان بسرعة مرعبة.

ودفعت هذه الكارثة، الى حالة استنفار عالمي لمساعدة الهند في جهودها للتصدي لهذه الموجة من الجائحة، واعربت دول عديدة في مقدمتها دولة قطر، عن تضامنها مع الشعب الهندي في ظل اشتداد الازمة الوبائية التي يعيشها، في الوقت الذي اقترب فيه عدد الوفيات بسبب الجائحة من مستوى 200 ألف، وبدأت المستشفيات في الامتناع عن استقبال المرضى، بسبب عدم وجود أسّرة ونقص امدادات الأكسجين. ولليوم السادس على التوالي، سجلت الهند 323144 اصابة جديدة، بسبب الطفرة الخبيثة الجديدة. وأظهرت بيانات وزارة الصحة أن عدد المصابين في الهند، التي يبلغ سكانها 1.3 مليار نسمة، تجاوز 18 مليون مصاب وتوفي ما يقارب 200 ألف.

نفاد الأوكسجين

وبرزت الأزمة حين بدأت المستشفيات في دلهي برفض استقبال المرضى لعدم وجود أسرة فضلا عن نفاد امدادات الأوكسجين الطبي. وقال متحدث باسم مستشفى «سير جانجا رام»، في العاصمة نيودلهي، ان المستشفى «في حالة أزمة شديدة»، وفقا لرويترز. وذكر مسؤولون في الصحة، أن مستشفيات العاصمة نيودلهي تشهد نقصا في أسطوانات الأوكسجين والأسرّة والأدوية. وطلبت المستشفيات من الحكومة المركزية تقديم المساعدة العاجلة وسد النقص الحاصل. وقال مسؤول في مستشفى «غولدن جايبور»، في العاصمة دلهي ان 20 شخصا لقوا حتفهم بسبب نقص الأوكسجين. ومن جهتها، نشرت السلطات طائرات عسكرية وقطارات لجلب الأوكسجين من أجزاء بعيدة الى دلهي. وطلب رئيس وزراء دلهي أرفيند كيجريوال، امدادات الأوكسجين في بث تلفزيوني مباشر، الجمعة الماضي. وقال، «يجب أن تدير الحكومة على الفور جميع محطات الأوكسجين في البلاد من خلال الجيش».

مقابر ومحارق ممتلئة

ولجأ الهنديون في المدن الأشد تضررا الى حرق الجثث في منشآت مؤقتة تقدم الخدمات الجنائزية. وأعلنت محرقة جثث بمدينة مظفر بور (شرقي البلاد)، أن جثث الموتى تكدست، بينما تنتظر العائلات المكلومة دورها. وظهرت صور مفجعة لمرضى يموتون في طريقهم الى المستشفيات بسبب نقص الأوكسجين، كما اضاءت المحارق الجنائزية ليل المدن المتضررة بشدة. وفي وسط مدينة بوبال، زادت بعض محارق الجثث من قدرتها الاستيعابية من العشرات الى أكثر من 50 جثة، ولا تزال هناك ساعات انتظار طويلة، حسب رويترز. وقال مامتيش شارما، المسؤول في محرقة بهادهادا فيشرام غات «الفيروس يبتلع سكان مدينتنا مثل الوحش». وأضاف «نحرق الجثث فور وصولها..كأننا في حرب»، وذلك في اشارة الى تدفق الجثث المتزايد على المحرقة. وقال حفار القبور في أكبر مقبرة اسلامية في نيودلهي، حيث دفن 1000 شخص خلال الوباء، ان المزيد من الجثث تصل مقارنة بالعام الماضي. واعرب عن خشيته من نفاد المساحة في القريب العاجل.

السلالة الهندية

أعلنت الهند في فبراير الماضي، أن عدد الاصابات في تراجع لادنى مستوياتها وانها استطاعت التصدي للمرض. لكن خبراء الصحة، يرون انها تراخت في تطبيق الاجراءات الوقائية في الفترة السابقة، عندما بلغ عدد الحالات الجديدة حوالي 10 آلاف يوميا، وبدا الوضع تحت السيطرة. وفي مارس الماضي، قال وزير الصحة، ان «الهند في المرحلة الأخيرة من الوباء». لكن موجة جديدة من الفيروس مصحوبة بسلالات متحورة جديدة، ظهرت بقوة بعد رفع القيود مما سمح بعودة التجمعات الضخمة مثل مهرجان «كومبه ميلا» الذي شهد تجمع الملايين في وقت سابق من الشهر الجاري. وتعرف السلالة الهندية المتحورة بـ B1.617، وظهرت لأول مرة في الهند في أكتوبر الماضي. واوضح الدكتور رافي غوبتا، أستاذ الميكروبات الطبية في جامعة كامبريدج، ان «الكثافة السكانية المرتفعة في الهند بمثابة حاضنة هائلة للفيروس ليتحور»،» لكن حالات الاصابة في الموجة الجديدة في الهند قد يكون سببها التجمعات الحاشدة وغياب الاجراءات الوقائية، مثل ارتداء الأقنعة أو التباعد الاجتماعي».

دعم دولي

ومع تصاعد الازمة الوبائية، اعربت دولة قطر عن تضامنها مع الشعب الهندي الصديق. ووصلت شحنة امدادات طبية من بريطانيا الى دلهي. واعلنت فرنسا انها سترسل مولدات للأوكسجين يمكنها توفير ما يكفي 250 سريرا لمدة عام. وتعتزم الولايات المتحدة ارسال مواد خام لتصنيع اللقاح ومعدات طبية ووسائل وقائية لمساعدة نيودلهي في التصدي للزيادة الهائلة في الاصابات بكورونا. وكتب الرئيس الامريكي جو بايدن، على تويتر، «مثلما قدمت الهند مساعدة للولايات المتحدة عندما كانت مستشفياتنا تعاني ضغطا هائلا بفعل الوباء، نحن مصممون على مساعدة الهند في وقت الحاجة». وفي السياق، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة، ان الوضع في الهند محزن». واكد ان المنظمة أرسلت المزيد من العاملين الصحيين والامدادات.

إجراءات العزل

قررت السلطات الهندية تمديد اجراءات العزل في نيودلهي لمدة أسبوع. وقال رئيس حكومة العاصمة أرفيند كيجريوال، «قررنا تمديد اجراءات العزل لمدة أسبوع»، مؤكدا ان الجميع يؤيدون تمديد العزل. وأمرت عدة مدن بفرض حظر التجول في حين تم نشر الشرطة لفرض التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات. وقالت وزارة الخارجية في بنغلاديش، ان السلطات أغلقت الحدود مع الهند لمدة 14 يوما باستثناء حركة البضائع.

وعلقت بعض الدول الرحلات الجوية مع الهند خشية وصول النسخة الهندية المتحورة من فيروس كورونا اليها، بينما فرضت دول اخرى قيودا على القادمين من الهند والدول المجاورة لها.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format