💉 Health🦠Coronavirus

Why don’t some people suffer from the side effects of Covid vaccine?

لماذا لا يعاني بعض الأشخاص من الآثار الجانبية للقاح كورونا؟

Most people suffer side effects after receiving Coronavirus vaccines, and these side effects are normal and even a good sign that the vaccination is working effectively in the body, but what happens if you don’t have any side effects after the coronavirus vaccination and does that mean that the vaccine isn’t working?

“Most vaccines have side effects, Coronavirus vaccines are no different,” says the research-based scientist, The Scientific Conversation website that published a report on Coronavirus vaccine’s side effects, saying that the symptoms that come after receiving the vaccine in people such as arm pain (injection site), fatigue, headache, fever or nausea, “are just signs that the immune system is working properly,” according to The American Al-Hurra Channel website.

While some wonder how the immune system reacts when receiving the vaccine, does a lack of side effects mean that the immune system is not strong for protection? Pfizer’s clinical trials of the vaccine showed that 50 percent of participants did not complain of side effects, yet 90 percent of participants developed immunity to the virus, the website confirms.

According to the site, Tests of the Moderna vaccine have shown that common side effects may be experienced by one in ten people, yet the vaccine protects 95 percent of those who received it, and the way the immune system develops against viruses is by stimulating itself through the vaccine.

Most Coronavirus vaccines, including many authorized vaccines, also use a “viral protein on the outer shell of the coronary virus,” known as spike protein, to trigger natural viral infections and initiate an immune response.

The immune system immediately responds to and attacks viral protein, and its primary signs are fever and pain, so it is the “innate immune response” that causes common side effects that people experience a day or two after receiving the vaccine.

“Long-term immunity,” which is the ultimate goal of any vaccination, is achieved only by activating “the second branch of the immune response, the so-called adaptive immunity,” and scientists have noted that people over the age of 65 have fewer side effects of a vaccine. This can be attributed to a gradual decline in immune activity due to ageing.

The trials concluded that although the immune response is poor in some, this does not mean that immunity does not exist. Vaccine side effects should not be taken as a measure of vaccine effectiveness. Despite the diverse immune response to vaccines, most people achieve immunity to the Coronavirus when vaccinated, regardless of the presence, absence or severity of side effects.

يعاني معظم الأشخاص آثارًا جانبية بعد تلقي لقاحات كورونا، وهذه الآثار الجانبية تعتبر طبيعية بل وإشارة جيدة على أن التطعيم يعمل بشكل فعال في الجسم، لكن ماذا يحدث إذا لم تصب بأي آثار جانبية بعد تطعيم كورونا وهل هذا معناه أن اللقاح لا يعمل؟..

موقع “ذا كونفيرسيشن العلمي نشر تقريرا تناول العوارض الجانبية للقاح كورونا، وقال إن “معظم اللقاحات لها آثار جانبية، ولقاحات كورونا لا تختلف عنها”، حيث يقول الموقع، العلمي المعني بالتحليلات القائمة على الأبحاث، إن العوارض التي تأتي بعد تلقي اللقاح عند بعض الأشخاص مثل ألم في الذراع (مكان الإبرة)، أو التعب أو الصداع أو الحمى أو الغثيان، “فهذه مجرد علامات على أن جهاز المناعة يعمل كما ينبغي” وفقا لموقع قناة الحرة الأمريكية.

وفي الوقت الذي يتساءل البعض عن ردة فعل الجهاز المناعي عند تلقي اللقاح، فهل يعني نقص العوارض الجانبية أن جهاز المناعة ليس قويا للحماية؟.. يؤكد الموقع أن التجارب السريرية للقاح التي أجرتها شركة فايزر أظهرت أن 50 في المئة من المشاركين لم يشتكوا من عوارض جانبية، ومع ذلك طور 90 في المئة من المشاركين مناعة ضد الفيروس.

ووفقا للموقع فقد أظهرت تجارب لقاح موديرنا أن العوارض الجانبية الشائعة قد يعاني منها واحد من كل عشرة أشخاص، ومع ذلك فإن اللقاح يحمي 95 في المئة من أولئك الذين تلقوه،ويذكر أن الطريقة التي يطور بها الجهاز المناعي مناعته الوقائية ضد الفيروسات، تكون عبر تحفيز الجهاز المناعي عبر اللقاح.

كما تستخدم معظم لقاحات كورونا، بما في ذلك العديد من اللقاحات المصرح بها، “بروتينا فيروسيا موجودا على الغلاف الخارجي للفيروس التاجي”، والمعروف باسم “بروتين سبايك”، لإحداث العدوى الفيروسية الطبيعية وبدء الاستجابة المناعية لها.

ويستجيب الجهاز المناعي على الفور للبروتين الفيروسي ويشن هجوما عليه، ومن علاماته الأساسية الحمى والألم، لذا فإن “الاستجابة المناعية الفطرية” هي التي تسبب العوارض الجانبية الشائعة التي يتعرض لها الأشخاص بعد يوم أو يومين من تلقي اللقاح.

ويشار إلى أن “المناعة طويلة الأمد”، والتي هي الهدف النهائي لأي تطعيم، تتحقق فقط من خلال تنشيط “الفرع الثاني من الاستجابة المناعية، وهي ما يسمى بالمناعة التكيفية”، كما لاحظ العلماء أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما يعانون من آثار جانبية أقل للقاح. ويمكن أن يعزى هذا إلى الانخفاض التدريجي في نشاط المناعة بسبب التقدم في العمر.

وخلصت التجارب إلى أنه على الرغم من ضعف الاستجابة المناعية عند البعض، إلا أن هذا لا يعني أن المناعة غير موجودة، ولا ينبغي أن تؤخذ العوارض الجانبية للقاح كمقياس لفعالية اللقاح، وعلى الرغم من الاستجابة المناعية المتنوعة للقاحات، فإن معظم الناس يحققون مناعة ضد فيروس كورونا عند التطعيم، بغض النظر عن وجود أو غياب أو شدة العوارض الجانبية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format