😎 LifeStyle

Tonight .. Garangao celebrations in accordance with Covid-19 requirements

الليلة .. احتفالات القرنقعوه وفق الاشتراطات والاحترازات

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Citizens are preparing tonight to celebrate the night of Garangao, which they are keen to revive every year on the night of the middle of the holy month of Ramadan, and the celebration of this night is a habit of popular heritage that has been carried out by generations in Qatar and the Gulf states, after breaking fast, children used to tour nearby houses, wearing folklore clothes, but for the first time this Qatari Heritage and Ramadani ritual is cancelled due to the emerging Coronavirus and it is cancelled again for the second year on a row.

Where everyone, especially children and the elderly, are required to comply with health requirements, take the necessary precautions regarding social distancing, not leaving their house except for necessities and not to receive guests of all ages in an attempt to address the spread of the virus and reduce the number of daily infections and in order to protect everyone.

Qatar has been holding Garangao celebrations every year in Souq Waqif, Katara and commercial complexes, but due to the current circumstances in the whole world as a result of the Coronavirus pandemic and the emergence of new strains of it, the night of the Garangao will be for the second year in a row without gatherings or celebrations, limited to members of the same family.

During Al-Sharq tour on a number of shops, to monitor the preparations in full to receive the night of the Garangao, where the sweets and nuts shops prepared gifts and sweets dedicated to this occasion on demand, and prices vary depending on the quantity and types of sweets and nuts, and at the same time the shops prepare to sell folklore clothes for children to wear on Garangao night after processing large quantities of these clothes and in different bright colors.

While citizens said that the celebration of Garangao this year will also be different because of the pandemic, stressing their full commitment to implement the precautionary measures put in place by the state to reduce the spread of Coronavirus in society, and stressed their keenness this year to celebrate in isolation each in his home,

Where there are no gatherings or meetings or even celebrations of the traditional night, and the members of the same family are preparing to revive this night and preserve it even with the presence of Coronavirus, because this crisis wouldn’t prevent or let them forget to revive the Garangao night, which was inherited and passed on by generations since the era of their fathers and grandfathers, and became an annual habit that everyone is keen to revive and participate in its activities,

Qatari families are preparing gifts and “boxes” containing varieties of vintage sweets and nuts that those who lived in the past years in the 1980s and 1990s can remember, which are still sold in their original forms and taste in certain shops in Doha, including Souk Waqif shops.

The Garangao night and the ways to revive it differ from the previous one, where the people of “Al-Farij” area used to come out in groups heading to houses and nearby areas on the night of the middle of Ramadan, and they put bags of cloth behind their necks and chant folk songs, and enter the houses, welcomed by mothers who put candy and nuts in their bags, but over the past years the celebrations have become nationwide, and each side is keen to celebrate the night of the Garangao and hold events in public places, before the Coronavirus crisis.

Candy and nuts shops race to provide types and varieties of these sweets and nuts, and is keen to distinguish among them by providing different types, including those who prepare the types according to orders, as they work to receive orders from the beginning of Ramadan until before the Garangao night.

الشرق

الدوحة: يستعد المواطنون الليلة للاحتفال بليلة القرنقعوه التي يحرصون على احيائها كل عام في ليلة المنتصف من شهر رمضان المبارك، ويعتبر الاحتفال بهذه الليلة عادة تراثية شعبية ضاربة في القدم تناقلتها الاجيال في قطر ودول الخليج، حيث كانت طريقة الاحتفال بالقرنقعوه أن يبدأ الأطفال، عقب الانتهاء من الفطور، بالطواف على البيوت المجاورة، مرتدين الملابس الشعبية لكن ولأول مرة يفقد هذا الطقس الرمضاني والتراثي القطري حضوره في رمضان العام الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد ويتجدد الامر للعام الثاني على التوالي حيث يستلزم على الجميع خاصة الأطفال وكبار السن الالتزام بالاشتراطات الصحية واخذ الاحترازات اللازمة فيما يخص التباعد الاجتماعي وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة وعدم استقبال الضيوف من كافة الاعمار في محاولة للتصدي لانتشار الفيروس وتقليل عدد الإصابات اليومية ومن اجل حماية الجميع.

اذ ان دولة قطر كانت تقيم احتفالات بليلة القرنقعوه كل عام في سوق واقف، وكتارا، والمجمعات التجارية، ولكن! بسبب الظروف الحالية والتي يشهدها العالم اجمع جراء جائحة كورونا وظهور سلالات جديدة منه، ستكون ليلة القرنقعوه للعام الثاني على التوالي بلا تجمعات ولا احتفالات، ويقتصر ذلك على أفراد الأسرة الواحدة.

وخلال جولة لـ «الشرق» بعدد من المحال التجارية، رصدت الاستعدادات القائمة على قدم وساق لاستقبال ليلة القرنقعوه، حيث ان محال الحلويات والمكسرات قامت بتجهيز هدايا وحلويات مخصصة لهذه المناسبة بحسب الطلب، والأسعار تختلف على حسب الكمية وانواع الحلويات والمكسرات، وفي نفس الوقت تستعد محال بيع الملابس الشعبية التي يتزين بها الأطفال في ليلة القرنقعوه بعد تجهيزها كميات كبيرة من هذه الملابس وبمختلف ألوانها الزاهية.

فيما قال مواطنون إن الاحتفال بليلة القرنقعوه هذه السنة أيضا سيكون مختلفا بسبب الجائحة، مؤكدين التزامهم التام بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا في المجتمع، واكدوا حرصهم هذا العام على الاحتفال بشكل منعزل كل في منزله، حيث لا تجمعات ولا لقاءات ولا حتى احتفالات بالليلة التراثية، ويستعد أفراد الأسرة الواحدة لإحياء هذه الليلة والمحافظة عليها حتى مع وجود كورونا، إذ إن هذه الأزمة لم تنسهم او تمنعهم من احياء ليلة القرنقعوه التي توارثتها وتناقلتها الاجيال منذ عهد الآباء والاجداد، وأصبحت عادة سنوية يحرص الجميع على احيائها والمشاركة بفعالياتها، فالأسر القطرية اصبحت تجهز الهدايا «والبوكسات» التي تحتوي على اصناف من الحلويات والمكسرات القديمة التي يتذكرها من عاشوا السنوات الماضية في الثمانينيات والتسعينيات، وما زالت تباع تلك الحلويات وبأشكالها ومذاقها في عدد محدد من محال الدوحة، منها محال سوق واقف.

واختلفت ليلة القرنقعوه وطرق احيائها عن السابق، حيث كان أبناء المنطقة «الفريج» الواحد يخرجون بشكل مجموعات يتجهون الى المنازل والمناطق المجاورة في ليلة منتصف شهر رمضان، وهم يضعون اكياسا من القماش خلف اعناقهم ويرددون اغاني وأناشيد شعبية، ويدخلون المنازل، وتستقبلهم الامهات اللاتي يقمن بوضع حلوى ومكسرات القرنقعوه بأكياس الاطفال، اما خلال السنوات الماضية اصبحت الاحتفالات على مستوى الدولة، وتحرص كل جهة على الاحتفال بليلة القرنقعوه، واقامة الفعاليات في الاماكن العامة، وذلك قبل ازمة كورونا.

أما محال بيع الحلوى والمكسرات فتتسابق لتوفير أنواع وأصناف من هذه الحلوى والمكسرات، وتحرص على التميز فيما بينها بتوفير انواع مختلفـة، ومنها من تقوم بتجهيز الانواع بحسب الطلبات، اذ انها تعمل على استقبال الطلبات منذ بداية شهر رمضان وحتى قبل ليلة القرنقعوه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format