📚Education

Mind Dialogue .. Youth Debates Initiative Launched

إطلاق مبادرة “حوار العقل.. مناظرات شبابية”

QNA

Doha: Qatari Forum for Authors discussed, within the “Mind Dialogue.. Youth Debates” initiative, which is part of the activities of “Doha, the Capital of Culture in the Islamic World 2021”, the topic of Qatari publishing houses between making profit and contributing to the promotion of culture and the enrichment of knowledge.

The initiative, which is broadcast on YouTube, aims at enhancing the role of young authors and encouraging freedom of opinion, criticism and respect for other opinion, through competitive seminars that discuss a range of intellectual and cultural issues, in the form of debate.

During the debate, the first team was led by writer Issa Abdullah, along with writers Omar Al Meer and Mohammed Al Marri. The team was of the view that places the goal of quality and support the cultural movement over any other goals, explaining that they prefer the idea of the Qatari publishing houses’ keenness to enrich the cultural arena away from making material gains.

A different view was expressed by the team of the writer Lina Al Aali, along with writers: Nasir Shukri and Safaa Abdel Salam, who said that financial profit was a priority.

At the end of the debate, researcher and writer Khawla Mortazawi commented on the performance of the two teams, stressing that the matter needed more arguments and taking into consideration specific laws, while supporting the idea that building knowledge economy relies on two subjects, one of which is investment in people and the other is making profit. 

قنا

الدوحة: ناقش الملتقى القطري للمؤلفين ضمن مبادرة “حوار العقل.. مناظرات شبابية”، والتي تأتي في إطار فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، موضوع “دور النشر القطرية بين الربح المادي، والمساهمة في تعزيز الثقافة وإثراء المعرفة”.

وتهدف المبادرة التي تبث عبر اليوتيوب إلى تعزيز دور المؤلفين الشباب وتشجيع حرية الرأي والنقد واحترام الرأي الآخر، وذلك عبر حلقات تنافسية تناقش مجموعة من المواضيع الفكرية والثقافية، في شكل المناظرة.

وخلال المناظرة قاد الفريق الأول الكاتب عيسى عبدالله، مع الكاتبين عمر المير ومحمد المري، وهو الفريق الذي تبنى وجهة النظر التي تقدم هدف الجودة ودعم الحراك الثقافي عن أي أهداف أخرى، موضحا أسباب انحيازه إلى فكرة حرص دور النشر القطرية على إثراء الساحة الثقافية بعيدا عن المكاسب المادية.

وقال الكاتب عيسى عبدالله إن ملاك دور النشر كان لديهم خيارات عدة للاستثمار المادي قبل انخراطهم في هذا المجال، وأن بإمكانهم إدارة أعمالهم بصورة تجارية بعيدا عن المجال الثقافي بغض النظر عن المردود المالي، لكنهم اختاروا طواعية هذا المجال، كما أن دور النشر أحيانا لا تستطيع تحقيق أرباح في ظروف معينة، مثل ظروف جائحة /كورونا/ الأمر الذي يدفعها لطلب الدعم من المؤلف وهو ما يؤكد أنه لا يدخل ضمن أهم أولوياتها تحقيق المكسب من المبيعات التي ترتبط بمواسم معينة كمعارض الكتب.

وأشار إلى أنه رغم توقف تلك المعارض فإن دور النشر لم تتوقف، وأن اختصاص دور النشر بنوعية محددة من الاصدارات هو أمر طبيعي ولا يعني أنها تمثل بذلك الرقابة، علما بأن لكل دار نشر سياستها التحريرية في قبول الأعمال.

ومن جانبه رأى الكاتب محمد المري أن مشروعات دور النشر يجب أن تتبنى أهدفا ثقافية وليست استثمارية، بحيث تقوم بالدور المجتمعي الذي يتسم بالانفتاح على الثقافات المتعددة لإكساب المجتمع متطلباته الفكرية، مشيرا إلى أن إنشاء دور نشر محلية مؤخرا ساعد المجتمع في الحفاظ على مكتسباته الثقافية، معتبرا أحقية دار النشر في تحديد محتوى ما تقدمه لتحملها المسؤولية عن ذلك.

وقال الكاتب عمر المير إن انتشار دور النشر أفاد الكاتب القطري الذي كان يضطر للجوء إلى الخارج لنشر إصداراته، مؤكدا ان الساحة الثقافية انتعشت في قطر بعد عام 2017 ، مشيرا إلى وجود أعباء مالية كبيرة تتحملها دور النشر، لافتا إلى أنه بعد صدور ثلاثة كتب له من خلال دور نشر قطرية لم ينفق أي مبلغ في إنتاجها، وقال إنه يجب وضع ضوابط ذاتية لدى الكاتب تجعل إصداراته تمرر بسهولة ودون ابداء اي تحفظات عليها لكن دار النشر في الوقت ذاته من حقها اختيار ما تنشره.

على الجانب الآخر حمل وجهة النظر المغايرة فريق، الكاتبة لينا العالي، وتشكل من الكاتبين: ناصر شكري وصفاء عبد السلام الذين تبنوا بدورهم وجهة النظر القائلة بأولوية الربح المادي.

وقالت العالي إن تلك المشروعات تحمل هدفا استثماريا في المقام الأول، مؤكدة أنه ليس من حق دار النشر منع أي إصدار مهما كانت مؤاخذتها عليه فالتقييم مهمة القارئ والناقد وليس الدار.

وأوضحت الكاتبة صفاء عبد السلام أن تلك المشروعات تستوفي كافة شروط الاستثمار من رأس مال ومعدات ودراسة سوق واختيار موظفين واكتساب تجربة، مشيرة إلى أن الانفاق عندما يكون كبيرا لذلك فمن الطبيعي أن ينتظر المستثمر صاحب دار النشر مردودا من ثروته ، مؤكدة أن ما تحققه دور النشر من أرباح تكون أكبر بكثير مما يحققه الكاتب، وشددت على أن الرقابة الذاتية أهم ما يجب أن يتحلى به الكاتب، كما أن هناك هيئات رقابية تختص برفض او إجازة محتوى الكتب وهو أمر لا يجب أن يدخل ضمن اختصاصات دار النشر.

وبدوره أضاف ناصر شكري أنه بعيدا عن المثالية فإن دور النشر قادرة على تحقيق أرباح كبيرة.

وفي نهاية هذه المناظرة، أبدت الباحثة والكاتبة خولة مرتضوي بعض الملاحظات، حول أداء الفريقين مؤكدة أن الامر كان بحاجة للمزيد من الحجج والرجوع لقوانين محددة، مع ضرورة توافر الاستطرادات والاسئلة بين الفريقين التي من شأنها استدراج الاجابات وتوضيح الأفكار، مشيرة إلى أنها تتبنى فكرة أن بناء اقتصاد المعرفة يتكئ على مادتين إحداهما الاستثمار في الإنسان والأخرى الجانب الربحي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format