😎 LifeStyle🦠Coronavirus

Were family visits behind the rise in Coronavirus infections?

هل كان التزاور العائلي وراء ارتفاع الإصابات بكورونا؟

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Over the past two days, data from the Ministry of Public Health and the competent authorities have accompanied a marked decline in the curve of Coronavirus infections in Qatar. (MoPH) announced a significant decrease in the number of infections and the acceleration of vaccination campaigns, while (competent authorities) have cleared their announcements of any violations of indoor gatherings. Were family visitations and majalis gatherings the password for the spread of the virus and the rise of its curve?

The numbers don’t lie. Health reported the highest drop in casualties since February and with the injury curve escalating rapidly, with 823 cases reported on Sunday and 827 on Saturday recorded, keeping pace with the absence of violations by the competent authorities from gatherings and family visits.

The last list of indoor gatherings appeared last Tuesday, with the competent authorities referring 44 people to the competent prosecutor’s office for indoor gathering, for the first time since the Cabinet’s decision on April 7th to ban indoor gatherings and social visits in homes and majalis and allow a maximum of 5 people to be present in open spaces, from those who have completed doses of the Covid-19 vaccine.

Citizens and residents on social media say that security patrols roam residential neighbourhoods daily, particularly ahead of Adhan Al-Maghrib, in order to implement the ministerial decision to ban family visits.

One of the citizens told Al-Sharq website that he had to finish the family camp ahead of schedule because of the embarrassment caused to him by his visitors every day despite the clear decision to ban the presence in the winter camp except for members of the same families.

Citizens and residents are confused between cutting off the habit of visiting and exchanging group iftar meals, which is one of the authentic customs of the cohesive Qatari society, but with the hope of virsu cases declining and the increase in vaccination rates among members of society, Ramadan habits, although important, remain compensatable, but life if visitations continues is not.

If the infections figures rise in Ramadan last year 2020, they are on track to decline this year 2021 with precautionary measures and the country’s national vaccination campaign accelerating.

Dr. AbdulLatif Al Khal, chair of the National Strategic Group on Covid-19 Virus, head of the infectious diseases department at Hamad Medical Corporation, said that during the previous Month of Ramadan there has been a spread of the epidemic, due to family visits and frequent social meetings at iftar tables and meetings, so there is concern that there will be a greater spread of the virus during the month of Ramadan.

He explains that more measures, procedures and restrictions were taken before Ramadan to avoid worsening the situation in the holy month, expressing the hope of all members of the community to take care and have iftar at home and not to mix with other families, as well as during Eid al-Fitr.

The scene is changing in favor of the curve of decline, and with the difficulty of not seeing the parents and meeting them, we all remember that we might hurt them by our visit if we don’t follow precautionary measures. Social visitation was and remained for a long period the password, but now is not it the time to stop it? A question posed by tweeters.

الشرق

الدوحة: واكبت بيانات وزارة الصحة العامة والجهات المختصة، خلال اليومين الماضيين، انخفاضاً ملحوظاً في منحنى الإصابات بفيروس كورونا في دولة قطر .. فالأولى (الصحة العامة) أعلنت عن انخفاض كبير في الأعداد المصابة وتسارع حملات التطعيم .. والثانية (الجهات المختصة) خلت إعلاناتها من أي ضبط لتجمعات في الأماكن المغلقة.. فهل كان التزاور العائلي والمجالس كلمة السر في انتشار الفيروس وارتفاع منحناه؟

الأرقام لا تكذب.. فقد أبلغت الصحة السبت والأحد عن أعلى انخفاض في أعداد الإصابات منذ فبراير الماضي ومع تصاعد منحنى الإصابات بسرعة، إذ أعلنت عن تسجيل 823 حالة إصابة الأحد ، و تسجيل 827 حالة السبت، بمواكبة خلو مخالفات الجهات المختصة من التجمعات والزيارات العائلية .

وكانت آخر قائمة ظهر فيها التجمعات في الأماكن المغلقة، الثلاثاء الماضي، مع إحالة الجهات المختصة 44 شخصا للنيابة المختصة للتجمع في الأماكن المغلقة، وذلك لأول مرة منذ قرار مجلس الوزراء في 7 أبريل الجاري بمنع التجمعات والزيارات الاجتماعية بالأماكن المغلقة في المنازل والمجالس والسماح بتواجد (5) أشخاص بحد أقصى في الأماكن المفتوحة منها ممن استكملوا جرعات لقاح (كوفيد-19.

ويقول مواطنون ومقيميون على مواقع التواصل الاجتماعي إن الدوريات الأمنية تجوب الأحياء السكنية يومياً وبخاصة قبيل آذان المغرب بهدف تنفيذ القرار الوزاري بمنع الزيارات العائلية.

وقال أحد المواطنين، لـ “موقع الشرق”، إنه اضطر لإنهاء المخيم العائلي قبل موعده بسبب الإحراج الذي سببه له زواره يومياً رغم القرار الواضح بمنع التواجد في المخيم الشتوي إلا لأفراد الأسر الواحدة.

ويحتار المواطنون والمقيمون ما بين قطع عادة التزاور وتبادل الإفطار الجماعي وهي إحدى العادات الرمضانية كما أنها من العادات الأصيلة للمجتمع القطري المتماسك، لكن مع الاستبشار بانخفاض أعداد الإصابات بالفيروس وتزايد معدلات التطعيم بين أفراد المجتمع تبقى العادات الرمضانية رغم أهميتها قابلة للتعويض إلا أن الحياة في حال استمرار التزاور ليست كذلك .

وإذا كانت أرقام الإصابات تصعد في رمضان العام الماضي 2020 ، فهي في طريقها للانخفاض هذا العام 2021 مع اتباع الإجراءات الاحترازية وتسارع حملة التطعيم الوطنية في البلاد .

ويقول الدكتور الدكتور عبداللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كوفيد-19، رئيس قسم الأمراض المُعدية بمؤسسة حمد الطبية إنه خلال شهر رمضان الماضي كان هناك انتشار للوباء، وذلك بسبب التزاور بين الأسر وكثرة اللقاءات الاجتماعية على موائد الإفطار والغبقات، ومن ثم فإن هناك قلقًا من حدوث انتشار للفيروس بشكل أكبر خلال شهر رمضان الجاري.

ويوضح أنه لذلك تم اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات والقيود قبل دخول رمضان لتفادي تفاقم الوضع في الشهر الفضيل، معرباً عن الأمل من جميع أفراد المُجتمع اتخاذ الحيطة والحذر والإفطار في المنازل وعدم الاختلاط مع الأسر الأخرى، وكذلك خلال عيد الفطر المُبارك.

المشهد بدأ يتغير لصالح منحنى الانخفاض، ومع صعوبة عدم رؤية الأهل وودهم نتذكر جميعاً أننا قد نؤذيهم بزيارتنا إذا لم نتبع الإجراءات الاحترازية .. كان التزاور الاجتماعي كلمة السر وظل طويلاً كلمة السر أما آن الآن أن نتوقف .. سؤال يطرحه المغردون ..

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format