🌍 World

French WWII Normandy landings hero dies aged 106

وفاة فرنسي شارك في إنزال النورماندي خلال الحرب العالمية الثانية عن عمر ناهز ١٠٦

AFP

Rennes (France): Hubert Faure, one of the last surviving members of a French commando team which took part in the 1944 Normandy landings, has died aged 106, with President Emmanuel Macron leading the tributes on Saturday.

Macron expressed “the gratitude of the nation” and sent his condolences to Faure’s family in a statement, saying the former navy commando provided “a wonderful lesson in commitment and heroism”.

Faure was one of 177 French-led commandos who landed on the Normandy beaches on “D-Day” on June 5, 1944 in the first wave of Allied landings in Nazi-occupied France, the largest seaborne invasion in history.

As part of the “Keiffer Commandos”, named after the unit’s head Lieutenant Philippe Kieffer one of the first French fighters to join Charles de Gaulle’s Free France resistance movement, Faure landed on the beach at Colleville in northern France.

The only French soldiers to be involved in the D-Day landings, they achieved their objective of securing German fortifications at Ouistreham before joining up with Allied forces to drive on further. Ten of their number were dead by the end of the day.

“They were the soul of our nation,” said the armed forces ministry in a statement announcing Faure’s death which leaves just one living member of the Kieffer Commandos, 98-year-old Leon Gautier.

Faure had been imprisoned in 1940 but escaped and reached England where he joined the Free French Forces.

There, in the spring of 1944 he joined the 1st Battalion Marine Commando Fusiliers, which became better known as the “Keiffer Commandos”.

It took another 75 years before a statue of Keiffer, who died in 1962, was erected in Ouistreham.

Some of the survivors of his commando group waited until 2004, the 60th anniversary of the D-Day landings, to receive the Legion of Honour, France’s highest award.

أ ف ب

رين (فرنسا): غيّب الموت أوبير فور أحد آخر عناصر وحدة الكوماندوز الفرنسية التي شاركت في إنزال النورماندي في 1944 خلال الحرب العالمية الثانية، إذ توفي عن عمر يناهز 106 أعوام، وكان الرئيس إيمانويل ماكرون في طليعة من نعوه السبت. وعبّر ماكرون في بيان عن «امتنان الأمة» لأوبير مُعزّيًا أسرته، قائلًا: إن عنصر الكوماندوز البحري الراحل قدّم أمثولة رائعةً في الالتزام والبطولة.

وكان «أوبير فور» واحدًا من 177 عنصرًا ضمن وحدة الكوماندوز ذات الإمرة الفرنسية شاركوا في الإنزال على شواطئ النورماندي في 6 يونيو 1944 خلال الموجة الأولى من عمليات الإنزال التي نفّذها الحلفاء على شواطئ فرنسا التي كان النازيون يحتلونها، وهو أكبر غزو بحري في التاريخ.

وكانت نقطة إنزال «فور» عند شاطئ كولفيل في شمال فرنسا، ضمن وحدة «كوماندوز كيفر» التي أطلق عليها اسم قائدها الملازم فيليب كيفر، أحد أوائل المُقاتلين الفرنسيين الذين انضموا إلى حركة «فرنسا الحرة» المقاومة بقيادة شارل ديجول. وكان عناصر هذه الوحدة من الجنود الفرنسيين الوحيدين الذين شاركوا في الإنزال، ونجحوا في تحقيق هدفهم المُتمثل في السيرة على التحصينات الألمانية في ويستريام قبل أن يلتحقوا ببقية قوات الحلفاء لمُواصلة التقدم. وقتل 10 منهم بحلول نهاية يوم الإنزال.

واعتبرت وزارة القوات المسلحة في بيان أن فور ورفاقه كانوا روح الأمة الفرنسية، علمًا أن واحدًا فحسب منهم لا يزال على قيد الحياة هو ليون غوتييه البالغ 98 عامًا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format