🏆2022

Qatar to Show Everyone its Ability to Host an Unprecedented FIFA World Cup

قطر جاهزة لإبهار الجميع بقدرتها على تنظيم نسخة غير مسبوقة من كأس العالم لكرة القدم

QNA

Doha: The Qatari newspapers, published today, agreed that the State of Qatar is ready to show the whole world its ability to organize an unprecedented edition of the FIFA World Cup, noting that Doha continues its preparations for Qatar 2022 World Cup, the first global event after the Coronavirus (Covid-19) pandemic.

In this regard, Al Raya newspaper said, in its editorial, that the State of Qatar is ready to show the whole world its ability to bring out an unprecedented edition of the World Cup, with the approaching countdown to the most important event in the world, which Qatar is proud to host next year. Qatar, which is accustomed to accomplishing the impossible, is proudly preparing to receive its guests from all continents of the world.

The newspaper added that Qatar has more than once succeeded in hosting major sporting events and was able to put its mark on the record of global successes despite the challenges, including the challenge of the Coronavirus pandemic, and this was confirmed by HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani.

His Excellency stressed that Qatar is well prepared to prove to the world that it can host the 2022 World Cup in a distinctive way, and this is Qatar’s plan from the beginning, especially since the World Cup in Qatar will be the first event after the Coronavirus pandemic and the isolation imposed by the virus.

Al Raya noted that the State of Qatar’s plans to confront the emergency are always ready, as it has adapted to the pandemic and was able to overcome it and deal with its repercussions and moved to the stage of crisis management.

HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs indicated that Qatar, from the beginning, wanted to make sure, even with the continuation of the pandemic, of how it was able to host a successful World Cup edition with a physical presence so that people could attend and enjoy the event.

The newspaper pointed out that Doha was negotiating with vaccination producers about how to ensure that everyone attending the World Cup has been vaccinated, so at the present time, there are programs under development to provide vaccinations to all those attending the World Cup, as Qatar hopes to host a Corona-free World Cup by 2022,

In parallel, Qatar has been involved in supporting nearly 50 countries, and actively participating in the GAVI initiative, as well as presenting a generous support for COVAX initiative on equitable provision of vaccines for all.

Al Raya affirmed that Qatar has succeeded in confronting the Coronavirus pandemic at all levels, and thanks to its professional management of the crisis, it was able to overcome its health and economic repercussions, as it worked immediately to take the necessary precautionary measures.

For its part, Al Sharq pointed out that the State of Qatar is continuing its preparations to make the World Cup Qatar 2022, the first happy global event after the Coronavirus epidemic and the isolation that occurred because of it. HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani affirmed, upon his hosting of the 2021 Raisina Dialogue, that ” Qatar is well prepared to demonstrate for the world that we can host such an event (2022 World Cup) and do it successfully”.

The newspaper said that since the outbreak of the Covid-19 pandemic, Qatar has been working to ensure, even with the continuing pandemic, how it is able to host a successful World Cup with a physical presence so that people can attend and enjoy the event. To that end, Qatar was continuing to negotiate and dialogue with the vaccine-producing authorities, and is preparing and developing programs to provide vaccinations to all those attending the World Cup, so that it could host the World Cup as an event free of the emerging Coronavirus.

The pandemic, and despite contradiction with expectations that suggested that it would end and life would return to normal by 2021 – as it continues to be a challenge to the world, with the spread of some mutated strains of the Covid-19 virus, the newspaper indicated, that hope increases with the expansion of the cycle of vaccination campaigns and the improvement in response of countries in dealing with the pandemic after they benefited from the mistakes of the first phase of the pandemic last year.

The newspaper highlighted that what distinguishes Qatar’s handling of the pandemic and its repercussions is the balance and flexibility in procedures and prioritization, starting with the development of the necessary plans to ensure the provision of maximum health care for all, flexibility in closures, and strict precautionary measures, such as adhering to social distancing and wearing masks, which made it record the lowest death rate in the world, as well as supporting and motivating companies to enable them to withstand and recover.

Al-Sharq concluded by saying that the most prominent distinction of the state was its strong commitment to the world and its efforts for the good of humanity, including the transfer of stranded people to their countries, support for the efforts of dozens of countries in addressing the pandemic, and active participation in the initiative of the Global Alliance for Vaccines and Immunizations and others, based on its belief that the pandemic poses a threat to all humanity.

Al Watan newspaper confirmed, in its editorial, that Qatar is well prepared to prove to the world that it can host the 2022 World Cup in a distinctive way and that the World Cup in Qatar will be the first happy event after the Coronavirus pandemic, stressing that this constitutes a wonderful opportunity for the world.

The newspaper pointed out that Qatar negotiated and spoke to vaccination producers about how to ensure that every person attending the World Cup has been vaccinated. So at the present time, there are programs under development to provide vaccinations to all fans at the World Cup, expressing its hope to host an event free of the emerging Coronavirus by the year 2022.

Al Watan noted that HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani, when he was hosting the 2021 Raisina Dialogue, discussed the production of liquefied natural gas in Qatar, indicating his happiness that it is one of the main pillars of the economy, which if compared to other traditional types of energy it is the source of the cleanest fossil fuel among those sources, and it is one of the tools that Qatar uses to make the world a better place for people, and it also leads to the purposes of climate change in order to have a more resilient economy.

Al Watan also pointed out that His Excellency addressed the issue of peace in Afghanistan, as he emphasized that the war that Qatar is working to solve in Afghanistan is a war that has lasted for 40 years, and Qatar have worked to find a solution not only between the United States and the Taliban, but also between the coalition forces and the Taliban, pointing that the goal from the beginning when Doha began hosting these talks between the Taliban and the United States, and between the Taliban and the Afghan government, is to bring peace, stressing his happiness that the State of Qatar is looking forward to joint negotiations between Turkey, the United Nations and the State of Qatar in Istanbul, and the hope is to encourage all Afghan parties to push this process forward.

قنا

الدوحة: أجمعت الصحف القطرية، الصادرة اليوم، على أن دولة قطر جاهزة لإبهار العالم أجمع بقدرتها على تنظيم نسخة غير مسبوقة من كأس العالم لكرة القدم، منوهة إلى مواصلة الدوحة تحضيراتها لتصبح بطولة كأس العالم /قطر 2022/، أول حدث عالمي سعيد بعد وباء كورونا /كوفيد ـ 19/، والعزلة التي حدثت بسببه.

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة /الراية/، في افتتاحيتها، “إن دولة قطر جاهزة لإبهار العالم أجمع بقدرتها على إخراج نسخة غير مسبوقة من كأس العالم، مع اقتراب العد التنازلي للحدث الأهم عالميًا الذي تفخر قطر باستضافته العام القادم.. فقطر التي تعودت على إنجاز المستحيل تتهيأ بكل فخر لاستقبال ضيوفها من قارات العالم أجمع ليعيشوا جو التنافس الرياضي والشغف لتكون ذكرى محفورة في أذهان الجميع عن قدرة الدوحة على تكريس نفسها كعاصمة للرياضة العالمية”.

وأضافت الصحيفة أن قطر نجحت في أكثر من مرة في استضافة التظاهرات الرياضية الكبرى واستطاعت أن تضع بصمتها في سجل النجاحات العالمية رغم التحديات ومنها تحدي وباء كورونا، وهذا ما أكده سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، حيث أكد سعادته على أن “قطر مستعدة جيدًا لتثبت للعالم أن بإمكانها استضافة كأس العالم 2022، والقيام به بشكل مميز وهذه هي خطتنا بالفعل منذ البداية خاصة وأن كأس العالم في قطر سيكون أول حدث سعيد بعد وباء كورونا والعزلة التي فرضها الوباء”.

ونوهت إلى أن خطط دولة قطر لمواجهة الطوارئ، دائمًا ما تكون جاهزة، فهي التي تكيفت مع الوباء واستطاعت التغلب عليه والتعاطي مع تداعياته وانتقلت إلى مرحلة إدارة الأزمة، حيث أشار سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى أن قطر ومنذ البداية، أرادت التأكد حتى مع استمرار الوباء، من الكيفية التي تمكنها من استضافة كأس عالم ناجح بحضور فعلي حتى يتمكن الناس من الحضور والاستمتاع بالحدث.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدوحة كانت تتفاوض مع منتجي التطعيمات حول كيفية التأكد من أن كل شخص يحضر كأس العالم قد تم تطعيمه، لذا في الوقت الحالي، هناك برامج قيد التطوير لتوفير التطعيمات لجميع الحاضرين في كأس العالم، حيث تأمل قطر استضافة مونديال خالٍ من كورونا بحلول العام 2022، في موازاة ذلك انخرطت قطر في دعم ما يقرب من 50 دولة إلى جانب مشاركتها بنشاط في مبادرة التحالف العالمي للقاحات والتحصينات GAVI كما قدمت دعمًا سخيًا لمبادرة /كوفاكس/ حول توفير اللقاح للجميع بشكل عادل.

وأكدت /الراية/، أن قطر نجحت في مواجهة وباء كورونا على جميع الأصعدة، واستطاعت بفضل إدارتها الاحترافية للأزمة تجاوز التداعيات الصحية والاقتصادية للوباء، حيث عملت بشكل فوري على اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة.

من جهتها، أشارت /الشرق/، في افتتاحيتها، إلى أن دولة قطر، تواصل تحضيراتها لتصبح بطولة كأس العالم /قطر 2022/ أول حدث عالمي سعيد بعد وباء كورونا المستجد والعزلة التي حدثت بسببه، حيث أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، لدى استضافته في /حوار رايسينا/ 2021، أن “قطر مستعدة جيدًا لتثبت للعالم أن بإمكانها استضافة كأس العالم 2022، والقيام به بشكل مميز”.

وقالت الصحيفة إنه “ومنذ تفشي جائحة /كوفيد-19/، ظلت قطر تعمل على التأكد حتى مع استمرار الوباء، من الكيفية التي تمكنها من استضافة كأس عالم ناجح بحضور فعلي حتى يتمكن الناس من الحضور والاستمتاع بالحدث، وفي سبيل ذلك كانت تواصل التفاوض والحوار مع الجهات المنتجة للقاحات وتقوم بإعداد وتطوير برامج لتوفير التطعيمات لجميع الحاضرين في كأس العالم، حتى تتمكن من استضافة المونديال كحدث خالٍ من فيروس كورونا المستجد”.

ولفتت إلى أن الوباء رغم مخالفته التوقعات التي كانت ترجح انتهاء الجائحة وعودة الحياة إلى طبيعتها بحلول عام 2021 ـ إذ لا يزال الوباء يمثل تحديًا للعالم، مع انتشار بعض السلالات المتحورة من فيروس /كوفيد-19/ ـ إلا أن الأمل يزداد مع توسع دائرة حملات التطعيم وتحسن استجابة دول العالم في التعامل مع الجائحة بعد أن استفادت من أخطاء المرحلة الأولى للوباء في العام الماضي.

وأبرزت الصحيفة أن ما يميز تعامل قطر مع الجائحة وتداعياتها، هو التوازن والمرونة في الإجراءات وترتيب الأولويات، ابتداء من وضع الخطط اللازمة لضمان توفير أقصى قدر من الرعاية الصحية للجميع، والمرونة في عمليات الإغلاق، مع الصرامة في الإجراءات الاحترازية، مثل الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، مما جعلها تسجل أدنى معدل للوفيات في العالم، فضلا عن دعم وتحفيز الشركات بما يمكنها من الصمود والتعافي.

واختتمت /الشرق/ افتتاحيتها بالقول: “لكن التميز الأبرز للدولة كان يتمثل في التزامها القوي تجاه العالم، وما قامت به من جهود لخير البشرية، ومن بينها نقل العالقين الى بلدانهم، ودعم جهود عشرات الدول في التصدي للجائحة، والمشاركة الفعالة في مبادرة التحالف العالمي للقاحات وغيرها، وذلك انطلاقا من إيمانها بأن الوباء يشكل تهديدا للإنسانية جمعاء”.

بدورها، أكدت /الوطن/، في افتتاحيتها، أن قطر مستعدة جيدًا لتثبت للعالم أن بإمكانها استضافة كأس العالم 2022، والقيام به بشكل مميز وأن كأس العالم في قطر سيكون أول حدث سعيد بعد وباء كورونا المستجد والعزلة، مشددة على أن ذلك يشكل فرصة رائعة للعالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر تفاوضت وتحدثت إلى منتجي التطعيمات حول كيفية التأكد من أن كل شخص يحضر كأس العالم قد تم تطعيمه. لذا في الوقت الحالي، هناك برامج قيد التطوير لتوفير التطعيمات لجميع الحاضرين في كأس العالم، معربة عن أملها في استضافة حدث خالٍ من فيروس كورونا المستجد بحلول العام 2022.

ونوهت إلى أن سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، تناول لدى استضافته في /حوار رايسينا/ 2021، إنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر، مشيرا سعادته إلى أنه من الركائز الرئيسية في الاقتصاد والذي إذا تمت مقارنته بالأنواع التقليدية الأخرى للطاقة، يعتبر هو مصدر الوقود الأحفوري الأنظف بين تلك المصادر، وأنه “إحدى الأدوات التي نستخدمها في جعل العالم مكانا أفضل للناس، وتقود أيضا إلى مقاصد التغيير المناخي لأجل أن يكون لك اقتصاد أكثر متانة”.

كما لفتت /الوطن/ إلى أن سعادته تناول موضوع السلام في أفغانستان، حيث أكد أن “الحرب التي نعمل على حلها في أفغانستان، هي حرب استمرت لمدة 40 عاما، نحن عملنا لإيجاد حل ليس فقط بين الولايات المتحدة وطالبان، بل أيضاً بين قوات التحالف وطالبان”، وأن الهدف منذ البداية عندما بدأت الدوحة في استضافة هذه المحادثات بين طالبان والولايات المتحدة، وبين طالبان والحكومة الأفغانية هو إحلال السلام، مؤكدا سعادته أن دولة قطر تتطلع إلى مفاوضات مشتركة بين تركيا والأمم المتحدة ودولة قطر في إسطنبول، والأمل في دفع جميع الأطراف الأفغانية من أجل دفع هذه العملية إلى الأمام.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format