💉 Health😎 LifeStyle

Fasting for some patients with chronic diseases is prohibited

صيام بعض مرضى الأمراض المزمنة .. ممنوع

Al-Sharq – WGOQatar Translations

Doha: Consultant doctors from Hamad Medical Corporation warned against fasting for some people with chronic diseases, because it reflects on their health in general, stressing the need for the patient to consult his doctor therapist, as determining the patient’s suitability for fasting or not fasting depends on the assessment of his health condition by his treating doctor, pointing out that every patient with a chronic disease should consult his doctor to check his or her ability to fast, especially since it is the patient’s condition that determines the ability of the person to fast and not the disease itself, for example, patients with type 1 insulin-based diabetes, as well as pregnant women with diabetes, are advised not to fast to avoid serious complications, while type 2 diabetes patients who do not suffer from heart complications and kidney complications can fast with some precautions.

 

Dr. Hassan al-Maliki: Kidney insufficiency patients are not allowed to fast

In this context, Dr. Hassan al-Maliki, senior consultant and head of the department of kidney diseases at Hamad Medical Corporation, classified kidney patients who want to fast Ramadan into three categories according to the degree of disease in order to ensure their safety from complications, pointing out that for patients with acute renal insufficiency their condition is critical, and they are forbidden from fasting until the condition of the kidneys improves and returns to normal, while chronic kidney patients have varying degrees of the severity of their conditions, and advises the patient with kidney disease in the third degree and above not to fast, This is because the kidneys at this stage are unable to retain body fluids, which may cause severe deficiencies in their functions, this may lead to significant kidney damage, as well as long-term fasting significantly reduces body fluids, and patients should refer to the treating doctor to see the extent of kidney failure and the effect of fasting on them.

As for dialysis patients, Dr. Al-Maliki explained, “Hematology patients undergo dialysis three days a week, so they can fast on the rest of the days, as the dialysis process is accompanied by intravenous solutions that spoil fasting, but for patients with peritoneal washing (abdominal washing) carried out by the patient himself at home, they cannot fast because of nutrients nourished by washing fluids.”

Dr. Hassan al-Maliki advised kidney transplant patients not to fast, because of the effect of lack of fluid on the transplanted kidneys and the need to take medications regularly and at specific times, as well as the fact that most transplant patients have diabetes, which increases the risk of fasting on the patient, so he should consult his doctor on an ongoing basis.

 

Professor Abu Samra: Diabetics and pregnant women are advised not to fast

Professor Abdul Badee Abu Samra, Head of Internal Medicine at Hamad Medical Corporation , advised diabetics to consult a therapist before starting fasting in order to control blood sugar levels and to avoid any complications during fasting, where the doctor’s decision on fasting depends on the nature of the condition of the diabetic patient; Type 1 diabetes patients who are dependent on insulin as well as pregnant women with diabetes are advised not to fast in order to avoid serious complications, while patients with type 2 diabetes who do not have heart complications and kidney complications can fast with some precautions, including reviewing the treating doctor well before the beginning of Ramadan to regulate blood sugar rates, review the doses of the drug and organize its times in accordance with fasting hours, and it is preferred to delay the meal of suhoor as much as possible, and increase drinking water between suhoor and iftar to avoid dehydration

In order to fast safely for diabetics, Professor Abu Samra stresses the need to keep sugar within the safe rate of the sick person from 80-180 mg/dL after iftar, commit to eating suhoor and iftar, and delay suhoor as much as possible while drinking as much water as possible between iftar and suhoor to protect the kidneys from drought and poor performance, as well as reduced intake of stimulants such as tea, coffee and soft drinks because caffeine is diuretic, which exposes the fasting person to the loss of large amounts of fluids, in addition to postponing exercise till after iftar to avoid bouts of low blood sugar, and going to the mosque is part of the physical and sports activity allowed daily for patients during Ramadan.

It is necessary to ensure that your blood sugar is checked several times a day, especially in the early days of fasting as well as at any time when the patient feels low blood sugar, while avoiding sleep in the last hours of fasting, as it is preferable to see a doctor or a consultant several times during Ramadan to make the necessary adjustments in diabetes medications or any other medications taken by the patient.

 

Dr. Ammar Salam: Fasting reduces strokes and heart failure

Dr. Ammar Salam, senior consultant and head of the Department of Cardiology at Al Khor Hospital and associate professor of clinical medicine at Qatar University School of Medicine, stressed that fasting in Ramadan brings many benefits to heart patients, where the incidence of various heart diseases such as heart attack (stroke), heart failure, arrhythmia (atrial quivering) in Ramadan, and the rate of heart failure and atrial trembling resulting from coronary artery insufficiency also leads to an increase in the proportion of beneficial cholesterol. 30-40 percent, which in turn protects the arteries of the heart from harmful cholesterol deposits, and research has shown that fasting and accompanying religious rituals lead to self-calmness and reduced arousal of the symphonies nervous system, leading to reduced pressure and heartbeat, which are good medical signals for most heart patients.

Dr. Ammar Salam stressed the importance of consulting the treating doctor several weeks before the start of fasting, especially for patients with severe arterial deficiencies to adjust the dates of taking the drug and receive the necessary instructions to avoid any symptoms such as headache during fasting by reducing the intake of tea, coffee and other beverages containing caffeine five days before fasting, as well as avoiding acidity and burning stomach by not overeating foods especially containing high sugars and fatty substances during Ramadan.

As for heart patients taking drugs during Ramadan, Dr. Ammar Salam pointed out that the patient can take the drug once at iftar and again at Suhoor, and for patients who take doses of medicine three times a day they should see the specialist to replace it with a long-acting drug taken once or twice a day.

الشرق

الدوحة: حذر أطباء استشاريون من مؤسسة حمد الطبية، من صيام بعض الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، لانعكاسه على صحتهم بصورة عامة، مشددين على ضرورة التزام المريض باستشارة طبيبه المعالج، حيث انَّ تحديد ملاءمة المريض للصوم أو الإفطار يعتمد على تقييم حالته الصحية من جانب طبيبه المعالج، لافتين إلى أنَّه على كل مريض مصاب بمرض مزمن استشارة طبيبه للتأكد من مدى قدرته على الصيام، لاسيما أنَّ الحالة المرضية للمريض هي التي تحدد قدرة الشخص على الصيام وليس المرض نفسه، فعلى سبيل المثال لا الحصر؛ فمرضى السكري من النوع الأول المعتمد علاجهم على الأنسولين، وكذلك النساء الحوامل المصابات بالسكري ننصحهم بعدم الصيام تجنباً لحدوث مضاعفات خطيرة، أما مرضى النوع الثاني من السكري الذين ليس لديهم مضاعفات بالقلب ومضاعفات بالكلى فبإمكانهم الصيام مع اتخاذ بعض الاحتياطات.

 

د. حسن المالكي: مرضى القصور الكلوي ممنوعون من الصيام

وفي هذا السياق صنف الدكتور حسن المالكي- استشاري أول ورئيس قسم أمراض الكلى بمؤسسة حمد الطبية- مرضى الكلى الذين يرغبون في صيام رمضان إلى ثلاثة أقسام بحسب درجة المرض حرصًا على سلامتهم من حدوث مضاعفات، لافتا إلى أنه بالنسبة لمرضى القصور الكلوي الحاد تكون حالتهم الصحية حرجة، وهم ممنوعون من الصيام إلى أن تتحسن حالة الكلى وتعود إلى وضعها الطبيعي، أما مرضى الكلى المزمن فتختلف مراحل اعتلال الكلى لديهم، ويُنصح المصاب بمرض الكلى من الدرجة الثالثة فما فوق بعدم الصيام، وذلك لأن الكلى في هذه المرحلة تكون غير قادرة على الاحتفاظ بسوائل الجسم، مما قد يتسبب في قصور حاد في وظائفها، وقد يؤدي ذلك إلى تلف الكلى بصورة كبيرة، وكذلك فالصيام لمدة طويلة ينقص سوائل الجسم بصورة كبيرة، ويجب على المرضى الرجوع للطبيب المعالج لمعرفة مدى إصابة الكلى وتأثير الصيام عليها.

أما بالنسبة لمرضى الغسل الكلوي فأوضح الدكتور المالكي قائلا ” إنَّ مرضى الغسل الدموي يقومون بغسل الدم ثلاثة أيام في الأسبوع، وبالتالي فيمكنهم الصيام في باقي الأيام،؛ حيث أن عملية الغسل يصاحبها إعطاء محاليل عن طريق الوريد مما يفسد الصيام، أما عن مرضى الغسل البريتوني (غسل البطن) التي يقوم بها المريض بنفسه في المنزل فلا يمكنهم الصيام لوجود مواد مغذية بسوائل الغسل.”

ونصح د. حسن المالكي مرضى زراعة الكلى بعدم الصوم، وذلك لتأثير قلة السوائل على الكلى المزروعة وضرورة أخذ الأدوية بصورة منتظمة وفي أوقات محددة، وكذلك فإن أكثر مرضى الزراعة مصابون بمرض السكري، وهذا يزيد من خطورة الصيام على المريض، لذا يجب عليه استشارة طبيبه المعالج بصورة مستمرة.

 

البروفيسور أبو سمرة: مرضى السكري والحوامل ننصحهم بعدم الصيام

بدوره نصح البروفيسور عبد البديع أبو سمرة، رئيس إدارة الطب الباطني بمؤسسة حمد الطبية مرضى السكري بضرورة استشارة الطبيب المعالج قبل البدء في الصيام من أجل ضبط مستوى السكر في الدم وتجنباً لحدوث أي مضاعفات أثناء فترة الصوم، حيث يعتمد قرار الطبيب المعالج بالصوم من عدمه وفقاً لطبيعة حالة مريض السكري ؛ فمرضى السكري من النوع الأول المعتمد علاجهم على الأنسولين وكذلك النساء الحوامل المصابات بالسكري ننصحهم بعدم الصيام تجنباً لحدوث مضاعفات خطيرة، أما مرضى النوع الثاني من السكري الذين ليس لديهم مضاعفات بالقلب ومضاعفات بالكلى فبإمكانهم الصيام مع اتخاذ بعض الاحتياطات؛ منها مراجعة الطبيب المعالج قبل بداية شهر رمضان بوقت كافٍ لتنظيم معدلات السكر بالدم ومراجعة جرعات الدواء وتنظيم أوقاتها بما يتناسب مع ساعات الصيام، كما يفضل تأخير وجبة السحور قدر الإمكان، والإكثار من شرب الماء بين وجبتي السحور والإفطار لتجنب الإصابة بالجفاف.

ومن أجل صيام آمن لمرضى السكري يؤكد البروفيسور أبو سمرة على ضرورة الحفاظ على نسبة السكر ضمن المعدل الآمن للشخص المريض من 80- 180 مجم/دسل بعد الإفطار، الالتزام بتناول وجبتي السحور والإفطار، وتأخير السحور قدر المستطاع مع تناول أكبر قدر من المياه بين وجبتي الإفطار والسحور لحماية الكليتين من التعرض للجفاف وضعف الأداء، ويجب أيضاً التقليل من تناول المنبهات كالشاي والقهوة والمشروبات الغازية نظراً لاحتوائها على مادة الكافيين المدرة للبول مما يعرض الصائم لفقدان كميات كبيرة من السوائل، بالإضافة إلى تأجيل ممارسة الرياضة لما بعد الإفطار تجنباً لحدوث نوبات انخفاض السكر بالدم، كما أن الذهاب إلى المسجد يعد جزءًا من النشاط البدني والرياضي المسموح يومياً للمرضى خلال شهر رمضان.

ومن الضروري التأكد من فحص نسبة السكر في الدم عدة مرات في اليوم خاصة في الأيام الأولى من الصيام وكذلك في أي وقت يشعر فيه المريض بانخفاض معدل السكر في الدم، مع تجنب النوم في الساعات الأخيرة من الصيام، كما يفضل مراجعة الطبيب أو مثقف السكري عدة مرات خلال شهر رمضان لإجراء التعديلات الضرورية فى أدوية السكرى أو أي أدوية أخرى يتناولها المريض.

 

د. عمار سلام: الصيام يخفض الإصابة بالجلطات والفشل القلبي

بدوره أكد الدكتور عمار سلام- استشاري أول ورئيس قسم أمراض القلب بمستشفى الخور وأستاذ مشارك في الطب السريري بكلية الطب في جامعة قطر -، أنَّ الصيام يعود على مرضى القلب بفوائد عدة، حيث تنخفض نسبة الإصابة بـأمراض القلب المختلفة مثل الأزمة القلبية (الجلطة)، والفشل القلبي، وعدم انتظام القلب (الارتجاف الأذيني) في شهر رمضان، كما تقل نسبة الفشل القلبي والارتجاف الأذيني الناتجة عن قصور الشريان التاجي، كما أن صيام رمضان يؤدي أيضاً إلى زيادة نسبة الكوليسترول النافع بنسبة تتراوح بين 30-40 بالمائة، مما يؤدي بدوره إلى حماية شرايين القلب من ترسبات الكوليسترول الضار، وقد أثبتت الأبحاث أن الصيام وما يرافقه من شعائر دينية يؤدي إلى هدوء النفس وانخفاض استثارة الجهاز العصبي السمبتاوي مما يؤدي إلى انخفاض الضغط ونبض القلب وهي إشارات طبية جيدة لمعظم مرضى القلب.

وشدد الدكتور عمار سلام على أهمية استشارة الطبيب المعالج قبل عدة أسابيع من بدء الصيام وخاصة لمرضى القصور الحاد في الشرايين لضبط مواعيد تناول الدواء وتلقي التعليمات اللازمة لتجنب حدوث أي أعراض مثل الإحساس بالصداع خلال الصيام وذلك بالتقليل من تناول الشاي والقهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوى على الكافيين قبل الصيام بخمسة أيام، وكذلك يمكن تجنب الإصابة بالحموضة وحرقان المعدة بعدم الإفراط فى تناول الأطعمة خاصة التى تحتوى على سكريات عالية ومواد دهنية أثناء شهر رمضان.

وبالنسبة لتناول مرضى القلب للدواء خلال رمضان أشار الدكتور عمار سلام إلى إمكانية تناول المريض للدواء مرة عند الإفطار ومرة أخرى عند السحور، وبالنسبة للمرضى الذين يتناولون دواءهم ثلاث مرات يومياً فعليهم مراجعة الطبيب المختص لاستبداله بدواء طويل المفعول يؤخذ مرة أو مرتين يومياً.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format