🌍 World

Solar Storms that Could Affect Living Organisms’ DNA and Cripple Technology

عواصف شمسية قد تؤثر على الحمض النووي للكائنات الحية وتشل التكنولوجيا

QNA – WGOQatar Translations 

London: Solar storms can release huge amounts of radiation that can affect not only Earth’s technology but also the DNA of living organisms, including humans, a researcher has warned.

The sun often releases a solar flare that in turn emits energy into space, and some of these solar flares can hit the planet, often harmless to it, however, the sun can also release solar flares so powerful that they can paralyze Earth’s technology.

Previous studies have revealed that the sun releases a severe solar flame every 25 years on average, the last of which hit the Earth in 1989.

The storm saw power outages in Quebec, Canada, where rocks on the ground can carry excess energy from the magnetic shield and plow it into the national grid.

Moreover, a severe solar storm could bring down satellite systems, where the bombardment of solar particles could expand the Earth’s magnetic atmosphere, making it difficult to penetrate satellite signals. Now, an expert has warned that space weather and radiation bombardment can affect humans’ DNA. Radiation can break DNA, which could eventually lead to problems such as cancer.

Rami Qahwaji, professor of visual computing at the University of Bradford, UK, wrote: “Radiation can also affect technology and people, and during powerful solar radiation storms, active protons can destroy electronic circuits within satellites and astronauts’ biological DNA,

Passengers and crew flying over the Arctic will be exposed to increased radiation, these radiation storms can create errors that make navigation processes very difficult, and active protons can also ionize atoms and molecules in the atmosphere, creating a layer of free electrons.

He added: “This layer can absorb high frequency radio waves, causing disruption to high frequency communications, also known as short wave radio. With our increased reliance on technology, weather forecasting in space is critical.

According to a statement issued by the University of Bradford, Professor Qahwaji has invented “a system used by NASA since 2011 to analyze the latest satellite images and solar spot data to predict solar explosions.

Known as the Automated Solar Activity Prediction (ASAP), the system can make quick judgments about whether a solar storm is coming.

“Understanding the complexity of sunspots will help us predict whether large solar flares can occur, and my colleagues and I have developed a real-time computer system that uses image processing and AI techniques to monitor and analyze solar satellite data, and this helps predict the possibility of solar flares over the next 24 hours.

قنا

لندن: حذر باحث من أن العواصف الشمسية يمكن أن تطلق كميات هائلة من الإشعاع الذي لا يمكن أن يؤثر فقط على تكنولوجيا الأرض ولكن أيضا على الحمض النووي للكائنات الحية بمن فيهم البشر.

وفي كثير من الأحيان، تطلق الشمس توهجا شمسيا يقذف بدوره الطاقة في الفضاء، ويمكن لبعض هذه التوهجات الشمسية أن تضرب كوكب الأرض، وفي الغالب تكون غير ضارة له ، ومع ذلك، يمكن للشمس أيضا إطلاق توهجات شمسية قوية جدا بحيث يمكنها شلّ تكنولوجيا الأرض.

وكشفت الدراسات السابقة أن الشمس تطلق شعلة شمسية شديدة كل 25 عاما في المتوسط ، وكان آخرها قد ضرب الأرض في عام 1989.

وشهدت هذه العاصفة انقطاع التيار الكهربائي في كيبيك، كندا، حيث يمكن للصخور على الأرض أن تحمل الطاقة الزائدة من الدرع المغناطيسي وتحرثها في الشبكة الوطنية.

وعلاوة على ذلك، يمكن لعاصفة شمسية شديدة أن تسقط أنظمة الأقمار الصناعية، حيث يمكن أن يؤدي قصف الجسيمات الشمسية إلى توسيع الغلاف المغناطيسي للأرض، ما يجعل من الصعب اختراق إشارات الأقمار الصناعية، والآن، حذر أحد الخبراء من أن طقس الفضاء وقصف الإشعاع يمكن أن يؤثر على الحمض النووي للبشر، ويمكن للإشعاع أن يكسر الحمض النووي، ما قد يؤدي في النهاية إلى مشاكل مثل السرطان.

وكتب رامي قهوجي، أستاذ الحوسبة المرئية في جامعة برادفورد، في بريطانيا:” يمكن للإشعاع أن يؤثر أيضا على التكنولوجيا والأشخاص، وخلال عواصف الإشعاع الشمسي القوية، يمكن للبروتونات النشطة أن تدمر الدوائر الإلكترونية داخل الأقمار الصناعية والحمض النووي البيولوجي لرواد الفضاء، إن الركاب وأفراد الطاقم الذين يحلقون فوق القطب الشمالي سيتعرضون للإشعاع المتزايد، ويمكن لهذه العواصف الإشعاعية أن تخلق أخطاء تجعل عمليات الملاحة صعبة للغاية، ويمكن للبروتونات النشطة أيضا أن تؤيّن الذرات والجزيئات في الغلاف الجوي، ما يخلق طبقة من الإلكترونات الحرة”.

وأضاف: “يمكن لهذه الطبقة امتصاص موجات الراديو عالية التردد، مما يتسبب في انقطاع الاتصالات عالية التردد، والمعروفة أيضا باسم راديو الموجة القصيرة، ومع اعتمادنا المتزايد على التكنولوجيا، فإن التنبؤ بالطقس في الفضاء أمر بالغ الأهمية”.

وقال بيان صادر عن جامعة برادفورد، إن الأستاذ قهوجي اخترع “نظاما تستخدمه وكالة الفضاء الامريكية /ناسا/ منذ عام 2011 لتحليل أحدث صور الأقمار الصناعية وبيانات البقع الشمسية للتنبؤ بالانفجارات الشمسية”.

ويُعرف النظام باسم التنبؤ الآلي للنشاط الشمسي (ASAP)، ويمكنه إصدار أحكام سريعة حول ما إذا كانت العاصفة الشمسية واردة.

وتابع قهوجي: “إن فهم تعقيد البقع الشمسية سيساعدنا على التنبؤ بما إذا كان من الممكن حدوث توهجات شمسية كبيرة، طورت أنا وزملائي نظام كمبيوتر في الوقت الفعلي يستخدم معالجة الصور وتقنيات الذكاء الاصطناعي لمراقبة وتحليل بيانات الأقمار الصناعية الشمسية، ويساعد هذا في التنبؤ باحتمالية حدوث توهجات شمسية خلال الـ 24 ساعة القادمة”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format