🇶🇦 DOHA👩🏽‍💻 Projects

TASMU Takes Major Strides in Turning Smart Qatar Vision into Reality

برنامج تسمو يسير بخطى واثقة نحو تحقيق رؤية قطر الذكية

QNA

Doha: The Smart Qatar Program (TASMU), one of the key initiatives led by the Ministry of Transport and Communications, has announced its 2020 achievements that were accomplished in cooperation with partners in the public and private sectors. These achievements will help transform Qatar into a smart country and support key sectors in responding and adapting to economic challenges.

With the people at the heart of its strategy, TASMU identified 12 personas that come from all walks of life, from retired individuals, to new moms and blue-collars workers. Studying and understanding their backgrounds, needs, digital skill levels and pain points, TASMU is developing smart solutions and applications that will benefit and empower the people.

Commenting on the achievements, Assistant Undersecretary of Digital Society Development at MOTC Reem Mohammed Al Mansoori said: “TASMU strives to build a smart Qatar that is sustainable and capable of providing a better quality of life for our society. Investing in human capabilities and advanced technology, we are developing smart solutions and applications that will transform our lives for the better by making services more effective and accessible. Our efforts will help build an economy that supports innovation and drives investment. TASMU smart solutions and applications will provide precise analytics and comprehensive insights that will support the countrys decision makers.”

She added: “With strength in mission, unity in purpose and agility in problem solving, the TASMU program successfully delivered upon its mandate in 2020. We are proud of the progress the program has achieved by fostering innovation through collaboration and coordination with all stakeholders that will fuel the countrys digital transformation. We still have a lot of work ahead of us, as we need to intensify and focus our efforts in order to support Qatars economic competitiveness and contribute to digital position and role as an innovation hub in the region.”

For his part, Sheikh Nasser bin Hamad bin Nasser Al Thani, Chief Commercial Officer at Ooredoo, the lead partner of the consortium that has been awarded the TASMU Central Platform development contract at QITCOM 2019, said: “We are proud that Ooredoo is supporting this smart city project for the Ministry of Transport and Communications and the State of Qatar, working with esteemed organizations including malomatia, Microsoft, Delta Partners, PWC, Accenture, Atos and other consortium members. These members include the best global corporations and the brightest local talents, offering the ideal combination to launch a platform that can compete internationally”.

He added: “The TASMU Central Platform will be a key enabler for the Smart Qatar Program and the State of Qatar in our drive towards achieving the Qatar National Vision 2030, and we are honored to be a pivotal part of this mission. The Platform will also accelerate the growth of the smart city ecosystem and facilitate launch-to-market for use case providers to enhance citizens lives. We are also excited to announce that we are taking part in an Acceleration Program, as part of the Smart Qatar Central Platform initiative, aimed at helping start-ups in Qatar and beyond, enabling them to become part of this smart city program and contribute to the growth of Qatars digital economy and ecosystem”.

Commenting on the achievements of TASMU in the healthcare sector, Dr. Juliet Ibrahim, e-Health Director at Ministry of Public Health (MOPH), said: “TASMU is a highly valued program for the health sector in Qatar, as it will provide smart services that aim to improve the timeliness and convenience of healthcare services, as well as support improved health outcomes through innovative digital services and applications.”

Director of Strategy and Projects Management Office at Qatar Olympic Committee Eng. Fahad Ebrahim Juma Al Muhana said: “Digital transformation, sustainability and knowledge management are the foundations of the Qatar Olympic Committee’s strategy, where digital transformation contributes to enhanced performance and increased organizational effectiveness, as well as the development and progress of human and technological capabilities, to keep up with the pace of evolution and acceleration in the technical world. Working and collaborating with the Smart Qatar (TASMU) Program contributes to these strategic pillars of the Committee.”

“It also increases cooperation between the Qatar Olympic Committee and other institutions that support and contribute to the Sports sector and the Olympic movement. The projects and performance indicators that have been worked on within the system of governance and management of integrated projects are a qualitative shift in the framework of institutional work between several entities. They also help meet future challenges, build on achievements, and connect relevant resources with the goals of the Committee,” he added.

On behalf of Kahramaa, Director of the Customer Services Department Yousef Al Jaidah, stated: “Qatar General Electricity and Water Corporation (Kahramaa) is keen to cooperate with all sectors in the country to achieve the objectives of the Kahramaa Strategy that is in parallel with the goals of Qatar National Vision 2030. The collaboration between the foundation and the Smart Qatar Program (TASMU) was an opportunity to benefit from technology, innovation, and digital initiatives to achieve the foundation’s goals and projects. This collaboration between Kahramaa and TASMU resulted in the signing of partnerships for the completion of a number of strategic projects in the fields of environment and sustainability and contribute to the rationalization of individual energy and water consumption.”

The TASMU program has 23 initiatives operating under four main pillars that will ensure all sectors have the capability to achieve the goals of Qatars digital transformation.

Implementing a program of this magnitude, which has a profound impact on the entire country, requires robust governance that can set the foundations and lead its effective rollout. In the past year, TASMUs governance model was established to define systems, tools, processes, methods; and leadership required to manage the TASMU program and the several initiatives it boasts. The governance committees and groups that have been formed will ensure successful implementation and management of the nationwide digital transformation.

Simultaneously, TASMU has developed a five-year roadmap for policies and standards that will serve as the regulatory framework underpinning the smart country initiatives. From protecting the confidentiality, integrity, and availability of information, to reducing ethical risks and negative social and environmental impacts of adopting emerging technologies, TASMU developed six common policies: Security Policy, Data Policy, Interoperability Policy, Electronic Commerce & Transaction Policy, Experience Policy and Societal Impact Policy. These ensure the ICT ecosystem in Qatar has the necessary guidelines to develop meaningful, safe, and relevant experiences to the users of TASMU smart solutions and applications.

To enable and drive the development of all of these smart solutions and applications, TASMU is building a one-of-a-kind smart city solution, which connects all sectors and smart solutions. The TASMU Central Platform will have a website and a Mobile Application. Developers will be using the platform and its services to build smart solutions. With the initial launch planned for 2021, TASMU Central Platform will eventually be the nerve center for smart solutions development and the orchestration of these services across the five priority sectors.

2020 also saw accelerated development of a variety of platform capabilities including advanced reporting and analytics, identity and profile management, notification services, cybersecurity, and payment gateway, among others.

Remarkable achievements were also accomplished in terms of smart solution implementation. In the healthcare sector, working closely with the Ministry of Public Health (MOPH) and other stakeholders, TASMU accelerated the implementation of Virtual Consultation service, which ensured that the local community is empowered to curb the COVID-19 pandemic, and can access medical advice, diagnosis and prescriptions from the comfort and safety of their homes.

The first virtual consultation clinic was launched on March 26, 2020 and 188 clinics were made available to date across MOPH, Primary Health Care Corporation, Hamad Medical Corporation and Sidra Medicine.. Since then, more than 720,000 voice and video consultations have been conducted with patients from over 100 different nationalities in collaboration with healthcare providers, out of which more than 56,000 were done through TASMU Virtual Consultation solution.

In the Environment sector, TASMUs Digital Farmer Community solution has been successfully piloted in collaboration with the Agricultural Affairs department of the Ministry of Municipality and Environment (MME). Being developed exclusively for the farming community, the solution provides localized agriculture information and crop-specific advice. Leveraging IoT and satellite technology, the solution establishes a national repository of knowledge for all farms in Qatar, helping increase farms productivity while reducing the usage of fertilizers and pesticides.

In 2020, seven farms participated in the pilot phase which tested some of the platform features ahead of the full launch planned to take place in 2021 that will grant all farms in Qatar with full access to the smart solution. The sophisticated solution integrated real-time weather data from the Qatar Meteorology Department and high-resolution satellite images from the Center for Geographic Information System to assist farms with professional advice on production planning, crop best practices, pest and disease management.

Year 2020 also saw the successful completion of phase one of the National Food Security Analytics solution, in collaboration with the Food Security Department of the MME, which acts as a centralized database integrating insightful information from various stakeholders and provides recommendations to government officials and business owners to help safeguard national food security by unlocking the power of AI-driven decision making. Empowering import diversification and promoting local production, the pilot solution will see the addition of more features in 2021 when its fully launched.

Supporting stakeholders from five priority sectors, TASMU is refreshing the smart sector strategies of each sector outlining their key performance indicators (KPIs) to ensure they will produce tangible results in correspondence with the needs of the people of Qatar. In 2020, TASMU finalized the detailed strategies of three of the five priority sectors: TASMU Healthcare, TASMU Environment and TASMU Sports.

Complementing Qatars vibrant ICT ecosystem, TASMU Innovation Lab was inaugurated in February 2020 to help create an enabling environment that supports innovators and entrepreneurs with inventing products and services that address national priorities. The Lab brings a lean model and practical approach to help priority sectors innovate around their key challenges, from ideation to the development of minimum viable products, to venture making, and the creation of prototypes that pro-actively build towards eventual deployments and concept commercialization.

At the TASMU Innovation Lab, researchers and entrepreneurs can take their ideas from applied research to early commercialization and get the opportunity to deploy their projects at multiple Pilot Zones. These pilot zones offer a unique ecosystem for smart technology innovation and provides Qatar with the ability to develop and formulate operational requirements, test legislative and legal boundaries, and evaluate business models in live environments.

TASMU Innovation Lab successfully conducted innovation workshops and provided mentorship and advisory support throughout 2020. Currently, the Lab has more than thirty innovative solutions in the pipeline that leverage cloud computing, mobile robotics and drone technology. Five of these solutions are near final stages and the rest under stakeholder evaluation.

Recognizing the fact that behind the machines, algorithms, and technologies there is human creativity and ingenuity, TASMU is also working on equipping the people of Qatar with advanced digital skills. Throughout the year, TASMU worked with local and international experts, reviewed global best practices and identified digital development priorities that Qatar’s workforce needs to adopt over the next 10 years. This was followed with a detailed strategy consisting of 14 impactful projects to develop the digital skills for Qatar’s workforce and youth. Consolidating this comprehensive study into a ten-year Digital Skills Roadmap, TASMU is working to launch programs focused on establishing Digital Skills for the Youth, Digital Skills for the Workforce, as well as Digital Skills Awareness Campaigns in 2021.

In the upcoming five years, TASMU will also enact policies that ensure all digital services are intuitive and easily accessible by different population segments and organize nationwide events annually to promote digital inclusion in Qatar.

TASMU is committed to building a smart, sustainable, and vibrant society through the use of advanced technology and innovation. It is working with government entities, entrepreneurs, multinational companies, research, and academic institutes to create tangible smart solutions and applications that are relevant to Qatar’s challenges, target priority sectors, and will improve the quality of life for Qatars citizens, residents, and visitors.

Through the TASMU Program, Qatar has made large investments in the tech industry and has identified more than 60 investment opportunities, available in the next four years.

قنا

الدوحة: أعلن برنامج قطر الذكية /تسمو/، أحد البرامج الوطنية الرائدة لوزارة المواصلات والاتصالات، عن الإنجازات التي حققها عام 2020 بالتعاون مع شركائه في مختلف مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والتي تهدف في مجملها إلى بناء قطر الذكية ودعم أداء أبرز القطاعات الاقتصادية وزيادة مرونتها وقدرتها على التكيف والتعامل مع المتغيرات الاقتصادية والعالمية.

ويعمل برنامج /تسمو/ وفق خطة شاملة جوهرها الإنسان، تهدف لدمج التقنيات الحديثة في حياة أفراد المجتمع من كافة الشرائح وفق الشخصيات التي عرفها برنامج /تسمو/ كرجال الأعمال، والمستثمرين، والتجار، والموظفين الحكوميين، والمتقاعدين، والأمهات، والعمال، وغيرهم، إذ يسعى لدراسة أنماط حياتهم وأعمالهم والبحث عن التحديات التي تواجههم أو تحديد نقاط الدعم الممكنة ومن ثم العمل مع شركائه في القطاعين العام والخاص ومع رواد التكنولوجيا حول العالم لتقديم حلول سهلة وميسرة لهذه التحديات من خلال توفير المعلومات وقواعد البيانات وتوفير التقنيات الذكية دون الحاجة لفرض تغيير جذري في نمط الحياة على الفئات المختلفة.

وفي تعليقها على تقدم العمل في برنامج /تسمو/، قالت السيدة ريم محمد المنصوري الوكيل المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات:” يسعى برنامج /تسمو/ للإسهام في بناء قطر الذكية، لتكون أكثر استدامة وقدرة على توفير العيش الكريم لأبنائها وتخطي التحديات التي تواجهها، وذلك من خلال الاستثمار في قدرات الإنسان وإمكانيات التقنية الحديثة وتوظيفها لتطوير تطبيقات وحلول ذكية تُغير طريقة عيشنا نحو الأفضل، وتُسهل تقديم الخدمات وتجعلها أكثر فاعلية، كما تُسهم في توفير بيئة اقتصادية داعمة تُشجع الابتكار والاستثمار وتسُاعد متخذي القرار على التصرف وفق معطيات ومعلومات دقيقة وشاملة”.

وأضافت “بفضل تعاون جميع شركائنا في القطاعين العام والخاص وقناعتنا المشتركة بأهمية التحول الرقمي وتبني حلول التقنية الحديثة، والمرونة التي يُقدمها برنامج /تسمو/ في مواجهة التحديات والتعامل مع مختلف الظروف، تمكن البرنامج بحمد الله من تنفيذ أهدافه لعام2020 بنجاح.. نحن فخورون بالتقدم الذي أحرزناه، ومدركون في الوقت ذاته لحجم العمل الذي ينتظرنا، ولضرورة تكثيف الجهود وتركيزها لنتمكن من دعم التنافسية الاقتصادية لدولة قطر، والمساهمة في تعزيز مكانتها الرقمية ودورها كمركز للابتكار في المنطقة”.

من جانبه، قال الشيخ ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني، رئيس الشؤون التجارية في أُريدُ، الشريك الرئيسي في التحالف الذي حصل على عقد تطوير “منصة تسمو المركزية” :” نحن فخورون بأن تُسهم أُريدُ في تنفيذ منصة تسمو المركزية لبرنامج قطر الذكية، وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات و الشركات الرائدة والتي من بينها معلوماتية، ومايكروسوفت، ودلتا بارتنرز، وبي دبليو سي، وأكسنتور، وآتوس، وغيرهم من أعضاء التحالف الآخرين، حيث يوفر هؤلاء الأعضاء الذين يُمثلون أفضل الشركات العالمية وألمع القدرات المحلية- مزيجًا مثاليًا لإطلاق منصة يمكنها المنافسة عالميًا”.

وأضاف: “ستكون المنصة عاملا تمكينياً رئيسياً لبرنامج قطر الذكية “تسمو” ودولة قطر، في سعينا نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، ويشرفنا أن نكون جزءًا محوريًا من هذه المهمة.. كما ستعمل المنصة أيضًا على تسهيل عملية إطلاق الحلول إلى المنصة الالكترونية لمنصة تسمو المركزية بالنسبة لمزودي حالات الاستخدام بما سيساهم في تعزيز وتطوير حياة كافة المواطنين. كما يسعدنا أيضًا أن نعلن عن مشاركتنا في العمل على برنامج تسريع الأعمال كجزء من مبادرة منصة تسمو المركزية لقطر الذكية، والذي يهدف إلى مساعدة الشركات الناشئة في قطر وخارجها، وتمكينها من أن تصبح جزءًا من برنامج قطر الذكية وكذلك المساهمة في نمو منظومة الاقتصاد الرقمي لدولة قطر”.

وتعليقًا على إنجازات /تسمو/ في قطاع الرعاية الصحية، قالت الدكتورة جولييت إبراهيم مدير إدارة الصحة الإلكترونية في وزارة الصحة العامة: “يعتبر /تسمو/ برنامجًا ذا قيمة عالية للقطاع الصحي في قطر، حيث سيقدم خدمات ذكية تهدف إلى تحسين توقيت تقديم خدمات الرعاية الصحية وجودتها، فضلاً عن دعم تحسين النتائج الصحية من خلال الخدمات والتطبيقات الرقمية المبتكرة”.

بدوره، قال المهندس فهد إبراهيم جمعة المهنا مدير مكتب إدارة الاستراتيجية والمشاريع في اللجنة الأولمبية القطرية:” إن التحول الرقمي والاستدامة وإدارة المعرفة هي أسس ترتكز عليها استراتيجية اللجنة الأولمبية القطرية، حيث يساهم التحول الرقمي في تحسين الأداء وزيادة الكفاءة التنظيمية، وكذلك ضمان التطور والتقدم للقدرات البشرية والتكنولوجية لمواكبة وتيرة التطور والتسارع في عالم التكنولوجيا. إن العمل والتعاون مع برنامج قطر الذكية “تسمو” يساهم في تحقيق هذه الركائز الاستراتيجية للجنة.”

وأضاف “إنه يعزز من التعاون المؤسسي بين اللجنة الأولمبية القطرية والمؤسسات الأخرى التي تدعم وتسهم في تطوير قطاع الرياضة والحركة الأولمبية. وتعتبر المشاريع ومؤشرات الأداء التي تم العمل عليها ضمن منظومة حوكمة وإدارة المشاريع المتكاملة نقلة نوعية في إطار العمل المؤسسي بين عدة جهات، كما أنها تساعد في مواجهة التحديات المستقبلية، ومتابعة المنجزات، وضمان اتساق الموارد ذات الصلة مع أهداف اللجنة المراد تحقيقها”.

من جانبه، قال المهندس يوسف الجيدة، مدير إدارة خدمات المشتركين في المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء): “تحرص المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) على تعزيز التعاون المشترك مع كافة القطاعات في الدولة لتحقيق أهداف استراتيجية كهرماء التي تتماشى مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030. وكان التعاون بين المؤسسة وبرنامج قطر الذكية “تسمو” بمثابة فرصة للاستفادة من التكنولوجيا والابتكار والمبادرات الرقمية لتحقيق أهداف المؤسسة ومشاريعها، وقد أثمر هذا التعاون بين كهرماء و”تسمو” عن توقيع شراكات للتعاون في إنجاز عدد من المشاريع الاستراتيجية في مجالات البيئة والاستدامة والتي تسهم في ترشيد استهلاك الأفراد للطاقة والموارد المائية”.

ويعمل برنامج /تسمو/ على 23 مبادرة تندرج ضمن 4 محاور رئيسية هي المجالات الداعمة التي تهدف لتوفير الوسائل والقدرات التي تُساعد القطاعات المختلفة على تحقيق أهداف التحول الرقمي وقطر الذكية.

ونظراً للطيف الواسع من المبادرات والمشاريع التي باتت تعمل اليوم ضمن إطار برنامج قطر الذكية “تسمو” ولضمان تعزيز كفاءة البرنامج الذي يعمل جنباً إلى جنب مع عدد كبير من الشركاء في مختلف المجالات والقطاعات الاقتصادية، فقد طور البرنامج خلال العام الماضي نظاماً للإدارة والحوكمة بهدف المحافظة على سير العمل في جميع القطاعات والمبادرات بشكلٍ متوازٍ إلى جانب الحفاظ على متابعة دقيقة للتفاصيل المتعلقة بكل قطاع وهو الأمر الذي ينعكس إيجاباً على سرعة تبني المبادرات والتقنيات الحديثة وزيادة مرونة وفعالية الحلول التي يُقدمها البرنامج.

في الوقت ذاته، طور “تسمو” خارطة طريق خمسية للسياسات والمعايير التي ستكون بمثابة الإطار التنظيمي الذي تقوم عليه المبادرات الذكية في دولة قطر، وذلك بدءًا من حماية السرية والنزاهة وتوافر المعلومات، وصولًا إلى الحد من المخاطر الأخلاقية والآثار الاجتماعية والبيئية السلبية لاعتماد التقنيات الحديثة، وتغطي خارطة طريق السياسات التنظيمية التي طُوّرت المجالات التالية الأمن، والبيانات، والتشغيل البيئي، والتجارة الإلكترونية والمعاملات، والتجريب، والتأثير المجتمعي.

وتُشكل هذه الأرضية التنظيمية قاعدة انطلاقٍ مهمة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمبادرات المبتكرة وحتى اللاعبين الكبار في مجال تطوير التقنيات الحديثة، إذ تُسهم في ضمان حقوقهم وتحديد واجباتهم كما تُسهم في تحقيق الاستفادة المثلى من التقنيات الحديثة في دولة قطر دون الإضرار بالمجتمع أو الموارد أو البيئة.

ويعمل برنامج /تسمو/ على تطوير “منصة تسمو المركزية” بهدف توفير البيانات اللازمة للمطورين لتطوير تطبيقاتهم أو تجربة ابتكاراتهم، ومن ثم تسويقها، وتوفير مكتبة كاملة للمستخدمين تُمكنهم من إيجاد التطبيقات أو التقنيات التي يحتاجونها في مكانٍ واحد وذلك من خلال الموقع الإلكتروني للمنصة او تطبيقها على الأجهزة المحمولة. وسيستخدم المطورون “منصة تسمو المركزية ” وخدماتها لبناء خدماتهم وحلولهم الذكية.

ومع الإطلاق الأولي المقرر في عام 2021، ستكون “منصة تسمو المركزية ” النواة الأساسية لتطوير الحلول الذكية، وكذلك الناظم لكافة الخدمات عبر القطاعات الخمسة ذات الأولوية.

وخلال العام 2020 تم تطوير مجموعة متنوعة من خصائص منصة تسمو المركزية من بينها توفير التقارير والتحليلات الرقمية المتخصصة، وإدارة الهوية والملف الشخصي، وخدمات الإخطار، والأمن الرقمي، وبوابة الدفع، وغيرها.

كما تم تحقيق إنجازات ملحوظة في مجال تنفيذ الحلول الذكية، ففي قطاع الرعاية الصحية، ومن خلال العمل عن كثب مع وزارة الصحة العامة والشركاء الآخرين، سارع برنامج “تسمو” إلى تنفيذ خدمة الاستشارات الافتراضية وذلك في إطار جهود مواجهة جائحة (كوفيد-19)، والتي مكنت أفراد المجتمع من الحصول على الاستشارة الطبية والتشخيص والوصفات الطبية عبر الأجهزة الذكية دون الحاجة لمغادرة منازلهم.

كما تم إطلاق أول عيادة استشارية عن بعد في مارس 2020 وحتى اليوم تم توفير 188 عيادة في وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية وسدرة للطب، ومنذ ذلك الحين، وبالتعاون مع مقدمي خدمات الرعاية الصحية تم إجراء أكثر من720,000 استشارة طبية افتراضية -هاتفية ومرئية – مع مرضى من أكثر من 100 جنسية مختلفة ومنها اكثر من 56,000 استشارة تم إجراؤها من خلال حل تسمو للاستشارات الافتراضية.

وفي قطاع البيئة، تم بنجاح تجربة تطبيق ذكي لمجتمع المزارعين الرقمي من قبل “تسمو” بالتعاون مع إدارة الشؤون الزراعية لوزارة البلدية والبيئة. وهي الخدمة التي تم تصميمها خصيصاً لأصحاب المزارع والعاملين في القطاع الزراعي لتوفير معلومات حول المحاصيل وطرق زراعتها ورعايتها في قطر، ونصائح خاصة حول كيفية الاستفادة من إنترنت الأشياء لقياس البيانات الأساسية لنمو المحاصيل والبيئة المحيطة بها، وكيفية الاستفادة من البيانات التي توفرها الأقمار الصناعية، ليُشكل بذلك دليلاً مرجعياً للمزارعين والمهتمين بالقطاع الزراعي في قطر، مما يساعد على زيادة إنتاجية المزارع مع تقليل استخدام الأسمدة والمبيدات.

وقد تم تجريب بعض ميزات هذا التطبيق في سبع مزارع قطرية خلال عام 2020، بالتعاون مع إدارة الشؤون الزراعية في وزارة البلدية والبيئة والمزارع. لا يزال حل مجتمع المزارعين الرقمي قيد التطوير وفي عام 2021 سيتم إضافة المزيد من الميزات لهذا التطبيق التجريبي بما في ذلك توفير قاعدة بيانات تفاعلية دائمة التحديث تدمج بين بيانات الأرصاد الجوية القطرية وصور الأقمار الصناعية عالية الدقة من مركز نظام المعلومات الجغرافية لمساعدة المزارع القطرية للتخطيط للإنتاج وأوقات البذار والري ومكافحة الآفات وغيرها.

كما شهد عام 2020 أيضًا انتهاء المرحلة الأولى من الحل الذكي لتحليل بيانات الأمن الغذائي الوطني بنجاح، وذلك بالتعاون مع إدارة الأمن الغذائي في وزارة البلدية والبيئة، ويعمل هذا الحل كقاعدة بيانات مركزية تدمج المعلومات الواردة من مختلف الشركاء كبيانات الاستهلاك والتخزين، ومعلومات الإنتاج المحلي، والاستيراد، وغيرها من البيانات التي يُمكن أن تتنبأ باحتياجات السوق لفترات مقبلة، وتقدم توصيات للمسؤولين الحكوميين والمستثمرين ورجال الأعمال لتُسهم في تسهيل اتخاذ القرار القائم على المعطيات والمعلومات، كما تُسهم في زيادة فعالية تنويع الواردات والتخطيط لتعزيز الإنتاج المحلي وفق الحاجة، وسيشهد هذا الحل التجريبي إضافة المزيد من الميزات في عام 2021 عند إطلاقه بشكل كامل.

ومن خلال دعم الشركاء في القطاعات الخمسة ذات الأولوية، يعمل برنامج “تسمو” على تحديث وتفصيل استراتيجيات القطاعات الذكية إلى جانب مؤشرات الأداء الرئيسية لكل قطاع، بما يضمن تحقيق نتائج ملموسة تتوافق مع احتياجات دولة قطر.

وفي عام 2020، قام برنامج “تسمو” باستكمال ثلاث استراتيجيات تفصيلية لثلاثة من القطاعات الخمسة ذات الأولوية وهي: تسمو للرعاية الصحية وتسمو للبيئة، وتسمو للرياضة ، كما تم تفعيل شراكات “وادي تسمو الرقمي” مع كل من هيئة المناطق الحرة في قطر ومركز قطر للمال، بهدف تقديم الخدمات عبر مجالات مثل الوصول إلى السوق وتوفيق الأعمال والاحتضان وريادة الأعمال والشبكات. وبالتعاون مع هؤلاء الشركاء، يدعم “وادي تسمو الرقمي” رحلة الابتكار لأعضائه من الشركات الناشئة المحلية والعالمية والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات متعددة الجنسيات في قطاع التكنولوجيا.

ودعمًا لبيئة الابتكار في قطر، تم تدشين “مختبر تسمو للابتكار” في فبراير 2020 للمساعدة في خلق بيئة مناسبة تدعم المبتكرين ورواد الأعمال لابتكار المنتجات والخدمات التي تلبي الأولويات الوطنية.

ويتيح “مختبر تسمو للابتكار”، المجال أمام الباحثين ورواد الأعمال لنقل أفكارهم من البحث التطبيقي إلى التسويق التجاري المبكر، كما يوفر المختبر الفرصة لنشر مشاريعهم في مناطق تجريبية متعددة. وتوفر هذه المناطق التجريبية منظومة فريدة للابتكار التكنولوجي الذكي وتزود قطر بالقدرة على تطوير وصياغة المتطلبات التشغيلية، واختبار الحدود التشريعية والقانونية، وتقييم نماذج الأعمال في البيئات الحية.

ونظم “مختبر تسمو للابتكار” بنجاح، العديد من ورش العمل حول الابتكار كما قدم الإرشادات والدعم الاستشاري طوال عام 2020. وحاليًا، يمتلك المختبر أكثر من ثلاثين حلًا مبتكرًا قيد الإعداد، وذلك من خلال الاستفادة من تكنولوجيا الحوسبة السحابية، وأجهزة الروبوت المحمولة، والطائرات بدون طيار، وقد وصلت خمسة من هذه الحلول إلى مرحلة التطوير النهائي فيما تمر الحلول المتبقية في مراحل مختلفة من التطوير والتجريب.

وعمل برنامج “تسمو” على مدار العام الماضي مع خبراء محليين وعالميين، واستعرض أفضل الممارسات العالمية وحدد أولويات التطوير الرقمي التي تحتاج القوى العاملة في قطر إلى تبنيها على مدار السنوات الـ10 المقبلة. وقد تبع ذلك، وضع استراتيجية مفصلة تتكون من 14 مشروعًا لتطوير المهارات الرقمية للقوى العاملة والشباب في قطر. ومن خلال دمج هذه الدراسة الشاملة في خارطة طريق للمهارات الرقمية، سيعمل برنامج “تسمو” في عام 2021 على إطلاق برامج تركز على تعزيز المهارات الرقمية للشباب والقوى العاملة، بالإضافة إلى حملات التوعية بالمهارات الرقمية.

وفي السنوات الخمس المقبلة، سيُسهم “تسمو” في وضع سياسات توفير الخدمات الذكية وتسهيل الوصول إليها من قبل مختلف الشرائح السكانية، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات على مستوى الدولة سنويًا لتعزيز الشمول الرقمي في قطر.

ويلتزم برنامج “تسمو” ببناء مجتمع حيوي وذكي ومستدام من خلال استخدام التكنولوجيا المتقدمة والابتكار، حيث يعمل مع مختلف الجهات الحكومية ورواد الأعمال والشركات العالمية والمعاهد البحثية والأكاديمية لإنشاء حلول وتطبيقات ذكية ملموسة ذات صلة بالتحديات الرئيسية التي تواجه الدولة، والقطاعات المستهدفة ذات الأولوية في البلاد، من أجل تطوير جودة حياة كافة المواطنين والمقيمين والزوار في قطر.

ومن خلال برنامج “تسمو”، قامت دولة قطر بضخ استثمارات كبيرة في صناعة التكنولوجيا، حيث تمّ تحديد أكثر من 60 فرصة استثمارية ستكون متاحة في مختلف القطاعات خلال السنوات الأربع القادمة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format