😎 LifeStyle

Complaints about the high wages of hourly maids

شكاوى من ارتفاع أسعار العاملات بنظام الساعة

Al-Sharq – WGOQatar Translations

Doha: The current period preceding the holy month of Ramadan is witnessing an increase in the demand for maids companies in the system of hourly and monthly contracts, in order to get domestic workers to help with house chores and preparations for the holy month, and because of the exploitation of these companies for the current conditions, including the difficulty of recruiting servants, and the approach of the holy month of Ramadan, the prices of workers in the hour system per month amount to about 5 thousand riyals, and more in some companies that provide maids in the monthly system, and because of the need of some houses for those workers, they are forced to pay large amounts during the month of Ramadan, in which the prices double and reach their highest levels, in the absence of control by the concerned authorities.

Citizens demanded the relevant authorities to reduce the exploitation they are exposed to every year on such days because companies exploit their need for workers to raise prices unchecked, pointing out that some maids do not have the experience in helping to manage the affairs of houses, resulting in the lack of access to the services required in exchange for the money paid to those companies, demanding tighter control over companies operating by flexible hours system, and ensuring the skill of their workers and their ability to help with house chores.

Jaber al-Marri: Lack of control is the cause for high prices

Jaber al-Marri, former owner of servant’s office, demanded the authorities concerned to monitor the work of companies allocated to rent workers in the system of hours or monthly contracts, as these companies continue to exploit the need of citizens and residents to raise prices whether by the system of hours or monthly contracts, pointing out that some have special circumstances, and need workers whether in the system of hours or monthly contracts, and because of the exaggerated prices set by these companies and offices they were not able to get workers to help them in the affairs of the house especially during the holy month where fasting is tiring, preparing Iftar and suhoor, daily commitments and business, which increases their suffering.

He stressed that some offices exaggerate prices and if you try to negotiate with them to reach the right price, they evade the provision of workers whether in the system of hours or the system of monthly contracts, and look for another customer to contract them at the right price, taking advantage of the many demands and great pressure on them these days.

He explained that the absence of control or the establishment of a clear mechanism for the work of these companies has led to some of them bypassing the regulations and laws, and insisting on exploiting the month of Ramadan by raising prices, hoping to impose control even if temporary during the month of Ramadan on companies that operate through the system of hours and monthly contracts.

Mohamed Darwish: Seeking profit gain is behind exploitation

Mohammed Al-Darwish said: Citizens are exploited every year by companies that provide workers in the system of hours and the monthly system, as these companies take advantage of the holy month by raising prices to double what they were in the past, because it considers Ramadan a season that must be exploited to achieve the highest profit rates, taking advantage of the lack of controls, and also exploiting the need of citizens for maids working in the system of hours or monthly system to raise prices.

He called on the concerned authorities to find laws that protect citizens and residents from the exploitation they are exposed to by these ruthless companies, pointing out that some companies evade the provision of maids saying they do not have any, if customers pay small amounts during the month of Ramadan, in an effort by these companies to look for who pays more for renting workers in the system of month and who pays more during Ramadan as well, which confirms the manipulation of these companies and the lack of credibility about them.

He wished to work on determining prices by the concerned authorities based on the hour, or monthly contracts, and obliging these companies to work at these prices and not exceed them.

 Fahad Al-Marri: We call on the labor department to monitor contracts

Fahad al-Marri called on the Labor Department not to give these offices the opportunity to exploit Qatari families, in addition to the fact that if the monthly contract system is agreed upon, the department of labor should look at these contracts through online technology, send them to them and approve them.

Al-Marri said the current circumstances due to the Corona crisis and the difficulty of recruiting domestic workers have led to some offices exploiting the current situation, in addition to the approaching holy month, which led to an increase in prices.

He pointed out that the continued exploitation of the companies of hourly workers or monthly contracts indicates the lack of control over these companies that exploit the need of customers to raise prices whether by the system of hours, or monthly contracts, explaining usually prices rise during this time of each year, with the approach of the holy month, which increases the demand for hour and monthly contracts, hoping to work on the development of radical solutions to this problem facing many citizens and residents and is repeated every year at the same time.

Mubarak Al-Sahl: Prices jumped to their highest levels ahead of the holy month

Mubarak al-Sahl said: The work of the system of one hour reaches 25 riyals, and monthly contracts to 2,000 riyals per month, and prices jump to the highest levels every year during this period to reach 40 riyals for the hour, and monthly contracts to double what they were before, and some companies stopped working the system of hours as the month of Ramadan approaches, and adopted the system of monthly contracts during the holy month, in search of profit this month.

He pointed out that the exploitation of citizens by these companies confirms the lack of control over them, which made them determine the rental value of each worker in accordance with the double profit.

 Salah al-Kuwari: Tightening control over servants’ offices

Salah al-Kuwari stressed that the Ministry of Labor has to develop appropriate solutions to the problem of exploitation to which citizens are exposed by the offices of servants working on the system of hours and monthly contracts, which exploit their need during the month of Ramadan to raise prices, demanding to increase control of these offices, and to ensure that all workers comply with the laws of work, and renew the work card for each maid, in addition to highlighting the cards of each worker before signing contracts or working according to the system agreed between the two parties, as some workers do not show their work cards and possibly they may be expired, making them work illegally.

الشرق

الدوحة: تشهد الفترة الحالية التي تسبق شهر رمضان المبارك زيادة الطلب على شركات العاملات بنظام الساعات والعقود الشهرية، رغبة بالحصول على عاملات منازل يساعدن في الاعمال المنزلية وتجهيزات الشهر الفضيل، وبسبب استغلال تلك الشركات للأوضاع الراهنة منها صعوبة استقدام الخدم، واقتراب شهر رمضان المبارك، تصل اسعار العاملات بنظام الساعات شهريا الى قرابة 5 آلاف ريال، وتزيد على ذلك لدى بعض الشركات التي توفر خادمات بنظام الشهر، وبسبب حاجة بعض المنازل لتلك العاملات، يضطرون لدفع مبالغ كبيرة خلال شهر رمضان الذي تتضاعف به الاسعار وتصل لأعلى مستوياتها، في ظل غياب الرقابة من قبل الجهات المعنية.

وطالب مواطنون الجهات ذات الصلة الحد من الاستغلال الذي يتعرضون له كل عام في مثل هذه الايام جراء استغلال الشركات لحاجتهم للعاملات برفع الاسعار دون حسيب أو رقيب، لافتين إلى أن بعض الخادمات ليست لديهن الخبرة في المساعدة بإدارة شؤون المنازل، مما يترتب عليه عدم الحصول على الخدمات المطلوبة مقابل الاموال التي يتم دفعها لتلك الشركات، مطالبين بتشديد الرقابة على الشركات التي تعمل بنظام الساعات، والتأكد من مهارة العاملات لديها وقدرتهن على المساعدة في الاعمال المنزلية.

جابر المري: غياب الرقابة سبب ارتفاع الأسعار

طالب جابر المري صاحب مكتب خدم سابق، الجهات المعنية بمراقبة عمل الشركات المخصصة بتأجير العاملات بنظام الساعات أو العقود الشهرية، حيث أن تلك الشركات تتمادى في استغلالها لحاجة المواطن والمقيم برفع الاسعار سواء كان بنظام الساعة أو العقود الشهرية، لافتا إلى أن البعض لديهم ظروف خاصة، وبحاجة الى عاملات سواء بنظام الساعات او العقود الشهرية، وبسبب الاسعار المبالغ فيها والتي تحددها تلك الشركات والمكاتب لم يستطيعوا الحصول على العاملات لمساعدتهم في شؤون المنزل خاصة خلال الشهر الفضيل حيث تعب الصيام، وتجهيز الافطار والسحور، والالتزامات اليومية والاعمال، وهو ما يزيد من حجم معاناتهم.

وأكد ان بعض المكاتب تبالغ بالأسعار وفي حال محاولة التفاوض معها للوصول الى السعر المناسب، يتهربون من توفير العاملات سواء بنظام الساعات او نظام العقود الشهرية، ويبحثون عن زبون آخر يتعاقد معهم بالسعر المناسب، مستغلين كثرة الطلبات والضغط الكبير عليهم هذه الأيام.

واوضح ان غياب الرقابة أو وضع آلية واضحة لعمل تلك الشركات ادى إلى تجاوز البعض منها للأنظمة والقوانين، واصرارها على استغلال شهر رمضان برفع الأسعار، آملا فرض رقابة وان كانت مؤقتة خلال شهر رمضان على الشركات التي تعمل بنظام الساعات والعقود الشهرية.

محمد الدرويش: السعي لتحقيق الكسب المربح وراء الاستغلال

قال محمد الدرويش: يتعرض المواطنون في كل عام للاستغلال من قبل الشركات التي توفر عاملات بنظام الساعات والنظام الشهري، اذ ان تلك الشركات تستغل الشهر الفضيل برفع الاسعار الى اضعاف ما كانت عليه في السابق، وذلك لكونها تعتبر شهر رمضان موسما لابد من استغلاله بتحقيق اعلى معدلات ربح، مستغلة بذلك عدم وجود ضوابط وغياب الرقابة عليها، وتستغل ايضا حاجة المواطنين للعاملات بنظام الساعات او النظام الشهري برفع الاسعار.

وطالب الجهات المعنية بايجاد قوانين تحمي المواطنين والمقيمين من الاستغلال الذي يتعرضون له من قبل تلك الشركات التي لا ترحم، لافتا إلى ان بعض الشركات تتعذر بعدم وجود عاملات لديها، وذلك في حال دفع الزبائن مبالغ بسيطة خلال شهر رمضان، وذلك سعيا من تلك الشركات للبحث عمن يدفع أكثر لتأجيره العاملات بنظام الشهر ومن يدفع أكثر خلال شهر رمضان ايضا، وهو ما يؤكد على تلاعب هذه الشركات وغياب المصداقية عنها.

وتمنى العمل على تحديد اسعار من قبل الجهات المعنية بحسب الساعة، أو العقود الشهرية، والزام تلك الشركات العمل بهذه الاسعار وعدم تجاوزها.

 فهد المري: نطالب إدارة العمل الاطلاع على العقود

طالب فهد المري ادارة العمل عدم اتاحة الفرصة لهذه المكاتب باستغلال الاسر القطرية، بالإضافة الى انه في حال الاتفاق بنظام العقود الشهرية، لابد من ان تطلع ادارة العمل على هذه العقود عبر تقنية الأون لاين، وارسالها اليها واعتمادها.

ويرى المري ان الظروف الحالية بسبب أزمة كورونا وصعوبة استقدام العاملات في المنازل، أدى الى استغلال بعض المكاتب للأوضاع الراهنة، زيادة على ذلك اقتراب الشهر الفضيل الذي ادى الى زيادة الاسعار.

ولفت إلى أن استمرار استغلال شركات عاملات الساعات أو العقود الشهرية يدل على غياب الرقابة عن تلك الشركات التي تستغل حاجة الزبائن برفع اسعار سواء كان بنظام الساعات، او العقود الشهرية، موضحا عادة ما ترتفع الاسعار خلال هذا التوقيت من كل عام، مع اقتراب الشهر الفضيل الذي يزيد به الطلب على عاملات الساعات والعقود الشهرية، آملا العمل على وضع الحلول الجذرية لهذه المشكلة التي تواجه العديد من المواطنين والمقيمين وتتكرر كل عام في نفس التوقيت.

مبارك السهل: الأسعار قفزت إلى أعلى مستوياتها قبيل الشهر الفضيل

قال مبارك السهل: إن العمل بنظام الساعة الواحدة يصل الى 25 ريالا، والعقود الشهرية الى ألفي ريال بالشهر، وتقفز الاسعار الى أعلى مستوياتها كل عام خلال هذه الفترة لتصل الساعة الواحدة الى 40 ريالا، والعقود الشهرية الى اضعاف ما كانت عليه سابقا، كما ان بعض الشركات أوقفت العمل بنظام الساعات مع اقتراب شهر رمضان، واعتمدت العمل بنظام العقود الشهرية خلال الشهر الفضيل، وذلك بحثا عن الربح في هذا الشهر.

ولفت الى ان الاستغلال الذي يتعرض له المواطن من قبل هذه الشركات يؤكد غياب الرقابة عنها، مما جعلها تحدد القيمة الإيجارية لكل عاملة وفق ما يحقق لها الربح المضاعف.

 صلاح الكواري: تشديد الرقابة على مكاتب الخدم

أكد صلاح الكواري ان وزارة العمل عليها وضع الحلول المناسبة لمشكلة الاستغلال الذي يتعرض له المواطنون من قبل مكاتب الخدم التي تعمل بنظام الساعات والعقود الشهرية، والتي تستغل حاجتهم خلال شهر رمضان برفع الاسعار، مطالبا بتشديد الرقابة على تلك المكاتب، والتأكد من التزام جميع العاملات لديها بقوانين العمل، وتجديد بطاقة العمل لكل عاملة، بالإضافة إلى ابراز البطاقات الخاصة بكل عاملة قبل توقيع العقود او العمل بحسب النظام المتفق عليه بين الطرفين، إذ ان بعض العاملات لا يبرزن بطاقات عملهن وربما تكون منتهية الصلاحية مما يجعلهن يعملن بطريقة غير قانونية.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format