💉 Health😎 LifeStyle

HMC Advocates Early Adoption of Healthy Lifestyle Changes to Prevent Dementia

حمد الطبية تؤكد على أهمية تغيير أنماط الحياة التي قد تؤدي إلى الإصابة بالخرف

QNA

Doha: Hamad Medical Corporation (HMC) experts advocated early adoption of healthy lifestyle changes to delay or prevent dementia.

HMC National Dementia Risk Reduction team is working to raise public awareness of 12 modifiable risk factors that have been identified as potentially having a significant impact on a person’s overall health and their propensity for getting some form of dementia later in life.

The Lancet Commission 2020 report on ‘Dementia prevention, intervention, and care’ has estimated that the number of dementia cases worldwide could be reduced by 40% if 12 risk factors for the condition could be fully eliminated. The risk factors include less education in early life. Hearing loss, Traumatic brain injury, Hypertension as well as Diabetes and Obesity in middle life. Smoking, Depression, Social isolation, physical inactivity, harmful use of alcohol and air pollution make up the remaining risk factor.

Dr. Hanadi Al Hamad, Qatar’s National Health Strategy lead for Healthy Ageing and Chairperson of the Department of Geriatrics and Long-Term Care at HMC, explained that the National Dementia Risk Reduction program is an important initiative of the Qatar National Dementia Plan: “We are working jointly with clinical experts across multiple disciplines to promote international best practice guidelines that address risk factors for brain health”.

“Early-life risks, such as less education, have been shown to affect cognitive reserve, which is essentially the mind’s resilience in coping with damage of the brain. The midlife and later-life risk factors affect the reserve and may trigger changes in the brain that lead to symptoms of dementia,” said Dr. Al Hamad. “While some risk factors cannot be modified, such as age and family history; other modifiable risks can be incorporated in healthy lifestyle changes that can help to improve the quality of life in older age.”

“Younger people need to realize that their lifestyle habits can have a significant impact on their health in later years, including brain health. Our aim is to raise awareness of these modifiable risk factors and encourage better health and wellness practices for all adults, but especially in middle age, to encourage a healthier older age,” added Dr. Al Hamad.

Dr. Bhaskaran, Geriatric Consultant at HMC, advised that different research studies have concluded that there is convincing evidence for physical activity being a significant factor in protecting against all types of dementias, such as Alzheimer’s disease, adding that regular physical activity is also important for managing hypertension, obesity and diabetes.

Particularly in mid-life, obesity is associated with other non-communicable diseases, including an increased risk of memory loss in later life. Evidence suggests that losing weight has many cardiovascular benefits, such as improving heart health, as well as reducing the risk of diabetes, which can also help reduce the risk of developing dementia.

Dr. Noora Al Kaabi, Consultant in Community Medicine and Clinical Lead of the Geriatric Wellness Clinic in the Qatar Rehabilitation Institute, said that early diagnosis and intervention is important to future health outcomes.

“We encourage adults to do regular health screening tests as prescribe by your doctor. People over the age of 60 can visit their Primary Health doctor or make an appointment with the Geriatric Wellness Clinic to undergo a range of health screening tests, including hearing, obesity and fitness,” said Dr. Al Kaabi.

“The Geriatric Wellness Clinic aims to identify potential health risks that can increase with age. Our multidisciplinary teams help to diagnose health issues that may not have been addressed previously and promote healthy lifestyle interventions for the individual patient.” she added. 

قنا

الدوحة: أكدت مؤسسة حمد الطبية على أهمية إدراك العوامل التي يمكن تعديلها لكي تساهم في تحسين نوعية الحياة عند التقدم في السن، وخاصة ما يتعلق ببعض أشكال الخرف.

وذكرت المؤسسة أن الفريق الوطني للحد من الإصابة بالخرف التابع لها يبذل جهودا كبيرة لرفع مستوى وعي الجمهور بعوامل الخطر القابلة للتغيير، والتي تزيد من فرص الإصابة ببعض أشكال الخرف في وقت لاحق من العمر.

وقد أظهر تقرير لجنة لانسيت لعام 2020 حول الوقاية من الخرف ومجالات التدخل الطبي والرعاية لمرضى الخرف، أنه يمكن خفض أعداد حالات الخرف المقدرة حول العالم بنسبة 40% في حال التمكن من تقليل 12 عاملا أو مسببا لخطر الإصابة بالمرض وتشمل العوامل فقدان السمع، وحدوث إصابة كبيرة في الدماغ، وارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالسكري والسمنة في متوسط العمر، والتدخين والإصابة بالاكتئاب والعزلة الاجتماعية والخمول الجسدي وتناول الكحول وتلوث الهواء، إلى جانب نقص التعليم في مقتبل العمر.

وأوضحت الدكتورة هنادي الحمد قائد برنامج الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة ورئيس قسم أمراض الشيخوخة والرعاية المطولة بمؤسسة حمد الطبية، أن المؤسسة تعمل بالمشاركة مع خبراء الطب في المجالات المختلفة للتشجيع على اتباع أفضل الممارسات الدولية التي تستهدف عوامل الخطر المتعلقة بصحة الدماغ.

وأضافت أن عوامل الخطر التي تظهر في منتصف العمر وما بعده تؤثر على المخزون الفكري وتؤدي إلى تغيرات في الدماغ تقود إلى الإصابة بأعراض الخرف، وبالتالي فإن بعض عوامل الخطر لا يمكن تعديلها، مثل العمر والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض، ولكن بعض العوامل الأخرى يمكن تعديلها من خلال تغيير أنماط الحياة، ويمكن أن يساعد ذلك في تحسين نوعية الحياة عند التقدم في السن.

وأكدت أن الأشخاص الأصغر سنا يحتاجون إلى الإدراك أن عادات أنماط الحياة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الصحة في المراحل المتقدمة بما فيها صحة الدماغ، ومن هنا يتم العمل على رفع مستوى الوعي بعوامل الخطر القابلة للتعديل وتشجيع الاهتمام بالصحة والممارسات الصحية للبالغين خاصة في منتصف العمر لتحفيز التقدم الصحي بالعمر.

ومن جانبه أشار الدكتور باهسكاران استشاري طب الشيخوخة في مؤسسة حمد الطبية إلى أن الدراسات البحثية المختلفة قد خلصت إلى أن هناك أدلة مقنعة بأن النشاط البدني عامل مهم في الوقاية من جميع أنواع الخرف، مثل مرض الزهايمر، حيث أن النشاط البدني المنتظم يعتبر هاما لعلاج ارتفاع ضغط الدم والسمنة والسكري والتي تعتبر ضمن عوامل الخطر.

وترتبط السمنة، خاصة في منتصف العمر، بأمراض أخرى غير معدية، بما في ذلك زيادة خطر فقدان الذاكرة في وقت لاحق من العمر حيث تشير الدلائل إلى أن فقدان الوزن له العديد من الفوائد على القلب وأوعية القلب، مثل تحسين صحة القلب، فضلا عن تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري، والذي يمكن أن يساعد أيضا في تقليل خطر الإصابة بالخرف.

ومن جانبها أوضحت الدكتورة نورة الكعبي استشاري طب المجتمع والقائد الطبي لعيادة المعافاة لكبار السن بمركز قطر لإعادة التأهيل أن التشخيص المبكر والعلاج يعتبران في غاية الأهمية للحصول على نتائج صحية في المستقبل، ولذلك يتوجب على البالغين إجراء فحوصات دورية للصحة حسب توصيات الطبيب.

ويمكن للأشخاص في عمر 60 عاما فما فوق زيارة مركز الرعاية الصحية الأولية، وحجز موعد في عيادة المعافاة لكبار السن لإجراء فحوصات متعددة للصحة كفحص السمع، والسمنة، واللياقة.

وتعمل عيادة المعافاة لكبار السن على تحديد المخاطر الصحية التي يمكن أن تتفاقم مع التقدم في السن كما تعمل الفرق المتعددة الاختصاصات على المساعدة في تشخيص المشاكل الصحية التي لم يتم اكتشافها في السابق، والتشجيع على تغيير أنماط الحياة عند المريض.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format