🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

International Concern and Controversy Over Expert Report on Coronavirus Origin

قلق دولي وجدل بشأن تقرير الخبراء حول منشأ كورونا

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Research and investigation into the origin of the coronavirus causing the Covid-19 pandemic continues to spark widespread controversy around the world, while the official report of The World Health Organization (WHO) experts has not revealed conclusive results on the virus. Fourteen countries expressed common concern following the release of the official expert report on the origin of Covid-19, asking Beijing to allow experts full access to all data.

WHO stressed the difficulties faced by experts and called for an extensive investigation into the hypothesis of a virus leak from a laboratory in China.

China, on the other hand, considered that research on origin was a scientific issue, which should be conducted jointly by scientists around the world, warning that politicizing the issue would impede global cooperation and jeopardize cooperation in the fight against the disease.

In a statement, the United States and 13 allies expressed common concern over the report and urged China to allow experts full access to all data. “It is essential to express our common concern that the study by international experts on the origin of SARS-Cov-2 virus has been significantly delayed and has not fully obtained original data and samples,” the signatories said, demanding that independent experts be allowed full access to all human, animal, environmental, research and crew data that were involved in the early stages of the epidemic and the task in determining how the pandemic will emerge.

*Possible Hypothesis*

Members of the investigation team considered that the hypothesis of human-to-human transmission through an intermediate animal was “very likely to happen”, as opposed to a “complete exclusion” of the hypothesis that the virus had leaked from a laboratory as a result of an accident. The report suggested the common hypothesis that the virus was transmitted naturally from an animal that is the source or reservoir most likely the bat, through another animal that has not yet been identified, including suspected intermediate animals, cat, rabbit and mink, or even Pangolin or mongoose.

However, experts have argued that direct transmission of the virus from the source to human is “likely possible”, but did not rule out the theory of transmission through processed meat, which Beijing prefers, considering this scenario “possible”. The report recommends further studies on the basis of these three hypotheses, and in return excludes the possibility that the virus was transmitted to humans by a laboratory accident.

But Peter Ben Mubarak, leader of the research team, said at a conference in Geneva that the team had been informed by Wuhan Laboratories that they had visited and communicated with them that they were not working on SARS-Cov-2 (the virus causing the Covid-19 epidemic) and that it was not in its groups, adding, “There is of course always the possibility that the virus exists and was in samples that have not yet been treated, or among viruses whose characteristics have not yet been identified.

“It seems from all the laboratories we’ve talked to that no one has ever seen this virus before,” ben Mubarak said, noting that the usual practice for scientists discovering new viruses is to publish their discoveries immediately.

*A Broader Investigation*

WHO Director-general Tedros Adhanom Ghebreyesus said he was ready to send new, more specialized experts to China to conduct a broader investigation into the possibility of the coronavirus leaking from a laboratory there. He criticized the restriction that was imposed on the international experts who conducted investigations in China in January and February about the origin of the virus and the hypothesis that it leaked from a laboratory access to the original data needed to complete their report.

This came during a briefing to the Member States of the Organization on the report, which was officially published yesterday. Giberesus said that further investigation was needed to categorically rule out the theory that the coronavirus had emerged from a laboratory in China.

Although leakage in the laboratory is the least likely cause, more intensive research is needed to exclude it, he said. “The hypothesis that the virus leaked from a laboratory requires a broader investigation through new missions with specialized experts,” Ghebreyesus said, adding that international experts “expressed difficulties in accessing raw data” during their stay in China.

The Director-General of WHO stressed that all assumptions about the origin of the virus are “on the table and need further studies”.

*Joint Search*

According to the Chinese Ministry of Foreign Affairs, joint research by WHO and China will play a positive role in strengthening global cooperation in tracking the origin of the emerging coronavirus. This followed the publication of the Joint Research Report to track the origins of the virus globally.

A Chinese Foreign Ministry spokesman said China commends Chinese and international experts who have participated in this joint research for their commitment to the foundations of science, industry and professionalism. He added that his country has always supported global scientific research on the source and transmission of the virus, noting that China co-sponsored the 73rd World Health Assembly resolution on Covid-19, and supported WHO-led cooperation on research on animal origin of the virus among member states.

“Despite the arduous task of prevention and control at the local level, China has invited WHO experts to track the origin twice,” the spokesman said, noting that Chinese and international experts from WHO and 10 countries formed a joint team and conducted a 28-day joint research in Wuhan from January 14 to February 10 this year.

“Research on origin is a scientific issue and should be conducted jointly by scientists around the world,” the Chinese Foreign Ministry spokesman added.

“The politicization of this issue will only hinder global cooperation in research on origin, jeopardize cooperation in the fight against the disease, and the loss of more lives, which is contrary to the aspirations of the international community,” he said, stressing that the research was a global task to be conducted in multiple countries and localities, and that China believed that joint research between them and WHO would effectively stimulate global cooperation in tracking origin.

الشرق

الدوحة: لا يزال البحث والتحقيق حول منشأ الفيروس المسبب لجائحة كوفيد-19، يثير جدلا واسعا حول العالم، فيما لم يكشف التقرير الرسمي لخبراء منظمة الصحة العالمية عن نتائج حاسمة بشأن الفيروس. وأعربت 14 دولة عن قلقها المشترك إثر صدور التقرير الرسمي للخبراء حول منشأ كوفيد-19، مطالبة بكين بالسماح للخبراء بوصول كامل إلى كل البيانات. بينما أكدت منظمة الصحة العالمية على صعوبات واجهت الخبراء وطالبت بتحقيق موسع حول فرضية تسرب الفيروس من مختبر في الصين. لكن الصين، في المقابل، اعتبرت أن البحث بشأن المنشأ هو مسألة علمية، يتعين إجراؤه بشكل مشترك من قبل العلماء في جميع أنحاء العالم، محذرة من أن تسييس هذه القضية سيؤدي إلى عرقلة التعاون العالمي، ويعرض التعاون في مكافحة المرض للخطر.

وعبرت الولايات المتحدة و13 دولة حليفة لها في بيان، عن قلقها المشترك حيال التقرير، وحثت الصين على السماح للخبراء بوصول كامل إلى كل البيانات. وقالت الدول الموقعة على البيان، “من الضروري أن نعبر عن قلقنا المشترك من أن دراسة الخبراء الدوليين حول منشأ فيروس سارس- كوف-2 تأخرت بشكل كبير ولم تحصل بشكل كامل على البيانات والعينات الأصلية”، مطالبة بضرورة السماح للخبراء المستقلين بالحصول الكامل على كل البيانات البشرية والحيوانية والبيئية والأبحاث والطواقم التي كانت معنية في المراحل الأولى للوباء والمهمة في تحديد كيفية ظهور الجائحة.

*فرضية محتملة

واعتبر أعضاء فريق التحقيق، أن فرضية انتقال الفيروس إلى الإنسان عبر حيوان وسيط “محتملة إلى محتملة جدا”، في مقابل “استبعاد تام” لفرضية تسرب الفيروس من مختبر جراء حادث. ورجح التقرير الفرضية الشائعة بأن الفيروس انتقل بشكل طبيعي من حيوان يعد المصدر أو الخزان هو على الأرجح الخفافيش، عبر حيوان آخر لم يتم تحديده حتى الآن، ومن بين الحيوانات الوسيطة المشتبه بها الهر والأرنب والمنك، أو حتى آكل النمل الحرشفي ( البنغول) أو النمس.

غير أن الخبراء رأوا أن الانتقال المباشر للفيروس من الحيوان الذي يعد المصدر إلى الإنسان “ممكنة إلى مرجحة”، من غير أن يستبعدوا نظرية الانتقال عبر اللحوم المجلّدة، وهي النظرية التي ترجّحها بكين، معتبرين أن هذا السيناريو “ممكن”. ويوصي التقرير بمواصلة الدراسات على قاعدة هذه الفرضيات الثلاث، ويستبعد في المقابل إمكان أن يكون الفيروس انتقل إلى الإنسان جراء حادث في مختبر. لكن بيتر بن مبارك قائد الفريق البحثي قال في مؤتمر بجنيف، إنه تم إبلاغ الفريق من قبل مختبرات ووهان التي زاروها وتواصلوا معها، أنها لم تكن تعمل على “سارس-كوف-2” (الفيروس المسبب لوباء كوفيد) وأنه لم يكن ضمن مجموعاتها، وأضاف، “هناك بالطبع دائما احتمال بأن الفيروس موجود وكان ضمن عيّنات لم تكن تمّت معالجتها بعد، أو بين فيروسات لم يتم بعد تحديد خصائصها”. وتابع بن مبارك: “يبدو من جميع المختبرات التي تحدثنا معها أن أحدا لم يكن رأى هذا الفيروس من قبل”، مشيراً إلى أن الممارسة المعهودة بالنسبة للعلماء الذين يكتشفون فيروسات جديدة هي نشر اكتشافاتهم فورا.

*تحقيق أوسع

من جهته، أبدى تيدروس أدهانوم غيبرييسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، استعداده لإرسال خبراء جدد أكثر تخصصا للصين لإجراء تحقيق أوسع في فرضية تسرب الفيروس المتسبب في جائحة كورونا من مختبر هناك. وانتقد تقييد حصول الخبراء الدوليين الذين أجروا في يناير وفبراير تحقيقات في الصين حول منشأ الفيروس وفرضية تسرّبه من مختبر على البيانات الأصلية اللازمة لإنجاز تقريرهم. جاء ذلك خلال إحاطة للدول الأعضاء في المنظمة حول التقرير الذي نشر رسميا أول أمس. وقال غيبرييسوس، إن هناك حاجة إلى مزيد من التحقيق للاستبعاد القاطع لنظرية أن فيروس كورونا ظهر من مختبر في الصين. وتابع، على الرغم من أن التسرب في المختبر هو السبب الأقل ترجيحا، إلا أن هناك حاجة لمزيد من البحث المكثف لاستبعاده. وقال غيبرييسوس، إن “فرضية تسرب الفيروس من مختبر تتطلب تحقيقا أوسع عبر بعثات جديدة مع خبراء متخصصين”، مؤكدا أن الخبراء الدوليين، “عبروا عن صعوبات في الوصول الى البيانات الأولية” أثناء إقامتهم في الصين. وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، على أن كل الفرضيات بشأن نشأة الفيروس “مطروحة على الطاولة، وتحتاج إلى دراسات أخرى وافية”.

*بحث مشترك

وذكرت وزارة الخارجية الصينية، أن البحث المشترك الذي أجرته منظمة الصحة العالمية والصين سيلعب دورا إيجابيا في تعزيز التعاون العالمي في تعقب منشأ فيروس كورونا المستجد. جاء ذلك إثر نشر تقرير البحث المشترك لتعقب أصول الفيروس على الصعيد العالمي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إن الصين تشيد بالخبراء الصينيين والدوليين الذين شاركوا في هذا البحث المشترك لالتزامهم بأسس العلم والصناعة والمهنية. وأضاف، أن بلاده تدعم دائما البحث العلمي العالمي بشأن مصدر الفيروس وطرق انتقاله، مشيرا إلى أن الصين شاركت في رعاية قرار جمعية الصحة العالمية الـ73 بشأن كوفيد-19، وتدعم التعاون الذي تقوده منظمة الصحة بخصوص الأبحاث حول المنشأ الحيواني للفيروس بين الدول الأعضاء. وقال المتحدث، “على الرغم من المهمة الشاقة للوقاية والسيطرة على المستوى المحلي، دعت الصين مرتين خبراء منظمة الصحة العالمية لتتبع المنشأ”، لافتا إلى أن الخبراء الصينيين والخبراء الدوليين من المنظمة العالمية وعشر دول شكلوا فريقا مشتركا، وأجروا بحثا مشتركا لمدة 28 يوما في ووهان من 14 يناير إلى 10 فبراير من هذا العام.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، “إن البحث بشأن المنشأ هو مسألة علمية، ويتعين إجراؤه بشكل مشترك من قبل العلماء في جميع أنحاء العالم”. وتابع، “إن تسييس هذه القضية سيؤدي فحسب إلى عرقلة التعاون العالمي في البحوث بشأن المنشأ، وتعريض التعاون في مكافحة المرض للخطر، وخسارة المزيد من الأرواح، وهو ما يتعارض مع تطلعات المجتمع الدولي”. وأكد أن هذا البحث هو مهمة عالمية ينبغي إجراؤها في دول ومحليات متعددة، وأن الصين تؤمن بأن البحث المشترك بينها ومنظمة الصحة العالمية سيحفز بشكل فعال التعاون العالمي في تتبع المنشأ.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format