🌍 World

World Bank Grants Additional $9 Million to Palestinian Businesses

البنك الدولي يقدم ٩ ملايين دولار إضافية لدعم القطاع الخاص في فلسطين

QNA

Occupied Jerusalem: With nearly half of Palestinian firms expected to shrink by almost 50% in production and sales and lay off 24% of their employees because of the COVID-19 impact, the World Bank granted on Wednesday an additional $9 million to the ongoing Innovative Private Sector Development Project to foster resilience of innovative start-ups and Small and Medium Enterprises (SMEs) through financial and technical assistance, according to a World Bank press release.

“The COVID-19 crisis has severely affected the private sector in an already weak Palestinian economy. SMEs and start-ups are now experiencing serious capacity constraints and need financial support to curb layoffs and avoid bankruptcy. Hence, the World Bank’s response to ensure business continuity and job preservation is critically important especially for youth and women affected by the pandemic,” said Kanthan Shankar, World Bank Country Director for West Bank and Gaza.

The scaling up of the project will support the survival and recovery of firms during the COVID-19 crisis. The financial support will be based on business diagnostics of beneficiary firms to determine the key needs. In the short term, it will address liquidity constraints for a period of three to six months and primarily cover working capital needs to meet short-term obligations such as salaries, rent, and technology upgrades.

The pre-investment grants will be expanded from $30,000 to $50,000 per beneficiary in order to enhance and accelerate the capabilities, productivity and growth of start-ups and SMEs with medium to long-term growth potential. In addition, market access grants will be also used to stimulate new product development and expansion to regional and international markets.

The co-investment grants will help firms raise private capital by de-risk investors and encouraging them to spread capital across more investments in order to benefit a larger number of Palestinian firms.

“Under increasing pressure of market and clients access constraints, the use of technology and digital platforms is an important crisis mitigation strategy during COVID-19 and future shocks. The Palestinian entrepreneurship and innovation ecosystem are still nascent and needs all the support to maintain its accelerated growth path we have witnessed in the last years. While the project focuses on innovative startups and SMEs, women-led businesses will be strongly encouraged to apply and are eligible for a higher co-financing percentage,” said Iulia Cojocaru, Senior Private Sector Specialist. 

قنا

القدس المحتلة: أعلن البنك الدولي تقديم منحة بقيمة 9 ملايين دولار إضافية لمشروع دعم القطاع الخاص في فلسطين.

وذكر البنك في بيان له نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية، أن المنحة ستدعم توسيع نطاق مشروع “دعم ابتكارات القطاع الخاص” الجاري تنفيذه، وبقاء الشركات خلال أزمة كورونا وتعافيها، وأن الدعم المالي سيستند إلى دراسات تشخيصية لأعمال الشركات المستفيدة لتحديد الاحتياجات الرئيسية.

ويُهدف إلى تخفيف القيود على السيولة لفترة ثلاثة أشهر إلى ستة، ويُغطي بشكل رئيسي احتياجات رأس المال العامل للوفاء بالالتزامات قصيرة الأجل مثل المرتبات والإيجارات وتحديثات التكنولوجيا.

وأوضح البنك أنه سيرفع منح ما قبل الاستثمار من 30 ألف دولار إلى 50 ألف دولار لكل شركة مستفيدة، من أجل تعزيز وتسريع القدرات الإنتاجية والنمو للشركات الناشئة، ومنشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة التي تتمتع بإمكانات للنمو في الأمد المتوسط إلى الطويل، وسيتم استخدام منح الوصول إلى السوق، أيضا، للتحفيز على تطوير منتجات جديدة والتوسع في الأسواق الإقليمية والدولية.

وقال البنك إن منح الاستثمار المشترك ستساعد الشركات على تعبئة رأس المال من القطاع الخاص، من خلال تخفيف المخاطر التي يواجهها المستثمرون، وتشجيعهم على نشر رأس المال في مزيد من الاستثمارات حتى تعود بالنفع على عدد أكبر من الشركات الفلسطينية.

ووفقا للبنك الدولي، من المتوقع أن تُسجل قرابة نصف الشركات الفلسطينية انكماشا نسبته نحو 50 بالمائة في الإنتاج والمبيعات، وأن تسرح 24 بالمائة من موظفيها، وذلك من جراء تداعيات جائحة كورونا.

وقال “تعزز المنحة الجديدة قدرة الشركات الناشئة المبتكرة ومنشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة على الصمود في وجه الأزمات من خلال مساعدات مالية وفنية”.

ومن جانبها، قالت الخبيرة الأولى بشؤون القطاع الخاص بالبنك الدولي يوليا كوجوكارو: “في ظل تزايد ضغوط السوق، والقيود على وصول الزبائن، يُعد استخدام مبتكرات التكنولوجيا والمنصات الرقمية استراتيجية مهمة للحد من آثار الأزمة أثناء جائحة كورونا والصدمات في المستقبل”.

وأضافت: “ما تزال منظومة ريادة الأعمال والابتكار الفلسطينية حديثة العهد، وتحتاج كل دعم ممكن للحفاظ على مسار نموها المتسارع الذي شهدناه في الأعوام القليلة الماضية”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format