💉 Health🦠Coronavirus

Dr. Ahmed Al-Mohammed reveals the rise of Covid-19 infections among children

د. أحمد المحمد يكشف عن ارتفاع إصابات كورونا بين الأطفال

Al-Sharq – WGOQatar Translations

Doha: Dr. Ahmed Al-Mohammed, acting head of intensive care at Hamad Medical Corporation, revealed the numbers of children (under 12 and under 14) who were infected in the second wave of Corona in Qatar, much more than the previous wave, saying: “We did not see these numbers at the height of the first wave.

In an interview with Qatar Tv’s “Social Distance” program, Al-Mohammed said the situation is open and normal and precautions must be taken from complete closure to below, for two or three weeks, which makes a big difference in the number of cases.

On how the new strains arrived in Qatar under the application of hotel quarantine and home quarantine , Dr. Ahmed Al-Mohammed said: No country will be safe from new strains of coronavirus, adding: New strains have entered Qatar, and that was scientifically confirmed in laboratories, they may have entered through travelers, and may be through transit travel or congestion at the airport at certain times.

Dr. Ahmed Al-Mohammed pointed out that the important thing is that the new strains exist, and what we do at home to contain them, and explained that complete lockdown is the best way to stop the spread of the virus, and as long as people are mixing and attending events and participating in social visits, these things speed up the spread of the virus more quickly, especially as the British strain spreads faster.

He added: “What is happening now is not due to the emergence of the British breed or other breeds, but there are several factors including non-compliance with precautionary measures.

He revealed that in February there were 53 cases in intensive care, and now there are more than 300 cases, which is a difficult comparison, pointing out that even at the height of the first wave the numbers did not reach this figure, and we face a pandemic and do not take appropriate measures to reduce its spread.

He pointed out that the British strain is more able to spread, which made it spread widely around the world because of travel and interdependence and reached the whole world quickly, pointing out that the British strain is the same virus but a mutation hit it that made it more effective, as the quality of the disease changed and its severity changed from what we were witnessing last year.

The acting head of the intensive care department at Hamad Medical Corporation explained that patients are exposed to more severe disease and of different age groups and spend more time in the hospital, and it is important for us to remedy the cases early to help them recover.

He also pointed out that the treatment is the same for all strains, and there is no effective treatment for the coronavirus yet, but we provide the patient with assistance with medications, oxygen and breathing and these drugs have an auxiliary role but there is no cure.

Dr. Ahmed Al-Mohammed stressed that vaccination does not prevent a person from being infected with the virus, but his infection is mild, explaining that some people have weak immunity and do not respond to a vaccine and is susceptible to infection, and in hospitals there are patients who got the first and second dose but do not need much care.

He added that getting the vaccine is very important because it reduces the numbers infected and the numbers needing hospitalization, pointing out that recent studies confirm that getting the vaccine reduces hospital admission by 40 to 60%, and the benefit of the vaccine is that prevention is the best thing.

الشرق

الدوحة: كشف الدكتور أحمد المحمد رئيس قسم العناية المركزة بمؤسسة حمد الطبية بالوكالة عن أعداد الأطفال (ما دون 12 – إلى ما دون 14 عاماً) الذين أصيبوا في الموجة الثانية من كورونا في قطر، أكثر بكثير من الموجة السابقة، قائلاً : لم نكن نشاهد هذه الأعداد في ذورة الموجة الأولى .

وبين المحمد – خلال مقابلة مع برنامج “المسافة الاجتماعية” على تليفزيون قطر –  أن الوضع منفتح واعتيادي ولابد من اتخاذ احترازات من الإغلاق التام إلى ما دون ذلك، لمدة أسبوعين أو ثلاث، وهذا يعمل فرقا كبيرا في عدد الإصابات.

وبشأن كيفية وصول السلالات الجديدة إلى قطر في ظل التطبيق الحجر الفندقي والحجر المنزلي، قال الدكتور أحمد المحمد : لن تكون هناك أي بلد في مأمن من السلالات الجديدة لفيروس كورونا، وأضاف: السلالات الجديدة دخلت قطر، وتم التأكد علميا من المختبرات، وقد تكون قد دخلت عن طريق المسافرين، وقد تكون عبر السفر الترانزيت أو الازدحام في المطار في أوقات معينة..

وأشار الدكتور أحمد المحمد إلى أن المهم في الأمر أن السلالات الجديدة موجودة، وما نفعله في الداخل لمحاصرتها، وأوضح أن الإغلاق التام هو أفضل وسيلة لوقف انتشار الفيروس، وطالما أن الناس مختلطون ويحضرون فعاليات ودوامات ويشاركون في زيارات اجتماعية، هذه الامور  تسرع من انتشار الفيروس بسرعة أكبر وخاصة أن السلالة البريطانية تنتشر بشكل أسرع .

وأضاف : ما يحدث الآن لا يعزى لسبب واحد وهو ظهور السلالة البريطانية أو السلالات الأخرى، ولكن هناك عدة عوامل منها عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وكشف  عن أنه في فبراير الماضي كان هناك 53 حالة في العناية المركزة، والآن هناك أكثر من 300 حالة، وهي مقارنة صعبة، مشيراً إلى أنه حتى في أوج الموجة الأولى لم تكن الأعداد تصل إلى هذا الرقم، ونواجه جائحة ولا نتخذ الإجراءات المناسبة للحد من انتشارها .

وأشار إلى أن السلالة البريطانية أكثر قدرة على الانتشار، وهو ما جعلها تنتشر بشكل كبير حول العالم بسبب السفر والترابط ووصل لكل العالم بسرعة، لافتا إلى أن السلالة البريطانية هي نفس الفيروس لكن هناك تحور أصابها فجعلها أكثر فعالية، كما أن نوعية المرض تغيرت وكذلك حدته تغيرت مع ما كنا نشهده العام الماضي.

وأوضح رئيس قسم العناية المركزة بمؤسسة حمد الطبية بالوكالة أن المرضى يتعرضون لمرض أشد ومن فئات عمرية مختلفة ويقضون فترة أطول في المستشفى، والمهم عندنا أن نتدارك الحالات مبكرا لنساعدهم على التعافي .

كما بين أن العلاج واحد لكل السلالات، ولا يوحد علاج ناجع لفيروس كورونا حتى الآن، وإنما نقدم للمريض مساعدات بأدوية وأكسجين وتنفس وهذه الأدوية لها دور مساعد لكن لا يوجد دواء ناجع للشفاء .

وأكد الدكتور أحمد المحمد أن التطعيم لا يمنع أن الشخص يصاب بالفيروس ولكن إصابته تكون خفيفة، موضحاً أن بعض الناس مناعتهم قليلة ولا يستجيب للقاح وهو يكون عرضة للإصابة، وفي المستشفيات هناك مرضى حصلوا على الجرعة الأولى والثانية لكنهم لا يحتاجون لرعاية كبيرة.

وأضاف أن الحصول على اللقاح شيء مهم جداً لأنه يقلل الأعداد المصابة والأعداد التي تحتاج إلى المستشفيات، مشيراً إلى أن الدراسات الحديثة تؤكد أن الحصول على اللقاح يقلل من دخول المستشفى بنسبة من 40 إلى 60%، والفائدة من اللقاح هو أن الوقاية أفضل شيء.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format