🩺 Health😎 LifeStyle

Experiment results Open the way for Getting Rid of Painful Memories

نتائج تجربة تفتح المجال للتخلص من الذكريات المؤلمة

Doha: A group of researchers in Germany and the United Kingdom experimented with implanting false memories in some volunteers and then extract them, an experiment that could open the way to treat those with painful memories.

Scientists used interviews to convince some of the study participants that they had experienced childhood events that never occurred to them, such as loss or car accident, according to a report in the Journal of Science.

The researchers explained that they used other corresponding techniques that prompted volunteers to reassess memories and help realize that they may be false or distorted.

The work confirms previous research on the flexibility of memories, with reference to potential techniques for identifying and eliminating them.

“What we can show in principle is that it is possible to enable people to identify what could be a truly false memory,” says Eileen Oberst, the study’s supervisor who now heads the Department of Media Psychology at Hagen University in Germany, according to the Wall Street Journal.

Some research suggests that real memories tend to be stronger for people than false memories. However, some people can have vivid false memories or real, weak memories, making it difficult to be differentiated.

الدوحة: أجرى مجموعة من الباحثين في ألمانيا والمملكة المتحدة تجربة زرع ذكريات زائفة لدى بعض المتطوعين ثم ساعدوهم في انتزاعها، وهي تجربة قد تفتح الطريق لعلاج من يعانون من ذكريات مؤلمة.

واستخدم العلماء المقابلات لإقناع بعض المشاركين في الدراسة بأنهم مروا بأحداث في طفولتهم لم تحدث لهم قط، مثل الضياع أو التعرض لحادث سيارة، وفقاً لتقرير نُشر في المجلة العلمية The National Academy of Sciences.

وأوضح الباحثون أنهم استخدموا تقنيات مقابلة أخرى دفعت المتطوعين إلى إعادة تقييم الذكريات والمساعدة في إدراك أنها قد تكون زائفة أو مشوهة.

ويؤكد العمل بحثاً سابقاً حول مرونة الذكريات، مع الإشارة إلى التقنيات المحتملة للتعرف عليها والتخلص منها.

وتقول أيلين أوبيرست المشرفة على الدراسة التي ترأس الآن قسم علم نفس وسائل الإعلام في جامعة هاغن بألمانيا أن: “ما يمكننا إظهاره من حيث المبدأ هو أنه من الممكن تمكين الناس من تحديد ما يمكن أن يكون ذاكرة زائفة حقاً”، وفقا لـوول ستريت جورنال.

وتشير بعض الأبحاث إلى أن الذكريات الحقيقية تميل إلى أن تكون أقوى بالنسبة للأشخاص من الذكريات الزائفة. ومع ذلك، يمكن أن يكون لدى بعض الناس ذكريات زائفة حية أو ذكريات حقيقية ضعيفة، ما يجعل من الصعب التفريق بينها.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format