💉 Health🦠Coronavirus

Complete shutdown if epidemic doesn’t decline: Dr. Al Khal

الدكتور الخال: فرض الإغلاق التام حال عدم انحسار الوباء

QNA

Doha: Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 and Head of Infectious Diseases at Hamad Medical Corporation (HMC) Dr. Abdullatif Al Khal affirmed that Pfizer-BioNTech and Moderna vaccines approved in the State of Qatar are effective against the new strains of COVID-19, and that there is a decrease in the number of infections among the groups that received the vaccination, which is an indicator recorded in a number of countries of the world and reflects the effectiveness of vaccines that have exceeded 90 percent so far.

Speaking at a press conference on Wednesday evening about the latest developments related to the coronavirus (COVID-19), Dr. Al Khal said that curbing the spread of the virus requires that the majority of the population have received vaccination, noting that any epidemic that spreads through the respiratory system is not largely controlled until the vaccination rate among the population reaches more than 60 percent.

He noted that the vaccination of most members of the community will take several months and until this is done the virus will continue to spread, therefore it is imperative that everyone continue to apply all preventive measures.

Dr. Al Khal warned that the failure of members of society to carry out their role in following the new restrictions and measures will cause an increase in the number of daily infections. Meanwhile, he praised the strong will of the Qatari community and the means available to curb the virus, stressing that adhering to the precautionary and preventive measures during the next period will contribute greatly to limiting the spread of the virus and decreasing the number of infections.

On expectations regarding the curve of infections during upcoming month of Ramadan, Dr. Al Khal indicated that last Ramadan witnessed an increase in the number of cases because of family visits and social meetings, expressing his concern about the recurrence such situation this year. Accordingly, it was necessary to impose more restrictions to avoid an aggravation of the situation in the holy month and the blessed Eid Al-Fitr.

He called on everyone to fully adhere to the precautionary measures and stay at homes as much as possible to avoid the spread of the virus, looking forward to the possibility of easing some restrictions during the holy month and celebrating the blessed Eid Al-Fitr.

Dr. Al Khal noted the importance of adherence to precautionary measures outside homes even after taking the vaccine, as well as preserving the principle of “one bubble” in social visits, in addition to not leaving the house except for necessity during the coming period, stressing that the new restrictions will not be easy, but it will contribute to receding the pandemic and defeating the virus.

On the concept of implementing the bubble system, Dr. Al Khal explained that it means that the group which meets frequently – with a limited number of people – does not mix with members of other families as much as possible. This is also applied for friends who meet frequently, so that their number remains limited and fixed without mixing with others. “If we can keep these bubbles within the one family and the same group of friends, we will be able to contain the virus,” he said.

Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 and Head of Infectious Diseases at Hamad Medical Corporation (HMC) Dr. Abdullatif Al Khal said that the number of COVID-19 cases in the State of Qatar is increasing because of the new strains appeared in the United Kingdom and then spread in various countries of the world, in addition to not abiding to the preventive and precautionary measures by some members of society, especially during social gatherings.

He noted that the indicators of pandemic activity in the community have increased significantly, including the percentage of positive tests in random samples taken from those who contacted infected persons or people with symptoms of respiratory infection, in addition to the infection of all age groups with the virus, which indicates its spread among families, pointing to the remarkable increase in the number of deaths, as 7 people died last week, and 7 more died this week.

Dr. Al Khal said that the past two weeks have witnessed a significant increase in the number of cases being admitted to hospitals and intensive care units, and despite the States ability to maintain a constant level of new daily cases during February, the number of infections started to increase despite the measures currently in place, and the daily rate of cases has increased. This indicates that the State is witnessing a new wave of the virus with more than 500 new cases are recorded daily, and this number is likely to increase during the next 14 days.

Dr. Al Khal explained that during the past two weeks, the infection rate increased by 20 percent in the number of active cases, noting that there are more than 13,500 active cases and more than 1,200 infected people are currently receiving care in various hospitals.

He noted that despite the efforts made to prevent the new variants from entering into Qatar, the State, like many countries in the region and various countries of the world, is witnessing an increase in the cases of the new variant discovered in the United Kingdom, which is considered the more contagious. He explained that the circulation of the UK variant has contributed significantly to the spread of COVID-19 in Qatar and to the recent increase in cases, as it is more highly transmissible and clinical evidence appears to now show that the UK variant can cause more severe illness.

He continued, “In recent days, we have also identified a number of cases of the South African variant among returning travelers. The new restrictions will help ensure the South African variant does not enter the community and become the dominant strain.”

He noted that the new strain does not cause different symptoms, but it is more likely to spread among individuals, and some evidence indicates that the new strain may cause severe disease.

Dr. Al Khal said that despite the acceleration of the vaccination program, more time is needed to vaccinate community groups who are over 16 years old. He noted that more than 650 thousand doses of the vaccine have been given and more than 20 thousand people receive the vaccine daily, and more than 200 thousand people have taken the two doses, adding that it is expected that the number of vaccinations provided per week will increase to 180 or 200 thousand doses.

Dr. Al Khal underlined the importance of adhering to the decisions issued to limit the spread of the virus, reviewing the restriction that will be imposed starting Friday regarding social events, malls, mosques and others in the framework of the re-escalation of restrictions plan imposed by the State. 

For his part, Chairman of HMC Intensive Care Units Dr. Ahmed Al Mohammed noted an increase in the number of coronavirus cases during the last two weeks, accompanied by an increase in cases requiring hospitalization as well as intensive care units after a period of stability.

Dr. Al Mohammed said that the number of cases that required hospitalization was around 668 in the second week of March, rising to 1136 in the third week of the same month, with an increase of more than 70 percent during the last two weeks. Meanwhile, the number of cases that required ICU admission rose to 113 from 88, an increase of 28 percent.

He noted that these figures are a cause for concern because they require intensive health preparations.

Dr. Al Mohammed said that the new strain is characterized by the speed of spread and more severe complications among the infected compared to the previous strain, which means a change in the quality of the virus and not only in the number of infections.

He added that the number of deaths is also increasing, which was one or two cases a week at most, but has jumped to about 14 deaths during the last two weeks, which requires strict measures to curb the pandemic, whether through preventive measures or in terms the health services provided.

In this context, he underlined that the State of Qatar has continued to provide health care to the patients, and is now in the process of increasing the number of beds and medical staff to face the new situation.

On the age groups in the intensive care unit, Dr. Al Mohammad pointed to the increase in the number of cases that suffer severe complications due to the new strain in groups under 50 years old, by approximately 40 percent of the total number of cases, stressing that there is a clear change in the pattern of spread of the virus and its severity even in groups under the age of 40.

قنا

الدوحة: أكد الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية، أن اللقاح المنتج من تحالف شركتي فايزر وبايونتك ولقاح موديرنا المعتمدين في دولة قطر فعالان ضد السلالات الجديدة من فيروس (كوفيد-19)، وأن هناك انخفاضا في عدد الإصابات بين الفئات التي تلقت التطعيم وهو مؤشر مسجل في عدد من دول العالم مما يعكس فعالية اللقاحات التي تجاوزت 90 بالمئة حتى الآن.

وأضاف الدكتور الخال في مؤتمر صحفي عقد مساء الأمس حول آخر مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19) أن الحد من انتشار الفيروس يتطلب أن تكون غالبية السكان قد تلقت التطعيمات.. مبينا أن أي وباء ينتشر عبر الجهاز التنفسي لا تتم السيطرة عليه بشكل كبير حتى تبلغ نسبة التطعيمات بين السكان أكثر من 60 بالمئة.

وتابع بالقول “نحتاج وقتا للوصول إلى هذه النسبة، ونحن الآن نشهد وتيرة متزايدة في إعطاء اللقاحات”، مبينا أن تحصين معظم أفراد المجتمع سيستغرق عدة أشهر وحتى يتم هذا الأمر سيستمر الفيروس في الانتشار لذلك يتحتم على الجميع الاستمرار في تطبيق جميع التدابير الوقائية.

وشدد الخال على أن عدم قيام جميع أفراد المجتمع بدورهم في اتباع القيود والتدابير الجديدة سيتسبب في تزايد عدد الإصابات اليومية، مشيدا في الوقت ذاته بالإرادة القوية للمجتمع القطري “الواحد” والوسائل المتاحة لكبح جماح الفيروس، فقيام كل شخص بواجبه في تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية خلال الفترة المقبلة يحد بشكل كبير من انتشار الفيروس وانخفاض الأعداد.

وحول التوقعات بخصوص منحنى الحالات في شهر رمضان المقبل وإجراءات الحد منها، أشار الدكتور الخال إلى أن رمضان الماضي شهد زيادة في عدد الحالات بسبب الزيارات الأسرية واللقاءات الاجتماعية، معربا عن قلقه من تكرر هذه الحالة العام الجاري، ولهذا تطلب الأمر فرض المزيد من القيود لتفادي تفاقم الوضع في هذا الشهر الكريم وعيد الفطر المبارك.. داعيا الجميع إلى الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والبقاء في منازلهم قدر الإمكان تجنبا لانتشار الفيروس. أملا في تخفيف بعض القيود خلال الشهر الفضيل والاحتفال بعيد الفطر المبارك.

وذكر بأهمية المحافظة على الالتزام بالإجراءات الاحترازية خارج المنزل حتى بعد أخذ اللقاح وكذلك المحافظة على مبدأ “الفقاعة الواحدة” في الزيارات الاجتماعية مع عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة خلال الفترة المقبلة للحد من احتمال التعرض للإصابة، مؤكدا أن القيود الجديدة لن تكون سهلة لكنها ستساهم في تقهقر الوباء وهزيمة الفيروس.

وبشأن مفهوم تطبيق نظام الفقاعة، أوضح أن المقصود هو أن المجموعة التي تلتقي بشكل متكرر وبعدد محدود لا تختلط مع أفراد من أسر أخرى قدر الإمكان وكذلك على مستوى الأصدقاء الذين يلتقون بشكل متكرر بحيث يظل عددهم محدودا وثابتا دون اختلاط مع آخرين.. وقال “إذا استطعنا الحفاظ على هذه الفقاعات في إطار الأسرة الواحدة والأصدقاء سنتمكن من محاصرة الفيروس”.

وأوضح الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية، أن عدد الحالات في دولة قطر آخذ في الازدياد مرجعا سبب ذلك إلى السلالات الجديدة من الفيروس والتي ظهرت في المملكة المتحدة ثم انتشرت في مختلف دول العالم، وكذلك إلى عدم مراعاة الإجراءات الوقائية والاحترازية من بعض أفراد المجتمع وخاصة في اللقاءات الاجتماعية.

وأضاف أن مؤشرات نشاط الوباء في المجتمع قد ارتفعت بشكل ملحوظ منها نسبة إيجابية الفحوص في العينات العشوائية، والمأخوذة من المخالطين و المصابين بأعراض التهاب الجهاز التنفسي، وكذلك تأثر جميع الفئات العمرية بالفيروس مما يدل على انتشاره بين الأسر، لافتا إلى الارتفاع الملحوظ في عدد الوفيات حيث توفي 7 مصابين الأسبوع الماضي و7 خلال الأسبوع الجاري.

وقال رئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية، إن الأسبوعين الماضيين شهدا زيادة كبيرة في عدد الحالات التي يتم إدخالها المستشفيات ووحدات العناية المركزة ، ورغم تمكن الدولة من الحفاظ على مستوى ثابت من الحالات اليومية الجديدة خلال فبراير الماضي إلا أن أعداد الإصابة بدأت في الزيادة رغم التدابير المعمول بها حاليا وارتفع المعدل اليومي لحالات الإصابة ما يدل على أننا نشهد موجة جديدة من الفيروس، حيث يتم تسجيل أكثر من 500 حالة جديدة يوميا ومن المرجح زيادة هذا العدد خلال الـ14 يوما المقبلة.

وأوضح الدكتور الخال أنه خلال الأسبوعين الماضيين زادت نسبة الإصابة بمقدار 20 بالمئة في عدد حالات الإصابة النشطة، مشيرا إلى وجود أكثر من 13 ألفا و500 حالة نشطة وأكثر من 1200 مصاب يتلقون الرعاية في المستشفيات المختلفة حاليا.

ونوه إلى أنه رغم الجهود التي بذلت لمنع دخول السلالة الجديدة من الفيروس لدولة قطر إلا أننا شأن العديد من دول المنطقة ومختلف دول العالم نشهد ازديادا في حالات الإصابة بالسلالة الجديدة من الفيروس المكتشفة في المملكة المتحدة والتي تعتبر أشد عدوى من الفيروسات الدارجة، موضحا أن انتشار السلالة الجديدة ساهم بشكل كبير في الزيادة الجديدة التي شهدناها في حالات الإصابة ولا تسبب أعراضا مختلفة لدى المصابين لكنها أكثر قابلية بكثير للانتقال بين الأفراد وقد تكون أكثر حدة مقارنة بالسلالات الحالية.

وبين رئيس قسم الأمراض الانتقالية أنه تم اكتشاف حالات مصابة بالسلالة المكتشفة في جنوب إفريقيا بين المسافرين العائدين من الخارج خلال الأيام الأخيرة ،معربا عن أمله أن تساعد القيود الاحترازية الجديدة في الحد من دخول هذه السلالة للبلاد وتجنب انتشارها في المجتمع خاصة وأنها أكثر قابلية للانتشار بين الأفراد.

وتابع رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19)، بأنه على الرغم من تسارع برنامج التطعيم إلا أننا نحتاج المزيد من الوقت لتطعيم فئات المجتمع ممن هم فوق 16 عاما.. لافتا إلى أنه تم إعطاء أكثر من 650 ألف جرعة من اللقاح ويتلقى أكثر من 20 ألف شخص اللقاح يوميا، حيث بلغ عدد من أخذ الجرعتين ما يزيد عن 200 ألف شخص.. وتوقع أن يزيد عدد التطعيمات التي تقدم في الأسبوع الواحد إلى 180 أو 200 ألف جرعة.

وأكد في الوقت ذاته على أهمية الالتزام بما صدر من قرارات للحد من انتشار الفيروس ومنها تطبيق القيود من المستوى الثالث من خطة إعادة تصعيد القيود مع بعض العناصر من المستوى الرابع يتم تطبيقها على حسب مستوى انتشار الوباء وفي حال عدم انحسار الوباء سيتم تطبيق الإغلاق التام مستعرضا القيود التي سيتم العمل بها بداية من بعد غد الجمعة والمتعلقة بالمناسبات الاجتماعية والمجمعات التجارية والمساجد وغيرها من خطة إعادة تصعيد القيود التي فرضتها الدولة.

بدوره، قال الدكتور أحمد المحمد، رئيس قسم العناية المركزة بمؤسسة حمد الطبية، إن حالات الإصابة بفيروس كورونا شهدت طفرة تقريبا خلال الأسبوعين الأخيرين، رافقتها زيادة في الحالات التي تتطلب دخول المستشفيات وكذلك العناية المركزة بعد فترة من الاستقرار.

وأفاد الدكتور المحمد بأن عدد الحالات التي تطلب دخولها المستشفى كانت بحدود 668 في الأسبوع الثاني من مارس لترتفع إلى 1136 في الأسبوع الثالث من الشهر ذاته، بزيادة بلغت نسبتها أكثر من 70 بالمئة خلال الأسبوعين الأخيرين، كما قفز عدد الحالات التي تطلب دخولها وحدة العناية المركزة إلى 113 من 88 حالة بنسبة زيادة بلغت 28 بالمئة، مبينا أن “هذه الأرقام تدعو للقلق لأنها تتطلب استعدادات صحية مكثفة لمواجهتها، ولضمان استمرار تقديم الرعاية الصحية للمصابين بالمرض”.

وأوضح أن السلالة الجديدة للفيروس ساهمت في هذه الزيادة، إلى جانب عدم التزام البعض بالقواعد والتدابير الاحترازية للوقاية من الفيروس، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات للحد من انتشار الفيروس “لأن الفيروس مهما كان خطيرا فإن بالإمكان محاصرته وحصر العدوى منه في أضيق نطاق باتباع التدابير الوقائية التي وجهت بها السلطات الصحية في البلاد”.

كما نبه رئيس قسم العناية المركزة بمؤسسة حمد الطبية إلى أن السلالة الجديدة تتميز بخصائص معينة مثل سرعة الانتشار، ومضاعفات أشد لدى المصابين قياسا بالسلالة السابقة مما يتطلب معه مكوث المرضى في المستشفيات لوقت أطول سواء في العناية الاعتيادية أو المركزة، وهذا يعني تغيرا في نوعية الفيروس وليس في عدد الإصابات وحسب، قائلا في هذا الصدد “نحن في جائحة مستمرة وموجة ثانية.. تتطلب استعدادا خاصا بها بسبب الأعداد الكبيرة خلال هذه الفترة”.

وذكر الدكتور أحمد المحمد أن عدد الوفيات في ازدياد أيضا “حيث كنا نشهد حالة أو حالتين في الأسبوع على الأكثر، لكنها قفزت خلال الأسبوعين الأخيرين إلى نحو 14 حالة وفاة، وهذا يتطلب اتخاذ إجراءات صارمة للحد من الجائحة سواء من خلال الإجراءات الوقائية أو في الخدمات الصحية المقدمة”، مشيرا في هذا السياق إلى أن دولة قطر واصلت وبوتيرة عالية تقديم الرعاية الصحية لمرضى كورونا “ونحن الآن بصدد زيادة أعداد الأسرة والطاقم الطبي لمواجهة الوضع الجديد”.

وأشار أيضا إلى أن الدولة خصصت خمسة مراكز لعلاج حالات كورونا في أنحاء متفرقة من الدولة، كما أضافت مؤخرا مركز الجراحة التخصصي (مستشفى النساء والولادة سابقا) الذي سيتم تحويل طابق كامل فيه إلى وحدة عناية مركزة لحالات /كوفيد-19/ لدعم الوحدات المخصصة مسبقا.

ودعا الدكتور المحمد الجميع إلى الكشف المبكر في حال ظهور أعراض كورونا المعروفة (الحرارة المفاجئة، الكحة الشديدة، فقدان الشم والتذوق)، وعدم التهاون في ذلك، قائلا “إن الكشف المبكر يساعد في التعافي من الفيروس بشكل أسرع”.

ولفت إلى الإجراءات التي اتخذت في المراكز والمستشفيات للحد من الاختلاط مع الطاقم الطبي من خلال تقديم الرعاية الصحية عبر الهاتف، وخدمة توصيل الدواء إلى المنزل، واقتصار الخدمات الطبية في المستشفيات على الحالات الطارئة والعاجلة فقط، داعيا الجميع إلى التعاون والالتزام بالقواعد والإجراءات التي تحددها السلطات الصحية.

وحول الفئات العمرية المتواجدة في العناية المركزة، أشار الدكتور أحمد المحمد إلى زيادة عدد الحالات التي تعاني مضاعفات شديدة بسبب السلالة الجديدة في فئة ما دون الخمسين عاما، وبنسبة تصل تقريبا إلى 40 بالمئة من إجمالي عدد الحالات، مؤكدا أن هناك تغيرا واضحا في نمط انتشار الفيروس وشدته حتى في الفئات دون سن الأربعين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format