🌍 World🦠Coronavirus

Pandemic Lockdowns Leave 10-Trillion-Dollar Hole in Global Economy

إغلاقات كورونا تترك فجوة بقيمة ١٠ تريليون دولار في الاقتصاد العالمي

QNA

New York: A stronger-than-expected rebound this year will still leave the world down an estimated 10 trillion dollars due to the coronavirus pandemic and lockdowns, according to the United Nations Conference on Trade and Development (UNCTAD).

Although the global economy could expand by 4.7 per cent in 2021, it will nonetheless wind up “short of 10 trillion dollars” – about twice Japan’s gross domestic product (GDP) – compared to if the pandemic had never happened, according to UNCTAD on Thursday.

Last year, the global economy “posted its sharpest annual drop in output since statistics on aggregate economic activity were introduced in the early 1940s,” UNCTAD said in a new report.

While wealthy economies have proposed huge damage-limitation fiscal spending, such as the United States’ 1.9-trillion-dollar “stimulus package,” and while China returned to growth in late 2020, people in smaller and poorer countries are struggling, UNCTAD warned.

On Thursday, UNCTAD also upped its earlier prediction of 4.3-per-cent global growth in 2021, citing a possible “stronger recovery in the United States.”

In January, the World Bank said the global economy could grow by 4 per cent in 2021, while the International Monetary Fund opted for a rosier 5.5 per cent.

قنا

نيويورك: كشف تقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد” اليوم، أنه حتى إذا حدث تعافي أقوى من التوقعات خلال العام الحالي، سيخسر الاقتصاد العالمي نحو 10 تريليونات دولار من إجمالي الناتج المحلي، نتيجة جائحة فيروس كورونا / كوفيد-19/ وإجراءات الإغلاق لمكافحة الفيروس.

وذكر التقرير أنه رغم احتمال نمو الاقتصاد العالمي خلال العام الحالي بمعدل 4.7 في المائة، فإن إجمالي الناتج المحلي سيظل أقل بنحو 10 تريليونات دولار عما كان يمكن أن يكون عليه لو لم تحدث الجائحة، وهو ما يعادل نحو ضعف إجمالي الناتج المحلي لليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم.

وكان الاقتصاد العالمي قد سجل في العام الماضي أكبر انكماش له منذ بدء تسجيل بيانات النشاط الاقتصادي العالمي في أوائل الأربعينيات من القرن الماضي.

وحذرت منظمة “أونكتاد” من أنه في حين اتخذت الدول الغنية إجراءات مالية ضخمة لتحفيز اقتصاداتها كما فعلت الولايات المتحدة مؤخرا بإقرار حزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار، وفي حين عاد الاقتصاد الصيني إلى النمو في أواخر العام الماضي، تعاني الدول الأقل حجما والأفقر في مواجهة تداعيات الجائحة.

ورفعت “أونكتاد” توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي خلال العام الحالي من 4.3 في المائة إلى 4.7 في المائة، مشيرة إلى احتمال “تعافي أقوى في الولايات المتحدة”.

وكان البنك الدولي قد ذكر في يناير الماضي، أنه يتوقع نمو الاقتصاد العالمي بمعدل 4 في المائة خلال العام الحالي، في حين توقع صندوق النقد الدولي نموه بمعدل 5.5 في المائة خلال العام الحالي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format