👮‍♂️ Government

SC Participates in ‘Qatar Beautification and our Kids Planting Trees’ Campaign

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تشارك في حملة “تجميل قطر” و”عيالنا يزرعون شجرة”

QNA

Doha: The sustainability team of the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC), the body responsible for delivering the infrastructure required to host the FIFA World Cup Qatar 2022, participated in a tree planting campaign organized by the Public Works Authority’s (Ashghal) Supervisory Committee of Beautification of Roads and Public Places in Qatar today. It is part of the ‘Qatar Beautification and our Kids Planting Trees’ campaign, which was launched by this committee in September 2019, in cooperation with the Ministry of Municipality and Environment, and aims to plant one million trees across the country by 2022.

A team from the SC’s Generation Amazing Program, as well as a number of SC’s ambassadors participated in the campaign that targeted the participation of children in planting trees on the Al Khor Coastal Road, with the aim of raising awareness among community members about sustainability, planting trees, in addition to preserving the environment.

In a statement on this occasion, Eng. Amna Al Badr, Secretary of the Supervisory Committee of Beautification of Roads and Public Places in Qatar, called on all groups of society to participate in the planting campaign, indicating that the committee had organized it in cooperation with the SC and with the participation of a number of school children.

Al Badr revealed that the Committee is coordinating with many authorities in the country in order to reach the planting of one million trees by 2022, during which the State of Qatar will host the FIFA World Cup.

Commenting on his participation, Mohamed Saadoun Al Kuwari, an SC’s ambassador, affirmed that the impact of football is great in changing peoples’ lives for the better, stressing the importance of the World Cup in making a shift in the history of different countries and spreading positive thought.

Talking to Qatar News Agency (QNA), Al Kuwari said Generation Amazing is an SC’s program that focuses on many programs related to hosting the World Cup, including the program on sustainability supporting the environment and supporting a more sustainable life for peoples.

He added that cooperating with the Public Works Authority and inviting school students to participate in the planting campaign is necessary to promote the importance of sustainability.

Speaking to QNA, Tim Cahill, an SC’s ambassador, expressed his happiness to participate in the campaign, which supports the efforts of sustainability and the preservation of the environment as one of the core values of the SC in hosting the 2022 World Cup, while describing his participation as very distinctive, especially since such events contribute greatly to Qatar hosting a sustainable edition of the World Cup, as well as leaving positive impacts throughout the country in terms of sustainability.

Cahill said planting trees and increasing green areas would greatly contribute to reducing carbon emissions and helping Qatar to host a carbon neutral and environmentally friendly edition.

For his part, Khalid Salman, an SC’s ambassador, said that participating in the planting campaign with children presents a message for the next generation, to preserve the environment, especially as they are the nucleus of the future, and their participation will give them experience and responsibility for what is to come.

He expressed his happiness to participate in this campaign, which aims to raise awareness among community members about sustainability, planting trees, and preserving the environment, especially since sustainability is one of the basic criteria in Qatar’s bid to host the World Cup.

As for Ibrahim Khalfan, an SC’s ambassador, considered participating in such campaigns a social and national duty for everyone in society, expressing his pride in participating in this distinguished experiment that aims at environmental sustainability.

In 2018, the SC launched the Ambassadors Program, which cooperates with a number of the most prominent football stars to help implement and promote several legacy programs, and shed light on the infrastructure projects associated with hosting the 2022 World Cup.

قنا

الدوحة: شارك فريق الاستدامة باللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، في حملة لزراعة الأشجار نظمتها لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة في الدولة التابعة لهيئة الأشغال العامة/أشغال/ ، يوم الأمس، وذلك ضمن حملة /تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة/ والتي أطلقتها هذه اللجنة في سبتمبر 2019 ، بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة

،والتي تهدف إلى زراعة مليون شجرة في جميع انحاء البلاد بحلول 2022.

كما شارك فريق من برنامج الجيل المبهر التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث، وكذلك عدد من سفراء هذه اللجنة، في الحملة التي استهدفت مشاركة الأطفال في زراعة الأشجار على طريق الخور الساحلي، وذلك بهدف رفع الوعي بين أفراد المجتمع حول الاستدامة، وزراعة الاشجار، بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة.

ودعت المهندسة آمنة البدر أمين سر لجنة الاشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة في الدولة التابعة لهيئة الأشغال العامة، في تصريح بهذه المناسبة، جميع فئات المجتمع للمشاركة في حملة التشجير.. مشيرة الى إن اللجنة ، قامت بتنظيمها بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث وبمشاركة عدد من أطفال المدارس.

وأوضحت أن الحملة توعوية في الأساس وتهدف إلى توعية المجتمع والحفاظ على البيئة وزراعة الاشجار، خاصة ان دولة قطر شبه صحراوية، فضلا عن الاستفادة من مثل هذه الأشجار كمصدات للرياح في المناطق المفتوحة، بالإضافة إلى المساعدة على الاستدامة البيئة.

وكشفت البدر عن أن لجنة الاشراف على تجميل الطرق تنسق مع العديد من الجهات في الدولة من أجل الوصول إلى زراعة مليون شجرة بحلول عام 2022 ، والذي ستستضيف خلاله دولة قطر نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وفي تعليقه حول المشاركة في حملة التشجير أكد السيد محمد سعدون الكواري أحد سفراء اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن تأثير كرة القدم كبير في تغيير حياة الشعوب للأفضل ، مشددا على أهمية بطولة كأس العالم في احداث نقلة في تاريخ الدول المختلفة، ونشر الفكر الإيجابي.

وقال الكواري، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن الجيل المبهر أحد برامج اللجنة العليا للمشاريع ويركز على الكثير من البرامج المرتبطة باستضافة المونديال، ومنها البرنامج الخاص بالاستدامة ودعم البيئة ودعم حياة أكثر استدامة للشعوب.

وبين أن التعاون مع هيئة الاشغال العامة ودعوة طلاب المدارس للمشاركة في حملة تشجير يعد من الأمور الضرورية لنشر فكر وأهمية الاستدامة، فضلا عن المحافظة على البيئة عند النشء واطفال المستقبل، بالإضافة إلى تأكيد أهمية كرة القدم في نشر هذه الرسائل الإيجابية في المجتمع.. مشددا على أن الاستدامة من الركائز الأساسية في ملف استضافة قطر للمونديال، معتبرا أن مثل هذه الفعاليات هي بمثابة تطبيق واقعي وحقيقي على قدرة دولة قطر على تنفيذ ما تم طرحه خلال ملف الاستضافة، وتنظيم بطولة صديقة للبيئة.

من جهته أعرب الاسترالي السيد تيم كاهيل أحد سفراء اللجنة العليا للمشاريع ايضا في تصريح مماثل خاص لـ/قنا/، عن سعادته بالمشاركة في الحملة ، التي تدعم جهود الاستدامة والمحافظة على البيئة باعتبارها من قيم هذه اللجنة الأساسية في استضافة كأس العالم 2022. واصفا مشاركته بها بأنها كانت مميزة جدا، خاصة أن مثل هذه الفعاليات تساهم بصورة كبيرة في استضافة قطر لنسخة مستدامة من المونديال، فضلا عن الإسهام في ترك آثار إيجابية في أنحاء البلاد على صعيد الاستدامة.

واعتبر تيم كاهيل أن زراعة الأشجار وزيادة المساحات الخضراء من شأنه أن يساهم بصورة كبيرة على تقليل الانبعاثات الكربونية ومساعدة قطر على استضافة نسخة محايدة للكربون وصديقة للبيئة.

بدوره، رأى السيد خالد سلمان أحد سفراء اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن المشاركة في حملة تشجير مع الاطفال هي رسالة للجيل المقبل ، للمحافظة على البيئة خاصة انهم نواة المستقبل، ومشاركتهم ستمنحهم الخبرة والمسؤولية لما هو قادم.. مبديا سعادته بالمشاركة في هذه الحملة التي تهدف إلى رفع الوعي بين أفراد المجتمع حول الاستدامة، وزراعة الاشجار، والحفاظ على البيئة، خاصة أن الاستدامة من المعايير الأساسية في ملف قطر لاستضافة كأس العالم.

واعرب خالد سلمان عن أمنيته في ان يكون مونديال قطر هو الأفضل على مدار التاريخ، وأن تكون دولة قطر خير ممثل للعرب في هذا الحدث العالمي الذي سيتابعه كل شعوب العالم.

أما إبراهيم خلفان أحد سفراء اللجنة العليا، فقد اعتبر أن المشاركة في مثل هذه الحملات من الواجبات الاجتماعية والوطنية لكل فرد في المجتمع، معربا عن فخره بالمشاركة في هذه التجربة المميزة التي تهدف إلى الاستدامة البيئية.. مشيرا الى انه احتفظ برقم الشجرة التي غرسها ، حيث سيعاود بعد فترة لرؤيتها من جديد، متمنيا ان تساهم مثل هذه الفعاليات في المحافظة على البيئة وتحقيق الاستدامة خلال مونديال قطر المرتقب.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا أطلقت عام 2018 برنامج السفراء الذي يتعاون مع عدد من أبرز نجوم كرة القدم للمساعدة في تنفيذ وترويج العديد من برامج الإرث، وإلقاء الضوء على مشاريع البنية التحتية المرتبطة باستضافة مونديال 2022.. وإلى جانب جهودهم داخل قطر، يضطلع سفراء اللجنة العليا بأدوار في دول المنطقة لإبراز التقدم الذي تحرزه برامج إرث المونديال مثل الجيل المبهر، وبرنامج المسؤولية المجتمعية الذي يستضيف أنشطة كرة القدم من أجل التنمية، ونجح إلى الآن في الوصول إلى أكثر من نصف مليون مستفيد في مجتمعات مهمشة حول العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format