😎 LifeStyle📚Education

NMoQ Partners with Research Entities to Support Study of Dugong

متحف قطر الوطني يتعاون مع مؤسسات بحثية لتطوير دراسة بقر البحر

Scientists and environmental experts examine behaviour of sea mammal native to Qatar

Doha, 14 March, 2021:  In the lead up to the Seagrass Tales, Dugongs Trails exhibition, the National Museum of Qatar (NMoQ) has collaborated with ExxonMobil Research Qatar (EMRQ), Qatar University, the UNESCO Office for the Arab States of the Gulf and Yemen, Texas A&M at Galveston, and Ministry of Municipality and Environment to conduct research and a series of workshops on the dugong – a sea mammal native to Qatar’s waters. Creating a Content Experts Committee, the collaborating organisations conducted a series of workshops and collated key information that will be featured in the exhibition which will open later this month at NMOQ

The committee evaluated current research on the marine environment, with a specific focus on the dugong, to assess the key themes that will be presented during the exhibition.

Seagrass Tales, Dugongs Trails, open from the 30th March to 15th July 2021, in collaboration with EMRQ, aims to introduce dugongs to the public and present them as an important part of the Qatari Marine ecosystem and raise awareness on how to protect and preserve their environment.

In Qatar, fossils of dugongs dating back to the Miocene period (23 to 5 million years ago) were found in an area spanning from south Al-Kharayej to Al Eraiq. The dugong has inhabited Qatari waters for more than 7,500 years where herds of between 600 to 700 dugongs can be found – the biggest herds ever recorded in the world. After Australia, the Arabian Gulf is home to the world’s second-largest population of the large, long-living, grass-eating sea creatures. Dugongs face extinction due to fishing activities, vessel strikes and environmental pollution.

The joint research efforts by the collaborating entities have focused specifically on the Arabian Gulf dugong and the conservation initiatives to protect their habitat. The sea mammal tends to remain solitary or in small groups, usually a mother and a calf, but have been seen in large herds during breeding. However, in the Arabian Gulf, dugongs tend to gather in larger groups. The first largest single dugong group ever recorded in the world – 674 individuals – was observed between Qatar and Bahrain in 1986. Later in 2020, another but larger group of 840 dugongs was recorded.

 

Since 2014, EMRQ and its partners have been collecting dugong samples mainly from the west coast of Qatar and studying these fascinating and vulnerable marine mammals. Through the research, scientists aim to obtain greater insights into why the usually solitary sea mammal can be found in large gatherings in the Arabian.

In addition, scientists are also studying
pollutants and their impact on seagrass and marine waters, which form part of the dugong’s natural habitat.

 Lina Patmali, Exhibitions Researcher, NMoQ, said: “In preparation for Seagrass Tales, Dugongs Trails, NMoQ has worked closely with the scientists as well as the local community to promote the study of these sea mammals that form a special part of Qatar’s natural history. Scientific research is vital to protecting dugongs and their habitat. However, as individuals and a collective, we can also adjust our daily habits to preserve their habitat.

“We are grateful that we were able to collaborate with these entities and their scientists and contribute their work, even in a small way. The exhibition was shaped by their expertise and their experience. We hope that this collaboration will not only advance the study of dugongs but also raise awareness and even engage the future generations in scientific research and sustainable practices.”

Seagrass Tales, Dugong Trails is a natural history exhibition that will shed light on the dugong through a scientific and environmental lens and will showcase their ancestry, habits, habitat, the threats they face, and how science is vital to their protection from extinction.

For more information, please visit www.nmoq.org.qa

علماء وخبراء بيئة يفحصون سلوك الثدييات البحرية التي تتخذ من قطر موطنًا لها

 الدوحة، 14 مارس 2021 – أعلن متحف قطر الوطني عن تعاونه مع إكسون موبيل للأبحاث قطر، وجامعة قطر، ومكتب اليونسكو في الدوحة، وجامعة تكساس إيه آند إم في جالفيستون، ووزارة البلدية والبيئة لإجراء بحوث وسلسلة من ورش العمل حول بقر البحر، وهو حيوان ثديي بحري يتخذ من مياه قطر موطنًا له. ويأتي هذا الإعلان استباقًا لمعرض حكايات بقر البحر: رحلات في مروج الأعماق. وقد قامت المؤسسات الشريكة بإنشاء لجنة خبراء المحتوى، والتي عنيت بمراجعة تلك المعلومات قبل وضع الصيغة النهائية لبرنامج المعرض المقرر افتتاحه في وقت متأخر من هذا الشهر بمتحف قطر الوطني.

وقامت اللجنة بتقييم الأبحاث الجارية على البيئة البحرية بشكل عام بالتركيز على هذه الثدييات البحرية والوقوف على الموضوعات الرئيسية التي سيتم عرضها خلال المعرض.

وسيقام معرض حكايات بقر البحر: رحلات في مروج الأعماق، من 30 مارس إلى 15 يوليو، بالتعاون مع إكسون موبيل للأبحاث قطر، بهدف لتعريف الجمهور على حيوان بقر البحر، وتقديمه على أنه من أهم عناصر  البيئة في قطر، ورفع الوعي حول كيفية حمايته والحفاظ على بيئته.

وتوجد في دولة قطر في المنطقة من جنوب الخرايج إلى منطقة العريق أحفوريات لأبقار البحر تعود للعصر الميوسيني (23 إلى 5 ملايين سنة)، وقد عاش بقر البحر في المياه القطرية لأكثر من 7500 عام. حيث يمكن العثور على قطعان تتكون من 600 إلى 700 من أبقار البحر، وهو أكبر تجمع لتلك الحيوانات في العالم. ويُعد الخليج العربي ثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالم بعد أستراليا، وهي تعيش طويلًا وتتغذى على أعشاب البحر. وتواجه هذه الحيوانات خطر الانقراض بسبب أنشطة الصيد البحري، والتلوث البيئي، وبسبب ارتطام أجسادها بالسفن.

وتركز جهود المؤسسات الشريكة البحثية المشتركة على أبقار البحر في الخليج العربي على أبقار البحر القطرية بشكل خاص ومبادرات الحفاظ عليها لحماية موطنها. إذ تميل الثدييات البحرية إلى البقاء منعزلة أو في مجموعات صغيرة، وعادة ما تتكون من الأم وصغيرها، ولكنها أيضًا شوهدت في قطعان كبيرة أثناء فترة التكاثر. ومع ذلك، تميل أبقار البحث في الخليج العربي إلى التحرك في مجموعات كبيرة. سابقًا تم تسجيل أول أكبر تجمع من أبقار البحر على الإطلاق في العالم – 674 منها – بين قطر والبحرين في عام 1986، ومؤخرًا في عام 2020 تم تسجيل تجمع يفوق العدد السابق حيث وصلت أعداد أبقار البحر إلى مايقارب 840 رأسًا تقريبا.

وتقوم إكسون موبيل للأبحاث قطر وشركائها، منذ 2014، بجمع عينات أبقار البحث من الساحل الغربي لدولة قطر، ودراسة هذه الثدييات المذهلة. ويسعى العلماء من خلال البحث إلى معرفة الحقيقة وراء تواجد مجموعات كبيرة في الخليج العربي لهذه الثدييات البحرية التي تميل عادة إلى العزلة.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم العلماء بدراسة العوامل الملوثة وتأثيرها على أعشاب ومياه البحر التي تشكل الموطن الطبيعي لأبقار البحر.

وقالت السيدة لينا باتمالي، باحثة معارض، في متحف قطر الوطني: “استعدادًا لمعرض حكايات بقر البحر: رحلات في مروج الأعماق، عمل متحف قطر الوطني بشكل وثيق مع مؤسسات مختلفة لتطوير دراسة هذه الثدييات البحرية التي تشكل جزءًا خاصًا من تاريخ قطر الطبيعي. إذ يعد البحث العلمي أمرًا حيويًا للحفاظ على بيئة أبقار البحر وإنقاذها  من الانقراض، ولكن كأفراد ومجتمعات، يجب علينا أيضًا أيضًاأن نتبني عادات صديقة للبيئة لحماية موطن هذه الحيوانات”.

وأضافت: “نحن ممتنون لإتاحة الفرصة لنا للعمل عن كثب مع هذه المؤسسات وعلمائها والمساهمة، ولو بالقليل، في عملهم. تم تجهيز المعرض بفضل خبراتهم. ونأمل في أن يساهم هذا التعاون في رفع الوعي وإشراك الأجيال القادمة في البحوث العلمية والممارسات المستدامة إلى جانب تقدّم دراسة أبقار البحر.”

“حكايات بقر البحر: رحلات في مروج الأعماق” هو معرض للتاريخ الطبيعي يسلط الضوء على حيوانات بقر البحر من منظور علمي وبيئي، وسيعرض سلالاتهم السابقة  وعاداتهم ومواطنهم الأصلية والتهديدات التي يواجهونها  علاوة على أهمية البحث العلمي في حمايتهم من الانقراض.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.nmoq.org.qa.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format