💉 Health👮‍♂️ Government

Qatar, Poland Call for Defending Rights of People With Autism

دولة قطر وبولندا تدعوان للدفاع عن حقوق الأشخاص المصابين بمرض التوحد

QNA

Geneva: The State of Qatar and Poland called for the need to defend the rights of people with autism, raise voices against discrimination, and ensure that they receive the necessary support so that they can exercise their fundamental rights and freedoms.

This came in the joint statement presented by the State of Qatar and Poland on Tuesday before the 46th session of the Human Rights Council in Geneva, on the occasion of the World Autism Awareness Day, which was delivered by the Ambassador of Poland in Geneva.

The statement, which was endorsed by 151 countries, was presented on the occasion of the World Autism Awareness Day, which falls on the second of April of each year, thanks to the initiative presented by HH Sheikha Moza bint Nasser in 2007, the United Nations Advocate for the Sustainable Development Goals.

The statement stressed that autism is an eternal condition and affects millions of people around the world, and it is often misunderstood and many societies still avoid people with autism.

It underscored that the stigma and discrimination associated with autism pose major obstacles to realizing the rights of people with autism, calling on public policymakers in developing countries and donor countries to address this issue comprehensively.

The majority of young people with autism face difficulties in making a successful transition to adulthood, whether through finding work opportunities or continuing their education, as these barriers and distinctions have a profound impact on the life span of people with autism, the statement added.

The statement indicated that the situation is even worse for people with disabilities, including those suffering from autism, in times of war.

The statement appreciated the Security Council Resolution No. 2475 proposed by Poland and the United Kingdom, which was the first document to comprehensively consider the situation of this marginalized group during armed conflicts.

The statement highlighted that persons with disabilities are particularly affected by conflict and post-conflict situations, violence, threats to life or health, impeded access to health care, education and rehabilitation, and in extreme cases, even lack of life-saving humanitarian assistance.

It pointed out that there has been some improvement in the past ten years, despite the new challenges in the past year due to the pandemic, and thanks to initiatives to raise awareness of people with autism or their families, the options available to these people have expanded greatly, including access and support services in colleges, workplaces, and independent living.

There is a need to translate this increased awareness into action and work together to take concrete steps to address the many barriers facing people with autism, including after recovering from the COVID-19 pandemic, and it is imperative to continue consulting with these people of all ages, including children to ensure that their experiences and voice are heard and taken into account when providing appropriate educational, training and remedial support, the statement explained.

The statement stressed that people with autism have a wide range of capabilities and interests in different fields, therefore, recognition of their qualifications is necessary to create a truly inclusive society for all.

The statement underlined that the World Autism Awareness Day is more than just the acquisition of knowledge, adding that it is a call to action, and realizing the value and humanity of people with autism. It called for greater access and more opportunities for people with autism, and training for government officials, service and care providers, families, and non-professionals to support the integration of people with autism into society so that they can achieve their full potential for the benefit of all.

قنا

جنيف: دعت دولة قطر وبولندا، إلى ضرورة الدفاع عن حقوق الأشخاص المصابين بمرض التوحد ورفع الأصوات ضد التمييز والتأكد من حصولهم على الدعم اللازم حتى يتمكنوا من ممارسة حقوقهم وحرياتهم الأساسية.

جاء ذلك في البيان المشترك الذي قدمته دولة قطر وبولندا، يوم الأمس، أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف في دورته السادسة والأربعين، بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، والذي ألقاه سفير بولندا في جنيف.

وقُدِم البيان الذي تم تأييده من قبل 151 بلدا، بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد الذي يصادف الثاني من إبريل من كل سنة، وذلك بفضل المبادرة التي قدمتها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر عام 2007، والمدافعة عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأكد البيان، أن التوحد هو حالة أبدية ويؤثر على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، وغالبًا ما يساء فهمه وما زال العديد من المجتمعات يتجنبون المصابين بالتوحد.

وشدد على أن الوصم والتمييز المرتبطين بالتوحد يشكلان عقبات كبيرة أمام إعمال حقوق الأشخاص المصابين بالتوحد، ودعا مقرري السياسات العامة في الدول النامية والدول المانحة إلى معالجة هذه القضية على نحو شامل.

وأضاف البيان: “يواجه غالبية الشباب المصابين بالتوحد صعوبات في الانتقال الناجح إلى مرحلة سن الرشد، سواء من خلال إيجاد فرص عمل أو مواصلة تعليمهم. ولهذه العوائق وأوجه التمييز تأثير عميق على مدى حياة الأشخاص المصابين بالتوحد”.

وأشار البيان إلى أن الوضع أكثر سوءًا بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة، بمن فيهم أولئك الذين يعانون من مرض التوحد، في أوقات الحرب.

وأضاف:” نحيط علماً مع التقدير بقرار مجلس الأمن رقم 2475 الذي اقترحته بولندا والمملكة المتحدة، والذي كان أول وثيقة تنظر بشكل شامل في وضع هذه الفئة المهمشة خلال النزاعات المسلحة”.

وذكر البيان: “إننا ندرك أن الأشخاص ذوي الإعاقة يتأثرون بشكل خاص بالنزاعات وحالات ما بعد النزاع والعنف، وتهديد الحياة أو الصحة، وإعاقة الوصول إلى الرعاية الصحية، والتعليم وإعادة التأهيل، وفي الحالات القصوى، حتى فيما يتعلق بالمساعدة الإنسانية المنقذة للحياة”.

وأشار إلى حصول بعض التحسن في السنوات العشر الماضية، على الرغم من التحديات الجديدة في العام الماضي بسبب الوباء، وبفضل مبادرات إذكاء وعي الأشخاص المصابين بالتوحد أو عائلاتهم، توسعت الخيارات المتاحة لهؤلاء الأشخاص بشكل كبير، من الوصول إلى التدخل المبكر إلى توفير إمكانية الوصول وخدمات الدعم في الكليات وأماكن العمل والعيش المستقل.

وأضاف البيان:” هناك حاجة إلى ترجمة هذا الوعي المتزايد إلى أفعال والعمل معًا لاتخاذ خطوات ملموسة لمعالجة العديد من الحواجز التي تواجه المصابين بالتوحد، بما في ذلك بعد التعافي من جائحة كوفيد-19 ، ومن الضروري مواصلة التشاور مع هؤلاء الأشخاص من جميع الأعمار، بما في ذلك الأطفال، لضمان الاستماع إلى تجاربهم وصوتهم وأخذها في الاعتبار عند تقديم الدعم التعليمي والتدريبي والعلاجي المناسب”.

وأكد، أن الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم مجموعة واسعة من القدرات والاهتمامات في مجالات مختلفة، وبالتالي فإن الاعتراف بمؤهلاتهم أمر ضروري لخلق مجتمع شامل للجميع بشكل حقيقي.

وشدد البيان، على أن اليوم العالمي للتوعية بالتوحد هو أكثر من مجرد تحصيل المعرفة.

وأضاف: “إنه نداء للعمل، وإدراكًا منا لقيمة وإنسانية الأشخاص المصابين بالتوحد، ندعو إلى وصول أكبر وفرص أكثر للأشخاص المصابين بالتوحد، وتدريب المسؤولين الحكوميين ومقدمي الخدمات والرعاية، والأسر وغير المهنيين لدعم دمج الأشخاص المصابين بالتوحد في المجتمع حتى يتمكنوا من تحقيق إمكاناتهم كاملة لصالح الجميع”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format