😎 LifeStyle📱 Technology

What Happens to Online Accounts After Death?

ماذا يحدث لحسابات الانترنت بعد وفاة المستخدم؟

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: In 2017, Microsoft patented its development of a chatbot that uses and analyzes data of deceased people to create new conversations with digital copies of the deceased.

In January, Microsoft launched this chat service, followed by several companies developing such services within a new emerging science called Digital Reincarnation.

Microsoft’s chatbot will use your emails to create a digital reincarnation that resembles you after your death, and through machine learning algorithms it will be able to respond for you, using the same method as you respond and speak.

Microsoft is not the only company that has shown an interest in digital reincarnation, the “Eternime” company, specialized in artificial intelligence systems, has built an artificial intelligence-powered chatbot that collects information, including geolocation, movement, activity, images, and Facebook data, allowing users to create a symbolic image of themselves that will continue after their death.

After a number of users posted photos of their conversations with their deceased relatives, questions were raised about the eligibility of manipulating the data of the deceased and the legal cover of those acts.

There are still no laws in countries around the world governing the use of digital inheritance from a deceased person’s data, and data privacy laws protect only the rights of the living.

According to The Next Web on Tuesday, some countries, such as Estonia, France, Italy and Latvia, have passed legislation on post-mortem data, according to Al-Khaleej Online.

To make matters more complicated, our data is mostly controlled by private online platforms such as Facebook and Google, which do not allow heirs to close the account or delete data.

Some experts believe that the most appropriate solution to dealing with the data is to follow the “organ donation” law used by the UK after death.

The law treats the organs of the dead as a donor unless that person otherwise identifies it when he or she is alive.

“This model can help us respect the privacy of the dead and the wishes of their heirs, all taking into account the benefits that can arise from donated data, that data donors can help save lives like organ donors do,” said Edina Harbinja, senior lecturer in media law at Aston University in the UK.

الشرق

الدوحة: في عام 2017 حصلت “مايكروسوفت” على براءة اختراع عن تطويرها “جات بون” (روبوت للدردشة) يستخدم بيانات المتوفين ويحللها لإنشاء محادثات جديدة مع النسخ الرقمية من المتوفين.

وفي يناير الماضي، أطلقت “مايكروسوفت” خدمة الدردشة تلك، وتلتها عِدة شركات في تطوير مثل ذلك النوع من الخدمات ضمن علم ناشئ جديد يطلق عليه (التناسخ الرقمي).

سيستخدم روبوت الدردشة من مايكروسوفت رسائلك الإلكترونية لإنشاء تناسخ رقمي يشبهك بعد وفاتك، ومن خلال خوارزميات التعلم الآلي سيتمكن من الرد عِوضاً عنك، مستخدماً نفس أسلوبك في الرد والحديث.

مايكروسوفت ليست الشركة الوحيدة التي أبدت اهتماماً بالتناسخ الرقمي، فقد قامت شركة “Eternime” المختصة بأنظمة الذكاء الاصطناعي ببناء روبوت محادثة مدعوم بالذكاء الاصطناعي يجمع المعلومات، ومن ضمن ذلك تحديد الموقع الجغرافي، والحركة، والنشاط، والصور، وبيانات فيسبوك، وهو ما يتيح للمستخدمين إنشاء صورة رمزية لأنفسهم تبقى مستمرة بعد وفاتهم.

وبعد نشر عدد من المستخدمين صوراً لِمحادثاتهم مع أقاربهم المتوفين، أثيرت تساؤلات عن أحقيّة التلاعب ببيانات المتوفين، وعن الغطاء القانوني لِتلك الأفعال.

لا توجد حتى الآن قوانين في بلدان العالم تنظم استخدام الإرث الرقمي من بيانات المتوفين، وقوانينُ خصوصية البيانات تحمي حقوق الأحياء فقط.

وبحسب ما نشر موقع “ذا نيكست ويب”، يوم الثلاثاء، فقد أصدرت بعض الدول، مثل إستونيا وفرنسا وإيطاليا ولاتفيا، تشريعات بشأن بيانات ما بعد الوفاة، بحسب ترجمة الخليج أونلاين.

لزيادة تعقيد الأمور، يتم التحكم في بياناتنا في الغالب بواسطة منصات خاصة على الإنترنت مثل “فيسبوك” و”جوجل”، والتي لا تتيح للورثة غلق الحساب أو حذف البيانات.

يرى بعض الخبراء أن الحل الأنسب للتعامل مع البيانات هو اتباع قانون “التبرع بالأعضاء” الذي تستخدمه المملكة المتحدة بعد الوفاة.

إذ يتعامل القانون مع أعضاء الموتى على أنها متبرع بها ما لم يحدد ذلك الشخص خلاف ذلك عندما كان على قيد الحياة.

وقال إيدينا هاربينيا، المحاضر الأول في قانون الإعلام بجامعة أستون في المملكة المتحدة: “يمكن أن يساعدنا هذا النموذج في احترام خصوصية الموتى ورغبات ورثتهم، كل ذلك مع مراعاة الفوائد التي يمكن أن تنشأ من البيانات المتبرع بها، أن المتبرعين بالبيانات يمكن أن يساعدوا في إنقاذ الأرواح مثلما يفعل المتبرعون بالأعضاء”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format