🏆 Sport

Second Day of WTT Middle-East Hub Sees Strong Competition

منافسات قوية في ثاني أيام النسخة الأولى لبطولة الشرق الأوسط لكرة الطاولة

QNA

Doha: The World Table Tennis (WTT) its Middle-East Hub event organized by the Qatari association for the sport with the WTT at Lusail. The competition will conclude on March 13, with a host of the world’s best players taking part.

The competition is held in a medical bubble, as part of the health precautions taken to contain the spread of the Coronavirus (COVID-19). Yesterday saw the second round of qualifiers for both men and women.

President of the Qatar and Arab Table Tennis Federations and the deputy president of the international and Asian federations Khalil Al Mohannadi said that the praise of Qatar’s organization of the event was a source of pride, especially that it was held in extraordinary circumstances. He added that it was thanks to the state that such an organization of a massive sporting event was possible.

He said that the weather was currently very good, and cited that the players were all very happy to take part in the competition, stressing that the organizers continue to work hard to ensure the competition continues to run smoothly.

قنا

الدوحة: تواصلت لليوم الثاني، منافسات النسخة الأولى لبطولة الشرق الأوسط المجمعة لكرة الطاولة التي ينظمها الاتحاد القطري للعبة بالتعاون مع مؤسسة كرة الطاولة العالمية (WTT)، على صالة لوسيل متعددة الاستخدامات، وتستمر حتى يوم 13 مارس الجاري، بمشاركة نخبة من أبطال العالم والمصنفين الأوائل.

وتقام البطولة وسط إجراءات احترازية مشددة من خلال تطبيق نظام الفقاعة الصحية على جميع الوفود للحد من انتشار فيروس كورونا /كوفيد -19/.

وجاءت منافسات يوم الأمس قوية ومثيرة وشهدت إقامة مباريات الدور التمهيدي الثاني لفردي الرجال والسيدات.

ففي منافسات /فردي الرجال/، تغلب الكرواتي فرانز كوجيتش على المصري أحمد علي صالح بنتيجة (3-1)، وبنفس النتيجة فاز البرتغالي تياجو ابولونيا على شياو كلارينس من سنغافورة، كما تخطى الروماني أوفيديو اونيسكو نظيره الكندي جيرمي هازين بنتيجة (3-صفر)، وتغلب الكرواتي أجويري على النرويجي آندرس ليند بنتيجة (3-1)، وفاز الكوري الجنوبي شو داي سونج على المجري بينسي ماجوروس بنتيجة (3-صفر).

وتشهد مباريات اليوم /الثلاثاء/ العديد من المواجهات القوية في منافسات فردي الرجال أبرزها لقاء الروسي فلاديمير سيدرينكو مع البلجيكي سيدريك نيوتينتش، فيما يلعب البرتغالي جواو جيرالدو مع الفرنسي كان أكوزو، ويلاقي مواطناه تياجو أبولونيا وجواو مونتيرو الثنائي الكرواتي مارسيلو أجويري وفرانز كوجيتش.

أما في منافسات /فردي السيدات/، فتغلبت المصرية فرح عبدالعزيز على الصربية ايزابيلا لوبيولسكو بنتيجة (3-صفر) لتتأهل للدور التمهيدي الثالث، فيما خسرت المصرية يسرا حلمي أمام الارجنتينية كاميلا أجيوليس بنتيجة (2-3)، وخسرت المصرية مريم الهضيبي أمام الكورية شين واي بين بنتيجة (صفر-3)، بينما جنبت القرعة المصرية دينا مشرف اللعب في الأدوار التمهيدية وتأهلت مباشرة للدور الرئيسي.

ويسدل الستار اليوم /الثلاثاء/ على منافسات الدور التمهيدي لفردي الرجال والسيدات في البطولة بإقامة منافسات الدور التمهيدي الثالث والدور التمهيدي الرابع والأخير خلال الفترتين الصباحية والمسائية لتحديد المتأهلين إلى الأدوار الرئيسية التي تنطلق يوم الغد /الأربعاء/ بمشاركة النجوم الكبار، والمصنفين الأوائل من أبطال وبطلات العالم، فيما ستكون انطلاقة الأدوار الرئيسية لمنافسات الزوجي المختلط يوم /الخميس/ المقبل.

وأكد السيد خليل المهندي رئيس الاتحادين القطري والعربي لكرة الطاولة والنائب الأول لرئيس الاتحادين الآسيوي والدولي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، أن التميز الكبير لبطولة الشرق الأوسط المجمعة لكرة الطاولة والتي تستضيفها قطر حاليا، بشهادة جميع المشاركين في البطولة، يعتبر مصدر فخر خاصة وأن إقامة البطولة في هذه الظروف كان أمرا استثنائيا.

وقال المهندي: “يعود الفضل في نجاح هذه البطولة وإقامتها بهذا الحضور والعدد الكبير من اللاعبين والنجوم الكبار على الرغم من تداعيات فيروس كورونا، لدولة قطر السباقة دائما في استضافة الأحداث الرياضية المختلفة”.

وأضاف: “من خلال التعاون مع مؤسسة كرة الطاولة العالمية نبذل قصارى جهدنا ونتعاون من أجل خدمة اللعبة، وبالتأكيد هو شيء جيد للغاية أننا عدنا للعب من جديد بعد ما يقارب سنة كاملة بحلة جديدة لخدمة هذه الرياضة وإتاحة الفرصة لجميع الفئات المختلفة للمشاركة في المنافسات مرة أخرى”.

وتابع رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة : “بخصوص الأجواء في الدوحة فدرجات الحرارة رائعة ومعتدلة جدا، ولدينا نظام التبريد في صالة لوسيل وجميع اللاعبين سعداء للغاية بالتواجد والمشاركة في هذه البطولة في ظل توفير كل التسهيلات وهذا ما نسعى إليه ونعمل جاهدين من أجله باستمرار”.

بدوره، أشاد الأسترالي ستيف داينتون المدير التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة الطاولة، بالمجهود والدور الكبير الذي بذله الاتحاد القطري للعبة برئاسة السيد خليل المهندي لإقامة هذه البطولة، قائلا: “لولا الدعم الكبير الذي حظينا به من الاتحاد القطري لما تمكنا من إقامة هذه البطولة الكبيرة التي كانت بمثابة حلم كبير استمر العمل من أجلها كثيرا وفي إطار العمل أيضا لتطوير اللعبة بشكل عام”.. مشيرا إلى أنه من خلال التعاون مع الاتحاد الدولي سيتم تنظيم العديد من البطولات المختلفة حول العالم بعائدات تجارية أكبر للاتحاد الدولي، وجوائز مالية هامة جدا لجميع اللاعبين المشاركين.

وأضاف داينتون: “نحن نستثمر على كافة الأصعدة الممكنة وقد كرسنا كل جهودنا لتغيير الأجندة ونرى بأن هذه البطولة بمثابة الانطلاقة الحقيقية لتطوير وتفعيل خطتنا لتطوير اللعبة على المستوى العالمي”.

وعلى صعيد الإجراءات الاحترازية المعتمدة في البطولة كشف المدير التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة الطاولة أن مؤسسة كرة الطاولة العالمية حرصت على التعاون مع الاتحاد القطري ووزارة الصحة العامة القطرية والجهات المعنية للحفاظ على سلامة اللاعبين.

من جهته، أكد الصيني ليو جيو ليانج رئيس الاتحاد الصيني لكرة الطاولة، رئيس مؤسسة كرة الطاولة العالمية (WTT)، أن هذه المؤسسة تسعى لخدمة عناصر اللعبة من لاعبين وجماهير، وتحسين الأسلوب في التنظيم واستحداث مسابقات متعددة تساهم في احتواء جميع اللاعبين من مختلف الجنسيات من كل دول العالم.. مشيرا إلى أنها ستستمر في تقدم أفضل ما لديها لإبراز رياضة كرة الطاولة، وتنظيم جميع المسابقات والبطولات المختلفة.

وقال ليانج إن هذه البطولة تحتوي على العديد من المسابقات وتشهد منافسة قوية للغاية بمشاركة نخبة من أبرز اللاعبين والمصنفين الأوائل في اللعبة.. معربا عن شكره على التنظيم الرائع للبطولة على الرغم من تداعيات جائحة فيروس كورونا، وجميعنا يملك الشغف لهذه النسخة، وبلا شك إنه لأمر رائع أن تعود منافسات كرة الطاولة من جديد بعد توقف طويل”.

أما الإنجليزي ليام بيتشفورد (لاعب منتخب إنجلترا لكرة الطاولة) المشارك في البطولة، فقد أشاد بالتنظيم المميز لبطولة الشرق الأوسط لكرة الطاولة، مؤكدا أن كافة التسهيلات موجودة، وكل اللاعبين سعداء للغاية بالتواجد في هذه النسخة التي تقام لأول مرة، وتأتي بعد غياب طويل بسبب تداعيات الفيروس.

وقال بيتشفورد: “سعيد للغاية بالتواجد مرة أخرى في الدوحة التي لي فيها الكثير من الذكريات الجميلة عندما وصلت إلى المباراة النهائية في منافسات فردي الرجال، وأتطلع بقوة لتحقيق نتيجة جيدة والذهاب بعيدا في هذه النسخة الاستثنائية رغم قوة المنافسة”.

من جانبها، أشادت اللاعبة الأمريكية ليلي زهانج بالتنظيم المميز للبطولة، وبصالة لوسيل متعددة الاستخدامات، قائلة: “التنظيم هنا مميز للغاية، والصالة على مستوى عال جدا، وبلا شك نحن ملتزمون جدا بالفقاعة الصحية حفاظا على سلامة الجميع”.

وأعربت زهانج عن سعادتها بالتواجد في دولة قطر والمشاركة في بطولة الشرق الأوسط لكرة الطاولة .. مشيرة إلى أن آخر مشاركة لها كانت في مارس 2020.

وأضافت: “هذه بطولة جديدة من نوعها تماما، وكان مهما للغاية أن نعود للتنافس مرة أخرى بعد توقف طويل بسبب تداعيات فيروس كورونا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format