🇶🇦 DOHA

Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 Kicks Off Next Week

فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي ٢٠٢١” تنطلق الأسبوع المقبل

QNA

Doha: Under the patronage of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, activities of “Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021” will kick off on March 8.

The year-long activities will be held under the supervision of the Ministry of Culture and Sports, in cooperation with the Islamic World Educational, Scientific, and Cultural Organization (ICESCO), Qatar National Commission for Education, Culture and Science, and the strategic partners in the State, namely the Ministry of Education and Higher Education, the Ministry of Endowments and Islamic Affairs, Qatar Foundation for Education, Science and Community Development, Qatar Museums and the Cultural Village Foundation – Katara.

ICESCO selected Doha to be the Capital of Culture in the Islamic World for the year 2021 given its ancient history and legacy, the civilizational components and landmarks in the State of Qatar that reflect the Islamic character, and based on the fact that Doha is considered a venue for dialogue, cultures and openness to civilizations. Dohas hosting of this Islamic event promotes the bonds of friendship and respect between the State of Qatar and countries of the world, in particular the Islamic world, and constitutes an opportunity to highlight the State’s cultural diversity and historic monuments, and the human values of Qatar’s culture and its ancient history.

The activities of Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 seek to promote the eternal Islamic values, especially those based on science and human dignity; promote the Islamic cultural heritage in an interconnected world; encourage creativity and innovation as civilized values that enrich the Islamic civilization; inspire the new generations in the Islamic world to enrich the global cultural scene through a productive and effective role; focus on cultural diversity as an added value for Islamic countries and the Islamic culture in general; and introduce the cultural experience of the State of Qatar and its efforts in promoting the Islamic culture.

General coordinator of the celebration Hamad Al Athba said that choosing Doha to a capital of the Islamic culture was the result of meeting the conditions that make it a shining Islamic beacon in the sky of the Arab and Islamic world. The State of Qatar is interested in the Islamic heritage in particular, and archaeological heritage and history in general, through the restoration of a number of archaeological areas in the country and paying attention to them, in addition to its constant endeavor to find historic and Islamic artifacts that highlight the Islamic monuments in the past centuries, as is the case in the Museum of Islamic Art.

He underlined that choosing Doha is a recognition of its cultural and Islamic heritage, in addition to its civilizational contributions with the various cultural and Islamic monuments it embraces which represent a testament to its nobility, the authenticity of its people, and the cultural richness saturated with eternal Islamic monuments that characterize Doha.

Athba noted that the program prepared by the Ministry of Culture and Sports in cooperation with the strategic partners and participating bodies aims at promoting and developing a new tourism pattern based on investing in Dohas architectural heritage in attracting visitors from Islamic countries to see the beauty of its landmarks. The program also aims to attract citizens in Arab and Islamic countries to discover the historic Islamic monuments in the various cities of the State of Qatar, which include landmarks classified on the World Heritage List of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO).

He added that Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 comes in conjunction with the continuous preparations to host 2022 Qatar World Cup and the construction boom country has witnessed in a short period in various fields, especially in the infrastructure, providing a model in building the society and the state.

Secretary-General of Qatar National Commission for Education, Culture and Science Dr. Hamda Hassan Al Sulaiti said that hosting the activities of Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 comes within the efforts exerted by the State of Qatar to spread the Islamic and humanitarian culture, noting that the decision to launch Islamic cultural capitals was issued in Doha twenty years ago when it was adopted by the Third Islamic Conference of Culture Ministers, which was held in Doha in 2001 and provided for the nomination of three cultural capitals in the Islamic world every year, representing the three Arab, Asian and African regions.

Dr. Al Sulaiti noted that the city of Doha has fulfilled all the conditions and standards set by the ICESCO for hosting the event, including that it be a city with a historic heritage and a wide scientific reputation, has distinguished contributions in the cultural and humanitarian fields through scientific, literary and artistic works, and has scientific research centers, manuscript libraries, archaeological centers and actor cultural institutions in the field of revitalizing the cultural life.

For his part, Director of the Culture and Arts Department at the Ministry of Culture and Sports Faisal Al Suwaidi said that Qatar’s hosting of Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 contributes to realizing the Ministry’s strategy for 2018-2022 which seeks to provide a developing cultural environment for the energies of the Qatari society in all its components that sharpens its capabilities in a national renaissance project that would transfer it to the ranks of developed and civilized countries, making the State of Qatar a model to be emulated and anchored for its cultural role regionally and internationally.

He noted a cooperation between all parties within the state, including the strategic partners and participating bodies, resulted in preparing more than 70 diverse events during the current year to reflect the big perceptions of hosting the event and the State in general, which carry many challenges in light of the current health conditions that have not prevented Doha from continuing the work and fulfilling its promise.

The State of Qatar and the Islamic World Educational, Scientific, and Cultural Organization (ICESCO) enjoy a great record of cooperation and partnership since the State’s accession in 1972. The State of Qatar participated in many events, confirming the Qatari leaderships keenness on supporting the organization and making all efforts to remain an incubator and supportive of the causes of the Islamic nation in all parts of the world.

The celebration of Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 represents the Arab region, and it coincides with the same celebration in Islamabad, the capital of Pakistan, which represents the Asian region, and Banjul, the capital of the Gambia, that represents the African region. 

قنا

الدوحة: تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تنطلق يوم الثامن من مارس المقبل وعلى مدار عام كامل فعاليات ” الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي للعام 2021 ” تحت شعار “ثقافتنا نور”.

وتقام الفعاليات ، بإشراف وزارة الثقافة والرياضة، وبالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة /إيسيسكو/، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، والشركاء الاستراتيجيين بالدولة وهم وزارة التعليم والتعليم العالي، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومتاحف قطر، والمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”.

وجاء اختيار /الإيسيسكو/ للدوحة لتكون عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي للعام 2021، لعراقة تاريخ المدينة وإرثها، وما تضمه دولة قطر من مقومات حضارية ومعالم عديدة تعكس الطابع الإسلامي، كما تعزز استضافة الدوحة للحدث الإسلامي أواصر الصداقة والاحترام التي تجمع دولة قطر مع دول العالم وخاصة العالم الإسلامي، وانطلاقاً من أن الدوحة تعتبر أرضا للحوار وملتقى للثقافات والانفتاح على الحضارات، حيث تشكل فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021 فرصة لإبراز التنوع الثقافي، ومعالمها التاريخية، والقيم الإنسانية لثقافة دولة قطر وتاريخها العريق.

وتسعى فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، إلى الترويج للقيم الإسلامية الخالدة وبشكل خاص القائمة على العلم والكرامة الإنسانية، وتعزيز الموروث الثقافي الإسلامي في عالم مترابط، والتشجيع على الإبداع والابتكار كقيم حضارية تثري الحضارة الإسلامية، وإلهام الأجيال الجديدة في العالم الإسلامي لإثراء المشهد الثقافي العالمي عبر دور منتج وفاعل، والتركيز على التنوع الثقافي كقيمة مضافة للدول الإسلامية وللثقافة الإسلامية بشكل عام، بالإضافة إلى التعريف بالتجربة الثقافية لدولة قطر وجهودها لتعزيز الثقافة الإسلامية.

وأوضحت وزارة الثقافة والرياضة، في بيان يوم الأمس، أن اختيار”ثقافتنا نور” ليكون شعارا للدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، جاء إيماناً بأن لكلّ أمّة ثقافة تميّزها عن غيرها، وأن الثقافة الإسلاميّة قيمة أصيلة لها خصوصيتها ضمن ثقافات العالم، فهي نابضة بالحياة ما دامت تستلهم جوهرها من القيم الإسلاميّة الخالدة التي أخرجت الإنسانيّة من الظلام إلى النور، ووهبت الإنسان العلم والكرامة، كما تعبر الثقافة الإسلاميّة عن الفنون والآداب والتراث الثقافي للأمّة باعتبارها رافعة القيم ورهان دائمٌ لكلّ الأجيال المسلمة التي تعمل على المحافظة على قيمها الأصيلة وتسعى إلى تجديد إبداعها الحضاري، لتبلّغ جوهر رسالتها الخالدة.

من جانبه، قال السيد حمد العذبة، المنسق العام للاحتفالية “إن اختيار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية جاء بعد موافاتها للشروط التي تجعل منها منارة إسلامية بارقة في سماء العالم العربي والإسلامي، حيث إن دولة قطر من الدول التي تهتم بالتراث الإسلامي بشكل خاص، والتراث والتاريخ الأثري بشكل عام، وذلك من خلال ترميم عدد من المناطق الأثرية في الدولة، والاهتمام بها، وسعيها الدائم إلى إيجاد محفوظات للمعالم الإسلامية تبرز من خلالها كل ما يتعلق بها كما هو الحال في متحف الفن الإسلامي الذي تتوافر فيه قطع أثرية وأخرى تاريخية إسلامية تتحدث عن القرون الماضية”، مؤكدا أن اختيار الدوحة هو اعتراف برصيدها الثقافي والإسلامي، علاوة على مساهمتها الحضارية بما تحتضنه من صروح ومعالم ثقافية وإسلامية متعددة وشاهدة على عراقتها وأصالة شعبها، والثراء الحضاري المشبع بالمعالم الإسلامية الخالدة الذي تتميز به الدوحة.

وذكر العذبة أن البرنامج الذي أعدته وزارة الثقافة والرياضة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والجهات المشاركة، يهدف إلى دفع وتطوير نمط سياحي جديد يرتكز على استثمار تراث الدوحة المعماري في استقطاب زائرين من الدول الإسلامية يشاهدون جمال معالمها، كما يرمي إلى جذب المواطن في الدول العربية والإسلامية لاكتشاف المعالم الإسلامية التاريخية في مختلف مدن دولة قطر، والتي تضم معالم مصنفة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”.

كما أشار إلى أن استضافة الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي يأتي بالتزامن مع الاستعدادات المتواصلة لاستضافة كأس العالم /قطر 2022/، مع ما تشهده البلاد من طفرة عمرانية تحققت خلال فترة وجيزة في شتى المجالات لاسيما في البنية التحتية، لتقدم قطر نموذجاً في بناء المجتمع والدولة.

من جهتها، قالت الدكتورة حمدة حسن السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، “إن استضافة الدوحة لفعاليات عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي هذا العام ، تأتي ضمن جهود دولة قطر لنشر الثقافة الإسلامية والإنسانية في أكبر رقعة ممكنة من الدول العربية والإسلامية والعالم”، مشيرة إلى أن قرار إطلاق العواصم الثقافية صدر من الدوحة منذ عشرين عاماً عندما اعتمد المؤتمر الإسلامي الثالث لوزراء الثقافة الذي عقد بالدوحة عام 2001، والذي يقضي بترشيح مدن ثلاث عواصم ثقافية للعالم الإسلامي كل عام بما يمثل المناطق الثلاث العربية والآسيوية والإفريقية.

ولفتت إلى أن منظمة /الإيسيسكو/ أعدت تصورا متكاملا لبرنامج عواصم الثقافة للعالم الإسلامي، اقترحت فيه ثلاثين عاصمة من المناطق العربية والإفريقية والآسيوية لتكون عواصم ثقافية خلال الفترة من 2005 وحتى 2014، وقد اعتمد كل من المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء الثقافة المنعقد في الجزائر عام 2004، والمؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الثقافة المنعقد في باكو عام 2009 ، التعديلات التي أدخلت على هذا البرنامج العشري، وفيه تم اختيار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية 2021، وصولا إلى المؤتمر الإسلامي التاسع لوزراء الثقافة المنعقد في مسقط عام 2015، والذي اعتمد لائحة عواصم الثقافة حتى عام 2025.

وأكدت الدكتورة حمدة السليطي أن مدينة الدوحة استوفت كافة الشروط والمعايير التي حددتها المنظمة للاستضافة، ومنها أن تكون مدينة ذات عراقة تاريخية وصيت علمي واسع، ولها مساهمات متميزة في مجالات الثقافة وفي المجالات الإنسانية من خلال الأعمال العلمية والأدبية والفنية، ويتوافر فيها مراكز للبحث العلمي ومكتبات للمخطوطات، ومراكز أثرية ومؤسسات ثقافية فاعلة في مجال تنشيط الحياة الثقافية.

وبدوره، أكد السيد فيصل السويدي مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة، أن استضافة دولة قطر لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021 ، تسهم في تحقيق إستراتيجية الوزارة للفترة 2018 2022 ، والتي تسعى فيها إلى توفير بيئة ثقافيّة نامية وحاضنة لطاقات المجتمع القطري بكافة مكوناته، ولشحذ قدراته في مشروع وطني نهضوي ينقله إلى مصاف الدول المتقدمة والمتحضرة، جاعلا من دولة قطر نموذجا يحتذى به، ومرسخا لدورها الثقافي إقليميا ودوليا، ومنطلقا من وجدان شعبها الأصيل ومرتكزا على منظومة قيمية حضارية وإنسانيّة.

وأشار السويدي إلى أن إستراتيجية الوزارة حددت توجهها في المجال الثقافي نحو تعزيز دور الثقافة كإطار للحفاظ على الهوية وتعزيز المواطنة والتواصل الحضاري من خلال العمل على تفعيل دور المشهد الثقافي عبر رعاية ودعم المواهب وزيادة الإنتاج الثقافي الذي يستهدف تعزيز مقومات الهوية الوطنية، ومن خلال تطوير فعاليات ثقافية جاذبة ترفع مستوى المشاركة المجتمعية ثقافيا، وتنظيم فعاليات تساهم في زيادة التواصل الثقافي مع الجاليات المقيمة، كذلك العمل على تعزيز مكانة دولة قطر الثقافي إقليميا ودوليا، بالإضافة إلى العمل على حماية التراث وتشجيع زيادة الحصيلة المعرفية للمجتمع، وهو ما يتحقق ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية.

وشدد على وجود تعاون بين جميع الأطراف داخل الدولة من شركاء إستراتيجيين وجهات مشاركة، حيث قامت جميعها بإعداد أكثر من 70 فعالية متنوعة خلال العام الجاري لتعكس التصورات الكبرى للاستضافة وللدولة بصفة عامة، وتحمل في طياتها الكثير من التحديات في ظل ظروف صحية راهنة لم تمنع الدوحة، صاحبة التاريخ العريق في رفع شعار التحديات داخليا وخارجيا، من مواصلة العمل وإنجاز الوعد.

ويحظى تاريخ دولة قطر ومنظمة التعاون الإسلامي بسجل كبير من التعاون والشراكة منذ اليوم الأول لانضمام قطر عام 1972 للمنظمة، ومشاركتها في العديد من المناسبات المختلفة، وهو ما يؤكد حرص القيادة القطرية على دعم المنظمة وبذل كافة الجهود لتبقى حاضنة وداعمة لقضايا الأمة الإسلامية في كافة بقاع الأرض.

وتأتي احتفالية الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي هذا العام عن المنطقة العربية، بالتزامن مع الاحتفالية ذاتها في مدينة إسلام آباد عاصمة باكستان عن المنطقة الآسيوية، ومدينة /بانجول/ عاصمة غامبيا عن المنطقة الإفريقية.

يذكر أن منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة /الإيسيسكو/ هي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، ومقرها الرباط في المملكة المغربية، وقد أنشئت المنظمة بموجب القرار الصادر من مؤتمر القمة الإسلامي الثالث بمكة المكرمة في شهر يناير لعام 1981، وتضم في عضويتها 52 دولة إسلامية من مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وتعني بتعزيز وتقوية التعاون بين الدول الأعضاء في مجالات التربية والثقافة والعلوم والاتصال.

Doha Capital of Culture in the Islamic World 2021 Kicks Off Next Week
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format