💰 Business🌍 World👩🏽‍💻 Projects

Qatar Lays Out Ambition to Be LNG King for At Least Two Decades

قطر تخطط للبقاء في صدارة الدول المنتجة للغاز عالمياً خلال العقدين المقبلين على الأقل

Bloomberg

Qatar aims to be the world’s biggest producer of liquefied natural gas for at least the next two decades, capitalizing on rising demand as the world transitions from oil and coal to cleaner energy.

Qatar will spend billions of dollars expanding its LNG capacity more than 50% to 126 million tons a year. That’s a level other countries will struggle to match, Energy Minister Saad Al-Kaabi said in an interview with Bloomberg Television.

The Persian Gulf state is already the world’s main supplier of the super-chilled fuel, but new projects elsewhere — especially in Australia and the U.S. — have eroded its dominance.

The nation will be able to produce LNG from the first phase of the expansion so cheaply that it will be viable even if oil prices fall below $20 a barrel, said Al-Kaabi. “This is one of the most competitive, if not the most competitive, projects on the planet,” he said.

Oil prices collapsed last year, but have soared more than 60% since the start of November to around $64 a barrel with the roll-out of coronavirus vaccines.

State producer Qatar Petroleum took a final investment decision on the North Field East Project last week. It’s likely to be the only project in the world to pass this milestone in 2021, after just one was sanctioned to move ahead last year, according to Bloomberg NEF.

The lack of new supply from other countries will benefit Qatar, said Al-Kaabi, who is also chief executive officer of QP. “With less projects coming online, our expansion is very timely,” he said.

Qatar Lays Out Ambition to Be LNG King for At Least Two Decades

Al-Kaabi downplayed the idea among some analysts that demand for LNG is, like that for oil, close to peaking. Energy companies looking to produce more renewable energy will still need gas to offset the intermittency of green power, he said.

“Renewables will definitely happen — we’re doing a lot ourselves — but you need gas to complement that,” he said. “Gas is sort of in a Catholic marriage with renewables. They would need to stay together for a very long time for you to have the transition successfully.”

For a country that built its wealth on natural gas, continued demand for LNG is crucial. Qatar is one of world’s richest countries, with a per capita gross domestic product of $53,000 last year, according to the International Monetary Fund.

QP has booked capacity at units that turn LNG back into gas in Belgium, France and the U.K. It’s also looking to build on its 70% stake in Britain’s largest LNG import terminal by investing in more regasification plants, said Al-Kaabi.

Spot Market

Though LNG is a cleaner-burning fuel than coal and oil, most supply agreements are still based on the price of crude. Al-Kaabi doubts that will change.

“There is this fallacy that LNG is traded like a commodity and you can have an almost endless spot market,” he said. “It’s not true.”

QP will continue to favor years-long contracts tied to oil and will sell only around 10% of the new gas via the spot market, the minister said.

“Long-term is the best approach for both sides,” he said. “It gives certainty.”

LNG spot rates have swung wildly over the past year, falling heavily around April as the pandemic raged and surging in mid-January amid a cold snap in Asia. The volatility created “big spikes that are not good for the buyer or the seller,” said the minister.

©2021 Bloomberg L.P.

بلومبرغ

تستهدف دولة قطر أن تكون أكبر دولة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم خلال العقدين المقبلين على الأقل، مستفيدة من زيادة الطلب مع تحوُّل العالم من الاعتماد على النفط والفحم إلى الطاقة النظيفة.

وتعتزم قطر إنفاق مليارات الدولارات لزيادة طاقتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال بأكثر من 50% إلى 126 مليون طن سنوياً.

وقال وزير الطاقة القطري سعد الكعبي في مقابلة مع تلفزيون ” بلومبرغ”، إنَّ الوصول بالطاقة الإنتاجية إلى 126 مليون طن سنوياً، هو مستوى ستكافح دول أخرى لتحقيقه.

وتعدُّ قطر بالفعل هي المورد الرئيسي في العالم للغاز الطبيعي المسال، لكنَّ المشاريع الجديدة في أماكن أخرى – خاصة في أستراليا، والولايات المتحدة – أدَّت إلى تآكل هيمنتها.

الإنتاج بتكلفة زهيدة

وأشار وزير الطاقة القطري، إلى أنَّ بلاده ستكون قادرة على إنتاج الغاز الطبيعي المسال من المرحلة الأولى من التوسُّعات بتكلفة زهيدة، وتدخل حيز التشغيل، حتى في حال انخفاض أسعار النفط إلى أقل من 20 دولاراً للبرميل، مضيفاً “هذا أحد أكثر المشاريع تنافسية، إن لم يكن الأكثر تنافسية، على كوكب الأرض”.

وانهارت أسعار النفط في 2020، لكنَّها ارتفعت بأكثر من 60% منذ بداية نوفمبر الماضي إلى حوالي 63 دولاراً للبرميل بفضل بدء طرح لقاحات فيروس كورونا.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة “قطر للبترول” الحكومية عن اتخاذها قرار الاستثمار النهائي في مشروع توسعة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من القطاع الشرقي لحقل الشمال.

ومن المحتمل أن تكون توسعة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من القطاع الشرقي لحقل الشمال، المشروع الوحيد في العالم بهذا الإنجاز في عام 2021، بعد أن تمَّت الموافقة عليه للمضي قدماً في 2020، وفقاً لـِ ” بلومبرغ إن إي إف” ( Bloomberg NEF).

قطر في الصدارة

Qatar Lays Out Ambition to Be LNG King for At Least Two Decades

وحسب ” قطر للبترول”، فإنَّ المشروع يُعدُّ الأكبر عالمياً للغاز الطبيعي المسال في العالم، إذ سيرفع طاقة دولة قطر الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن سنويا إلى 110 مليون طن سنوياً، كما سينتج كميات كبيرة من المكثِّفات، وغاز البترول المسال، والإيثان، والكبريت، والهيليوم.

ومن المتوقَّع أن يبدأ الإنتاج قبل نهاية عام 2025 وأن يصل إجمالي الإنتاج إلى حوالي 1.4 مليون برميل نفط مكافئ يومياً.

وتأسست قطر للبترول في عام 1974، وهي مؤسسة وطنية تملكها الدولة، وتعمل بكلِّ مراحل صناعة النفط والغاز في قطر.

وقال الكعبي، الرئيس التنفيذي لـ “قطر للبترول”، إنَّ نقص المعروض الجديد من الدول الأخرى سيصبُّ في صالح بلاده، مضيفاً “مع دخول عد قليل من المشاريع حيز التشغيل، فإنَّ توسُّعنا يأتي في الوقت المناسب”.

وأشار إلى أنَّ الدول التي تتطلَّع إلى إنتاج المزيد من الطاقة المتجددة، ستظل بحاجة إلى الغاز لتعويض تقطُّع مصادر الطاقة الخضراء الصديقة للبيئة.

وقال الكعبي: “مصادر الطاقة المتجددة ستدخل حيز الاستخدام بالتأكيد – نبذل الكثير من الجهود بأنفسنا – لكنَّ العالم بحاجة إلى الغاز لاستكمال ذلك”.

وتابع: “الغاز يرتبط بعلاقة زواج كاثوليكي (عضوية) مع مصادر الطاقة المتجددة، إنَّ الغاز ومصادر الطاقة المتجددة بحاجة إلى بعضهما مع بعض لفترة طويلة جداً حتى يتسنى التحوُّل بنجاح “.

ولفت الكعبي إلى أنَّ” قطر للبترول” عملت بكل طاقتها في وحدات تعيد الغاز الطبيعي المسال إلى غاز طبيعي في بلجيكا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، كما تتطلَّع إلى الاستفادة من حصتها البالغة 70% في أكبر محطة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في بريطانيا، عبر الاستثمار في المزيد من مصانع إعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز طبيعي.

السوق الفورية

وعلى الرغم من أنَّ الغاز الطبيعي المسال، هو وقود أكثر نظافة من الفحم والنفط ، إلا أنَّ معظم اتفاقيات التوريد الخاصة به لا تزال تعتمد على سعر النفط الخام، الأمر الذي يرى الوزير القطري استمراريته، وعدم تغييره.

وقال الكعبي : “هناك مغالطة مفادها أنَّ الغاز الطبيعي المسال يجري تداوله باعتباره سلعة، ويمكن أن تتوافر سوق فورية لا نهاية لها تقريباً.. هذا ليس صحيحاً، قطر للبترول ستواصل تفضيل العقود طويلة الأمد المرتبطة بالنفط، وستبيع حوالي 10% فقط من الغاز الجديد عبر السوق الفورية”.

وتوضِّح الأسعار الفورية للنفط أو الغاز تكلفة الشراء أو البيع والتسليم الفوري – أو على نحو فوري – بدلاً من موعد محدَّد في المستقبل.

وفي حين أنَّ أسعار العقود الآجلة تعكس مدى الاعتقاد السائد في السوق بما ستكون عليه قيمة النفط أو الغاز عندما تنهي مدة العقد الآجل، إلا أنَّ الأسعار الفورية توضِّح القيمة الحالية.

وقال الوزير القطري: ” البيع على المدى الطويل هو أفضل نهج لكلا الجانبين .. إنَّه يوفِّر اليقين للمتعاملين، تقلُّبات أسعار الغاز أدَّت إلى حدوث “ارتفاعات كبيرة ليست جيدة للمشتري أو البائع”.

وخلال 2020، تأرجحت أسعار الغاز الطبيعي المسال في التعاملات الفورية بشكل كبير، إذ انخفضت بشدَّة في أبريل مع تفشي الوباء بعدما ارتفعت في منتصف يناير وسط موجة برد في آسيا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format