FIFA Club World Cup™

FCWC Qatar 2020 Final Delivers Exceptional Experience for Fans with Autism

تجربة استثنائية لأطفال التوحد خلال نهائي كأس العالم للأندية بالدوحة

QNA

Doha: As the action unfolded during the FIFA Club World Cup Qatar 2020 final between Bayern Munich and Tigres UANL at Education City Stadium, a much quieter space was made available for fans with autism in the upper bowls of the stadium.

The sensory room provided a safe space for fans with neurobehavioral needs to retreat to during the game and enjoy the match in a space that is fitted out with equipment designed to engage the senses with controlled lighting, interactive projections and different toys.

Sensory rooms are part of a wider initiative by the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) to ensure that the FIFA World Cup Qatar 2022 is accessible to all fans, regardless of their disability. Similar sensory rooms have been set up in the past at Al Janoub and Khalifa International stadiums, two venues which will host matches during Qatar 2022. These types of spaces are planned for stadiums when the World Cup comes to the Middle East and Arab world for the first time in less than two years.

“We want to make sure that the needs of all fans with disabilities are met during the tournament. This includes fans with autism who might prefer a quieter, more controlled environment to enjoy the game, and that is why we have partnered up with our stakeholders to provide sensory rooms at events in the lead up to the World Cup,” said Khaled Al Suwaidi, Stakeholder Relations Senior Manager at the SC.

The sensory room at Education City Stadium, a 40,000-seater venue that will host matches up to the quarter-final stage during Qatar 2022, was designed and executed by the SC in partnership with Qatar Foundation’s Awsaj and Renad academies, as well as the Qatar Rehabilitation Institute, three organizations that provide resources and services to people with Autism and their families in Qatar.

“By making a sensory room available at the FIFA Club World Cup final we are not only laying the groundwork for what will hopefully be one of the most accessible editions of the World Cup when we host it in 2022, but we are also working towards creating a legacy for the creation of more inclusive sporting venues beyond the tournament itself,” added Al Suwaidi.

Fans with Autism and their families were able to access the sensory room prior to, during and after the match, allowing them extra time to acclimatize to their new surroundings and avoid crowds when entering and exiting the stadium. The fans, mostly children, were able to enjoy an interactive projector, soft toys and beanbags in a supervised environment while having the opportunity to step out into the stadium and enjoy the football from a row of dedicated seats.

The sensory room was deployed by modifying a skybox at the Education City Stadium to create a more inviting experience, which included modified soft lighting and soundproofed tactile furnishings on the wall. This created an inviting and stimulating internal atmosphere adjacent to the stands where users of the room could interact with the fans when at their own pace. 

قنا

الدوحة: استضافت غرفة المساعدة الحسية في استاد المدينة التعليمية، أحد استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/، عددا من أطفال التوحد خلال نهائي بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم /قطر 2020 / الخميس الماضي، وذلك في إطار التزام اللجنة العليا للمشاريع والإرث باستضافة النسخة الأكثر إتاحة وشمولاً لذوي الاحتياجات الخاصة في تاريخ المونديال في العام 2022.

وتأتي هذه المبادرة ضمن جهود اللجنة العليا للمشاريع والارث لإشراك ذوي الاحتياجات الخاصة في جهود التحضير لاستضافة مونديال قطر 2022 والتعرف على آرائهم واحتياجاتهم لتلبيتها عند استضافة النسخة الأولى من المونديال في الشرق الأوسط والعالم العربي بعد أقل من عامين.

وفي تصريح له أكد السيد خالد السويدي، مدير علاقات الشركاء في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، على حرص اللجنة العليا وشركائها على استضافة بطولة ميسرة ومتاحة للجميع في عام 2022.

وقال السويدي،إن اللجنة العليا للمشاريع والارث وجميع الشركاء لا يدخرون جهدا لمناقشة وتطبيق أفضل الممارسات والسبل اللازمة لتجهيز استادات المونديال بكافة الأدوات التي تضمن تلبية احتياجات جميع المشجعين بما في ذلك ذوو الاحتياجات الخاصة، ويعون تماما متطلباتهم ويسعون لتحقيقها ليستمتعوا مع أقرانهم وذويهم بالمباريات.

وأضاف أن أهمية تجهيز استادات مونديال 2022 لا تقتصر بغرف المساعدة الحسية على إشراك الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة فحسب، بل يتعدى ذلك إلى وضع أسس ومعايير قيمة ستكون بمثابة نموذج يحتذى به خلال استضافة بطولات كروية متاحة وميسرة للجميع في المستقبل، وهو ما يجسد أحد أوجه الإرث الذي تتطلع بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022 / لتركه للأجيال القادمة.

وتعاونت اللجنة العليا للمشاريع والارث في تصميم وتجهيز غرفة المساعدة الحسية في استاد المدينة التعليمية، الذي يتسع لـ 40 ألف مشجّع، مع كل من أكاديمية العوسج وأكاديمية ريناد التابعتين لمؤسسة قطر، ومركز قطر لإعادة التأهيل، حيث خصصت الموارد والخدمات اللازمة لمساعدة ذوي التوحد وأسرهم.

يشار إلى أن حضور نهائي كأس العالم للأندية في غرفة المساعدة الحسية اقتصر على عدد محدود من ذوي الإعاقة الذهنية، تماشيا مع الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية لمنع انتشار فيروس كورونا / كوفيد 19/.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format