😎 LifeStyle🎮Games & Movies🎬Movies

Netflix is working on its own documentary about Britney Spears

نتفليكس تعمل على انتاج فيلمها الوثائقي عن بريتني سبيرز

Bloomberg

In the latest case of dueling documentaries, Netflix Inc. is planning its own movie about Britney Spears, on the heels of one just released by Hulu.

Filmmaker Erin Lee Carr, who’s specialized in true crime documentaries, is directing the project about the troubled pop star, a cause celebre among fans who believe she is being held against her will.

The earlier project, “Framing Britney Spears,” was produced by the New York Times and released on Hulu this month, quickly becoming one of the most talked-about documentaries of the year. The Hulu film chronicles the media’s misogynistic approach toward Spears throughout her career, and explores a conservatorship that places much of her life under her father’s control.

The documentary also prompted Spears’ former boyfriend, Justin Timberlake, to apologize for his treatment of women.

This will be at least the second time in recent years where Netflix and Hulu made competing documentaries on the same story. Both services released films about the Fyre Festival, which was marketed as a luxury music festival in the Bahamas but ended up a disaster.

It’s not unusual for movie studios to be working on the same projects at the same time, but competing documentaries have become far more common in the streaming era.

Services are leaning on such films as lower-cost, appealing programs, and all of them are hungry for fresh programming.

Carr’s project isn’t completed and doesn’t have a release date yet. It was already underway before “Framing Britney Spears” debuted.

بلومبيرغ – ترجمة WGOQatar 

في أحدث حالة من تنافس الأفلام الوثائقية، تخطط نيتفلكس لانتاج فيلمها الوثائقي الخاص عن بريتني سبيرز، في أعقاب اصدار هولو لفيلمها الوثائقي عن بريتني سبيرز.

المخرجة إيرين لي كار، المتخصصة في الأفلام الوثائقية عن الجريمة الحقيقية، ستكون المسؤولة عن اخراج المشروع عن نجمة البوب المضطربة، الذي يكون سبب اضطراب معجبينها الذين يعتقدون أنها محتجزة ضد ارادتها.

تم إنتاج المشروع السابق ، “فرايمينغ بريتني سبيرز” ، من قبل صحيفة نيويورك تايمز وصدر عن هولو هذا الشهر، وسرعان ما أصبح واحدا من الأفلام الوثائقية الأكثر شهرة هذا العام. حيث يروي فيلم هولو نهج وسائل الإعلام الكاره للنساء تجاه سبيرز طوال حياتها المهنية، ويستكشف الوصاية التي تضع الكثير من جوانب حياتها تحت سيطرة والدها، وقد دفع الفيلم الوثائقي صديق سبيرز السابق، جاستن تيمبرليك، إلى الاعتذار عن معاملته للنساء.

وستكون هذه المرة الثانية على الأقل في السنوات الأخيرة حيث قدمت نتفليكس وهولو أفلامًا وثائقية متنافسة حول نفس القصة. حيث أصدرت كلتا الخدمتين أفلامًا عن مهرجان ‘فاير’ الذي تم تسويقه كمهرجان موسيقي فاخر في جزر البهاما ولكنه انتهى بكارثة.

وليس من غير المألوف أن تعمل استوديوهات السينما على نفس المشاريع في نفس الوقت، ولكن الأفلام الوثائقية المتنافسة أصبحت أكثر شيوعًا في عصر البث المباشر.

وتتكئ شركتي البث على أفلام أقل تكلفة وجذابة، متعطشين للبرامج الجديدة.

لم يتم الانتهاء من مشروع إيرين لي كار، ولم يحدد تاريخ الإصدار حتى الآن. حيث العمل به كان جارياً بالفعل قبل ظهور “فرايمينغ بريتني سبيرز” لاول مرة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format