😎 LifeStyle👮‍♂️ Government🦠Coronavirus

Brokers selling the illusion of return permits: Detailed Report

سماسرة يبيعون الوهم .. تقرير مفصل عن تصاريح العودة

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: The Coronavirus crisis was not only loaded with diseases and challenges, it also held different kinds and methods of scam, fraud, and deception in which man was the adversary and judge, to have skilled liars, exploiters, and fraudsters on the top of the social pyramid, those who exploit people’s essential needs, steal people’s money and manipulate their future.

This report is about crisis brokers who suddenly appear amidst life’s events, declaring their existence as faithful saviors and solvers of legal problems in exchange for money after selling the illusion of a padded scam and hidden lies.

 

Clearing return permits with no return…

For exceptional circumstances and emergency measures, The State of Qatar, like other countries in the world, has announced a travel and return to the country policy, including a quarantine policy, green list and other measures aimed at reducing the spread of the coronavirus and stopping its transmission among people.

These details have created, in one way or another, many demonic brokers inside of many “delegates”, who draw illusions of clearing any legal document in exchange for money in ways of their own, as they say, they talk as if they have the key to the airport and are able to break the law, only to sell this illusion to people, take their money and leave after closing their phones and personal accounts.

One method that is spreading among brokers these days is distributing their phone numbers to residents claiming that they will respond to any legal consultation, then try to convince the residents that their problem is solvable and that clearing the return permit or entry visa is easy and possible and can be done in a short period of time. One thing the applicant must do is send the application number with one half of the money agreed upon, then send the other half after the entry visa or return permit are ready, all this with the promise to finish the process within a maximum of 14 days.

The scam here lies in the fact that the brokers do not do anything for real, they only wait as the applicant waits, if the permit is issued in its legal way, they claim that they have worked hard and made a huge effort to have the permit cleared and that they pulled a lot of strings to finish the process in time they really did not talk to anyone and in fact they do not even know anyone.

Yet, if the entry visa or the return permit are not cleared after the specified period of time, the broker dodges and postpones the due date, claiming that procedures require some time, and so on, so forth until the applicant figures out the lie, and discovers that he was subjected to a huge scam case led by the lying, deceitful broker.

 

Solutions

The Ministry of Interior has often warned of those who impersonate personalities or not-too-real characters to deceive people and exploit their needs in exchange for money, demanding on its official social media accounts to report anyone who offers illegal services to obtain legal papers, and that cooperating with such figures is considered a violation by law.

Many fraudulent methods have long emerged during the Coronavirus pandemic, the details of which have been revealed by MOI, including scam and electronic fraud that victimize citizens and residents, whether via text messages and/or social media applications or clearing governmental documents, both forming a new duo-fraud in the time of coronavirus crisis.

From time to time, MOI calls on its official accounts via awareness messages warning people of new fraudulent methods, but criminals always try to exploit the newcomers even if it was at the expense of suffering from the spreading virus.

MOI announced earlier that it had arrested suspects of visa trafficking fraud, who exploited the names of companies owned by some citizens.

The Ministry of Interior received reports of some brokers trafficking of visas on behalf of companies, and after the investigation, MOI discovered that these fraudsters were engaged in fraud cases and were falsely using names of companies with the aim of trafficking of visas, in addition to establishing fake companies that do not exist, in the names of citizens and recruiting workers for these companies in exchange for money.

الشرق

لم تأت أزمة كورونا محملة بالمرض والتحديات فقط، بل حملت معها أساليب احتيال ونصب وخداع بأنواع وأشكال مختلفة كان الإنسان هو الخصم والحكم فيها، ليطفوا على سطح المجتمع أشخاص ماهرون في الكذب والاحتيال واستغلال حاجة الناس واللعب بمستقبلهم وسرقة أموالهم.

الحديث هنا في هذا التقرير عن سماسرة الأزمات الذين يظهرون بشكل مفاجئ مع أحداث الحياة وتفاصيلها ليعلنون عن وجودهم كمخلصين ومنقذين ومحلحلين لمشاكل قانونية مقابل المال بعد بيعهم الوهم بأسلوب النصب المبطن والكذب الخفي.

 

استخراج تصاريح العودة بلا عودة…

لظروف استثنائية وإجراءات اضطرارية أعلنت دولة قطر كغيرها من دول العالم عن سياسة السفر والعودة إلى البلاد يتخللها تفاصيل كثيرة منها سياسة الحجر الصحي والقائمة الخضراء وغيرها من الإجراءات التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا ومواجهة عملية انتقاله بين الناس.

هذه التفاصيل انتجت بشكل او بآخر بحسب كثيرين شيطان السماسرة في نفوس كثير من “المندوبين” ليرسموا بدورهم أحلاماً باستخراج اي ورقة مقابل المال بأساليب يقولون عنها بأنها اساليب خاصة بهم ويتحدثون وكأنهم يملكون مفتاح المطار وأنهم قادرون على خرق القوانين ليبيعوا الوهم للطرف الآخر وياخذون غايتهم من المال ويرحلون بعد إغلاق هواتفهم وحساباتهم الشخصية..

إحدى اساليب السماسرة المنتشرة خلال هذه الفترة هي توزيع ارقام هواتفهم بين المقيمين ليردوا على اي استشارة قانونية ثم يحاولون إقناع الطرف الآخر بأن حل المشكلة موجود واستخراج تصريح العودة أو سمه الدخول ممكنة وسهلة ولن تاخذ وقتاً طويلا، فقط ما عليك يا صاحب الطلب إلا إرسال رقم الطلب مرفقاً بجزء من المال والجزء الآخر بعد استخراج سمة الدخول أو تصريح العودة مع الوعد بإنهاء العملية خلال مدة أقصاها 14 يوماً.

عملية النصب هنا تكمن في أن السمسار لا يفعل اي شيء على ارض الواقع هو فقط ينتظر كما ينتظر صاحب الطلب، فإذا صدر التصريح بشكله القانوني والطبيعي يقول لصاحب الشأن بأنه بذل الكثير من الجهد لاستخراجها وانه تواصل مع فلان وفلان وفلان لإنهاء العملية وهو في الحقيقة لم يتواصل مع أحد ولا يعرف أحد في الأصل..

واما في حال عدم استخراجها بعد المدة المحددة في الاتفاق، يقوم السمسار بالمراوغة والتأجيل بحجة أن الإجراءات تتطلب بعض الوقت، وهكذا دواليك حتى ينكشف على حقيقته ويدرك صاحب الطلب بأنه تعرض لعملية نصب كبيرة بطلها سمسار كذاب نصاب ومخادع.

 

الحلول

كثيراً ما نبهت وزارة الداخلية على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي ممن ينتحلون شخصيات أو صفات غير حقيقة ليحتالوا بها على الناس ويستغلون حاجاتهم مقابل المال، طالبة الإبلاغ عن اي شخص يعرض خدماته اللا قانونية لاستخراج أوراق قانونية، وفي حال التعاون مع مثل هذه الشخصيات فهذا يعتبر وبحسب القانون خرقاً للقانون نفسه.

ولطالما ظهرت في فترة جائحة كورونا الكثير من الأساليب الاحتيالية التي كشفت وزارة الداخلية تفاصيلها ومنها عمليات النصب والاحتيال الإلكتروني على المواطنين والمقيمين، عبر الرسائل النصية وتطبيقات التواصل الاجتماعي، لتشكل مع طريقة الاحتيال عبر تخليص المعاملات ثنائية الاحتيال الكورونية الجديدة 

وبين فترة وأخرى، تدعو الوزارة على حساباتها الرسمية عبر رسائل توعوية للحذر من الأساليب الجديدة، لكن المجرمين يحاولون استغلال المستجد حتى ولو كان على حساب المعاناة من الفيروس المنتشر .

وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق أنها تمكنت من ضبط متهمين في بلاغات نصب واحتيال بهدف الاتجار في التأشيرات من خلال استغلال أسماء شركات مملوكة لبعض المواطنين.

حيث تلقت الوزارة بلاغات بقيام بعض السماسرة بعمليات اتجار بالتأشيرات باسم شركات، وبعد التحقيق اكتشفت الداخلية أن هؤلاء الأشخاص يمارسون عمليات نصب واحتيال بأسماء شركات بهدف الاتجار بالتأشيرات، إضافة إلى إنشاء شركات وهمية لا وجود لها، بأسماء مواطنين واستجلاب عمالة لهذه الشركات بمقابل مادي.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format