FIFA Club World Cup™

Qatar’s ‘Diamond in the Desert’ Ready to Shine During FIFA Club World Cup Final

استاد المدينة التعليمية يتزين بألمع نجوم كرة القدم في العالم خلال مونديال الأندية

QNA

Doha: The past few days have seen the football world focused on the Middle East and the FIFA Club World Cup Qatar 2020. As fans around the globe have tuned into the action, they have been introduced to two FIFA World Cup Qatar 2022 venues.

Alongside Ahmad Bin Ali Stadium, Education City Stadium has been front and centre, while the world’s top clubs have battled it out for the prestigious title. As anticipation builds for the tournament’s final match day on 11 February, the ‘Diamond in the Desert’ is ready to showcase an exciting conclusion to the week-long event by staging the third-place play-off between Al Ahly SC and SE Palmeiras and the final between FC Bayern Munchen and Tigres UANL.

The 40,000-capacity venue was tasked with staging four matches over three match days at the Club World Cup. On Thursday, 4 February, reigning Qatar Stars League champions Al Duhail SC took on Egyptian giants and CAF Champions League holders Al Ahly SC in a second-round clash. On Sunday, 7 February, Education City played host to recently-crowned CONMEBOL Libertadores champions SE Palmeiras in the competition’s first semi-final, as they faced CONCACAF Champions League holders Tigres UANL.

Those match days have given worldwide exposure to Education City and are the latest milestones for a venue that is a source of pride for those closely connected to it. “I recall Education City Stadium as a huge hole in the ground in 2014, and I often catch myself overwhelmed to see how quickly this excavation became a huge diamond located in the middle of universities and schools in Education City,” said Engineer Muneera Al Jabir, Education City Stadium’s Precinct Manager.

“Every now and then, when I stand in the middle of the pitch, and look around at the beautiful infrastructure, and all the details from the colour of the spectators’ seats to the quality of the grass, I cannot help but feel pure pride as well as gratification to see that all our hard work has paid off.”

Since being inaugurated last June as the third tournament-ready venue for Qatar 2022, Education City has been put to good use, as Qatar stepped up to provide a centralised hub for football competitions to complete their schedules in 2020 due to the COVID-19 pandemic. Top of that list was the 2020 AFC Champions League, as the venue hosted a total of 23 matches. This included ten games in the West Region section and 13 matches in the East Region portion of Asia’s top club competition. Staging these matches provided valuable feedback.

“We learned many lessons that helped us to test the venue and readiness of the systems and the facilities to host such events,” said Al Jabir. “The AFC Champions League was an opportunity for us to know more about the operation of the stadium and how it could be improved from different aspects.”

Hosting a large number of high-level matches provided some maintenance challenges for the stadium staff. “The challenges were mainly related to the COVID-19 precautions and safety of the people participating and working in the stadium. The stadium had three rounds of disinfection per match day for facilities like the press conference room, players’ bench areas and competition and bubble area,” Al Jabir said.

“The pitch maintenance was another challenge, since the stadium hosted 13 matches over seven days. The utilisation of the pitch was high, which led to wear on the field of play, particularly in the warm-up and goal areas. Thankfully, the team was monitoring this closely and managed to have the turf restored and promptly replaced where necessary to maintain the required playing conditions.”

Located 13km from Doha city centre and at the heart of Qatar Foundation – a vibrant centre for knowledge and innovation fans that have attended Club World Cup matches have enjoyed the venue’s accessible nature, especially via the Doha Metro’s Green Line, with Education City station situated within walking distance of this ultramodern arena. It is also a lasting symbol of sustainability after becoming the first Qatar 2022 tournament venue to receive a five-star rating from the Global Sustainability Assessment System.

“The stadium is equipped with premium facilities to accommodate all stakeholders from match audiences to football players,” Al Jabir added. “For example, the stadium can host more than one football match per day. It is equipped with four dressing rooms instead of the standard two dressing rooms option found in other stadiums. It also has a cooling system in the bowl and the spectators’ tiers, making the experience more comfortable, especially during summer.”

Set to host eight matches up to the quarter-finals stage during Qatar 2022, Education City is ready to welcome the world when football’s showpiece event takes place in less than two years’ time. For Al Jabir, the Club World Cup is another key moment for a venue project she has been part of from the beginning.

“Attending an official match in the stadium and seeing it operational with live broadcasting on international television makes me feel proud and confident with our readiness to host the FIFA World Cup 2022, which always motivates us to look for the best to ensure we provide an unforgettable experience of the matches that will be hosted in our stadiums in 2022.”

قنا

الدوحة: شكلت استضافة استاد “المدينة التعليمية” الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، مباراتين حتى الآن شارك فيهما أبرز نجوم كرة القدم في العالم ضمن منافسات النسخة السابعة عشرة من بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم /قطر 2020/، فرصة هامة لإطلاع العالم على أحد الاستادات الثمانية المبهرة لمونديال /قطر 2022/ على طريق الاستعداد لاستضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم بعد أقل من عامين.

وجمعت المباراة الأولى في استاد المدينة التعليمية، مساء /الخميس/ الماضي بين نادي الدحيل، حامل لقب دوري نجوم قطر وممثل الدولة المستضيفة، والنادي الأهلي المصري، بطل إفريقيا، والذي تمكن من حصد بطاقة الصعود إلى نصف نهائي البطولة، أما المباراة الثانية فأقيمت مساء أول أمس /الأحد/ بين بالميراس البرازيلي وتيجريس أونال المكسيكي الذي نجح في تسجيل أولى مفاجآت البطولة، بعد فوزه بهدف نظيف، ليحجز مقعده في نهائي البطولة، ويصبح أول ممثل للكونكاكاف يصل إلى المباراة النهائية في تاريخ مونديال الأندية.

وسيشهد الاستاد منافسات اليوم الختامي للبطولة يوم الغد /الخميس/، حيث يستضيف مباراة تحديد الفائز بالمركز الثالث بين بالميراس والأهلي المصري عند السادسة مساء، تليها عند التاسعة مساءً المباراة النهائية وتتويج الفريق الفائز بلقب مونديال الأندية 2020، في مواجهة مرتقبة بين بايرن ميونخ وتيجريس أونال.

واتجهت أنظار مشجعي كرة القدم من كافة أنحاء العالم إلى الدوحة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث انطلقت منافسات مونديال الأندية التي تستضيفها قطر للمرة الثانية على التوالي وبمشاركة ستة أندية، على استاد “المدينة التعليمية” واستاد “أحمد بن علي”، في فرصة فريدة أتاحت لعشاق كرة القدم التعرف عن قرب على اثنين من استادات مونديال قطر 2022.

ويمثل احتضان الاستاد لعدد من منافسات بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها الدوحة للمرة الثانية على التوالي وتختتم منافساتها يوم الغد /الخميس/، مصدر فخر لكل من أسهم في أعمال تشييد الاستاد، ومن بينهم المهندسة منيرة الجابر، مديرة إدارة مشروع استاد المدينة التعليمية.

وانضمت المهندسة القطرية منيرة الجابر إلى فريق العمل في المشروع مباشرة بعد حصولها على الشهادة الجامعية من جامعة قطر، حيث أكدت الجابر اعتزازها بكونها من أوائل الذين كان لهم شرف المشاركة في كافة أعمال البناء بدءا من مرحلة التصميم حتى التشييد ثم تشغيل الاستاد المونديالي الفريد.

وقالت الجابر، في تصريح صحفي، إنها مازالت تتذكر بدايات العمل في مشروع استاد المدينة التعليمية التي انطلقت في عام 2014، ولا تكاد تصدق مدى سرعة مرور الوقت وكيف تم الانتقال سريعا من أعمال الحفر إلى تشييد صرح رياضي مميز أشبه بماسة عملاقة تتألق وسط جامعات ومدارس المدينة التعليمية.

وأشارت إلى أن هناك محطات لا تنسى خلال مراحل تشييد الاستاد وستبقى محفورة في ذاكرة الجميع، أبرزها عملية رفع سقف الاستاد، واكتمال الواجهة الأمامية، وفرش الأرضية بالعشب الطبيعي. لافتة إلى أنها عندما تقف في منتصف أرضية الاستاد، وتنظر إلى البنية التحتية المتطورة، والاهتمام بأدق التفاصيل بدءا من لون المقاعد والحرص على استخدام عشب طبيعي عالي الجودة، تغمرها مشاعر الفخر والامتنان، وهي ترى أن العمل الشاق أتى ثماره في شكل تحفة معمارية شامخة تتميز بأحدث اتجاهات التصميم والتقنيات المتطورة في عالم الرياضة.

وكان شهر يونيو الماضي قد شهد الإعلان عن جاهزية استاد المدينة التعليمية، ليصبح ثالث استادات مونديال قطر 2022، ليستضيف الاستاد بعدها منافسات تأجلت بسبب تداعيات جائحة /كوفيد -19/، وأبرزها دوري أبطال آسيا 2020 بإجمالي 23 مباراة، منها عشر مباريات في منافسات أندية غرب القارة، و13 مباراة في منافسات منطقة الشرق.

وأوضحت الجابر أن التنظيم المتميز لمباريات دوري أبطال آسيا على أرضية الاستاد أثار إعجاب عشاق كرة القدم في العالم بعد الدور الفاعل الذي قامت به قطر في سبيل العودة الآمنة للنشاط الكروي إلى الملاعب، بعد تعليقه بسبب الجائحة، مشيرة إلى أن استضافة الاستاد للمباريات أسهمت في تعزيز خبرات فرق العمل، واختبار الجاهزية التشغيلية للمنشأة الرياضية الرائعة.

وأكدت المهندسة القطرية أن استضافة استاد المدينة التعليمية مباريات في دوري أبطال آسيا شكلت فرصة ثمينة للوقوف على كفاءة الجاهزية التشغيلية للاستاد، بما فيها الجوانب المتعلقة بالأنظمة المستخدمة والمرافق التي يضمها الاستاد، وكيف يمكن مواصلة تحسينها، حيث كانت تجربة قيمة تم التعلم منها كثيرا في سبيل الوصول إلى أفضل مستوى من الإعداد خلال مونديال 2022.

ورافق استضافة استاد المدينة التعليمية لمباريات كأس العالم للأندية تضاعف الجهود المبذولة لتطبيق الاحتياطات والإجراءات الاحترازية للوقاية من /كوفيد- 19/، وفي هذا السياق أكدت المهندسة القطرية منيرة الجابر أن فرق العمل في الاستاد واصلت العمل ليل نهار لتعزيز التدابير الرامية إلى الحفاظ على سلامة الجميع.

وأوضحت الجابر أن فرق العمل واصلت جهودها وعملها في الفترة الماضية كخلية نحل لتأمين سلامة كل شخص تطأ قدماه مرافق الاستاد خلال البطولة، حيث تم الحرص على أن تشمل عمليات التعقيم كافة أرجاء الاستاد، مع تركيز خاص على قاعة المؤتمرات الصحفية، ومنطقة مقاعد اللاعبين، وأرضية الاستاد، إضافة إلى المنطقة المخصصة للفقاعة الطبية، حيث تخضع هذه المناطق لثلاث جولات من التعقيم في يوم المباراة.

من جانب آخر، تشكل صيانة أرضية استاد المدينة التعليمية تحدياً كبيراً خلال المنافسات، حيث شهد الاستاد العام الماضي 13 مباراة خلال سبعة أيام فقط، وتعرضت أجزاء من عشب المستطيل الأخضر للتلف بسبب الاستخدام المكثف خلال المنافسات.

وفي هذا السياق قالت الجابر إنه تمت المراقبة عن كثب لأرضية الملعب التي تآكلت أجزاء منها خاصة أمام المرميين، وتمكن الفريق المختص من استبدال العشب المتضرر على الفور، للمحافظة على الجودة والمعايير العالمية للأرضية، وضمان توفر الشروط اللازمة لسير المنافسات على أكمل وجه.

وترى الجابر أن بطولة كأس العالم للأندية محطة أخرى في غاية الأهمية على الطريق لاستضافة مونديال قطر 2022، حيث من المقرر أن يشهد استاد المدينة التعليمية ثماني مباريات من دور المجموعات حتى ربع النهائي خلال المونديال، والترحيب بالمشجعين من كافة أنحاء العالم.

وأعربت المهندسة القطرية عن سعادتها الغامرة بحضور أي مباراة رسمية على أرض الاستاد، كما أن مشاهدة محطات التلفزة العالمية تبث المباريات مباشرة للجماهير في أنحاء العالم تبعث في نفسها مشاعر الفخر والثقة بكفاءتنا واستعدادنا التام لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 خلال أقل من عامين، وهو ما يشكل حافزا يدفعنا للارتقاء بمستويات أداء فريق العمل لتقديم تجارب استثنائية خلال المباريات التي ستقام في استادات البطولة خلال مونديال 2022.

يشار إلى أن استاد المدينة التعليمية يقع على مسافة 13 كم من وسط مدينة الدوحة، في قلب مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، المركز النابض بالمعرفة والابتكار. ويتميز الاستاد بموقع استراتيجي يسهل الوصول إليه من كافة مناطق الدوحة، وحظي باستحسان المشجعين الذين حضروا مباريات مونديال الأندية، خاصة عبر استخدام الخط الأخضر في مترو الدوحة، حيث تقع محطة المدينة التعليمية على مسافة قريبة من هذه الأيقونة الرياضية فائقة الحداثة.

وأسهمت جهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث الرامية لخفض البصمة الكربونية لمونديال قطر 2022، في حصول الاستاد على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة /جي ساس/ من فئة الخمس نجوم، ليصبح أول استادات المونديال الذي يحصل على هذا التصنيف المرموق.

ويضم استاد المدينة التعليمية مجموعة متكاملة من المرافق المتطورة المصممة لتلبية احتياجات لاعبي ومشجعي كرة القدم، وفي هذا السياق اختتمت الجابر حديثها بالقول إنه جرى تجهيز الاستاد بمرافق فائقة المستوى وفق أعلى المعايير الدولية، ويمكنه استضافة أكثر من مباراة في اليوم الواحد، كما تضم مرافقه أربع غرف لتبديل الملابس، بينما تضم الملاعب الأخرى غرفتين فقط، مشيرة إلى أنه يتميز بتقنيات تبريد متطورة، تضمن المحافظة على درجة حرارة معتدلة، لينعم اللاعبون والمشجعون بأجواء مريحة خلال المباريات على مدار العام، خاصة خلال شهور الصيف.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format