😎 LifeStyle

People setting up events on rooftops, leaving trash behind

سكان يقيمون المناسبات على الأسطح تاركين وراءهم المخلفات

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Piles of waste are spread on rooftops of residential units, due to the negligence of some people who deliberately distort their places of residence by throwing garbage or holding some parties on rooftops leaving behind bad odors emitting from residues that distort the view, so that nobody can use the rooftops.

In the recent period, some people have resorted to using their buildings’ rooftops to barbecue and hold special events and parties, all on the same rooftops, which causes harm to the rest of the tenets.

Just because this matter is not related to the Ministry of Municipality and Environment, and that MME cannot enter and inspect rooftops of buildings as they are private property, some reckless people took advantage of this and persisted in throwing waste, they even started throwing trash from their homes on the nearby, closer rooftops instead of throwing them in the garbage containers in front of the buildings.

Some believe that the phenomenon of people throwing waste on rooftops of buildings has spread significantly during the recent period, which may lead to a tragedy and problems in case a fire was to happen in the trash.

A number of tenants, whose views were polled in al-Sharq on the issue, called on the concerned authorities to oblige buildings’ owners to work on cleaning the rooftops constantly, not allowing any type of waste on them, in addition to setting up surveillance cameras to monitor those who are throwing or leaving trash on the rooftops then obligate them to clean it.

 

Hamad Al-Obaidly: A phenomenon that spreads across the country

Hamad Al-Obaidli said: The phenomenon of throwing waste on buildings’ rooftops has spread widely between buildings and housing units in various regions of the country, and the reason for this is due to the neglect of some tenants who hold special events for themselves and leave the waste uncleaned behind them, calling for the intervention of the concerned authorities to do what is necessary to reduce these violations and curb the wrongdoers, and that is in coordination with the buildings’ owners.

He explained that it is possible to find the spread of waste in some areas and residential neighborhoods, near garbage containers and other places such as public places that people visit on a daily basis, but leaving waste on rooftops is surprising, in terms of reasons that led some to commit such unacceptable behavior.

Al-Obaidly appealed to the concerned authorities to control the process and oblige building owners to work on cleaning the rooftops, especially since there are several means for that, either by obliging building owners to maintain the cleanliness of housing units and their rooftops, or hiring cleaning companies to do what is necessary, or they can work on closing the rooftops and not allow tenants to enter them to hold any event, calling on the Ministry of Municipality to intensify the penalties for violators and to oblige real estate owners to prevent such violations, whether in throwing waste on rooftops or dividing houses and renting them to companies.

 

Fahad Al-Nuaimi: Drone reconnaissance reveals the violations on rooftops

Fahad Al-Nuaimi believes that, with the presence of modern technology, it has become easy for the Ministry of Municipality and Environment to monitor the situation, find out and discover the whereabouts of violations, by monitoring the situation on rooftops through imaging technology via drones, and for this process to be periodic and monthly through surveying areas, and directing warnings and violations to real estate owners that have garbage collected on their rooftops, in hope that this will contribute to deterring violators and their commitment to environmental laws.

Al-Nuaimi stressed that the ministry is keen, through its permanent campaigns, to educate society about the need to adhere to the laws of public hygiene, but the negligence of the tenants and the owners of the property themselves who neglected the aspect of monitoring their property and looking for the rental value has led some to go beyond the law and commit violations, demanding to fine real estate owners in the event that waste is sighted on the rooftops of buildings, huts or farms in which the piles of waste accumulate in a way that is difficult to access or discover except by drones that greatly facilitate the exploration process and monitor violations if this is implemented.

 

Obaid Al-Sharshani: Clauses in lease contracts that oblige both parties to maintain cleanliness

Obaid Al-Sharshani stressed the need to oblige property owners to clean residential units, through the presence of mandatory clauses in their lease contracts that oblige the two parties, the tenant and the property owner, to maintain the cleanliness of the environment and the general appearance of the residential unit, and in the event that any such violations are committed, both parties are responsible.

He pointed out that many residential units contain the waste of their residents, who take advantage of the owners’ negligence in monitoring their properties by throwing waste onto rooftops, causing pollution to the environment and distorting the view.

Al-Sharshani added that the spread of abandoned houses in the midst of the residential areas is a problem that needs a strict pause by the concerned authorities to take appropriate measures against these houses that have become a danger to the population, calling on the concerned authorities to take appropriate decisions either to oblige homeowners to clean or demolish them, especially as they are located in the middle of houses in neighborhoods and residential areas.

 

Mohammed Al-Dossary: The carelessness of some is why this phenomenon continues to spread

Al-Dossary said: The spread of waste on the rooftops of residential units located in various areas of the country indicates that some tenants of these units neglect the public hygiene laws that oblige everyone to preserve the environment, even while walking on the streets by not throwing trash on the road, and throwing it in the appropriate place for it, such as garbage containers.

He emphasized that the Ministry of Municipality and Environment constantly calls, via its accounts and through streets advertisements, of the necessity to preserve the environment and clean public places, and impose financial fines on all violators, thus despite this, some individual actions still insist on violating the law by leaving or throwing waste in the sites of picnics and trips, in addition to using rooftops for this purpose as well.

Al-Dossary called on the concerned authorities to intensify awareness campaigns about not using buildings or homes’ rooftops by tenants to hold special events, and then leave waste as they are on rooftops, calling on property owners to pay attention to this matter and not leave rooftops available for use by everyone, which results in the spread of all kinds of waste.

 

Abdul Aziz Al-Ghafir: Using abandoned houses as a landfill

Abdulaziz Al-Ghafir asked the Ministry of Municipality and Environment to intensify its inspection campaigns on residential areas to monitor the violations committed by some, whether in the exploitation of rooftops of houses or buildings for the establishment of special activities that result in the waste remaining in its place without lifting it or throwing it in its designated place, or the presence of a number of abandoned houses that became a landfill, due to some exploiting them by throwing waste inside them, until the piles of waste is accumulated in these houses for years and had not been removed, which resulted in the spread of unpleasant odors, reaching neighboring homes.

Al-Ghafir explained that many abandoned houses have been exploited to become a dumping ground for trash and environmental waste, as a result of the negligence of the concerned authorities in removing all waste from them, and their refusal to communicate with the owners and obligate them to clean the houses from the inside.

الشرق

الدوحة: تنتشر على أسطح الوحدات السكنية اكوام من المخلفات بسبب اهمال بعض السكان الذين يتعمدون تشويه أماكن سكنهم من خلال رمي المخلفات أو إقامة بعض المناسبات على الأسطح تاركين وراءهم المخلفات التي تنبعث منها الروائح الكريهة وتشوه المنظر، بحيث لا يستطيع أي سكان آخر استخدام الأسطح.

واتجه البعض خلال الفترة الأخيرة إلى استغلال أسطح البنايات لإقامة المناسبات والحفلات الخاصة، علاوة على الشَّيْ أيضا على نفس الأسطح وهو ما يتسبب في إيذاء باقي السكان.

ولأن الأمر لا يتعلق بوزارة البلدية والبيئة التي ليس من الممكن ان تدخل للتفتيش على اسطح البنايات كونها ملكا خاصا، فاستغل هذا الوضع بعض المستهترين بالتمادي في رمي المخلفات، ووصل الحد بهم إلى رمي مخلفات منازلهم على الأسطح التي تعتبر أقرب إليهم من حاويات القمامة الموجودة امام البنايات.

ويرى البعض أن ظاهرة رمي المخلفات على اسطح البنايات انتشرت بشكل ملحوظ خلال الآونة الاخيرة، ما ينذر بوقوع مأساة ومشاكل في حال نشوب حريق بين المخلفات.

وطالب عدد من المواطنين الذين استطلعت آراءهم الشرق حول القضية، الجهات المعنية بإلزام ملاك البنايات العمل على تنظيف الأسطح باستمرار وعدم السماح بتجمع أي من انواع المخلفات عليها، بالإضافة إلى وضع كاميرات مراقبة لضبط من يقومون برمي مخلفات أو تركها على الأسطح وإلزامهم برفعها.

 

 حمد العبيدلي: ظاهرة تنتشر في مناطق الدولة

قال حمد العبيدلي: إن ظاهرة رمي المخلفات على اسطح البنايات انتشرت بشكل كبير بين البنايات والوحدات السكنية بمختلف مناطق الدولة، ويعود سبب ذلك إلى إهمال بعض سكان هذه البنايات الذين يقيمون مناسبات خاصة بهم ويتركون وراءهم المخلفات على حالها، مطالبا بتدخل الجهات المعنية لعمل اللازم والحد من هذه المخالفات وضبط مرتكبيها، ويكون ذلك بالتنسيق مع ملاك البنايات.

وأوضح من الجائز ان نجد انتشار المخلفات في بعض المناطق والاحياء السكنية وبالقرب من حاويات القمامة وغيرها مثل الأماكن العامة التي يتردد إليها الناس بشكل يومي، ولكن وجودها على اسطح البنايات يثير الاستغراب، من حيث الأسباب التي تدفع البعض الى ارتكاب مثل هذه التصرفات المخالفة وغير المقبولة.

وناشد الجهات المعنية إلى ضبط العملية وإلزام أصحاب البنايات بالعمل على تنظيف الأسطح، خاصة أن هناك عدة وسائل لذلك، إما بإلزام اصحاب البنايات بالمحافظة على نظافة الوحدات السكنية وأسطحها، أو التعامل مع شركات نظافة تقوم باللازم، أو العمل على اغلاق اسطح البنايات وعدم السماح للسكان الدخول إليها أو إقامة أي مناسبات، مطالبا وزارة البلدية تغليظ العقوبات على المخالفين وإلزام ملاك العقارات بمنع ارتكاب المخالفات سواء في رمي المخلفات على الاسطح او تقسيم المنازل وتأجيرها على الشركات.

 

فهد النعيمي: استطلاع طائرات الدرون يكشف الاسطح المخالفة

يرى فهد النعيمي أنه مع وجود وسائل التكنولوجيا الحديثة أصبح من السهل على وزارة البلدية والبيئة مراقبة الوضع، ومعرفة واكتشاف أماكن تواجد وتجمع المخالفات، وذلك من خلال مراقبة الوضع على اسطح البنايات من خلال تقنية التصوير عبر طائرات الدرون، وتكون هذه العملية دورية وبشكل شهري من خلال مسح المناطق، وتوجيه انذارات ومخالفات لملاك العقارات التي تتجمع على اسطحها مخلفات على امل ان يسهم ذلك في ردع المخالفين والتزامهم بالقوانين البيئية الموضوعة.

وأكد النعيمي على أن الوزارة تحرص من خلال حملاتها الدائمة على توعية المجتمع بضرورة الالتزام بقوانين النظافة العامة، ولكن الاهمال من قبل المستأجرين وصاحب العقار نفسه الذي أهمل جانب مراقبة عقاره ويبحث عن القيمة الإيجارية أدى إلى تمادي البعض وتجاوزهم للقوانين وارتكاب المخالفات، مطالبا بمخالفة ملاك العقارات في حال رصد مخلفات على اسطح البنايات والحوط او العزب التي تتجمع بها أكوام المخلفات ويصعب الوصول إليها أو اكتشافها إلا عن طريق التصوير عبر طائرات الدرون التي تسهل عملية الاستكشاف ورصد المخالفات بشكل كبير في حال تم العمل بها.

 

عبيد الشرشني: بنود بعقود الايجار تلزم الطرفين بالمحافظة على النظافة

شدد عبيد الشرشني على ضرورة الزام ملاك العقارات بنظافة الوحدات السكنية، وذلك من خلال وجود بنود إلزامية بعقود الايجارات تلزم الطرفين المستأجر وصاحب العقار بالمحافظة على نظافة البيئة والمظهر العام للوحدة السكنية، وفي حال ارتكاب أي مخالفات من هذا القبيل يتحمل مسؤوليتها الطرفان.

ولفت إلى أن العديد من الوحدات السكنية تتجمع فيها مخلفات قاطنيها الذين يستغلون اهمال الملاك في مراقبة عقاراتهم برمي المخلفات على الأسطح، متسببين بذلك تلوثا للبيئة وتشويها للمنظر.

وأضاف أن مشكلة انتشار المنازل المهجورة ووجودها وسط المناطق لازالت قائمة حتى، وتحتاج إلى وقفة صارمة من قبل الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات المناسبة حيال هذه المنازل التي اصبحت تشكل خطرا على السكان، مطالبا الجهات المعنية اتخاذ القرارات المناسبة إما في الزام ملاك المنازل بتنظيفها أو إزالتها خاصة انها تقع في وسط المنازل بالأحياء والمناطق السكنية.

 

 محمد الدوسري: إهمال البعض سبب استمرار الظاهرة

قال محمود الدوسري: إن انتشار المخلفات على اسطح الوحدات السكنية الكائنة في مختلف مناطق الدولة يدل على إهمال بعض سكان تلك الوحدات لقوانين النظافة العامة التي تلزم الجميع بالمحافظة على البيئة، وحتى أثناء السير على الشوارع وذلك بعدم رمي المخلفات في الطريق، ورميها بالمكان المناسب لها مثل الحاويات.

وأكد ان وزارة البلدية والبيئة تدعو باستمرار عبر حساباتها وعن طريق الاعلانات على الشوارع بضرورة المحافظة على البيئة ونظافة الأماكن العامة، وفرض غرامات مالية على جميع المخالفين، وبالرغم من ذلك لازالت بعض التصرفات الفردية تصر على مخالفة القوانين برمي المخلفات، أو تركها في مواقع التنزه والرحلات، بالإضافة إلى استخدام اسطح البنايات لهذا الغرض.

وطالب الجهات المعنية تكثيف حملات التوعية حول عدم استغلال اسطح البنايات أو المنازل من قبل السكان لإقامة المناسبات الخاصة، ومن ثم ترك المخلفات في أماكنها على الأسطح، داعيا ملاك العقارات الى التنبه لهذا الامر وعدم ترك الأسطح متاحة للاستعمال من قبل الجميع ما يترتب عليه انتشار المخلفات بأنواعها.

 

عبد العزيز الغافر: استغلال المنازل المهجورة مكبا للنفايات

طالب عبدالعزيز الغافر وزارة البلدية والبيئة تكثيف حملاتها التفتيشية على المناطق السكنية لرصد المخالفات التي ترتكب من قبل البعض سواء في استغلال اسطح المنازل او البنايات لإقامة فعاليات خاصة ينتج عنها بقاء المخلفات في مكانها دون رفعها أو رميها بالمكان المخصص لها، أو وجود عدد من المنازل المهجورة التي اصبحت مكبا للنفايات، وذلك بسبب استغلالها من قبل البعض برمي المخلفات بداخلها، حتى اصبحت أكوام المخلفات متراكمة في هذه المنازل منذ سنوات ولم يتم رفعها من موقعها، ما نتج عنه انتشار الروائح الكريهة ووصولها الى المنازل المجاورة.

وأوضح أن العديد من المنازل المهجورة تم استغلالها لتصبح مكبا للنفايات والمخلفات البيئية، وذلك نتيجة اهمال الجهات المعنية في رفع كافة المخلفات منها، ورفضها التواصل مع الملاك وإلزامهم بتنظيف المنازل من الداخل.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format