💉 Health🦠Coronavirus

Dr. Al Khal: Qatar is Witnessing Increase in COVID-19 Cases

الدكتور الخال: قطر تشهد ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا

QNA

Doha: Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 and Head of Infectious Diseases at Hamad Medical Corporation Dr. Abdullatif Al Khal said that the State of Qatar has, in the past few days, witnessed an increase in coronavirus (COVID-19) cases, the number of hospital admissions due to severe COVID-19 infection, and the number of cases that require admission to intensive care.

In a press conference on Thursday evening, Dr. Al Khal said that the main reason for this rise is lax in adhering to wearing masks and visits, and not taking precautions in gatherings, weddings, and other events, which led to the occurrence of many hot spots.

He said that when comparing the number of infections four weeks ago with the past days, it is noticed that the number of daily infections with the virus has doubled, which is a cause for concern and may indicate signs of a new wave of the pandemic in Qatar, expressing at the same time concern about the arrival of new strains of the rapidly spreading virus to Qatar, noting that the average weekly injuries have been rising over the past weeks.

Dr. Abdullatif Al Khal explained that one of the important indicators that the Ministry of Public Health is following is that the rate of positivity for COVID-19 in every 100 examinations per day, which increased from 1.5 percent at the end of December to 2.6 percent on January 23, calling in this regard to more caution and follow preventive measures.

Dr. Al Khal pointed out that, through the investigation of infected cases carried out by the Ministry of Public Health, most of these infections are among Qataris and residents of professionals and their family members, due to visits, social meetings, and events.

He added that there is a noticeable increase in the infection rate among young people under the age of 18, especially girls, indicating that the number of daily infections has been reflected in the number of cases that are hospitalized as a result of severe infection that leads to inflammation in the lungs. He said, “The number of weekly hospital admissions has been increasing over the past three weeks, and that if the situation continues to increase, it will negatively affect the ability of hospitals and the health and medical sectors in terms of providing medical services to the fullest.”

He also warned that the number of cases with severe complications due to the virus that necessitates the entry of intensive care units is increasing significantly, which may cause complications such as kidney failure or the lungs filling with water, an electrical disturbance in the heart, bleeding in the brain, and bacterial and fungal infections in the blood, explaining that all of these severe complications could have been avoided by wearing a mask and maintaining safe distances with others.

Concerning COVID-19 vaccinations, Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 Dr. Abdullatif Al Khal explained that the Ministry of Public Health is committed to providing the vaccine to all citizens and residents before the end of 2020, according to the approved priority plan.

Dr. Al-Khal stated that the first shipment of the BioNTech and Pfizer vaccine arrived in Qatar on December 21, and the vaccination campaign was launched on December 23. In the first phase, priority was given to people aged 60 years and over, people suffering from severe chronic diseases, medical staff, and other frontline and essential workers in some ministries and government institutions within the strategic vaccination plan of the Ministry of Public Health that adopts a four-stage approach where priority is given to the most vulnerable individuals and then the rest of the community, he explained.

He added that everyone can register to get the vaccine at the ministry’s website, and they will be informed of the date when it is their turn to receive the vaccine.

“Today, we have reached an important stage of the national vaccination program, with more than 50,000 doses have been administered so far, and this is an achievement and an important step forward as many of the most vulnerable people are now more protected against the COVID-19,” he added.

Dr. Al Khal emphasized that the vaccine has so far been on a high level of safety, adding that after vaccination a certificate is obtained on the Ministry of Health website, and the certificate will be available after receiving the second dose. He noted that the individual receives maximum protection against the virus seven to 14 days after the second dose, pointing to the need to maintain preventive measures even after taking the vaccine.

He underlined that the safety and effectiveness of the vaccine, but it is not clear at present to what extent it can reduce the spread of the virus, which will be known in the coming weeks. He called on people who have taken the vaccine to adhere to all the recommended preventive measures, explaining that the ministry will work to vaccinate 80 percent of people against the virus over the coming months.

On the possibility of imposing restrictions that were previously applied, Dr. Al Khal said that many countries have re-imposed those restrictions or imposed a lockdown to limit the pandemic spread as they were afraid of the new strain that has begun to spread, adding that “there are many of the measures that are supposed to be applied in light of the lack of commitment of people to them as if they had applied them, we would not have entered into the signs of a second wave of the spread of the virus.”

He explained that the application of strict precautionary measures, such as closing some activities, is possible to limit the spread of the virus, stressing that these measures have proven successful in the past and that if they are applied, they will be for a few weeks and then be reviewed again in terms of continuing or not.

On the implementation of some European countries the protocol of taking the second dose of the vaccine six weeks after the first dose, Dr. Al Khal said that these countries had to do so to give the first dose to a larger segment of people due to the global shortage of the vaccine.

Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 indicated that the Ministry of Public Health recommends taking the second dose three weeks after the first, stressing that if there is a reason to delay the second dose, this does not affect the final result of the vaccination’s effectiveness by 95 percent. He explained that if a person was late in taking the second dose for six weeks, he could be at risk of infection because immunity from the virus after the first dose reaches 50 percent.

Director of Health Protection and Communicable Disease Control at the Ministry of Public Health Dr. Hamad Al Romaihi said that Qatar was keen to provide the best anti-virus vaccines that were approved by the concerned international bodies, foremost among which is the World Health Organization and the US Food and Drug Administration.

He noted that the State of Qatar is currently implementing the largest vaccination campaign to reach the largest coverage rate for the COVID-19 vaccine, with the arrival of vaccine doses, which Qatar is one of the first countries in the world to receive.

In this regard, he indicated that with the launch of the vaccination campaign, the Ministry launched an online program to register vaccines, which contributes to monitoring the data of people who received the vaccine and monitoring coverage among target groups on an ongoing basis.

Dr. Al Romaihi explained that the distinguished experiences of the medical sector in the field of vaccinations contributed in general to the success of the campaign, as the State of Qatar has a distinguished level in the field of vaccinations, and that coverage rates are high, which was praised and appreciated by global health and the international bodies concerned.

He added that an integrated plan for COVID-19 vaccination was developed for 2021, and the plan was divided into four phases, giving priority to the groups most vulnerable to severe complications from the virus.

He stated that the first phase began on December 23 and continues until March 31 and includes many of the most vulnerable groups of health care employees in facilities designated for treating COVID-19 cases including those who deal directly with patients and the essential front lines workers in some ministries and government institutions in ambulance teams, employees of the Ministry of Interior and Ministry of Defense, the oil and gas sector, Hamad International Airport, Qatar Airways, long-term care, and home care patients, people of 70 years and over, adults with severe or multiple illnesses and are considered more vulnerable to health risks associated with COVID-19 and all adults between the ages of 50 to 69 years.

He said that the priority groups currently include people aged 60 years and over, provided that the required age group will be reduced as more vaccines become available, while other categories of health sector workers and essential workers in ministries and government institutions will be included as more vaccines become available.

In the first phase, 50 percent of school teachers will be vaccinated to ensure the stability of the educational process in a safe and healthy environment. This phase also witnesses students who receive government scholarships and who study abroad.

As for the second phase, Dr. Al Romaihi said that it will start on April 1 and will continue until June 30 and include all employees of the health sector not included in the first phase and the basic employees who are most vulnerable in the ministries, industrial and basic sectors, the working group in society who is most at risk of transmitting disease, the sectors of food, hygiene and transportation, taxi drivers, hairdressers, the remaining percentage of teachers and school workers, and people of all ages who suffer from chronic diseases that put them at moderate risk of contracting the virus, and who were not included in the first stage, and people in the collective accommodation facilities designated for those with physical disabilities or mental illnesses or in the recovery phase as well as people in detention facilities, prisons and similar facilities and those working in these facilities.

As for the third phase, He explained it will start from July 1 until July 31, and it includes younger adults and children upon obtaining regulatory approvals for the use of the vaccine for them, and employees in the basic industrial sectors of society and the most vulnerable who were not included in the first and second stages.

The fourth phase will start on August 1 and continue until October 31 and include all residents of the State of Qatar who did not receive the vaccine during the previous stages.

Dr. Al Romaihi explained the future plan to provide the COVID-19 vaccine, and said that the Ministry of Public Health and its partners in the health sector, in cooperation with the relevant authorities in the country, announced, according to a proactive plan, to communicate with many leading pharmaceutical companies around the world that have reached advanced stages of developing COVID-19 vaccines, stressing that this proactive approach to providing the coronavirus vaccine has proven very effective, as two agreements were signed with Pfizer-BioNTech and Moderna.

He said that Qatar received, on December 21, the first shipment of the vaccine and that it will receive additional weekly shipments regularly in February.

He added that the ministry expects to receive the first shipment of Moderna’s vaccine within the next ten days, while this quantity will be very limited now, noting that “this is considered a positive development, provided that more regular shipments will arrive from Pfizer-BioNTech and Moderna at the beginning of March, which will help expand the vaccination campaign further.”

Director of Health Protection and Communicable Disease Control at the Ministry of Public Health Dr. Hamad Al Romaihi called on all members of society to adhere to basic preventive measures to protect themselves and those around them from the virus, stressing that getting the vaccine does not mean negligence in taking precautions and caution. He also stressed the importance of concerted efforts between all members of society and the ministry to prevent a second wave of the coronavirus.

Managing Director of Primary Health Care Corporation (PHCC) Dr. Mariam Alabdulmalik reviewed the procedures for obtaining an appointment for vaccination and said that at the beginning of the first phase of the vaccination campaign, the groups most at risk for complications from the coronavirus were identified, and the identified patients were contacted by phone or text message to inform them about the possibility of obtaining the vaccine and inviting them to set an appointment to take it in one of the health centers, adding that these procedures will continue during the current stage and PHCC will make direct contact with persons eligible to receive the vaccine and determine the appropriate date.

She indicated that a registration platform has been launched on the website of the Ministry of Public Health that enables individuals to register to obtain the vaccine, as the registrants who meet the required criteria at any stage of the stages will be able to obtain early dates for taking the vaccine, pointing out that those who wish to register but do not meet the listed priority criteria, their wishes will be recorded, saved and the corporation will communicate with them when they are in the targeted category.

Dr. Mariam Alabdulmalik said that more than 90,000 people have registered their wishes to get the vaccine, after the launch of the online registration platform, which, upon the arrival of more vaccines, will provide an important source of communication with people who want to get the vaccine as soon as possible, calling for making use of this platform.

Concerning the safety of the vaccine during the first weeks of the campaign, she explained that the medical teams carefully monitored all patients after receiving the vaccine to check for any possible side effects. As with any other vaccine, a small number of cases showcased side effects at a time when the PHCC teams are working proactively to follow up on people who got the vaccine, she explained. She pointing out that so far, no serious and direct side effects have appeared on those who received the first or second dose of the vaccine.

Managing Director of PHCC indicated that as of January 13, thousands of people began to receive the second dose of the vaccine smoothly, and the campaign was expanded through 27 health centers, as this contributed to raising the capacity of PHCC to increase the number of vaccinators per week, and thus increase the immunity of community members. 

قنا

الدوحة: قال الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية، إن دولة قطر بدأت تشهد في الأيام القليلة الماضية ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، وزيادة في عدد حالات دخول المستشفيات بسبب الإصابة الشديدة بالفيروس، وكذلك زيادة عدد الحالات التي تستدعي الدخول للعناية المركزة .

وعزا الدكتور الخال ،في مؤتمر صحفي، سبب هذا الارتفاع إلى تراخي نسبة كبيرة من أفراد المجتمع فيما يتعلق بارتداء الكمام والزيارات وعدم أخذ الحيطة في المجالس والاعراس والمناسبات الأخرى، ما أدى لحدوث العديد من بؤر الإصابة.

وقال إنه عند مقارنة عدد الإصابات منذ 4 أسابيع بالأيام الماضية يلاحظ تضاعف عدد الإصابات اليومية بالفيروس ، وهو أمر قال إنه يدعو للقلق “وقد يؤشر لبوادر موجة جديدة للوباء في قطر”، معربا في الوقت ذاته عن القلق من وصول السلالات الجديدة للفيروس سريع الانتشار لقطر، مشيرا إلى أن متوسط الإصابات الأسبوعية آخذ في الارتفاع على مدى الأسابيع الماضية.

ونوه بأن من المؤشرات المهمة التي تقوم وزارة الصحة العامة بمتابعتها هي أن نسبة الإيجابية لكوفيد – 19 في كل مئة فحص في اليوم ارتفعت من 1.5 بالمائة في نهاية شهر ديسمبر الماضي إلى 2.6 بالمئة بتاريخ 23 يناير الجاري، داعيا في هذا الصدد إلى مزيد من الحذر واتباع الإجراءات الوقائية بشكل أكبر.

ولفت الدكتور الخال إلى أنه يتبين من خلال التقصي للحالات المصابة الذي تقوم به وزارة الصحة أن معظم هذه الإصابات بين القطريين والمقيمين من المهنيين وأفراد اسرهم، بسبب الزيارات واللقاءات الاجتماعية والمناسبات.

وأضاف أنه من الملاحظ زيادة حالات الإصابة بين الشباب ممن هم دون سن الـ 18 ، خاصة الفتيات، مبينا أن عدد الاصابات اليومية قد انعكس على عدد الحالات التي يتم إدخالها المستشفى جراء الإصابة الشديدة التي تؤدي إلى التهاب في الرئتين. وقال إن “عدد حالات دخول المستشفى الأسبوعي آخذ في الازدياد على مدى الـ 3 أسابيع الماضية، وأنه اذا استمر الوضع في الازدياد سيؤثر سلبا على قدرة المستشفيات والقطاعات الصحية والطبية من حيث تقديم الخدمات الطبية على أكمل وجه”.

ونبه كذلك إلى أن عدد الحالات المصابة بمضاعفات شديدة بسبب الفيروس التي تستدعي دخول وحدات العناية المركزة في ازدياد بشكل ملحوظ، والتي قد تسبب مضاعفات مثل الفشل الكلوي او امتلاء الرئتين بالماء او اضطراب في كهرباء القلب او نزيف في الدماغ والتهابات بكتيرية وفطرية في الدم ، موضحا أن جميع هذه الإصابات الشديدة كان من الممكن تفاديها من خلال ارتداء الكمام والمحافظة على المسافات الآمنة مع الآخرين .

وفيما يتعلق بالتطعيمات ضد الفيروس، أوضح الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) أن وزارة الصحة العامة ملتزمة بتوفير اللقاح لجميع السكان قبل نهاية العام الجاري حسب خطة الأولويات المعتمدة .

وبين الدكتور الخال أن الشحنة الأولى من لقاح بيونتك وفايزر وصلت إلى قطر في 21 ديسمبر الماضي، وتم الشروع في إعطاء اللقاح في 23 منه ، حيث تم في المرحلة الأولى إعطاء الأولوية للأشخاص الذين تكون أعمارهم من 60 عاما وما فوق والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة شديدة والطواقم الطبية وغيرهم من العاملين في الخطوط الأمامية والعاملين الأساسيين في بعض الوزارات والمؤسسات الحكومية ضمن خطة التطعيم الاستراتيجية لوزارة الصحة العامة التي تتبنى نهجا من 4 مراحل حيث تعطى الأولوية للأفراد الأكثر عرضة ثم يتم إدراج بقية افراد المجتمع.

وأضاف أنه يمكن للجميع تسجيل رغباتهم للحصول على اللقاح من خلال استخدام موقع الوزارة وسيتم ابلاغهم بالموعد حينما يحين دورهم لأخذ اللقاح .

وتابع ” لقد وصلنا اليوم لمرحلة هامة من برنامج التطعيم الوطني حيث تخطينا 50 ألف جرعة تم اعطاؤها حتى الان، ويعد هذا إنجازا وخطوة هامة للأمام حيث إن العديد من الأشخاص الأكثر عرضة أصبحوا الان أكثر حماية ضد فيروس كورنا المستجد “.

وأكد الدكتور الخال على أن اللقاح حتى الان على درجة عالية من الأمان، وانه يتم بعد التطعيم الحصول على شهادة بذلك عبر موقع وزارة الصحة، وتكون الشهادة متاحة بعد تلقى الجرعة الثانية. ونوه بأن الفرد يحصل على الحماية القصوى ضد الفيروس بعد7 الى 14 يوما من الجرعة الثانية، لافتا إلى ضرورة الحفاظ على التدابير الوقائية حتى بعد أخذ اللقاح.

وشدد على أنه قد ثبت سلامة وفاعلية اللقاح بشكل كبير “ولكن غير واضح حاليا إلى أى مدى يمكنه أن يقلل من انتشار الفيروس وهو ما ستوفره المعلومات خلال الأسابيع القادمة”، داعيا الأشخاص الذين أخذوا اللقاح إلى الالتزام بجميع الاجراءات الوقائية الموصى بها، موضحا أن الوزارة ستعمل على تحصين 80 بالمئة من الأشخاص ضد الفيروس على مدار الأشهر القادمة.

وحول إمكانية فرض القيود التي تم تطبيقها سابقا، قال الدكتور الخال إن العديد من الدول قامت بإعادة فرض تلك القيود أو تطبيق الحظر من أجل الحد من انتشار الوباء وتخوفا من السلالة الجديدة التي بدأت في الانتشار، مضيفا أن “هناك العديد من الإجراءات التي من المفترض تطبيقها في ظل عدم التزام الناس بها وأنه لو قاموا بتطبيقها لما دخلنا في بوادر لموجة ثانية من انتشار الفيروس”.

وأوضح أن تطبيق إجراءات احترازية مشددة مثل إغلاق بعض الأنشطة أمر وارد للحد من انتشار الفيروس ، مؤكدا أن هذه الإجراءات اثبتت نجاحها في السابق، وأنه إذا تم تطبيقها ستكون لأسابيع محدودة ثم يعاد النظر فيها مرة أخرى من حيث الاستمرار فيها من عدمه.

وحول تطبيق بعض الدول الأوروبية بروتوكول أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد 6 أسابيع من الجرعة الأولى، قال الخال إن هذه الدول اضطرت لفعل ذلك لأجل إعطاء الجرعة الاولى لشريحة أكبر من الناس بسبب النقص العالمي للقاح.

وأشار رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى أن وزارة الصحة العامة توصي بأخذ الجرعة الثانية بعد 3 أسابيع من الاولى، مؤكدا أنه إذا كان هناك سبب يستدعي تأخير الجرعة الثانية فإن ذلك لا يؤثر على النتيجة النهائية لفاعلية التطعيم بنسبة 95 بالمئة، موضحا أن الشخص اذا تأخر في أخذ الجرعة الثانية لفترة 6 أسابيع يمكن أن يكون عرضة للإصابة لان المناعة من الفيروس بعد الجرعة الأولى تصل إلى 50 بالمائة.

من جانبه، قال الدكتور حمد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة، إن قطر حرصت على توفير أفضل اللقاحات المضادة للفيروس والتي تم اعتمادها من الجهات الدولية المعنية وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

ونوه بأن دولة قطر تنفذ حاليا أكبر حملة تطعيم للوصول لأكبر نسبة تغطية للقاح المضاد لفيروس كورونا مع توالي وصول جرعات اللقاح التي تعد قطر من أوائل دول العالم في الحصول عليها.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أنه مع انطلاق حملة التطعيم دشنت الوزارة برنامج الكتروني لتسجيل اللقاحات ما يساهم في متابعة بيانات الأشخاص الذين تلقوا اللقاح ومراقبة التغطية بين الفئات المستهدفة بصورة مستمرة.

وأوضح الدكتور الرميحي أن الخبرات المتميزة للقطاع الطبي في مجال التطعيمات ساهمت بشكل عام في نجاح الحملة حيث تحظى دولة قطر بمستوى متميز في مجال التطعيمات، وأن نسب التغطية مرتفعة بها وهو ما كان محل إشادة وتقدير الصحة العالمية والجهات الدولية المعنية.

كما تم وضع خطة متكاملة للتطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا خلال العام 2021 وتم تقسيم الخطة لأربع مراحل بحيث تمنح الأولوية للفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات الشديدة للفيروس.

وذكر أن المرحلة الأولى بدأت قي 23 ديسمبر الماضي وتستمر حتى 31 مارس القادم وتضم العديد من الفئات الأكثر عرضة من موظفي الرعاية الصحية بالمرافق المخصصة لعلاج حالات الإصابة بالفيروس في العديد من الجهات وللكثير من الحالات منها مثلا من يتعاملون مباشرة مع المرضى والعامين الأساسيين في بعض الخطوط الأمامية في بعض الوزارات والمؤسسات الحكومية في فرق الإسعاف وموظفي وزارة الداخلية والدفاع وقطاع النفط والغاز ومطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية ومرضى الرعاية المطولة والرعاية المنزلية والأشخاص البالغين من 70 عاما وما فوق والبالغين المصابين بحالات مرضية حادة أو متعددة ويعتبرون أكثر عرضة للإصابة بالمخاطر الصحية المرتبطة بفيروس كوفيد 19 وجميع الأشخاص البالغين الذين تتراوح أعمارهم من 50 الى 69 عاما.

وقال إن الفئات ذات الأولوية تضم حاليا الأشخاص في عمر 60 عاما وما فوق على أن يتم خفض الفئة العمرية المطلوبة مع توفر المزيد من اللقاحات فيما سيتم ضم فئات أخرى من العاملين في القطاع الصحي والأساسيين في الوزارات والمؤسسات الحكومية مع توفر المزيد من اللقاحات.

كما سيتم في المرحلة الأولى تطعيم نسبة 50 بالمائة من معلمي المدارس لضمان استقرار العملية التعليمية في بيئة آمنة وصحية كما تشهد هذه المرحلة الطلاب الحاصلين على منح حكومية والذين يدرسون بالخارج.

أما المرحلة الثانية، فقال الدكتور حمد الرميحي ، إنها ستبدأ في 1 إبريل وتستمر لغاية 30 يونيو القادم وتضم كافة موظفي القطاع الصحي غير المشمولين في المرحلة الأولى والموظفين الأساسيين الأكثر عرضة بالوزارات والقطاعات الصناعية والاساسية والفئة العاملة في المجتمع الأكثر عرضة لخطر نقل المرض وقطاعات الغذاء والنظافة والنقل وسائقو سيارات الأجرة وعمال الحلاقة والصالونات والنسبة المتبقية من المدرسين وعمال المدارس والأشخاص من كافة الاعمار ممن يعانون من أمراض مزمنة تضعهم في خطر متوسطي الحدة للإصابة بالفيروس، والذين لم تشملهم المرحلة الاولى والأشخاص في مرافق الإقامة الجماعية المخصصة للمصابين بإعاقات جسدية أو أمراض نفسية أو في مرحلة التعافي، وكذا الأشخاص في مرافق الاحتجاز والسجون والمرافق المماثلة والعاملين في هذه المرافق .

أما المرحلة الثالثة ستبدأ من 1 يوليو حتى 31 من نفس الشهر وتضم البالغين الأصغر سنا والأطفال عند الحصول على الموافقات التنظيمية لاستخدام اللقاح لهم والموظفين في القطاعات الصناعية الأساسية في المجتمع والاكثر عرضة للخطر الذين لم تشملهم المرحلتين الأولى والثانية .

وبخصوص المرحلة الرابعة فسوف تبدأ في أول أغسطس وتستمر حتى 31 أكتوبر وتضم جميع سكان دولة قطر الذين لم يحصلوا على اللقاح خلال المراحل السابقة.

وتحدث الدكتور الرميحي، عن الخطة المستقبلية لتوفير اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وقال إن وزارة الصحة العامة وشركاؤها في القطاع الصحي بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة أعلنوا وفق خطة استباقية التواصل مع العديد من شركات الأدوية الرائدة في جميع انحاء العالم التي توصلت إلى مراحل متقدمة من تطوير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مؤكدا أن هذا النهج الاستباقي لتوفير اللقاح المضاد لفيروس كورونا أثبت فعالية كبيرة للغاية حيث تم توقيع اتفاقيتين مع شركة فايزر وبيونتيك وشركة موديرنا .

وقال إن قطر استلمت في 21 ديسمبر الماضي أول شحنة للقاح، وأنها بصدد استقبال شحنات أسبوعية إضافية بصورة منتظمة خلال شهر فبراير المقبل.

وأضاف أن الوزارة تتوقع استلام أول شحنة من لقاح شركة موديرنا في غضون العشرة أيام المقبلة في حين أن هذه الكمية ستكون محدودة للغاية الآن، مشيرا إلى أن “هذا يعتبر تطورا إيجابيا على أن يتوالى وصول شحنات منتظمة أكثر من شركتي فايزر وبيونتيك وموديرنا في بداية مارس القادم ما يساعد في التوسع بصورة أكبر في حملة التطعيم”.

ودعا مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة جميع أفراد المجتمع إلى الالتزام بالتدابير الوقائية الأساسية لحماية أنفسهم ومن حولهم من الفيروس، مشددا على أن الحصول على اللقاح لا يعنى التهاون في اخذ الحيطة والحذر.

كما أكد أهمية تضافر الجهود بين كافة أفراد المجتمع والوزارة لمنع حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا.

من جهتها، استعرضت الدكتورة مريم عبدالملك المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إجراءات الحصول على موعد للتطعيم، وقالت إنه في بداية المرحلة الأولى من حملة التطعيمات تم تحديد الفئات الأكثر عرضة للخطر لمضاعفات فيروس كورونا، وتم التواصل مع المرضى الذين تم تحديدهم عن طريق الهاتف أو الرسائل النصية لإبلاغهم حول إمكانية حصولهم على اللقاح ودعوتهم لتحديد موعد لأخذه في أحد المراكز الصحية وسوف يستمر العمل بهذه الإجراءات خلال المرحلة الحالية والتواصل المباشر مع الأشخاص المؤهلين للحصول على اللقاح من قبل المؤسسة وتحديد الموعد المناسب .

وأشارت إلى أنه تم اطلاق منصة للتسجيل على الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة تمكن الأفراد من تسجيل رغباتهم للحصول على اللقاح حيث سيتمكن المسجلين ممن يستوفون المعايير المطلوبة في أي مرحلة من المراحل من الحصول على مواعيد مبكرة لأخذ اللقاح، لافتة إلى أن من يرغبون في التسجيل ولا تنطبق عليهم المعايير ذات الأولوية المدرجة سيتم تسجيل رغباتهم وحفظها والتواصل معهم حتى يصبحوا في الفئة المحددة.

وقالت الدكتورة مريم إن أكثر من 90 ألف شخص سجلوا رغباتهم للحصول على اللقاح، وذلك بعد اطلاق منصة التسجيل الإلكترونية والتي ستوفر عقب وصول المزيد من اللقاحات مصدرا مهما للتواصل مع الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على اللقاح بأسرع وقت داعية إلى الاستفادة من هذه المنصة.

وفيما يتعلق بسلامة اللقاح خلال الأسابيع الأولي للحملة، أوضحت أن الفرق الطبية قامت بمراقبة جميع المرضى بحرص بعد حصولهم على اللقاح لفحص أي أعراض جانبية محتملة وأنه وكأي لقاح آخر تم ملاحظة عدد قليل من الحالات التي ظهرت عليها أعراض جانبية في وقت تعمل فيه فرق المؤسسة بشكل استباقي لمتابعة الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح ، لافتة إلى أنه حتى الآن لم تظهر أي آثار جانبية خطيرة ومباشرة على من حصلوا على الجرعة الأولي أو الثانية من اللقاح .

وبينت المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أنه اعتبارا من 13 يناير الحالي بدأ آلاف الأشخاص في الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح بانسيابية وتم التوسع بالحملة من خلال 27 مركزا صحيا، حيث أسهم ذلك في رفع قدرة مؤسسة الرعاية الصحية الأولية على توفير اللقاحات مع الاستمرار في زيادة الاعداد مع توفير المزيد من اللقاحات بشكل كبير ما يتيح للمؤسسة زيادة أعداد الحاصلين على اللقاح أسبوعيا وبالتالي زيادة مناعة أفراد المجتمع .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format