💉 Health🦠Coronavirus

Why did the number of Covid-19 cases increase in Qatar?

لماذا ارتفعت أعداد الإصابات بكورونا في قطر؟ 

Al-Sharq WGOQatar Translations 

Doha: Since the end of July 2020, the efforts of the Ministry of Public Health, in addition to citizens and residents following the precautionary measures, have succeeded in flattening the curve of Coronavirus (Covid-19) infections, and the curve went down from over the 300 to 200 infections per day, and in continuation of this approach, infections were recorded less than 200 a day, and less than 100 cases a day.

So what happened in 6 months that caused the curve to rise again and to break the barrier of 300 cases per day? ..

A question raised by many during the previous hours on social media … as it has an importance in terms of the question: What went wrong?

On Wednesday, the Ministry of Public Health announced the registration of 338 new confirmed cases of the Coronavirus in the last twenty-four hours, including 324 local infections recorded among community members and 14 cases among travelers returning from abroad who were subject to quarantine.

During 4 different stages that began last July, Qatar eased the precautionary restrictions that were followed, by opening malls, stores, parks, beaches and recreational facilities, after the curve of cases was flattened. However, the government communications office said that these measures are subject to following precautionary measures.

Experts believe that there is a clear disregard for the precautionary measures on the part of society, which officials at the MoPH have always warned about in all their press conferences and media meetings. These officials warned of the failure to follow these procedures in councils, family visits and gatherings, pointing out that these social customs are the primary cause of infection.

The known precautionary measures since the beginning of the pandemic and announced by the MoPH are wearing masks, washing hands frequently or using (alcohol) sterilizer, and maintaining social distance (1.5 meters).

Al-Sharq, for its part, has warned a lot about the public’s disdain for these measures. With the resumption of commercial and life activities, citizens and experts called through Al Sharq newspaper to the importance of the individual and society’s commitment to the precautionary measures.

In view of the daily recklessness that the street suffers, where precautionary measures are not followed, the competent authorities refer hundreds daily to the prosecution.

Specialists and experts have always emphasized that the virus is still living among us, hoping that society will believe that Qatar’s miracle in controlling the virus and flattening the infection curve does not mean that the virus has gone far.

الشرق 

الدوحة: منذ نهايات يوليو 2020، نجحت جهود وزارة الصحة العامة واتباع المواطنين والمقيمين للإجراءات الاحترازية في تسطيح منحنى الإصابات بفيروس كورونا (كوفيد – 19) ونزل المنحنى من فوق الـ 300 إصابة إلى 200 إصابة يومياً، واستمراراً على هذا النهج سجلت الإصابات أقل من 200 يومياً، وإلى أقل من 100 إصابة يومياً .. 

فما الذي حدث في 6 شهور حتى عاود المنحنى إلى الارتفاع وكسر من جديد حاجز الـ 300 إصابة يومياً؟.. 

سؤال طرحه الكثيرون خلال الساعات السابقة على مواقع التواصل الاجتماعي.. إذ إنه له وجهته من حيث التساؤل : ما الخطأ إذن ؟ 

وأعلنت وزارة الصحة العامة، يوم الأربعاء، عن تسجيل 338 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، من بينها 324 إصابة محلية مسجلة بين أفراد المجتمع و14 حالة بين المسافرين العائدين من الخارج الذين يخضعون للحجر الصحي.

وعلى مدار 4 مراحل مختلفة بدأت منذ يوليو الماضي، خففت قطر القيود الاحترازية المتبعة، بفتح المولات والمتاجر والحدائق والشواطئ والمرافق الترفيهية، بعد تسطيح منحنى الإصابات غير أن مكتب الاتصال الحكومي قال إن هذه الإجراءات رهناً باتباع الإجراءات الاحترازية . 

ويرى الخبراء أن هناك استهتاراً واضحاً في الإجراءات الاحترازية من جانب المجتمع لطالما حذر منه المسؤولون بوزارة الصحة، في كل مؤتمراتهم الصحافية ولقاءاتهم الإعلامية، إذ نبه هؤلاء المسؤولين من عدم إتباع تلك الإجراءات في المجالس والزيارات العائلية والتجمعات، لافتين إلى أن تلك العادات الاجتماعية هي المسبب الأول للعدوى .

والإجراءات الاحترازية المعروفة منذ بداية الجائحة والمعلنة من وزارة الصحة وهي ارتداء الكمامات، وغسل اليدين باستمرار أو استخدام المعقم (من الكحول)، والحفاظ على المسافة الاجتماعية (1.5 متر). 

“الشرق” من جانبها حذرت كثيراً من استهتار الجمهور بهذه الإجراءات، ومع استئناف الأنشطة التجارية والحياتية، دعا مواطنون وخبراء عبر “الشرق” إلى أهمية التزام الفرد والمجتمع بالإجراءات الاحترازية .

وإزاء الاستهتار اليومي الذي يعانيه الشارع من عدم اتباع الإجراءات الاحترازية، تحيل الجهات المختصة يومياً المئات إلى النيابة .. 

ولطالما يؤكد المختصون والخبراء أن الفيروس مازال يعيش بيننا، على أمل أن يصدق المجتمع بأن معجزة قطر في السيطرة على الفيروس وتسطيح منحنى الإصابات لا تعني أن الفيروس ذهب بعيداً .

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
16
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format