🌍 World🦠Coronavirus

Moderna confirms the effectiveness of its vaccine in resisting new strains

موديرنا تؤكد فاعلية لقاحها في مقاومة السلالات الجديدة

Agencies

International Capitals: With the introduction of the first doses of vaccines for the new coronavirus, more than 200 under-development vaccines face enormous challenges to reach the public, and testing problems, what are the advantages and disadvantages of scalable vaccines, and are they worth waiting for? Despite the prevailing uncertainty over vaccines under-development, investor enthusiasm remains, according to the US website Business Insider. Vaccine ambitions have led many small biotechnology companies to raise their stocks to all-time highs. Moderna said yesterday that its vaccine for the prevention of Covid-19 disease produced antibodies to neutralize the virus in laboratory trials on two new strains of coronavirus discovered in Britain and South Africa. The company added that its two-dose vaccine is also expected to protect against new strains discovered so far. However, she said she would test a vaccine catalyst in preclinical trials of the strain detected in South Africa to see if its effectiveness would increase the production of antibodies to the strain and other mutated strains in the future. Although all viruses are constantly mutating, scientists are concerned about the descendants of Britain and South Africa because they believe they can change key functions of the virus.

The President of the European Commission (EC) Ursula von der Lain yesterday called on AstraZeneca’s chairman to enforce the delivery schedule for the vaccine developed by the company against the new coronavirus, under the contract with the European Union, after the announcement of delayed deliveries, a spokesman said. “I spoke this morning by telephone with AstraZeneca General Manager Pascal Sorio and confirmed very clearly that it expects AstraZeneca to respect the contracts and conditions stipulated in the pre-order agreement,” said a spokesman for the Commission. The President of the Commission stated the director of the company in particular that «the European Union invested large amounts in laboratories specifically to ensure increased production before agreeing to put (the vaccine) on the market.” The spokesman added at a press conference: “Of course there can be problems in the production of a complex vaccine, but we expect the company to find solutions and use all possible possibilities to carry out deliveries quickly.” European Commissioner for Health Stella Kyriakids on Sunday sent a letter to AstraZeneca stating that raising production capacity in parallel with clinical trials of a vaccine was “one of the most important principles of the contract”, according to another spokesman. The European Commission, which is mandated to negotiate on behalf of the 27 EU member states, has signed a contract to place advance applications for 400 million doses of the AstraZeneca/Oxford vaccine.

In Ankara, Turkish Health Minister Fakhreddin Goja announced the introduction of the corona vaccine for citizens over the age of 80. In a tweet, Goja said that citizens over the age of 80 will be vaccinated in health institutions.

He added: “We begin as of yesterday with the vaccination of our citizens over the age of 80, within the program prepared by the recommendation of the Scientific Council (Turkish)».

Turkey launched a vaccination campaign with China’s Coronavac vaccine on January 14th, starting with health workers and the elderly, as part of a priority list of the segments to be vaccinated.

Oxfam, an anti-poverty organization, announced yesterday that the Covid-19 crisis is exacerbating global inequality, with the wealth of the rich growing rapidly and the poorest are likely to need years to get out of poverty.

In a report entitled “The Virus of Inequality”, Oxfam warned that this is the first time since the development of statistics and records, when inequality in almost every country is rising at the same time as the pandemic.

“The 1,000 richest people on the planet have made up their losses as a result of Covid-19 in 9 months, but it may take more than a decade for the world’s poorest to recover,” the report said.

Oxfam also highlighted inequality even in the impact of the Virus on people and groups, with ethnic minorities in some countries experiencing higher mortality rates, and the economic sectors most affected by the epidemic are those where women are largely represented.

The report was published to coincide with the start of the Davos Virtual Forum for global economics, during which a full week will be devoted to helping leaders devise solutions to curb the epidemic and strongly revive economies next year.

In its report, Oxfam noted that achieving more equitable economies is the key to rapid economic recovery.

According to calculations by Oxfam, a temporary tax on excess profits made by 32 global companies during the epidemic would have raised $104 billion in 2020, enough to secure unemployment benefits for all workers in middle and low-income countries, as well as financial support for children and the elderly.

“Combating inequality must be at the heart of rescue and economic recovery efforts by funding public services through a tax system in which wealthier individuals and companies pay their fair share,” said Gabriela Boucher, Executive Director of Oxfam International.

 وكالات

عواصم عالمية: مع طرح جرعات اللقاحات الأولى لفيروس كورونا المُستجَد، يواجه أكثر من 200 من اللقاحات الخاضعة للتطوير تحدياتٍ هائلة للوصول إلى الجمهور، ومشكلات تتعلق بالاختبار، فما هي مميزات وعيوب اللقاحات الخاضعة للتطوير، وهل تستحق أن ننتظرها؟. قال موقع بزينس انسايدر الامريكي إنه رغم حالة الريبة السائدة بشأن اللقاحات الخاضعة للتطوير، فإن حماس المستثمرين لا يزال قائمًا. وأدَّت الطموحات المتعلِّقة باللقاحات إلى أن ترفع العديد من شركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة مخزوناتها إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وقالت شركة «موديرنا» أمس إن لقاحها للوقاية من مرض «كوفيد-19» أنتج أجسامًا مُضادة لتحييد الفيروس في تجارب معملية على سلالتين جديدتين من فيروس كورونا اكتُشفتا في بريطانيا وجنوب إفريقيا. وأضافت الشركة أن لقاحها الذي يُؤخذ على جرعتين من المُتوقع أن يحمي كذلك من السلالات الجديدة المُكتشفة حتى الآن. غير أنها قالت إنها ستختبر مُحفزًا للقاح في تجارب قبل سريرية على السلالة المُكتشفة في جنوب إفريقيا لترى ما إذا كانت فاعليته ستزيد في إنتاج أجسام مُضادة لهذه السلالة وسلالات متحورة أخرى في المستقبل. وعلى الرغم من أن جميع الفيروسات تتحور بشكل مُستمر يشعر العلماء بالقلق من سلالتي بريطانيا وجنوب إفريقيا لأنهم يعتقدون أن بإمكانهما تغيير وظائف رئيسية للفيروس.

ودعت رئيس المفوضية الأوروبية «أورسولا فون دير لايين» أمس رئيس مجلس إدارة شركة «أسترازينيكا» إلى فرض احترام جدول تسليم اللقاح الذي طوّرته الشركة ضدّ فيروس كورونا المستجدّ، بموجب العقد مع الاتحاد الأوروبي، بعد إعلان تأخر عمليات التسليم، بحسب ما أفاد متحدث باسمها. وقال متحدث باسم المفوضية «أن فون دير لايين»: «تحدثت هذا الصباح عبر الهاتف مع المدير العام لشركة أسترازينيكا باسكال سوريو وأكدت بوضوح كبير أنها تنتظر من أسترازينيكا احترام العقود والشروط المنصوص عليها في اتفاق الطلب المسبق». وذكّرت رئيسة المفوضية مدير الشركة خصوصًا بأن «الاتحاد الأوروبي استثمر بمبالغ كبيرة في المُختبرات تحديدًا لضمان زيادة الانتاج قبل الموافقة على طرح (اللقاح) في السوق». وأضاف المُتحدث في مؤتمر صحافي: «بالطبع يمكن أن تظهر مشاكل في إنتاج لقاح معقّد، لكن ننتظر من الشركة إيجاد حلول واستخدام كل الاحتمالات الممكنة لتنفيذ عمليات التسليم بسرعة». من جانبها، وجّهت المفوضة الأوروبية للصحة ستيلا كيرياكيدس الأحد إلى أسترازينيكا رسالة ذكّرت فيها بأن رفع قدرات الإنتاج بالتوازي مع التجارب السريرية للقاح كان «أحد المبادئ المهمة في العقد»، بحسب متحدث آخر. ووقّعت المفوضية الأوروبية المُكلفة التفاوض باسم الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عقدًا لوضع طلبات مُسبقة للحصول على 400 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا/‏أكسفورد.

وفي انقرة أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، البدء بتطعيم المُواطنين الذين تتجاوز أعمارهم سن الثمانين عامًا، بلقاح كورونا. وأفاد قوجة في تغريدة عبر «تويتر»، أن المواطنين فوق سن الثمانين سيتم تطعيمهم في المؤسسات الصحية.

وأضاف: «نبدأ اعتبارًا من أمس بتطعيم مواطنينا فوق سن الثمانين، ضمن البرنامج المعد بتوصية من المجلس العلمي (التركي)».

وأطلقت تركيا حملة تطعيم بلقاح «كورونافاك» الصيني في 14 يناير الجاري، انطلاقًا من العاملين بالقطاع الصحي، ثم المسنين، ضمن جدول أولويات للشرائح التي سيتم تطعيمها.

إلى ذلك أعلنت منظمة «أوكسفام» لمكافحة الفقر، أمس أن أزمة «كوفيد-19» تُفاقم انعدام المساواة في العالم، مع سرعة تزايد ثروات الأغنياء وأرجحيّة أن يحتاج الأكثر فقرًا سنوات للخروج من دائرة الفقر.

وحذّرت منظّمة «أوكسفام» في تقرير بعنوان «فيروس انعدام المساواة»، من أن هذه هي المرة الأولى منذ بدء وضع الإحصاءات والسجلّات، التي يرتفع فيها انعدام المُساواة في كل بلد تقريبًا وفي التوقيت نفسه، بظل الجائحة.

وقال التقرير: إن «الألف شخص الأكثر ثراءً على الكوكب عوّضوا خسائرهم جرّاء كوفيد-19 في 9 أشهر، لكنّ الأمر قد يستغرق أكثر من عقد حتى يتعافى الأكثر فقرًا في العالم».

كما سلّطت منظّمة «أوكسفام» الضوء على انعدام المساواة حتى في تأثير الفيروس على الأشخاص والجماعات، إذ تُعاني أقلّيات عرقيّة في بعض البلدان من معدّلات وفيات أعلى، كما أن القطاعات الاقتصاديّة الأكثر تضرّرًا من الوباء هي تلك التي تتمثّل فيها النساء بشكل كبير.

ونُشر التقرير ليتزامن مع بدء منتدى دافوس الافتراضي للاقتصاد العالمي الذي سيتم خلاله تخصيص أسبوع كامل لمساعدة القادة على ابتكار حلول لكبح الوباء وإنعاش الاقتصادات بشكل قوي في العام المقبل.

وأشارت «أوكسفام» في تقريرها إلى أن تحقيق اقتصادات أكثر إنصافًا هو المدخل لتعافٍ اقتصادي سريع.

ووفق حسابات أجرتها «أوكسفام»، فإن فرض ضريبة مؤقّتة على الأرباح الزائدة التي حقّقتها 32 شركة عالميّة خلال فترة الوباء، كانت لتُساهم في جمع 104 مليارات دولار عام 2020، وهو مبلغ كاف لتأمين إعانات بطالة لجميع العمّال في البلدان المتوسّطة والمنخفضة الدخل، إضافة إلى الدعم المالي للأطفال وكبار السن.

وقالت غابرييلا بوشر، المديرة التنفيذيّة لأوكسفام إنترناشونال: «يجب أن تكون مُكافحة انعدام المساواة في صميم جهود الإنقاذ والتعافي الاقتصادي عبر تمويل الخدمات العامّة من خلال نظام ضريبي يدفع فيه الأفراد والشركات الأغنى نصيبهم العادل».

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format